نساء نازحات يحضرن الطعام/وكالة الصحافة الفرنسية
نساء نازحات يحضرن الطعام/وكالة الصحافة الفرنسية

بغداد - دعاء يوسف:

كان الزقاق حيث تسكن إقبال عامل في منطقة الدواسة في الجانب الأيمن لمدينة الموصل يتحوّل في شهر رمضان إلى بيت كبير، كأنّ الجيران عائلة واحدة.

هذا العام، تفتقد إقبال مدينتها والروح العائلية التي كانت تسود في رمضان وتحاول أن تعوّضها بين جيرانها في بغداد.

"أم حسنة كانت تناولني من حائط منزلنا قبل موعد الفطور بقليل طبق الشوربة أو الدولمة، وأنا بدوري أناولها طبقا، وهكذا نتبادل طوال الشهر الأطباق المختلفة من الأطعمة والأكلات قبل موعد الافطار"، تقول إقبال.  

عراقيون يتسوقون لرمضان في سوق الشورجة/وكالة الصحافة الفرنسية

​​​​الحياة ما زالت بخير

وكانت السيدة قد انفصلت عن زوجها عام 2011، وهربت بعد دخول داعش للموصل نحو أربيل ثم بغداد.

وتعتمد إقبال (46 عاماً)، مع ابنتها الوحيدة، على المنح والمساعدات التي يقدمها بعض المتطوعين، لكن مع ذلك فهي تعمل في بيع الملابس وغير ذلك من حاجيات النساء بالأقساط أو الدفع بالآجل (دلالة) بمساعدة جارتها التي منحتها الطابق الثاني من منزلها للسكن فيه مقابل إيجار بسيط.

وتتعامل الجارات في المنطقة الشعبية التي تعيش فيها إقبال وكأنها واحدة منهم، فهن يزرنهّا باستمرار ويتفقدن أحوالها. "قبل أيام قليلة من حلول شهر الصيام، ذهبتُ برفقة جاراتي الثلاثة للتسوق".  

وتشير إلى أن الحياة ما زالت بخير وأن "الخيرين وأبناء الأصول لم تغيرهم الظروف ولا الأوضاع".

رجل عراقي يتسوق في الشورجة/وكالة الصحافة الفرنسية

​​​​قد ننسى ونعود

لكن النازحة خديجة حميد (49 عاماً) لا تشعر بنفس الطريقة. وتقول إن سنوات النزوح أبعدتها عن الصوم.

نزحت خديحة من الرمادي إلى بغداد برفقة أطفالها الخمسة ووالدة زوجها عام 2014، وسكنت مع أختها الصغيرة في منزل ببغداد، وبدأت العمل بتحضير الكبة للجيران مقابل أجور بسيطة تعينها على تكاليف المعيشية.

وتضيف أنها أهملت الكثير من تعاليم الدين الإسلامي بضمنها الالتزام بصوم شهر رمضان.

"كنت أشعر باليأس بعد فقدان زوجي، كما أن مسؤولية تربية أطفالي كانت تفوق تحملي". 

وتصف السنوات التي عاشوها بعد النزوح بأنها "مذلة".

"صوم هذا الشهر يحتاج إلى مصاريف كثيرة، لتوفير الأطعمة والاكلات المناسبة، فضلا عن الحلويات والعصائر".

التواصل بين الناس

وتحدث عثمان زياد، وهو نازح من صلاح الدين عن تجربته مع صيام شهر رمضان.

وقال إنّ إحدى الطقوس التي افتقد وجودها خلال شهر رمضان بسبب ظهور داعش ورحلة النزوح "هي التواصل بين الناس، لم يعد هناك زيارات بين الأقرباء والأصدقاء مثل السابق".

قلق عثمان لا يتمحور في فقدانه لهذا التقليد بشهر الصيام، لكن في أحاديثهم اليومية التي صارت لا تفارق السياسة والخلافات والانتماءات وغير ذلك من الأحداث الأمنية.

"حتى أحاديث أطفالنا لا تخلو من عبارة مثل داعش ونزوح وقتل وتعذيب وجوع وهذا متطرف وذاك متعدل".

ويشير إلى أنه برغم حرصه على صيام شهر رمضان مع عائلته المتكونة من سبعة أفراد، إلاّ أنهم لا يشعرون بمعنى هذا الشهر.

"طقوس الشهر من سحور وإفطار صارت أشبه بفروض نؤديها حتى دون رغبة حقيقية".

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

صورة أرشيفية لقلعة باشطابيا، المصدر: جريدة الصباح العراقية
صورة أرشيفية لقلعة باشطابيا، المصدر: جريدة الصباح العراقية

توشك مدينة الموصل شمال العراق على فقدان قلعة باشطابيا، أحد أبرز قلاعها التاريخية، التي تواجه خطر الانهيار نتيجة غياب عمليات الترميم وانعكاسات عوامل الطبيعية عليها.

تعد باشطابيا من أشهر القلاع التاريخية في مدينة الموصل، وهي آخر ما تبقى من سور الموصل ومن قلاع المدينة. بنيت في نهاية العصر الأموي وتقع  في الجانب الأيمن على الضفة الغربية لنهر دجلة.

