طبيبة في مستشفى ببغداد حيت يواجه الأطباء تهديدات واعتداءات ما يؤدي لتركهم البلاد بشكل جماعي/ وكالة الصحافة الفرنسية
طبيبة في مستشفى ببغداد حيت يواجه الأطباء تهديدات واعتداءات ما يؤدي لتركهم البلاد بشكل جماعي/ وكالة الصحافة الفرنسية

يشكو أطباء عراقيون داخل البلاد من تكرار تعرضهم للحوادث والانتهاكات من قبل المواطنين من ذوي المرضى، ما دفع العديد منه إلى الهجرة.

وبعد أن نُقل عن وزارة الصحة العراقية إعلانها أن 20 ألف طبيب هاجر من البلاد بسبب "الأجور والتهديدات"، عادت الوزارة لتوضح في اتصال مع موقع (ارفع صوتك) أن الرقم المنقول عنها "مبالغٌ به"، لكنها أكدت أن المهاجرين هم بالآلاف.

المتحدث باسم الوزارة سيف البدر كان أوضح أن "التهديدات والملاحقات العشائرية التي يتعرض لها الطبيب تعتبر عاملاً ثانياً للهجرة.. الطبيب يتعرض بشكل يومي لهذه الاعتداءات تبدأ باللفظ الشتم والقتل والتهديد العشائري" بسبب الأخطاء الطبية.

القضية ليست أجوراً 

لكن هناك من يؤكد أن تاريخ الطب في العراق يثبت وجود أطباء كبار وأساتذة مرموقين في هذا العلم رفضوا ترك البلاد والهجرة الى الخارج، ولَم تكن الأجور أو الحوافز سبباً يدفعهم لمغادرة الوطن، بحسب ما توضحه الطبية الأخصائية ندى الجبوري، النائبة السابقة في البرلمان والعضوة الحالية في المجموعة الاستشارية النسوية لممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق في حديث إلى (ارفع صوتك).

لكنهم أصبحوا تجّارا!

لكن هناك من يؤمن برأي بات مسموعاً على نطاق واسع في العراق، ألا وهو "تحول الأطباء إلى تجار"، كما يلفت إلى ذلك الكاتب والناشط المدني أحمد حميد البغدادي بقوله "الطب في العراق بات تجارةً مربحةً لمن يريد الخوض في هذا المجال. تسعيرة الكشف الطبي عالية جداً بالخصوص في مناطق العاصمة بغداد، إذ لا تقل عن 20 دولارا وتصل أحياناً الى 100 دولار بحسب نوعية الطبيب والكشف الطبي".

ليس هذا وحسب. ويكشف البغدادي في حديثه إلى (ارفع صوتك) عما يسميه "أشبه بالتحالف بين الطبيب والصيدلي، بشأن كميات الأدوية التي ينبغي استخدامها من قبل المريض. وضرورة شرائها من صاحب الصيدلية الذي يقطن في عيادة الطبيب الذي يتوجه له المريض".

هنا ثمة حاجة إلى تفعيل عمل نقابتي الأطباء والصيادلة "للإشراف على عمل هاتين الشريحتين بصورة مباشرة، وتحديد كشفية الطبيب بسعر موحد أو مناسب أو متقارب على الأقل. الكثير من الفقراء الذين لا يستطيعون مراجعة أطباء القطاع الخاص، نتيجة هذه الغلاء الفاحش، يذهبون مضطرين إلى مستشفيات القطاع العام، والأخيرة تعاني من حالات مزرية على مستوى الاختصاصات الطبية وعلى مستوى التعامل وحتى على مستوى النظافة".

في بغداد، أصبحت الشوارع تكنى باسم الأطباء كما في مناطق الكرادة والحارثية والسعدون وبغداد الجديدة، وغيرها من المناطق البغدادية، نتيجة نجاح استثمارات القطاع الطبي الخاص، والإقبال الكثيف على تلك العيادات مع ضمور العيادات الشعبية الحكومية، جراء التردي الحكومي المزمن في البلاد.  ولا ننسى غلاء الأدوية الفاحش في أغلب صيدليات العاصمة وغيرها من المحافظات، خصوصاً في محافظات الفرات الأوسط، وتحديداً في كربلاء والنجف وبابل، ينهي البغدادي حديثه.

الخطف والقتل

عامل مؤثر آخر في ملف هجرة الأطباء تشير إليه الدكتورة الجبوري، فقد أصبح الخطف والقتل العاملين الأشد قوة بعد 2003 لدفع الأطباء إلى الهجرة حفاظاً على سلامتهم من خطر كان يحدق بهم بشكل يومي ومنهجي.

"كنت طبيبة اخصائية في مؤسسة مدينة الطب تعرضت للخطف، وعلى أثرها تركت العمل لأكون طبيبة في وزارة الصحة بالمملكة الأردنية الهاشمية لمدة أكثر من سنتين"، تقول الجبوري.

