تطبيق واتساب
تطبيق واتساب

"مصدر استخباراتي مهم".

هكذا كان الدور الذي لعبته مواقع التواصل الاجتماعي والتطبيقات القائمة على استخدام الإنترنت لإرسال الرّسائل النصيّة والصّور والرسائل الصّوتيّة ومقاطع الفيديو أثناء عمليات تحرير المدن من سيطرة داعش.

في إحدى مجموعات (كروبات) الواتساب، كان عدد من المواطنين يوصلون المعلومات "الدقيقة" عن أماكن تواجد مسلحي التنظيم.

إحداثيات سريعة ساعدت طيران الجيش العراقي وطائرات التحالف الدولي على استهداف تلك التجمعات.

أكثر من ذلك، ساهمت تلك المجموعات في إخبار القوات الأمنية عن العناصر الهاربة المتسللة مع مجاميع مواطنين النازحة أثناء عمليات التحرير.

عمل مخابراتي

ولا يزال م. ط. شاب من المدينة القديمة في أيمن الموصل، يذكر نهار أحد أيّام صيف 2017، عندما مثّل دوراً بأنّ سيارته متعطّلة في أحد شوارع الحي الصناعي بأيسر المدينة، من أجل تحديد مواقع معامل التفخيخ وإرسالها للقوات الأمنية.

يروي الشاب م. كما طلب أن نعرّف عنه خوفا من انتقام بقايا التنظيم في المدينة منه، "وصلتني معلومات عن وجود أربعة معامل تفخيخ في أحد مربعات الحي الصناعي، وكان التنظيم حينها يشدد المراقبة على الأشخاص الذين يمرون قرب معامله".

ارتدى الشاب م. زيّ قروي موصلي (السروال واليشماغ) وتوجه إلى الحي الصناعي. وعند وصوله للمربع المقصود "فتحت بونيد السيارة (غطاء المحرك) وبدأت بدفع السيارة تحت لهيب الشمس الحار. تصببت عرقا لكي أبعد الشبهة عني"، يقول م.

ويتابع "كنت أتوقف في الجهة المقابلة للمعمل المقصود بحجة محاولة تشغيل المحرك، وأقوم بأخذ الإحداثيات".

أرسل الشاب م. إحداثيات المعامل الأربعة مع ملاحظة بـ"ضرورة قصفها بعد السادسة عصرا، لوجود مدنيين في الحي الصناعي"، وتم تدميرها بالفعل.

يحتفظ الشاب م. ببعض رسائل الإحداثيات التي زود موقعنا بها.

 

رسالة من الشاب م. إلى القوات الأمنية تحمل إحداثيات لمواقع تواجد عناصر داعش

 

 

 

​​"في كل لحظة كنت أشعر أنني أعمل مع الموت القريب"

 

 

 

 

 

 

اللعب مع الموت

تبدأ قصة الشاب مع "الموت القريب" كما يصف عمله كمخبر سري متطوع مع القوات الأمنية، بعد حادثة سبايكر وإعدام التنظيم لصديقيه في الموصل.

ويروي أنه بعد حادثة قتل جنود سبايكر، "تولدت لدي رغبة بالانتقام من التنظيم، وتحولت إلى فعل بعد أيام عندما أعدم التنظيم صديقين لي، كانا معي في كلية الإعلام".

أحد المعدومين كان من "أعز أصدقاء" الشاب م.، قتله داعش بإطلاق رصاصات في رأسه.

بدأ م. يتدرب من خلال مشاهدة أفلام على يوتيوب على كيفية تحديد المواقع ونسخ الإحداثيات وإرسالها بواسطة الرسائل.

أرسل رسالة تجريبية فيها إحداثيات مكان تواجده لأستاذه في الجامعة متواجد في تركيا.

يقول م. "كان الأستاذ ذكيا، فهم من الرسالة ما أريده. حذرني من أن نهايتي ستكون الموت إذا اكتشف عناصر التنظيم أمري، لكنني أخبرته أنه لا تراجع عن الطريق الذي أخترته".

نجحت تجربة م. الأولى، وقرر المباشرة بعمله الاستخباري التطوعي.

