تتهم الحكومة الأميركية "النجباء" بأنها"ممولة" و"مدربة" من الحرس الثوري، بإشراف من حزب الله.
تتهم الحكومة الأميركية "النجباء" بأنها"ممولة" و"مدربة" من الحرس الثوري، بإشراف من حزب الله.

أعلنت الخارجية الأميركية إدراج ميليشيا "حركة النجباء" العراقية وقائدها أكرم الكعبي في قائمة الإرهاب.

وقالت الوزارة إن القرار يهدف لمنع الموارد التي تستخدمها "النجباء" وقائدها في "التخطيط للهجمات الإرهابية وتنفيذها".​

​​يأتي قرار الخارجية الأميركية تتويجا لمساعي الكونغريس الذي أعلن منذ تشرين الأول/نوفمبر 2017 سعيه لإضافة حركة "النجباء" على قوائم الإرهاب الأميركية.

ويعني القرار تجميد جميع ممتلكات ومصالح الحركة وقائدها، الخاضعة للولاية الأميركية وحظر انخراط الأميركيين في أي تعامل معها.

والحركة تحصل على تمويل من الحكومة العراقية، لكنها لا تسيطر عليها.

واتهم الكونغريس حينها حركة "النجباء"، التي تنشط في سوريا بشكل فعال، بأنها"ممولة" و"مدربة" من قبل الحرس الثوري الإيراني، بإشراف من تنظيم حزب الله اللبناني.

الحركة تحصل على تمويل من الحكومة العراقية لكنها لا تسيطر عليها​​

وتجند "النجباء" مسلحيها في سورية للقتال دعما لنظام الرئيس السوري بشار الأسد. وشاركت في حصار مدينة حلب شمال غرب سورية عام 2016.

وفي حينها، قال الباحث العراقي المتخصص في شؤون الجماعات المتطرفة هشام الهاشمي  إن حركة النجباء "من أكبر الحركات العراقية داخل العمق السوري"، موضحا بأن عدد مسلحيها يتجاوز 8000 شخص.

يقود الحركة رجل الدين الشيعي أكرم الكعبي الذي صنفته وزارة الخزينة الأميركية كشخص "يشكل تهديداً لسلام وأمن العراق".

وبحسب الحكومة الأميركية، شارك الكعبي في هجمات استهدفت المنطقة الخضراء في بغداد عام 2008.

ويؤكد الأميركيون أن زعيم الحركة وقادتها "يعلنون اتباعهم لأوامر المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية علي خامنئي، كما أعلنوا في آذار/مارس تأييدهم لحزب الله".

وفي تشرين الأول/نوفمبر 2017، أجرى قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني زيارة تفقدية لمراكز حركة "النجباء" في مدينة البوكمال في محافظة دير الزور السورية.

وفي حديثه لموقع (ارفع صوتك)، قال هشام الهاشمي حينها إن حركة "النجباء" ظهرت نهاية عام 2012 بعد أن تفرعت عن تنظيم "عصائب أهل الحق" في العراق.

وقبل أشهر فقط، فرض الكونغريس الأميركي عقوبات على "عصائب أهل الحق" التي يقودها رجل الدين قيس الخزعلي.

وشملت العقوبات أيضا حركة "النجباء".

وفي العراق، تعتبر حركة النجباء ضمن فصائل "الحشد الشعبي العراقي".

وحسب وصف الهاشمي، فإن "النجباء" تعتبر جماعة "نخبوية"، يقاتل أفرادها بطريقة القوات الخاصة، بعد أن يتم تدريبهم في إيران ولبنان.

"وبالتالي تعتبر شبيهة بحزب الله اللبناني كقوات عراقية شيعية"، يقول المتخصص في الجماعات الدينية.

والاسم الكامل للحركة هو "حركة حزب الله النجباء".

ويوضح الهاشمي وجود تقسيم إداري ثنائي في "النجباء" في كل من سورية والعراق. فـ"ارتباط أفرادها في سورية موجه نحو إيران، وفي العراق لهيئة الحشد الشعبي".

"النجباء" الفصيل الشيعي الأكبر على الأراضي السورية​

ويشدد المحلل العراقي أن الحركة تحاول بكل الطرق التشبث بالحرس الثوري الإيراني، الذي يوجهها بشكل مشترك مع حزب الله.

