قمح
فلاح عراقي يقوم بحصاد مادة الحنطة

"خسرنا زرعنا وعيشة أطفالنا، تفاجئنا بآلام ومصائب جديدة، لا تختلف عن الآلام القديمة".

هكذا يعبّر عادل محمد، فلاح من قضاء ألبو عجيل، عن ألمه بعد خسارة 400 دونماً من الأراضي المزروعة وثلاث مرشات متحركة.

يأتي حديثه بعد تعرّض مزارع الحنطة في مناطق مختلفة من محافظة صلاح الدين (شمال بغداد) إلى أكثر من 120 حادث حريق خلال الأيّام القليلة السابقة.

آثار الصدمة لا تفارق ملامح الفلاح عادل الذي لا يزال غير قادر على استيعاب خسارته، وهو يناشد الحكومتين المحلية والمركزية بالتدخل السريع للكشف عن المتسببين بتلك الحرائق وتعويض الخسائر التي تعرض لها الفلاحون.

"لقد وضعنا كل ما نملك في هذا الموسم"، يقول عادل.

​​

​​

حرائق يومية

انتشرت الحرائق وفقا لمديرية الدفاع المدني في أقضية الشرقاط وبيجي ومركز المحافظة وجزيرة تكريت ومكيشيفة والعوينات والدور ألبو عجيل وتل مكحول وتل كصيبة والعلم.

ويوضح مدير الدفاع المدني في محافظة صلاح الدين العميد لطيف جاسم أن ثلاث فرق إطفاء كانت تخرج بشكل يومي لإخماد الحرائق منذ بداية الشهر الحالي، مضيفا خلال مؤتمر صحفي أن "اغلب الحرائق مفتعلة، فيما كان سبب بعضها تماس كهربائي أو تطاير شرارات".

ويقدر عضو مجلس النواب عن محافظة صلاح الدين جاسم الجبارة الخسائر بـ"نحو نصف مليار دينار، شملت حرق أكثر من 1185 دونما"، فضلا عن خسائر أخرى تقدر بـ"200 مليون دينار لمنشآت وحاصدات".

فيما يضيف عضو الجمعيات الفلاحية جاسم الجبوري أن "معظم الفلاحين مطلوبين أموال عن السماد وبذور الحنطة".

​​

​​

حرائق مقصودة

يمتلك الجبوري أرضا زراعية في ناحية العلم، تعرضت هي الأخرى للحرائق، لا يملك معلومات عن المتسبب لكنه يرجح أن تكون "حوادث مقصودة"، موضحا في حديث لموقعنا "لم أرَ الفاعل، لكن لا يمكن أن تحترق كل هذه المزارع في وقت واحد بالصدفة".

يؤيد النائب الأول لمحافظ صلاح الدين إسماعيل هلوب رواية الجبوري بقوله "نحن نعتقد أن الأمر مدبر وبفعل فاعل"، موضحا في مؤتمر صحفي عقده في المحافظة أنه "في المناطق البعيدة هناك معلومات تفيد بأن عناصر داعش يقومون ابتزاز المواطنين من أجل الحصول على أتاوات، وفي المناطق الأخرى تقف وراءها عصابات، وهي جهات مجهولة".

ما يثير علامات استفهام أكثر هو اعتدال درجات حرارة الجو. يلفت النائب الأول لمحافظ صلاح الدين إلى أنه في الأعوام السابقة لم تحصل مثل هذه الحوادث "رغم الارتفاع الشديد لدرجات الحرارة، على عكس الآن، فالجو طبيعي ولا توجد درجات حرارة عالية ممكن أن تؤدي إلى حرائق".

وطالبت حكومة صلاح الدين المحلية، القيادة العامة للقوات المسلحة بوضع "إجراءات وخطط سريعة للكشف عمن يقوم بالعبث مزارع الحنطة في صلاح الدين"، وفقا للهلوب.

ويتابع "نطلب بأن يكون هناك حل جذري التي بدأت تتفاقم في المحافظة".

