رياديات شابات تثبتن نجاحاً/Shutterstock
رياديات شابات تثبتن نجاحاً/Shutterstock

لم يبتلع العديد من المحافظين العراقيين بعد فكرة نجاح النساء في مجال الأعمال وقيامهن بتأسيس مشاريع خاصة بهن.

ولكن تحكي نساء لموقع (ارفع صوتك) كيف استطعن من خلال مشاريعهن الصغيرة منح فرص عمل لغيرهن من النساء والرجال وسط تحديات كبرى أبرزها الحروب والعنف. 

"اكفل نخلة" والتعنيف المجتمعي

يقوم مشروع "اكفل نخلة" على مبدأ الحفاظ على شجرة النخيل الذي بات يهدد وجودها قلة المياه وتراجع المساحات الخضراء في المساحات المكتظة في بغداد. أسسته أمينة فاضل بالتشارك مع زميلين لها.

 

​​

"هل تشعرين أنك ستغيرين العالم بمشروع شجر النخيل هذا؟ من تحسبين نفسك؟ مكانك في المنزل"، هي انتقادات تسمعها آمنة باستمرار من رجال كبار في السن وغيرهم من العقليات المحافظة انتقاداً مشروعها "اكفل نخلة".

تقول آمنة لموقع (ارفع صوتك) "يولد الكلام الذي أسمعه طاقة سلبية كبرى، يتطلب مواجهتها الكثير من العزم والثبات والثقة بالنفس بالمشروع لتخطي كل هذا".

وتضيف "كفريق يمكننا أن نغير الثقافة التي لا تؤمن بقدرة المرأة. كما أثق بأنه يمكنني أن أفعل الكثير كي يتعلم الناس احترام عملي".

وبهامش ربحي بسيط يتركه المشروع الذي أطلقته من شهور عدة، توظف آمنة عمال يوميين لزراعة النخيل ورعايتها. ووصل عدد الشجرات التي حصلت على عقود لرعايتها إلى حوالي الـ300 شجرة.

 وللتغلب على التحديات المجتمعية مثل التحرش، أشركت أمينة زميلين لها في إدارة المشروع ليقوموا بـ"المهام الصعبة" من تسجيل الشركة في الدوائر الرسمية وصولاً إلى التعامل مع الفلاحين، ناهيك عن التحديات الأمنية والاقتصادية التي يتعرض لها العراق.  

مشروع "هيلي" وسطوة الرجل

يقوم المشروع الذي أطلقته نور هاشم منذ حوالي عامين على إنتاج الحلي والحقائب يدوياً، جميعها مستوحاة من الفنون العراقية.

 

وتواجه صاحبته الانتقادات "هناك من راهن على فشل المشروع وانتقدوا كيف يمكنني كامرأة أن أجمع بين الإدارة والتسويق؟ كيف يمكنني أن أستأجر متجراً ومتى أفتتحه؟ وكيف أتسوق المواد الأولية بنفسي؟".

 

​​

وتضيف نور أنها تخطت كل هذه التحديات عندما أوجدت لمشروعها متجراً في واحدة من مراكز التسوق في العاصمة بغداد، وخصصت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي لتسويق منتجاتها. كما أنها وظفت سبع نساء للعمل اليدوي في مشروعها. كما أنها توظف المزيد حسب متطلبات العمل، تدفع لهن الأجر حسب وقتهن وإنتاجهن وسط تحدٍ آخر.

 

 

"بعض العاملات لا يمكنهن القدوم إلى العمل إلا بمرافقة الزوج أو الأخ". ولحل المشكلة أوضحت لهم أن طبيعة العمل لا تنافي العادات والتقاليد العراقية . 

تجارب أخرى والعين الحسود

تشير مدربة التنمية البشرية، سوزان جميد، إلى أن رياديات الأعمال العراقيات "قد تواجهن أيضاً مشاعر العداوة والحسد من نساء أخريات، لم تسنح لهن الفرصة لتطوير مهارات. أو حتى من رجال أخرين لم يتمكنوا من إحراز تقدم".

وتضيف لموقع (ارفع صوتك) أن هناك تحديات أخرى يفرضها الواضع العراقي منها الزواج المبكر الذي قد يحد من تطور المرأة ويجعلها تركز على العائلة والأطفال أكثر من انشغالها بتطوير نفسها، خاصة إن كانت زواجها من شخص لا يدعمها. ولكن هذا لا يعمم على الجميع.

سوزان حميد نفيسها تزوجت في سن مبكر ولكن زوجها وعائلته قدموا لها الدعم لتحصل على الشهادة المتوسطة ثم الإعدادية وبعدها الجامعة إلى أن استطاعت تأسيس مشروعها الخاص الذي يعني بالتنمية البشرية.

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

قبل اجتياح داعش مناطقهم، كان عدد أيزيديي العراق أكثر من نصف مليون نسمة- تعبيرية
قبل اجتياح داعش مناطقهم، كان عدد أيزيديي العراق أكثر من نصف مليون نسمة- تعبيرية

يثير طلب، تقدمت الكتلة الأيزيدية لرئاسة مجلس النواب العراقي، بصياغة قانون متعلق بـ "القومية الأيزيدية"، الجدل في العراق وفي صفوف الأيزيديين.

ولم تتم صياغة مسودة القانون بعد، لكن دعوة الكتلة الأيزيدية لإعداد القانون حظيت بدعم 182 نائبا في البرلمان.

