في العراق، يوجد أكثر من ثلاثة ملايين شخص بإعاقات جسدية، أغلبها بسبب الحرب.
في العراق، يوجد أكثر من ثلاثة ملايين شخص بإعاقات جسدية، أغلبها بسبب الحرب.

مع استمرار النزاعات والحروب في المنطقة العربية، ترتفع أعداد ذوي الإعاقة الجسدية وتتضاعف مشاكلهم يوما بعد يوم.

في سوريا وحدها، هناك ما يقارب 3 ملايين سوري يعانون إعاقات جسدية دائمة بنهاية سنة 2016. أما الآن وقد دخلت الحرب سنتها التاسعة، فيتوقع أن يتضاعف العدد.

يؤكد صحافي سوري، فضل مناداته باسم مستعار (بلال)، يقطن في محافظة الرقة شمالي شرق البلاد، بأن "أعداد المعاقين في ازدياد".

"المنظمات المدنية أحصت منذ 2011 نحو 3 آلاف معاق في مناطق شمالي شرق البلاد. هؤلاء ضحايا الأطراف المتصارعة: داعش والنظام السوري وفصائل المعارضة المسلحة والتحالف الدولي. لكن للأسف تنكر لهم الجميع”، يقول بلال لموقع (ارفع صوتك).

ويؤكد أن الدعم الذي يحصل علية المعاقون نفسيا وجسديا يأتي أساسا عبر "متطوعين بجهود فردية للأسف الشديد".

وحسب الصحافي السوري، فإن مناطق شمال شرق سورية بما فيها الرقة شهدت خلال السنوات الأخيرة “ظهور حالات توحد كثيرة بين الأطفال".

ولا يبدو الوضع أفضل حالا في اليمن، حيث تدخل الحرب الدامية عامها الخامس مخلفة نحو 56 ألف معاق جسديا، كما يكشف عثمان الصلوي رئيس الاتحاد الوطني لجمعيات المعاقين اليمنيين.

لكن رجاء المصعبي، وهي رئيسة المؤسسة العربية لحقوق الإنسان وناشطة يمنية فاعلة في مجال الأشخاص ذوي الإعاقة، تقدر عدد المعاقين في اليمن منذ بداية الحرب سنة 2015 بأكثر من 100 ألف معاق.

ينضم هؤلاء المعاقون الجدد إلى نحو ثلاثة ملايين معاق قبل الحرب، من إجمالي السكان البالغ عددهم أكثر من 27 مليون شخص.

وتشير التقديرات الدولية إلى أن نسبة الإعاقة في اليمن تتراوح بين 10 إلى 13 في المئة من إجمالي السكان الذين يتجاوز عددهم 27 مليون شخص، وهي من أعلى النسب في العالم.

أنور عبد الحق، وهو شاب يمني عشريني فقد ساقه اليسرى عام 2016 بسبب لغم أرضي في مدينة تعز جنوبي غرب البلاد، يقول إن حياته تحولت إلى “جحيم”.

"لم أكن أقاتل. كنت أحاول إنقاذ صديق عقب اشتباكات مسلحة بين الحوثيين وخصومهم المحليين، حينها انفجر لغم أرضي تحت قدمي. لم أشعر بنفسي إلا في المستشفى".

​​

​​

يقول عبد الحق لموقع (ارفع صوتك): "حتى الآن لم أتمكن من الحصول على ساق صناعية تساعدني على الحركة. الجهات الحكومية خذلتني. لم تف بوعودها في تسفيري للخارج من أجل الحصول على علاج أفضل".

ويضيف الشاب عبر الهاتف من مدينة تعز: "تركت تعليمي، حياتي تدهورت. لم أعد قادرا على القيام بأي عمل. مؤخرا، أحاول بيع الآيسكريم بصعوبة من أجل لقمة العيش".

ويؤكد رئيس الاتحاد الوطني لجمعيات المعاقين اليمنيين عثمان الصلوي تراجع خدمات صندوق المعاقين بأكثر من 60 في المئة.

"لم يعد الصندوق قادرا على توفير خدمات طبية للمعاقين، بما فيها العمليات الجراحية أو توفير أطراف صناعية وأدوية. بالكاد، يقدم خدمات التعليم للبعض فقط"، يقول.

وحسب الصلوي أيضا، توقف نشاط كثير من الجمعيات والمراكز الخاصة بتأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة على خلفية تراجع الدعم الذي كانت تتلقاه من الجهات المختصة.

وفي العراق، أيضا يوجد نحو أربعة ملايين معاق، أكثر من 25 في المئة هم ضحايا الصراعات والحروب التي شهدها البلد منذ ثمانينيات القرن الماضي، حسب موفق الخفاجي رئيس اتحاد المعاقين العراقيين.

