تتهم الحكومة الأميركية "النجباء" بأنها"ممولة" و"مدربة" من الحرس الثوري، بإشراف من حزب الله.
تتهم الحكومة الأميركية "النجباء" بأنها"ممولة" و"مدربة" من الحرس الثوري، بإشراف من حزب الله.

أعلنت الخارجية الأميركية إدراج ميليشيا "حركة النجباء" العراقية وقائدها أكرم الكعبي في قائمة الإرهاب.

وقالت الوزارة إن القرار يهدف لمنع الموارد التي تستخدمها "النجباء" وقائدها في "التخطيط للهجمات الإرهابية وتنفيذها".​

​​يأتي قرار الخارجية الأميركية تتويجا لمساعي الكونغريس الذي أعلن منذ تشرين الأول/نوفمبر 2017 سعيه لإضافة حركة "النجباء" على قوائم الإرهاب الأميركية.

ويعني القرار تجميد جميع ممتلكات ومصالح الحركة وقائدها، الخاضعة للولاية الأميركية وحظر انخراط الأميركيين في أي تعامل معها.

والحركة تحصل على تمويل من الحكومة العراقية، لكنها لا تسيطر عليها.

واتهم الكونغريس حينها حركة "النجباء"، التي تنشط في سوريا بشكل فعال، بأنها"ممولة" و"مدربة" من قبل الحرس الثوري الإيراني، بإشراف من تنظيم حزب الله اللبناني.

الحركة تحصل على تمويل من الحكومة العراقية لكنها لا تسيطر عليها​​

وتجند "النجباء" مسلحيها في سورية للقتال دعما لنظام الرئيس السوري بشار الأسد. وشاركت في حصار مدينة حلب شمال غرب سورية عام 2016.

وفي حينها، قال الباحث العراقي المتخصص في شؤون الجماعات المتطرفة هشام الهاشمي  إن حركة النجباء "من أكبر الحركات العراقية داخل العمق السوري"، موضحا بأن عدد مسلحيها يتجاوز 8000 شخص.

يقود الحركة رجل الدين الشيعي أكرم الكعبي الذي صنفته وزارة الخزينة الأميركية كشخص "يشكل تهديداً لسلام وأمن العراق".

وبحسب الحكومة الأميركية، شارك الكعبي في هجمات استهدفت المنطقة الخضراء في بغداد عام 2008.

ويؤكد الأميركيون أن زعيم الحركة وقادتها "يعلنون اتباعهم لأوامر المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية علي خامنئي، كما أعلنوا في آذار/مارس تأييدهم لحزب الله".

وفي تشرين الأول/نوفمبر 2017، أجرى قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني زيارة تفقدية لمراكز حركة "النجباء" في مدينة البوكمال في محافظة دير الزور السورية.

وفي حديثه لموقع (ارفع صوتك)، قال هشام الهاشمي حينها إن حركة "النجباء" ظهرت نهاية عام 2012 بعد أن تفرعت عن تنظيم "عصائب أهل الحق" في العراق.

وقبل أشهر فقط، فرض الكونغريس الأميركي عقوبات على "عصائب أهل الحق" التي يقودها رجل الدين قيس الخزعلي.

وشملت العقوبات أيضا حركة "النجباء".

وفي العراق، تعتبر حركة النجباء ضمن فصائل "الحشد الشعبي العراقي".

وحسب وصف الهاشمي، فإن "النجباء" تعتبر جماعة "نخبوية"، يقاتل أفرادها بطريقة القوات الخاصة، بعد أن يتم تدريبهم في إيران ولبنان.

"وبالتالي تعتبر شبيهة بحزب الله اللبناني كقوات عراقية شيعية"، يقول المتخصص في الجماعات الدينية.

والاسم الكامل للحركة هو "حركة حزب الله النجباء".