أنشأ صفحة شخصية وهمية على فيسبوك بنفس الصورة ونفس الأصدقاء كخطوة استباقية في حال تعرض للاعتقال وتم تفتيش صفحته على فيسبوك.

يلفت م. "شعرت أن السوشال ميديا جدا مؤذية لداعش. منشور واحد على فيسبوك يهز جهازهم الأمني بكل معنى الكلمة".

دفعه هذا إلى إنشاء صفحة وهمية أخرى باسم مختلف وصورة مستعارة، وبدأ بمراسلة صفحة كانت معنية بأخبار الموصل.

يقول م. "بدأت بإرسال الأخبار كخطوة أولى، عندما يحدث قصف أعطي الخسائر الناتجة عنه بالتفصيل".

بعد فترة، طلب م. من إدارة الصفحة ربطه بأحد ضباط الاستخبارات لتزويده بالإحداثيات.

"تم التواصل مع أحد قادة العمليات، وعندما رأوا المعلومات التي أرسلها انصدموا".

ابتعد م. عن المنازل حتى لا يؤذي المدنيين، "كنت أهتم فقط بمعامل التفخيخ لأن فيه خسائر أكبر للتنظيم، خبراء التفخيخ وكميات المواد المتفجرة".

ومع انطلاق عمليات التحرير أنشأ صفحة على فيسبوك باسم "معركة تحرير نينوى الإعلام الحربي"، استثمرها في إرشاد أهالي الموصل عن طرق النزوح الآمنة وأماكن تقديم العلاجات للجرحى.

وكانت تلك ورقة مهمة في كشف عناصر التنظيم الذين كانوا يحاولون الهرب متخفين بين النازحين.

​​

​​

95% من المعلومات دقيقة

قيادات القطاعات الأمنية التي شاركت في عمليات التحرير، كانت تهتم بدورها بالمعلومات الواردة من المصادر المدنية.

يقول قائد شرطة نينوى السابق (أثناء عمليات التحرير) العميد واثق الحمداني، "صفحات التواصل والواتساب كانت موجودة ولكن بشكل محدود لأن الدواعش كانوا يسيطرون على الوضع ويتعاملون مع هذه المسائل بشكل حساس جدا".

استطاعت القوات الأمنية بحسب ما يروي الحمداني من خلال "المعارف والناس الموجودة بالموصل"، الحصول على الكثير من المعلومات خاصة أماكن تواجد الدواعش.

ويؤكد قائد الشرطة "بعض الضربات الجوية الدقيقة الناجحة كانت تنفذ عبر المكالمات الهاتفية والرسائل التي تحمل إحداثيات".

"نحو 95 بالمئة من المعلومات الواردة من المصادر المدنية كانت دقيقة"، بحسب حديث الحمداني الذي يوضح "مع ذلك كان جهاز الاستخبارات يدققها ضمن قاعدة البيانات الموجودة لديه".

ساعدت المعلومات الواردة من مجموعات الواتساب ومواقع التواصل الاجتماعي في "إلقاء القبض على رؤوس كبيرة ضمن عناصر التنظيم خصوصا الذين كانوا يهربون بين مجاميع النازحين"، وفقا لقائد الشرطة، الذي يعتبر أن "أعمال داعش التعسفية وقتله وتهجيره وظلمه للمواطنين، دفعهم للانتفاض ومحاولة تقديم أي فعل يساعد القوات الأمنية للخلاص من التنظيم".

وانعكس هذا بعد مرحلة تحرير الموصل بـ“كمية المعلومات والتعاون والترحيب من قبل أهالي الموصل مع القوات الأمنية".

​​​​

​​

المساهمة محدودة

لكن الخبير الأمني الفريق الركن المتقاعد عبد الكريم خلف يعتبر أن دور مواقع التواصل الاجتماعي كان "مساهمة محدودة"، وأنها كانت داعمة "للحس الوطني أكثر من دعمها للجانب الاستخباري".

يقول خلف في حديث لموقع (ارفع صوتك) "عندما كانت تصل معلومات عبر المواطنين والمتطوعين إلى الأجهزة الأمنية، كانت تتقاطع مع معلومات الأجهزة الاستخبارية، إذا تم تأكيدها من الاستخبارات يتم التعامل معها أمنيا، بالتالي المعلومات موجودة أساسا لدى الأجهزة الاستخبارية".