وكانت رئاسة البرلمان أعلنت، في 4 يونيو الجاري، أن رئيس المجلس بالوكالة أحال الطلب إلى اللجنة القانونية للمجلس.

وأوضح رئيس الكتلة الأيزيدية في البرلمان العراقي نايف خلف سيدو، في بيان، أن الهدف من المقترح  هو "إنصاف أبناء القومية الأيزيدية لما تعرضوا له من إبادة جماعية على يد عصابات داعش الإرهابية".

وثيقة مقترح القانون- وسائل إعلام عراقية محلية

في المقابل، أعلن المجلس الروحاني الأيزيدي الأعلى في 8 يونيو رفضه ما أسماه "محاولات تغيير قومية الأيزيدية من الكردية إلى أية قومية أخرى"، ووصف الأمر بأنه "تلاعب بالهوية".

وقال المجلس في بيان إن "كل ما تعرضت له الديانة الأيزيدية وأتباعها عبر التاريخ من ظلم واضطهاد وحملات الإبادة الجماعية، لم يثنِ الأيزيديين من التشبث بجذورهم وهويتهم الدينية الأيزيدية وقوميتهم الكردية".

ودعا المجلس الروحاني الأيزيديين إلى المشاركة في التعداد السكاني المقرر إجراؤه في العراق في أكتوبر المقبل، معتبر أن التعداد "فرصة تاريخية لجميع مكونات الشعب العراقي لتثبيت حجمها الحقيقي، ومنهم الأيزيديون لتثبيت ديانتهم الأيزيدية وقوميتهم الكردية العريقة".

 

تفريق وتشتيت؟

يصف الكاتب والباحث في الشأن الأيزيدي حسين باعدري أن محاولة تغيير قومية الأيزيديين من الكردية إلى الأيزيدية "جزء من مشروع مستمر لتفريق الأيزيديين وتشتيتهم"، معتبرا أن الهدف منه إضعاف الأيزيديين وفصلهم عن إقليم كردستان، وهذا يلحق ضررا كبيرا بالمجتمع الأيزيدي".

لكن قسما من الأيزيديين أيضا، ومنهم رجل الدين، خلمتكار فاخر خلف، لا يخفون دعمهم لمقترح القانون، معتبرين أن الاعتراف بهم كقومية حق مشروع لأتباع الديانة الأيزيدية في العراق.

يقول خلف لـ"ارفع صوتك": "هذا حق شرعي وقانوني لأن الأيزيدية دين وقومية، مطالباتنا باعتبارنا قومية ليست وليدة الأشهر الماضية بل بدأت منذ عام 2003".

وينفي خلف أن يتسبب تشريع القانون في تفريق وتشتيت الأيزيديين، مشيرا الى أن المؤيدين لمقترح القانون سينظمون تجمعا في سنجار لدعم خطوات تشريع هذا القانون.

ليست هذه المحاولة الأولى التي يواجهها الأيزيديون لتغيير قوميتهم من الكردية. ففي عام 1969 افتتح حزب البعث الحاكم آنذاك، في بغداد، "المكتب الأموي" الذي أشرف على تداول معلومات بأن الأيزيديين أصولهم عربية، واستمر في ذلك حتى مطلع ثمانينات القرن الماضي.

وكان المكتب جزءاً من مشاريع التغيير الديمغرافي التي نفذها النظام السابق في العراق بحق الكرد والتركمان والمسيحيين والمكونات الأخرى لأكثر من 35 عاما من حكمه.

من جهته، يعلّق الناشط في مجال المكونات الدينية والعرقية عزيز شركاني، على مقترح القانون، بقوله: "هذه المحاولات تؤثر بشكل كبير على نفسية الفرد الأيزيدي الذي يعيش ظروفاً صعبة نتيجة الإبادة والنزوح المستمر".

ويشرح لـ"ارفع صوتك": "الأيزيديون لا يشعرون بالانتماء إلى هذا البلد بسبب السياسات الخاطئة تجاههم، ولا يشعرون بالأمان والاستقرار فيه على الرغم من أنهم أصحاب هذه الأرض الأصليين".

"للأسف، لم يحصل الفرد الأيزيدي على أبسط حقوقه" يضيف شركاني.

في السياق نفسه، يقول المستشار الأيزيدي في برلمان كردستان العراق، شيخ زيدو باعدري، إن "الديانة في جميع أنحاء العالم قابلة للتغيير، لكن القومية تأتي من الأرض والجغرافيا واللغة والعادات والتقاليد".

يُذكر أن عدد الأيزيديين في العراق عام 2014، أي قبل حملة الإبادة الجماعية بحق الطائفة الدينية على يد تنظيم داعش، كان 550 ألف نسمة، بحسب إحصائية رسمية صادرة عن مكتب "إنقاذ المختطفين الأيزيديين" التابع لحكومة كردستان.

وتبعت الإبادة هجرة أكثر من 120 ألفاً إلى خارج العراق، فيما لا تزال محافظة دهوك وإدارة زاخو في إقليم كردستان تحتضنان 15 مخيماً للنازحين الأيزيديين.

ووفق أرقام مكتب وزارة الهجرة والمهجرين، تقيم في دهوك 25 ألف عائلة، بينما هناك أكثر من 38 ألف عائلة نازحة خارج المخيمات.