​​

​​

أضرار كبيرة

تسببت هذه الحرائق بضرر على المستوين العام للبلاد يتمثل بحاجة العراق لمادة الحنطة، وعلى المستوى الخاص بمحافظة صلاح الدين ويتمثل بتأثر المردود الاقتصادي للمحافظة، الذي يسجل "نسبة فقر عالية"، وفقا لنائب المحافظ.

ويضيف "ما يحصل أثر على خططنا في تقليل نسبة الفقر وإنعاش اقتصاد المحافظة".

تأتي هذه الحرائق في وقت سجلت محافظة صلاح الدين هذا العام تفوقا في الإنتاج الزراعي على المحافظات الأخرى، ساعدها في ذلك كثرة الأمطار.

يوضح مستشار وزارة الزراعة حسين الجميلي أن الحرائق "أدت إلى خسائر كبيرة وأضرار بالاقتصاد الوطني"، موضحا في مؤتمر صحفي مشترك مع حكومة محافظة صلاح الدين المحلية "اتفقنا على توقيع محاضر، تصادق من قبل المحافظ وتقدم إلى مجلس الوزراء لاستحصال موافقات أصولية بشأن تعويض الفلاحين".

​​

​​

مواضيع ذات صلة:

طلاب مدرسة في البصرة، ديسمبر 2017/ ا ف ب
طلاب مدرسة في البصرة، ديسمبر 2017/ ا ف ب

ظلّ توفير الأجور الدراسية في حياة صفا خليل لمدرسة طفلها الأهلية روتيناً شهريا طيلة السنوات الماضية، فقد اختارت لطفلها محمد الذي يبلغ من العمر (11) عاماً الآن، الدراسة في مدرسة أهلية مقابل أقساط شهرية تدفعها كاملة قبل استلام نتيجة نهاية كل سنة دراسية.

ولكنّ تفشي فيروس كورونا في البلاد غيّر الحال.

وأغلقت المدارس والجامعات منذ أكثر من أربعة أشهر، كما تمّ إلغاء الامتحانات النهائية للصفوف غير المنتهية، لكن أقساط الدراسة لم تلغ.

وتقول صفا لـ (ارفع صوتك) إن "المشكلة لا تكمن في دفع الأقساط عن مرحلة لم تُدرس فحسب، فبالإضافة إلى توقف الأعمال والوظائف، تعتبر إدارات المدراس الأهلية هذه المرحلة سنة رسوب للطالب إن لم تدفع أقساطه الدراسية كاملة".

وكما توضح الأم، تبدو عملية نجاح طفلها مرتبطة بدفع الأقساط المدرسية.

وحتى بعد أن قررت وزارة التربية العراقية خفض القسط السنوي الكلي المستحق الدفع من أولياء أمور التلاميذ والطلبة في المدارس الأهلية داخل وخارج العراق للعام الدراسي الحالي بنسبة 10 بالمئة، ترفض صفا (كما غيرها من أولياء الأمور) دفع الأقساط السنوية على اعتبار أن هذه الظروف غير مناسبة.

وتضيف "نحن نعيش في ظروف مادية صعبة للغاية، ولا نعرف ما الذي ينتظرنا جراء تفشي كورونا".

التعليم الأهلي بالعراق

ويبلغ عدد الكليات الأهلية بالعراق حوالي 45 كلية وجامعة أهلية معترف بها في العراق من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي. وتبدأ التكاليف الدراسة بالجامعات الانسانية بنحو 800 ألف دينار عراقي للمرحلة الدراسية الواحدة وتتصاعد وفقا للسنوات لما لا يقل عن (100) ألف بالسنة، بينما تتجاوز الدراسات الطبية والعلمية الثلاثة والأربعة والخمسة ملايين دينار عراقي بالسنة الدراسية الواحدة.

أما المدارس الاهلية فتكون بحسب المراحل (الابتدائية، المتوسطة، الإعدادية):

الابتدائية قد تتجاوز مليون ونصف مليون دينار عراقي بالسنة.

المتوسطة قد تتجاوز مليوني دينار عراقي بالسنة.

