صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

لم تكتف عائلة العريس ناظم حمد (23 عاماً)، بضرب عروسه وجدان (21 عاماً) ليلة الدخلة وطردها إلى بيت أهلها، بل هددت أهلها بفضحهم إذا لم يدفعوا مبلغاً مالياً كتعويض على ما أسموه "تدنيس شرفهم".

أما تُهمة وجدان المقيمة في بغداد، فهي "فقدان العذرية" بعد رؤية العائلة المنديل الأبيض غير ملطّخ بالدم!

لجأت عائلة وجدان سراً لطبية نسائية وتثبتت من العكس، لكنه ظلّ سراً. 

تروي وجدان لـ (ارفع صوتك) ما حدث بعد زواجها في العام الماضي 2018: "اللجوء للقانون صعب جداً، فسمعة العائلة وشرفها مهدد بفضيحة للأبد. لذا كان التعويض المالي هو الحل".

قانونياً، تجري فحوصات عُذريّة طبيّة برعاية الطب العدلي تحت غطاء قضائي، لكن النتائج تحتاج موعداً أقصاه أسبوعان، لذا تلجأ عائلة العريس أو العروس لطبيبة نسائية من أجل نتيجة أسرع قبل أن يتسبب الأمر بقتل المرأة "غسلاً للعار".

بقيت في بيت أهلها حتى دفعوا المال لأهل العريس، الذي طلقها بعد ذلك مباشرة.

ماذا عن التوعية الجنسية قبل الليلة الأولى؟ تقول وجدان إن أمها أوضحت لها قبل ليلة زفافها أن "تتعامل مع عريسها بهدوء وألّا تخاف من اقترابه، وتساعده في خلع ثيابه وتتصرف كما يريد دون اعتراض أو ممانعة".

كما اختصرت أمها عملية المعاشرة بـ"إيلاج عضو الرجل الجنسي بغية فض غشاء البكارة فقط"، حسب وجدان.

ولا يزال المنديل الأبيض الذي يُلطخ ببقع الدم الناتجة عن فض غشاء بكارة المرأة بعد ممارسة الجنس، "برهان العُذريّة" في بعض المناطق داخل العراق.

"إلبس العكال"

تصف أطياف (28 عاماً) ليلة عرسها قبل خمس سنوات بالقول "تجمع المحتفلون بعد الزفاف في باحة الفندق الداخلية بانتظار زوجي، ليخرج لهم بعد ساعات بالمنديل المبقّع بدمي". 

تقول لـ (ارفع صوتك) إنها كانت خائفة جداً تلك الليلة حتى ظهر "برهان العُذريّة" وخرج عريسها خرج للمجتمعين، بينهم أبوها، يحمل المنديل الأبيض قائلاً للأخير "إلبس العكال"، في إشارة إلى أنها عذراء وأنها "صانت شرفه".

والعكال رمز رجولة وشرف بالنسبة للكثير من أهالي العشائر العراقية، سواء الذين سكنوا في بغداد أو يعيشون في أطراف العاصمة، وخلع العكال قد يعني غياب الشرف والكرامة لصاحبه.

3 ساعات رعب

كان أمينة محسن (35 عاماً) خائفة جداً من ممارسة الجنس لأول مرة ليلة عُرسها قبل 14 عاماً، وحين ضاق زوجها ذرعاً، شك بأنها "غير عذراء". 

تقول أمينة لـ (ارفع صوتك): "لم أنجح ليلتها في الحصول على بعض الوقت لاستعادة هدوئه أو هدوئي، رغم أن زواجنا بُني على قصة حب".

وزاد الأمر صعوبة، انتظار أهل العريس وأفراد من عشيرته خارج غرفتهما. تقول أمينة "لا أعلم حتى الآن كيف مرت عليّ هذه الليلة! من أسوأ ذكريات حياتي".

لم يمهلهما الأهل الوقت، دخل بعضهم الغرفة، وارتفعت أصوات تطالب بضرب أمينة رداً على تمنّعها، واستفزّوا العريس بـ"إثبات رجولته".

تقول أمينة "انتظرونا ليلتها نحو ثلاث ساعات طويلة لشدة الارتباك والخوف، حيث صاحب المعاشرة ضربٌ وشتائم حتى أثبت زوجي رجولته وحصل على دليل عذريّتي".

كل ما حدث فعلياً قد يعود لغموض هذا الأمر بالنسبة لأمينة. تقول إن أمّها رفضت بشكل قطعي الحديث معها عن تفاصيل المعاشرة.

"زوجة خالي قامت بالمهمة وأكدت لي أنها صعبة جداً وكل ما عليّ فعله مطاوعة زوجي في فعله" تقول أمينة، متابعة "كما نصحتني ألا أعاشره مرة أخرى قبل مرور ثلاثة أيام على الليلة الأولى، كي لا أصاب بالنزيف".

نزيف وطوارئ

تقول هناء عامر إن ليلة زفافها تسببت بـ"تحسس شديد من ممارسة الجنس رغم مرور 12 عاماً عليها".