تشير المصادر التاريخية إلى أن القلعة تعرضت منذ بنائها للدمار عدة مرات، منها على يد البويهيين وأثناء الحملة المغولية بقيادة هولاكو وخلال حملة تيمور لنك الأولى لاحتلال العراق، وصمدت أمام حصار نادر شاه ملك إيران عام 1743، الذي لم يتمكن من احتلال الموصل رغم فرضه حصار عليها لعدة أشهر.

تعاني باشطابيا من أضرار عديدة وفق مفتشية الآثار والتراث بمحافظة نينوى، فقد تعرضت أساسات المبنى لأضرار كبيرة، كونها مقامة على طبقة صخرية قابلة للتآكل والذوبان بسبب قربها من نهر دجلة، مع حدوث شرخ كبير في البرج الرئيس للمبنى، الأمر الذي تسبب بانفصاله عن بقية أجزاء القلعة وحصول ميلان فيه باتجاه النهر.

يعتبر المهندس الاستشاري فارس عبد الستار حسين، مستشار مؤسسة تراث الموصل، قلعة باشطابيا معلما مهما من معالم الموصل وهي آخر القلاع التاريخية المتبقية في المدينة بعد زوال القلاع الأخرى، وتمتع بموقع مهم جدا يمكن أن يرتادها السياح أو المختصون بالآثار.

ويضيف لـ"ارفع صوتك": "لقلعة باشطابيا رمزية خاصة كونها تعتبر قاعة صمود ضد هجوم نادر شاه على الموصل، لكنها تعرضت لأضرار كبيرة جداً على مراحل طويلة، خصوصا برجها، فهو متضرر جدا ويمكن أن ينهار، وهي بحاجة لاهتمام كبير من قبل الحكومة المركزية والمحلية".

ويلفت حسين إلى وجود مشروع أولي لدراسة القلعة وتوثيقها، وإعداد دراسة كاملة عن إمكانية إعادة إعمارها، يحضر له الآن من قبل المحافظة.

ويوضح أن المواقع الأثرية في الموصل منها ما يحتاج إلى إعادة أعمار، وآخر يحتاج إلى صيانة، لغرض إدامتها والحفاظ على الوضعية التي هي عليها.

وكانت آخر عمليات تنقيب وترميم شهدتها القلعة في ستينيات القرن المنصرم، لذلك تعتبر نسبة الأضرار التي تعانيها كبيرة، بحسب معلومات رسمية صادرة عن مفتشية آثار وتراث نينوى.

بدوره، يقول مدير مفتشية الآثار والتراث بمحافظة نينوى رويد موفق إن القلعة مهددة بخطر الانهيار، ما يستدعي القيام بإجراءات عاجلة للحفاظ عليها.

ويضيف لـ"ارفع صوتك": "أعدت التقارير والدراسات من قبل مفتشية آثار وتراث نينوى، وقد تبنت وزارة الثقافة والسياحة والآثار خطة لترميم القلعة بتمويل مشترك مع محافظة نينوى، ووقع عقد مع اليونسكو للأشراف على أعمال الترميم".

يتابع موفق: "تتكون خطة الترميم من أربعة مراحل عمل، تبدأ بإجراء الفحوص المختبرية للتربة والقاعدة الصخرية، ثم إعداد دراسة مفصلة لترميم القلعة، والمرحلة الثالثة ستكون المباشرة بأعمال الترميم والإسناد، فيما تمثل الأخيرة بتأهيل القلعة سياحياً".

وإلى جانب تأثيرات عوامل المناخ والطبيعة على المواقع الأثرية، تعرضت آثار نينوى للعديد من عمليات التدمير على مدى التاريخ كانت آخرها تدمير تنظيم داعش للمدينة ومعالمها التاريخية والتراثية عقب سيطرته على المحافظة عام 2014.

وشهدت مشاريع إعادة ترميم وتأهيل المواقع الاثرية بعد تحرير المدينة من التنظيم عام 2017 تأخيرا ملحوظا تسبب في تعمق الأضرار التي لحق بها.

يقول موفق، إن تأخر إطلاق بعض مشاريع الترميم في محافظة نينوى يعود لأسباب فنية وإدارية، تتمثل في حاجة كل مشروع إلى إجراء دراسة مفصلة لتقييم الأضرار والقيام بالفحوص المختبرية للتربة والأسس وإعداد خطة تتضمن مراحل العمل والتكاليف ورصد الميزانية.

ويضيف أن التدمير الذي تعرضت له المواقع والمباني الأثرية والتراثية في المحافظة، كان "كبير جداً ويفوق إمكانيات الحكومة العراقية، الأمر الذي استدعى وزارة الثقافة والسياحة والآثار والهيئة العامة للآثار والتراث للقيام بتوقيع عدد من الاتفاقيات المشتركة مع المنظمات الدولية لتمويل مشاريع الترميم في المحافظة".

وتشهد نينوى حالياً عدة مشاريع ترميم للمواقع الأثرية والتاريخية المتضررة منها ترميم كنيسة مار توما للسريان الأرثوذكس، وترميم جامع الرابعية، بينما وصلت مشاريع أخرى إلى مراحلها النهائية مثل مشروع ترميم بيت زيادة الأثري وترميم كنيسة الساعة، ومشاريع أخرى تم الانتهاء منها فعلياً مثل مشروع ترميم بيت سليمان الصائغ ومشروع ترميم الجامع الأموي.