ويلفت الهاشمي إلى أن حركة النجباء لا تحظى برضا روسيا على عكس أغلب الفصائل الداعمة لنظام الأسد، بسبب ارتباطها الشديد بإيران.

وتمثل "النجباء"، حسب الهاشمي، الفصيل الشيعي الأكبر على الأراضي السورية، بالتوازي مع فصيل "فاطميون" الذي يضم أفغاناً وهنوداً وأذربيجانيين شيعة، يقاتلون إلى جانب نظام بشار الأسد.

 

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

صورة حديثة لشاب عراقي يحاول تخفيف الشعور بالحر الشديد عبر الاغتسال بمياه نهر دجلة- ا ف ب
صورة حديثة لشاب عراقي يحاول تخفيف الشعور بالحر الشديد عبر الاغتسال بمياه شط العرب- ا ف ب

 في حيّ الكريعات السكني في شمال بغداد، يسبح عامل البناء موسى عبدالله (21 عامًا) يوميًا في نهر دجلة إذ "لا ‏خيار آخر" لديه في ظلّ ارتفاع درجات الحرارة في العراق والانقطاع المزمن للتيار الكهربائي.‏

ويقول العامل بملابسه المبلّلة والملطّخة بدهان أبيض  لوكالة فرانس برس ""نحن شباب ونريد أن نستمتع بوقتنا. ‏إلى أين نذهب؟ في البيت لا كهرباء وحرارة المياه حارقة".‏

ويضيف موسى فيما الحرارة 47 درجة مئوية عند الساعة الرابعة عصرًا "يتسرّب مني العرق وأشعر أنني انتهيت بحلول ‏نهاية اليوم بسبب الشمس".‏

"لا خيار آخر سوى نهر دجلة حيث المياه ملوثة".، يتابع موسى.

في العراق الذي يضمّ 43 مليون نسمة، لا يميّز الحرّ الشديد بين الطبقات الاجتماعية في الليل كما في النهار، غير أن ‏سبل مواجهة ارتفاع درجات الحرارة تختلف، فيلجأ البعض إلى الخيارات المجانية مثل الأنهر، بينما يقصد آخرون ‏صالات ترفيهية فيها مياه وتكييف.‏

ومع انقطاع التيار الكهربائي ساعات طويلة في اليوم، تلجأ الكثير من الأسر إلى المولدات الكهربائية، فيما يصبح ‏التكييف في المنازل ترفا في بلد غنيّ بالنفط لكنه يعاني من تهالك البنى التحتية ونزاعات استمرت لعقود وسياسات ‏عامة غير فعالة.‏

وفيما يرتدي عبدالله صندلا بني اللون ليعود إلى منزله للاستحمام، يقفز رشيد الراشد البالغ 17 عامًا في المياه حيث ‏كان اثنان يغسلان شعرهما بالصابون.‏ يقول الشاب الذي يعمل في جمع النفايات "الجو حار في المنزل ولا يمكنني أن أبقى فيه وقتًا طويلًا".‏

في منطقة أخرى على ضفاف دجلة، يختلف المشهد إذ لم يكن أحد في النهر سوى دورية لشرطة النجدة النهرية ‏أبعدت نحو عشرة فتيان عن المياه.‏

يقول أحد عنصرَي الدورية طالبا عدم الكشف عن هويته "كلّما أبعدناهم عن المكان يعودون، إلى أن يغرق ‏أحدهم"، مشيرًا إلى مقطع فيديو على هاتفه "هذا طفل عمره 11 سنة انتشلناه ميتاً من المياه بعدما ظلّ غارقاً مدة يوم ‏ونصف اليوم".‏

وفي محافظة بغداد وحدها، قضى ستة أشخاص معظمهم دون سن العشرين غرقاً في نهر دجلة بين الأول من ‏مايو و19 يونيو، حسبما أفاد مصدر في شرطة بغداد.‏

وتبقى السباحة في النهر الخيار الوحيد لمَن يريد الهرب من الحر الشديد مجانًا، حيث يلجأ آخرون إلى مدن الألعاب ‏المائية.‏ في مدينة ألعاب بغداد المائية في منطقة الزيونة شرقاً، تغطس دارين عبد (11 عامًا) بزيّها الزهري في ‏المياه الباردة.‏