ويوضح الهاشمي وجود تقسيم إداري ثنائي في "النجباء" في كل من سورية والعراق. فـ"ارتباط أفرادها في سورية موجه نحو إيران، وفي العراق لهيئة الحشد الشعبي".

"النجباء" الفصيل الشيعي الأكبر على الأراضي السورية​

ويشدد المحلل العراقي أن الحركة تحاول بكل الطرق التشبث بالحرس الثوري الإيراني، الذي يوجهها بشكل مشترك مع حزب الله.

ويلفت الهاشمي إلى أن حركة النجباء لا تحظى برضا روسيا على عكس أغلب الفصائل الداعمة لنظام الأسد، بسبب ارتباطها الشديد بإيران.

وتمثل "النجباء"، حسب الهاشمي، الفصيل الشيعي الأكبر على الأراضي السورية، بالتوازي مع فصيل "فاطميون" الذي يضم أفغاناً وهنوداً وأذربيجانيين شيعة، يقاتلون إلى جانب نظام بشار الأسد.

 

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

التحالف يعمل على توفير المساعدات التقنية وبناء القدرات للدول الأفريقية لمنع امتداد داعش
التحالف يعمل على توفير المساعدات التقنية وبناء القدرات للدول الأفريقية لمنع امتداد داعش

قال المبعوث الأميركي للتحالف الدولي لمحاربة "داعش"، إيان مكاري،  إنه ليس هناك خطة حاليا لانسحاب القوات من العراق، مشيرا إلى أن دور التحالف في القارة الأفريقية هو تنمية القدرات المحلية على مواجهة التنظيم.

وفي مقابلة مع قناة "الحرة" أوضح مكاري إن العراق دولة مؤسسة للتحالف الدولي وهي تلعب دور قيادي فيه، مشددا على أن التحالف يستفيد من التجربة العراقية في استهداف التنظيم.

وأكد مكاري أن هناك مباحثات ثنائية مع العراق من أجل وضع إطار دائم لتعاون أمني بين الدولتين.

وكشف المسؤول الأميركي أن هناك مباحثات مستمرة لإقناع العراق بضرورة استمرار التحالف"

وتابع "بشكل عام هناك رؤية مشتركة بين الطرفين  لضرورة استمرار الحملة ضد تنظيم داعش".

وأكد مكاري أن قوات للتحالف تقوم بتوفير التعاون التقني مع العراقيين ودور التحالف في العراق هو دور داعم، مشددا على أن "القوات العراقية لها قدرات متقدمة جدا في محاربة عناصر التنظيم".

وعن تواجد عناصر "داعش" في منطقة الشرق الأوسط والدور الإيراني، قال إن قوات التحالف ستدافع عن نفسها في حال تعرضها لهجمات من وكلاء طهران، واتهم إيران بلعب دور سلبي جدا في المنطقة.

أما عن سوريا، أوضح مكاري أنه لايوجد تعاون مع النظام السوري ولا توجد اتصالات دبلوماسية معه، مؤكدا "لا يزال يوجد في سوريا عناصر من داعش ونعمل على مواجهتها".

ولا يقتصر عمل التحالف على الشرق الأوسط بل يمتد إلى أفريقيا، إذ يكشف المبعوث الأميركي أن هناك جهودا مشتركة للتحالف مع دول أفريقية لهزيمة ومنع انتشار التنظيم في القارة السمراء.

وأوضح مكاري أن التحالف يعمل على توفير المساعدات التقنية وبناء القدرات للدول الأفريقية لمنع امتداد داعش، مشيرا إلى وجود عناصر للتنظيم في موزمبيق والكونغو.
وبحسب المسؤول الأميركي، يعمل التحالف على توفير المساعدات التقنية وبناء القدرات للدول الأفريقية لمنع امتداد داعش

ويوجد في العراق نحو 2500 جندي أميركي بينما ينتشر في سوريا زهاء 900 جندي أميركي، في إطار عمل التحالف الدولي الذي أطلقته واشنطن عام 2014.