وتلفت إلى أن ما تعرض له الأطباء لم تستطع الحكومات المتعاقبة وقفه أو التخفيف منه، مؤكدة "في المناطق المحتلة من داعش تعرض الأطباء للعمل القسري وتحت تهديد السلاح وكذلك للقتل، بالتالي هناك جيلٌ من الأطباء الشباب اللذين يسعون الى الاختصاصات الطبية المختلفة والتي من الصعب تحقيقها بدون هجرة لعجز الجامعات في تحقيق هذه الامتحانات المطلوبة لهذه الاختصاصات في العراق، وبعد السفر لنيل شهادة اختصاص يبدأ العمل بمؤسسة طبية متقدمة علميا من الصعب تبديلها بمستشفى داخل العراق هي في حقيقتها أقرب إلى كراجات السيارات".

قانون العشيرة لا قانون الدولة

ويبقى موضوع الفصل العشائري في حالة حصول مضاعفات طبية أثناء العلاج أو بعد إجراء العمليات الجراحية أو وفاة المريض السبب الرئيسي لهجرة الأطباء لـ"شعورهم أنهم يعيشون في قانون العشيرة وليس قانون دولة رصينة"، تختم الجبوري حديثها لموقعنا.

ويحيل الأستاذ بكلية التقنيات الصحية والطبية ببغداد الدكتور مضاء محمد صالح ظاهرة الاعتداءات الجسدية والأحكام العشائرية التي يتعرض لها الأطباء إلى عنف اجتماعي متصاعد.

"نحن نعيش في بغداد. ولا يمر يومٌ إلا ونسمع بحالة ضرب وإهانة واعتداء بحق الأطباء في المستشفيات العامة وهم يمارسون مهنتهم الإنسانية في مجتمع مستذئب ويتعرضون أحيانا للقتل أو دفع الدية (الفصل) لأسباب في معظمها ليس بها أي وجه حق لذوي مريض قد قضى نحبه في المستشفى".

الدكتور صالح يؤكد "غياب أي رادع يحمي الطبيب ويوفر له فرصة حقيقية في الدفاع عن نفسه وعن حقه فيضطر في معظم الأحيان إن لم تكن له عشيرة قوية أو حزب نافذ يحميه ان يذعن للباطل خوفاً على حياته من بطش الجبارين ويضمر ما نوى عليه بمغادرة أرضه وأرض آبائه وأجداده والهجرة إلى بلد يعرف قيمته الإنسانية والمهنية".

 

 

 

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

صورة أرشيفية لمطار بغداد
صورة أرشيفية لمطار بغداد/ وكالة الأنباء الفرنسية

أعلنت السلطات العراقية إغلاق أجواء البلاد، وتوقف حركة الملاحة الجوية، لتصبح ثاني دولة عربية تغلق الأجواء بسبب التوترات في المنطقة.

وقال وزير النقل رزاق السعداوي لوكالة الأنباء العراقية "واع" إنه "تم اغلاق الاجواء العراقية وتوقف حركة الملاحة الجوية".

قالت ثلاثة مصادر أمنية لرويترز السبت إن عددا من الطائرات المسيرة شوهدت تحلق من اتجاه إيران فوق محافظة السليمانية العراقية.

وأكد البيت الأبيض أن "إيران بدأت هجوما جويا على إسرائيل"، فيما قال الجيش الإسرائيلي إن "إسرائيل تعمل مع الولايات المتحدة بهدف اعتراض المسيرات الإيرانية".

وقالت إسرائيل اليوم السبت إن وابلا من الطائرات الإيرانية المسيرة أُطلقت باتجاهها وإن أنظمة الدفاع جاهزة لإسقاطها أو لإطلاق صفارات الإنذار لمطالبة السكان في أي منطقة مهددة بالاحتماء.

وقال كبير المتحدثين باسم الجيش الإسرائيلي، دانيال هاغاري في مؤتمر صحفي بثه التلفزيون إن الطائرات المسيرة ستستغرق عدة ساعات للوصول إلى إسرائيل.

وأعلنت هيئة المطارات الإسرائيلية، غلق المجال الجوي الإسرائيلي أمام الرحلات الوافدة والمغادرة.

وأكد الجيش الإسرائيلي أن "سلاح الجو يقوم بدوريات حاليا".

وذكرت القناة 12 الإخبارية التلفزيونية الإسرائيلية السبت أن إيران أطلقت عشرات الطائرات المسيرة على أهداف في إسرائيل وأن من المتوقع أن يستغرق زمن طيرانها ساعات.

وقال الجنرال المتقاعد عاموس يادلين في مقابلة مع القناة إن الطائرات المسيرة مجهزة بعشرين كيلوجراما من المتفجرات لكل منها، وأن الدفاعات الجوية الإسرائيلية مستعدة لإسقاطها.

وكانت هيئة تنظيم الطيران المدني في الأردن قد أعلنت السبت، أن المملكة قررت إغلاق أجوائها أمام جميع الطائرات القادمة والمغادرة والعابرة للأجواء موقتا، وذلك "في ضوء تصاعد المخاطر المحيطة في المنطقة".