​​

​​

مصادر مهمة

يلفت الخبير في شؤون الجماعات المسلحة هشام الهاشمي أن مجموعات التواصل الاجتماعي مع القوات الأمنية كانت على نوعين "مصادر المعلومات المباشرة وغير المباشرة".

ويوضح الهاشمي "المباشرة هي الأهم لأن مصدرها جزء من العدو لكن انشق عنه نتيجة صحوة ضمير أو مراجعات أو التمهيد إلى التوبة".

قدم هؤلاء المنشقون معلومات مهمة جدا ولعبوا دور المصدر المباشر.

يقول الهاشمي "هذه المصادر كانت مهمة جدا ولها أولوية في تصفية قيادات الجماعات المسلحة، قدموا إحداثيات تعجز الاستخبارات الدولية والمحلية على أن تأتي بمثلها".

أما المصادر غير المباشرة فهي تحتاج إلى الخطوات الاستخباراتية الخمسة (التدقيق والمقاطعة والبحث عن تأكيد، تنمية المعلومات، تقديم النصيحة، إرسالها الجهة التنفيذية وأخيرا اتخاذ القرار).

ويتابع الخبير الهاشمي "يتم التعامل معها (المصادر غير المباشرة) بعد إذن من القاضي ومن ثم ضابط الاستخبارات الذي يعطي بدوره رمزا لحماية الشخص المتعاون فيما إذا انتهى التحرير".

ومن أبرز المدن التي سجلت تعاونا في إيصال المعلومات، تكريت وهيت والرمادي والقائم والموصل بجانبيها الأيسر والأيمن.

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

صورة أرشيفية لمطار بغداد
صورة أرشيفية لمطار بغداد/ وكالة الأنباء الفرنسية

أعلنت السلطات العراقية إغلاق أجواء البلاد، وتوقف حركة الملاحة الجوية، لتصبح ثاني دولة عربية تغلق الأجواء بسبب التوترات في المنطقة.

وقال وزير النقل رزاق السعداوي لوكالة الأنباء العراقية "واع" إنه "تم اغلاق الاجواء العراقية وتوقف حركة الملاحة الجوية".

قالت ثلاثة مصادر أمنية لرويترز السبت إن عددا من الطائرات المسيرة شوهدت تحلق من اتجاه إيران فوق محافظة السليمانية العراقية.

وأكد البيت الأبيض أن "إيران بدأت هجوما جويا على إسرائيل"، فيما قال الجيش الإسرائيلي إن "إسرائيل تعمل مع الولايات المتحدة بهدف اعتراض المسيرات الإيرانية".

وقالت إسرائيل اليوم السبت إن وابلا من الطائرات الإيرانية المسيرة أُطلقت باتجاهها وإن أنظمة الدفاع جاهزة لإسقاطها أو لإطلاق صفارات الإنذار لمطالبة السكان في أي منطقة مهددة بالاحتماء.

وقال كبير المتحدثين باسم الجيش الإسرائيلي، دانيال هاغاري في مؤتمر صحفي بثه التلفزيون إن الطائرات المسيرة ستستغرق عدة ساعات للوصول إلى إسرائيل.

وأعلنت هيئة المطارات الإسرائيلية، غلق المجال الجوي الإسرائيلي أمام الرحلات الوافدة والمغادرة.

وأكد الجيش الإسرائيلي أن "سلاح الجو يقوم بدوريات حاليا".

وذكرت القناة 12 الإخبارية التلفزيونية الإسرائيلية السبت أن إيران أطلقت عشرات الطائرات المسيرة على أهداف في إسرائيل وأن من المتوقع أن يستغرق زمن طيرانها ساعات.

وقال الجنرال المتقاعد عاموس يادلين في مقابلة مع القناة إن الطائرات المسيرة مجهزة بعشرين كيلوجراما من المتفجرات لكل منها، وأن الدفاعات الجوية الإسرائيلية مستعدة لإسقاطها.

وكانت هيئة تنظيم الطيران المدني في الأردن قد أعلنت السبت، أن المملكة قررت إغلاق أجوائها أمام جميع الطائرات القادمة والمغادرة والعابرة للأجواء موقتا، وذلك "في ضوء تصاعد المخاطر المحيطة في المنطقة".