أصيبت بنزيف حاد خلال معاشرتها الأولى، نقلت إثره إلى قسم الطوارئ في المستشفى.

تقول هناء لـ(ارفع صوتك): "ذكرياتي مؤلمة ومحرجة.. ما زال الكثير من أقاربي يتذكرون الأمر ويرونه كأنه مزحة".

"كنت خائفة جداً خصوصاً أنني أُجبرتُ على ممارسة الجنس ليلتها"، تقول هناء.  

هواجس العُذريّة

تقول المتخصصة بأمراض النساء والتوليد والعقم الدكتورة حوراء ساهر لـ (ارفع صوتك) إن "عائلات كثيرة تأتيني لإجراء فحوص عذريّة لبناتهم قبل زواجهن" في إشارة إلى أن هذا الفحص لم يعد مُرتبطاً بليلة الدخلة فقط.

كما يتم إجراء اختبار البكارة لفتيات صغيرات إذا ما تعرضن لحوادث أو إصابات عرَضية خشية أن يكنّ فقدن عُذريتهن!

تقول الدكتورة حوراء "نضطرّ أحياناً كثيرة لتزويد العائلات بتقرير طبي رسمي حفاظاً على حياة بناتهم مستقبلاً". 

وتؤكد أن هذا الموروث، يؤثر ليس فقط على الحالة النفسية للزوج والزوجة، بل على حياة الزوجة أيضاً. وحذرت من أن عدم وجود رفض قانوني أو اجتماعي لهذا الموروث، "يجعل النساء عرضة للاتهامات الأخلاقية البشعة، والقتل لغسل العار".

ولا تعمل منظمات المجتمع المعنية بالجانب النسوي على مسألة غشاء البكارة – تحديداً-  بل على مخاوف الفتيات من تبعات ذلك الموروث الذي دائما ما يتم تتجاهله.

تقول الناشطة النسوية وداد حاتم في هذا السياق لـ (ارفع صوتك)، إن "مسألة غشاء البكارة تندرج ضمن جرائم الشرف، والقتل لغسل العار في المجتمع العراقي كافة".

وتنتقد القانون العراقي لعدم اتخاذه الإجراءات الكافية حول هذه المسألة.

وتقول وداد إن ظاهرة فحص العذرية وربطه بشرف المرأة كانت محصورة في المناطق الريفية والعشائرية وأطراف المدن، لكنها انتقلت بعد عام 2003 مع النازحين إلى المدن، خصوصاً بغداد. 

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

صورة أرشيفية لمطار بغداد
صورة أرشيفية لمطار بغداد/ وكالة الأنباء الفرنسية

أعلنت السلطات العراقية إغلاق أجواء البلاد، وتوقف حركة الملاحة الجوية، لتصبح ثاني دولة عربية تغلق الأجواء بسبب التوترات في المنطقة.

وقال وزير النقل رزاق السعداوي لوكالة الأنباء العراقية "واع" إنه "تم اغلاق الاجواء العراقية وتوقف حركة الملاحة الجوية".

قالت ثلاثة مصادر أمنية لرويترز السبت إن عددا من الطائرات المسيرة شوهدت تحلق من اتجاه إيران فوق محافظة السليمانية العراقية.

وأكد البيت الأبيض أن "إيران بدأت هجوما جويا على إسرائيل"، فيما قال الجيش الإسرائيلي إن "إسرائيل تعمل مع الولايات المتحدة بهدف اعتراض المسيرات الإيرانية".

وقالت إسرائيل اليوم السبت إن وابلا من الطائرات الإيرانية المسيرة أُطلقت باتجاهها وإن أنظمة الدفاع جاهزة لإسقاطها أو لإطلاق صفارات الإنذار لمطالبة السكان في أي منطقة مهددة بالاحتماء.

وقال كبير المتحدثين باسم الجيش الإسرائيلي، دانيال هاغاري في مؤتمر صحفي بثه التلفزيون إن الطائرات المسيرة ستستغرق عدة ساعات للوصول إلى إسرائيل.

وأعلنت هيئة المطارات الإسرائيلية، غلق المجال الجوي الإسرائيلي أمام الرحلات الوافدة والمغادرة.

وأكد الجيش الإسرائيلي أن "سلاح الجو يقوم بدوريات حاليا".

وذكرت القناة 12 الإخبارية التلفزيونية الإسرائيلية السبت أن إيران أطلقت عشرات الطائرات المسيرة على أهداف في إسرائيل وأن من المتوقع أن يستغرق زمن طيرانها ساعات.

وقال الجنرال المتقاعد عاموس يادلين في مقابلة مع القناة إن الطائرات المسيرة مجهزة بعشرين كيلوجراما من المتفجرات لكل منها، وأن الدفاعات الجوية الإسرائيلية مستعدة لإسقاطها.

وكانت هيئة تنظيم الطيران المدني في الأردن قد أعلنت السبت، أن المملكة قررت إغلاق أجوائها أمام جميع الطائرات القادمة والمغادرة والعابرة للأجواء موقتا، وذلك "في ضوء تصاعد المخاطر المحيطة في المنطقة".