تقول لفرانس برس "أتمنّى لو كان بإمكاني أن آتي إلى هنا 24 ساعة في اليوم".‏
ومنذ وصولها عند الواحدة ظهرًا، توثّق تلميذة الصف السادس التي تنوي البقاء في المسبح حتى الثامنة مساءً، ‏لحظات المرح بهاتفها على مزالق مائية ملونة ضخمة حيث يستخدم كثر عوامات سباحة خضراء وصفراء ‏للتزحلق. ‏

تضيف الفتاة التي تمارس السباحة بانتظام منذ عامَين "الحرّ قاتل والتيار الكهربائي مقطوع كل الوقت في البيت".‏

وتفتح هذه المدينة المائية التي تفرض رسم دخول يصل إلى 15 ألف دينار (11,5 دولارًا تقريبًا) للشخص الواحد، ‏أبوابها حتى الساعة 11:00 ليلاً يوميا.‏

من جهته، يقول المتحدث باسم الإدارة علي يوسف (23 عامًا): "حلّ الصيف باكرًا في هذا الموسم لذلك نشهد عددا كبيرا من ‏الزوار يأتون بعد العمل أو بعد المدرسة".‏

ويشتكي الموظف في قطاع التربية ميثم مهدي (31 عامًا) من انقطاع الكهرباء في منزله.‏
ويتوقع ميثم وهو أب لأربعة أطفال، في زيارته الثانية للصالة المغلقة هذا الشهر، أن يرتاد المكان بكثرة هذا الصيف ‏‏"من أجل البرودة".‏

"كهرباء مؤمنة 24 ساعة" ‏
في ظلّ تراجع نسبة المتساقطات وارتفاع درجات الحرارة وتفاقم الجفاف، يعدّ العراق من بين الدول الخمس الأكثر ‏تأثرًا ببعض أوجه التغير المناخي وفق الأمم المتحدة. ‏

وشهد هذا البلد في السنوات الأربع الأخيرة موجات جفاف متتالية اتّسمت بنقص في المياه وانخفاض ملحوظ في ‏مستوى الأنهار. لكن هذا الشتاء كان أكثر اعتدالا ورحب المسؤولون بالأمطار الغزيرة التي يأملون أن تحسن ‏الوضع خلال الصيف.‏

لكن في بلد يتميز "بمناخ شبه صحراوي"، يتوقع أن تكون "السنوات القادمة أكثر حرارة" و يشهد "موجات حارة ‏غير مسبوقة" نتيجة التغيرات المناخية بحسب المتحدث باسم الهيئة العامة للأنواء الجوية والرصد الزلزالي عامر ‏الجابري.‏

كما يُتوقّع أن تتخطى درجات الحرارة 50 مئوية هذا الأسبوع في أكثر من نصف محافظات البلاد، بينها بغداد وأخرى ‏جنوبية، وفقا لتقرير لهيئة الأنواء الجوية العراقية.‏

ويضم مركز زيونة التجاري، صالة للتزحلق على الجليد هي الوحيدة في العاصمة العراقية، بحسب الإدارة.، وقد يصل عدد روّادها إلى مئة في أيام العطل والأعياد، حسبما يقول المدرّب سجّاد محمد (25 عامًا).‏

ويؤكد أن الصالة المجاورة لمطاعم وصالة ألعاب إلكترونية تشهد إقبالًا أكثر خلال فصل الصيف.‏
ويضيف الشاب أن في صالة التزحلق "الكهرباء مؤمنة 24 ساعة وكذلك أنظمة تبريد داخلية" للحفاظ على الثلج. ‏

وبعد دفع مبلغ سبعة آلاف دينار (5 دولارات)، يضع حسين هلالي (11 عامًا) الحذاء الخاص بالحلبة وينطلق فيما ‏تلتقط والدته صورًا له.‏

يتردد التلميذ في الصف الخامس مرتين في الأسبوع مع أولاد عمه إلى هذه الحلبة.‏
يقول "أستأنس بهذا المكان وأشعر براحة كبيرة أكثر من أي مكان آخر".‏