"مخلفات الحروب من ألغام وقنابل عنقودية وغيرها تسببت في مآس كثيرة للعراقيين"، يقول الخفاجي.

ويضيف، في تصريحات لموقع (ارفع صوتك) بأن “حوالي 5 في بالمئة من الضحايا سقطوا بسبب الإرهاب والحرب على الإرهاب".

والعام الماضي فقط، قالت الأمم المتحدة إن نحو 5 آلاف مدني فقدوا أطرافهم في الموصل وحدها بسبب العمليات العسكرية ضد تنظيم داعش الإرهابي.

ويعاني الأشخاص ذوي الإعاقة في كل من العراق وسوريا واليمن إشكالات جمة، بينها عدم الحصول على الحصة المنصوص عليها قانونا من الوظائف الحكومية، وصعوبة الولوج إلى الخدمات العامة (النقل، الصحة...).

 

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

واشنطن نفت ضلوعها في الهجوم
واشنطن نفت ضلوعها في الهجوم

قالت خلية الإعلام الأمني في العراق، السبت، إن أحد عناصر  الحشد الشعبي قضى بـ"بانفجار وحريق" داخل قاعدة عسكرية بمحافظة بابل، مضيفة أن 8 أشخاص آخرين تعرضوا لإصابات.

وكشف بيان خلية الإعلام الأمني أنه قد جرى تشكيل لجنة فنية عليا مختصة من الدفاع المدني والجهات الأخرى ذات العلاقة لمعرفة أسباب الانفجار والحرائق في موقع ومحيط منطقة الحادث. 

وأضاف البيان: "أكد تقرير قيادة الدفاع الجوي ومن خلال الجهد الفني والكشف الراداري عدم وجود أي طائرة مسيرة أو مقاتلة في أجواء بابل قبل وأثناء الانفجار". 

وأكد أنه سوف يتم نشر المزيد من "التفاصيل لاحقا في حال اكتمال عملية التحليل والتحقيق لمعرفة ملابسات هذا الحادث". 

وفي وقت لاحق، نقلت رويترز عن بيان لقوات الحشد الشعبي قالت فيه إن الانفجار الذي وقع في مركز قيادتها بمعسكر كالسو نتج عن "هجوم" دون أن تقدم تفاصيل إضافية.

وكانت وكالة فراس برس نقلت عن مصادر أمنية قولها إن قصفا أسفر عن سقوط عدد من الضحايا، ليل الجمعة السبت، في قاعدة عسكرية بالعراق تضم قوات من الجيش العراقي وعناصر من الحشد الشعبي الموالية لإيران تم دمجها في القوات الأمنية العراقية.

وردا على سؤال فرانس برس، لم يُحدد مسؤول عسكري ومسؤول في وزارة الداخلية الجهة التي تقف وراء القصف الجوي لقاعدة كالسو في محافظة بابل. كما لم يُحددا إذا كانت الضربة قد شُنت بطائرة مسيرة.

من جانب آخر، أعلنت القيادة العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط (سنتكوم) أن الولايات المتحدة "لم تُنفّذ ضربات" في العراق، الجمعة. 

وكتبت "سنتكوم" عبر منصة "إكس" قائلة: "نحن على علم بمعلومات تزعم أن الولايات المتحدة نفذت غارات جوية في العراق اليوم. هذه المعلومات خاطئة".

وردا على سؤال وكالة فرانس برس، قال الجيش الإسرائيلي إنه "لا يُعلّق على معلومات ترد في وسائل الإعلام الأجنبية". 

ويأتي هذا التطور الذي شهده العراق في سياق إقليمي متفجر تُغذيه الحرب الدائرة في غزة، فيما تتواصل الجهود الدبلوماسية لتجنب تمدد النزاع. 

فجر الجمعة، سُمعت أصوات انفجارات قرب قاعدة عسكرية في منطقة أصفهان وسط إيران، حيث قلّلت السلطات من تأثيرها، من دون أن تتهم إسرائيل مباشرة بالوقوف وراءها، فيما لم يصدر تعليق إسرائيلي على الهجوم.

وحصل ذلك بعد أقل من أسبوع على هجوم إيراني غير مسبوق ومباشر ضد إسرائيل.

تجدر الإشارة إلى أن رئيس الوزراء العراقي، محمد شياع السوداني، لا يزال موجودا في الولايات المتحدة، حيث التقى الرئيس الأميركي، جو بايدن، خلال وقت سابق هذا الأسبوع.