عناصر من الشرطة في نيكاراغوا
عناصر من الشرطة في نيكاراغوا

أعلنت السلطات في نيكارغوا اعتقال أربعة أشخاص ينتمون لتنظيم داعش بعد دخولهم إلى البلاد بصورة غير قانونية من كوستاريكا.

وذكر مسؤولون أن المشتبه بهم وهم، مصريان وعراقيان، ربما كانوا يحاولون التوجه إلى الولايات المتحدة، مضيفا أنه تم ترحيلهم إلى كوستاريكا.

وأكدت الشرطة أن المصريين هما محمد إبراهيم (33 عاما)، ومحمود سامي عيسى (26 عاما)، أما العراقيان فيدعيان أحمد غانم محمد الجبوري (41 عاما) ومصطفى علي محمد يعقوب (29 عاما).

​​ووصل أول ثلاثة أشخاص من هؤلاء إلى كوستاريكا في التاسع من الشهر الجاري، فيما وصل الرابع بعدهم بأربعة أيام، وفقا لوثائق دائرة الهجرة الكوستاريكية.

وتطابقت تواريخ دخول الأشخاص الأربعة إلى كوستاريكا مع تحقيقات أجرتها وزارة الأمن الداخلي الأميركية أشارت إلى أنهم أعضاء محتملون في تنظيم داعش يحاولون التوجه للولايات المتحدة، وفقا لمعلومات نشرتها وسائل إعلام مكسيكية في وقت سابق.

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

التحالف يعمل على توفير المساعدات التقنية وبناء القدرات للدول الأفريقية لمنع امتداد داعش
التحالف يعمل على توفير المساعدات التقنية وبناء القدرات للدول الأفريقية لمنع امتداد داعش

قال المبعوث الأميركي للتحالف الدولي لمحاربة "داعش"، إيان مكاري،  إنه ليس هناك خطة حاليا لانسحاب القوات من العراق، مشيرا إلى أن دور التحالف في القارة الأفريقية هو تنمية القدرات المحلية على مواجهة التنظيم.

وفي مقابلة مع قناة "الحرة" أوضح مكاري إن العراق دولة مؤسسة للتحالف الدولي وهي تلعب دور قيادي فيه، مشددا على أن التحالف يستفيد من التجربة العراقية في استهداف التنظيم.

وأكد مكاري أن هناك مباحثات ثنائية مع العراق من أجل وضع إطار دائم لتعاون أمني بين الدولتين.

وكشف المسؤول الأميركي أن هناك مباحثات مستمرة لإقناع العراق بضرورة استمرار التحالف"

وتابع "بشكل عام هناك رؤية مشتركة بين الطرفين  لضرورة استمرار الحملة ضد تنظيم داعش".

وأكد مكاري أن قوات للتحالف تقوم بتوفير التعاون التقني مع العراقيين ودور التحالف في العراق هو دور داعم، مشددا على أن "القوات العراقية لها قدرات متقدمة جدا في محاربة عناصر التنظيم".

وعن تواجد عناصر "داعش" في منطقة الشرق الأوسط والدور الإيراني، قال إن قوات التحالف ستدافع عن نفسها في حال تعرضها لهجمات من وكلاء طهران، واتهم إيران بلعب دور سلبي جدا في المنطقة.

أما عن سوريا، أوضح مكاري أنه لايوجد تعاون مع النظام السوري ولا توجد اتصالات دبلوماسية معه، مؤكدا "لا يزال يوجد في سوريا عناصر من داعش ونعمل على مواجهتها".

ولا يقتصر عمل التحالف على الشرق الأوسط بل يمتد إلى أفريقيا، إذ يكشف المبعوث الأميركي أن هناك جهودا مشتركة للتحالف مع دول أفريقية لهزيمة ومنع انتشار التنظيم في القارة السمراء.

وأوضح مكاري أن التحالف يعمل على توفير المساعدات التقنية وبناء القدرات للدول الأفريقية لمنع امتداد داعش، مشيرا إلى وجود عناصر للتنظيم في موزمبيق والكونغو.
وبحسب المسؤول الأميركي، يعمل التحالف على توفير المساعدات التقنية وبناء القدرات للدول الأفريقية لمنع امتداد داعش

ويوجد في العراق نحو 2500 جندي أميركي بينما ينتشر في سوريا زهاء 900 جندي أميركي، في إطار عمل التحالف الدولي الذي أطلقته واشنطن عام 2014.