الإعدادية قد تتجاوز مليوني ونصف دينار عراقي بالسنة.

ويعتمد تحديد تكاليف الدراسة بالمدارس الأهلية حسب المنطقة وكذلك المناهج المقدمة، فعندما تقع المدرسة الأهلية بمنطقة غير شعبية وتُدرس لطلابها مناهج الدروس بأكثر من لغة تتزايد التكاليف كثيراً.

استئناف الدراسة

وكانت وزارة التربية العراقية قد أعلنت عن حسم مصير تلاميذ وطلبة الصفوف غير المنتهية بعد إغلاق مدارسهم بسبب تفشي جائحة كورونا، بالاعتماد على نتيجة النصف الأول من العام الدراسي الحالي أساس للنجاح.

وقالت الوزارة إن "هيئة الرأي قررت في اجتماع لها اعتماد درجة النصف الأول من العام الدراسي الحالي كدرجة للنجاح للصفوف غير المنتهية في المرحلة الابتدائية. ويسمح للتلميذ الراسب بأداء امتحان الدور الثاني لاحقاً في جميع المواد التي رسب فيها".

وتم اعتماد درجة الكورس الأول للصفوف غير المنتهية للمراحل المتوسطة والإعدادية والتعليم المهني ومعاهد الفنون الجميلة كدرجة للنجاح، ويسمح للطالب الراسب أداء امتحان الدور الثاني في جميع الدروس التي رسب فيها.

لكن الكثير من العوائل تواجه الآن صعوبة كبيرة في توفير قوت يومهم بسبب حظر التجوّل الذي بسببه توقف مدخول أرزاقهم اليومية.

وتقول عواطف غالي لـ(ارفع صوتك) "علينا أولاً أن نوفر لقمة العيش ثم نفكر بعد ذلك بتوفير أقساط الدراسة، لذا فلا توجد مشكلة من رسوب ابنتي بالسنة الحالية".

عوطف لا ترى مشكلة في رسوب ابنتها زهراء البالغة من العمر (16عاماً)، وتضيف "أدرك الحزن الذي تشعر به ابنتي، ويؤلمني أن تتخلى عن حلمها في النجاح، ولكني حاولت إقناعها في أن الحياة لن تتوقف وما دامت تحافظ على صحتها من عدوى الوباء فإنها ستتمكن من استئناف دراستها بعد ذلك".

وتضيف "القلق يسيطر علينا بسبب الوباء، ويصعب علينا التفكير بشيء آخر غير الوضع الصحي".

العمل والدراسة

ويعد وعد ساجد (21 عاماً)، ضمن المئات من طلبة الجامعات الأهلية الذي يمارسون العمل والدراسة في آن واحد.

ويقول وعد لـ(ارفع صوتك) إنه فجأة وجد نفسه عاطلا عن العمل. "توقف عملي بسيارتي التي كنت أستغلها في إيصال الطلبة مقابل دفهم لأجور شهرية، في مقابل ذلك، يتعين عليّ الآن دفع أقساط الدراسة الجامعية لهذه السنة كاملة".

ويضيف "ليس لديّ المال كي أدفعه في الوقت الراهن لأقساط الدراسة الجامعية، وهذا يعني أنني قد أرسب".

ويقترح الشاب أن تفكر الحكومة بجدية بحال الطلبة الذين كانوا يعملون لكسب الرزق كي يتمكنوا من دفع مستحقات الأقساط الدراسية.

ورغم إعلان وزارة التعليم العالي عن استجابة الجامعات والكليات الأهلية إلى تخفيض الأجور الدراسية للطلبة بنسب متفاوتة في هذا الظرف المعقد صحيا واقتصاديا، لم تتبلور هذه القرارات بعد. ومن ضمن إعلانها، منحت الوزارة مقاعد دراسية مجانية لعدد ليس بالقليل من الطلاب وأسقطت الأجور عن المتعففين وأبناء الشهداء وغطت جزئيا رواتب التدريسيين والموظفين الذين تقدر أعدادهم بأربعة عشر ألف منتسب.