نهر دجلة - أرشيف
نهر دجلة - أرشيف

قال مراسل الحرة نقلا عن مصادر في الدفاع المدني إن حصيلة القتلى الذين سقطوا نتيجة غرق عبارة في نهر دجلة بمدينة الموصل الخميس ارتفعت لنحو 60 شخصا.

وكانت وكالة رويترز أفادت في وقت سابق بأن نحو 40 شخصا قضوا غرقا نتيجة غرق عبارة في نهر دجلة، وفقا لمصادر طبية وفي الشرطة العراقية.

وأضافت المصادر أن العبارة كانت مكتظة بالركاب. 

​​وقال رئيس هيئة الدفاع المدني في الموصل حسام خليل لرويترز إن معظم الضحايا على متن العبارة كانوا من النساء والأطفال من الذين لم يتمكنوا من السباحة.

وأضاف أن فرق الإنقاذ تواصل البحث عن ناجين، وتمكنت من إنقاذ 12 شخصا حتى الآن.

تحديث (13:32 ت غ)

أفادت السلطات العراقية بانقلاب عبارة في الجزيرة السياحية في الموصل الخميس وغرق العديد من الأشخاص أغلبهم من النساء والأطفال.

وتحاول الشرطة النهرية إنقاذ الأشخاص الذين كانوا على متن العبارة. 

وذكرت مصادر شبه رسمية أن أكثر من 100 شخص كانوا على متن العبارة، مشيرة إلى انتشال خمسة أشخاص لحد الآن.

وتداول ناشطون وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي صورا ومقاطع فيديو تظهر ما يبدو أنها اللحظات الأولى لسقوط الأشخاص في النهر ومحاولات البعض إنقاذهم.

​​

​​

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

التحالف يعمل على توفير المساعدات التقنية وبناء القدرات للدول الأفريقية لمنع امتداد داعش
التحالف يعمل على توفير المساعدات التقنية وبناء القدرات للدول الأفريقية لمنع امتداد داعش

قال المبعوث الأميركي للتحالف الدولي لمحاربة "داعش"، إيان مكاري،  إنه ليس هناك خطة حاليا لانسحاب القوات من العراق، مشيرا إلى أن دور التحالف في القارة الأفريقية هو تنمية القدرات المحلية على مواجهة التنظيم.

وفي مقابلة مع قناة "الحرة" أوضح مكاري إن العراق دولة مؤسسة للتحالف الدولي وهي تلعب دور قيادي فيه، مشددا على أن التحالف يستفيد من التجربة العراقية في استهداف التنظيم.

وأكد مكاري أن هناك مباحثات ثنائية مع العراق من أجل وضع إطار دائم لتعاون أمني بين الدولتين.

وكشف المسؤول الأميركي أن هناك مباحثات مستمرة لإقناع العراق بضرورة استمرار التحالف"

وتابع "بشكل عام هناك رؤية مشتركة بين الطرفين  لضرورة استمرار الحملة ضد تنظيم داعش".

وأكد مكاري أن قوات للتحالف تقوم بتوفير التعاون التقني مع العراقيين ودور التحالف في العراق هو دور داعم، مشددا على أن "القوات العراقية لها قدرات متقدمة جدا في محاربة عناصر التنظيم".

وعن تواجد عناصر "داعش" في منطقة الشرق الأوسط والدور الإيراني، قال إن قوات التحالف ستدافع عن نفسها في حال تعرضها لهجمات من وكلاء طهران، واتهم إيران بلعب دور سلبي جدا في المنطقة.

أما عن سوريا، أوضح مكاري أنه لايوجد تعاون مع النظام السوري ولا توجد اتصالات دبلوماسية معه، مؤكدا "لا يزال يوجد في سوريا عناصر من داعش ونعمل على مواجهتها".

ولا يقتصر عمل التحالف على الشرق الأوسط بل يمتد إلى أفريقيا، إذ يكشف المبعوث الأميركي أن هناك جهودا مشتركة للتحالف مع دول أفريقية لهزيمة ومنع انتشار التنظيم في القارة السمراء.

وأوضح مكاري أن التحالف يعمل على توفير المساعدات التقنية وبناء القدرات للدول الأفريقية لمنع امتداد داعش، مشيرا إلى وجود عناصر للتنظيم في موزمبيق والكونغو.
وبحسب المسؤول الأميركي، يعمل التحالف على توفير المساعدات التقنية وبناء القدرات للدول الأفريقية لمنع امتداد داعش

ويوجد في العراق نحو 2500 جندي أميركي بينما ينتشر في سوريا زهاء 900 جندي أميركي، في إطار عمل التحالف الدولي الذي أطلقته واشنطن عام 2014.