عراقي يمسك بمنشور أمني يطالب بالقبض على زعيم داعش أبوبكر البغدادي ضمن "قائمة بالمطلوبين دوليا"
عراقي يمسك بمنشور أمني يطالب بالقبض على زعيم داعش أبوبكر البغدادي ضمن "قائمة بالمطلوبين دوليا"

حذرت الأمم المتحدة من استعادة تنظيم داعش لنشاطه مجددا منذ سقوط الباغوز، آخر معاقله في سوريا على يد التحالف الدولي، في مارس الماضي.

وأوضحت المنظمة الأممية في تقريرها ربع السنوي عن التنظيم الإرهابي، أن قادة التنظيم الموجودون حاليا في المنطقة الحدودية بين العراق وسوريا وعلى رأسهم أبوبكر البغدادي، يسعون "للتكيف والبقاء والتوحد في منطقتهم الأساسية وإنشاء خلايا سرية نائمة على المستوى المحلي لاستعادة نشاط التنظيم في نهاية المطاف".

وأضاف التقرير الدولي "عندما يكون لدى (داعش) الوقت والمساحة لإعادة الاستثمار في عمليات خارجية، فإنه سيوجه هجمات دولية ويسهلها."

وكان مسؤولون أميركيون قد استبقوا التقرير الأممي بإطلاق تحذيرات مماثلة، ركزت على النطاق الإقليمي.

وقال الممثل الخاص للولايات المتحدة في سوريا، السفير جيمس جيفري في مارس الماضي بعد سقوط الباغوز "هذا ليس نهاية المعركة".

بينما قال تقرير لمعهد دراسات الحرب في واشنطن (ISW)، إن داعش يستعد للعودة بشكل "يمكن أن يكون أسرع وأكثر تدميرا" مما كان عليه عندما اجتاح لأول مرة أجزاء من سوريا والعراق.

وتسعى هذه المجموعات إلى استغلال أسلحتها الدعائية وخلق توترات بين السكان المحللين، عبر حرق المحاصيل مثلا، من أجل استعادة نفوذها والضرب مجددا، ليس على النطاق المحلي فحسب، بل العالمي أيضا، وفق التقرير.

ويقول مسؤولو مكافحة الإرهاب في الولايات المتحدة إن أكثر من 45 ألف مقاتل من 110 دول تدفقوا إلى سوريا والعراق، من أجل الانضمام إلى داعش.

وتشير تقديرات استخبارات دول أعضاء في الأمم المتحدة إلى أن عدد عناصر التنظيم الذين نجوا بعد سقوط "خلافة" التنظيم المزعومة، يقدر بـ10 آلاف شخص، كثيرون منهم في خلايا سرية.

لكن التقييم الجديد للأمم المتحدة يحذر من أن هذا العدد قد يكون أعلى، وأن "ما يصل إلى 30 ألفا ممن سافروا إلى ما يسمى بدولة الخلافة قد لا يزالون على قيد الحياة."

على الرغم من كل هذا، يواجه داعش تحديات من بينها "افتقاره للمال لتشغيل العمليات"، ووفقا لتقرير الأمم المتحدة، أصبح عملاء التنظيم أكثر اعتمادا على الجريمة للحصول على الأموال. هذا إضافة إلى منافسته من قبل تنظيم القاعدة، على الرغم من المستقبل الغامض الذي يواجهه الأخير.

 

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

التحالف يعمل على توفير المساعدات التقنية وبناء القدرات للدول الأفريقية لمنع امتداد داعش
التحالف يعمل على توفير المساعدات التقنية وبناء القدرات للدول الأفريقية لمنع امتداد داعش

قال المبعوث الأميركي للتحالف الدولي لمحاربة "داعش"، إيان مكاري،  إنه ليس هناك خطة حاليا لانسحاب القوات من العراق، مشيرا إلى أن دور التحالف في القارة الأفريقية هو تنمية القدرات المحلية على مواجهة التنظيم.

وفي مقابلة مع قناة "الحرة" أوضح مكاري إن العراق دولة مؤسسة للتحالف الدولي وهي تلعب دور قيادي فيه، مشددا على أن التحالف يستفيد من التجربة العراقية في استهداف التنظيم.

وأكد مكاري أن هناك مباحثات ثنائية مع العراق من أجل وضع إطار دائم لتعاون أمني بين الدولتين.

وكشف المسؤول الأميركي أن هناك مباحثات مستمرة لإقناع العراق بضرورة استمرار التحالف"

وتابع "بشكل عام هناك رؤية مشتركة بين الطرفين  لضرورة استمرار الحملة ضد تنظيم داعش".

وأكد مكاري أن قوات للتحالف تقوم بتوفير التعاون التقني مع العراقيين ودور التحالف في العراق هو دور داعم، مشددا على أن "القوات العراقية لها قدرات متقدمة جدا في محاربة عناصر التنظيم".

وعن تواجد عناصر "داعش" في منطقة الشرق الأوسط والدور الإيراني، قال إن قوات التحالف ستدافع عن نفسها في حال تعرضها لهجمات من وكلاء طهران، واتهم إيران بلعب دور سلبي جدا في المنطقة.

أما عن سوريا، أوضح مكاري أنه لايوجد تعاون مع النظام السوري ولا توجد اتصالات دبلوماسية معه، مؤكدا "لا يزال يوجد في سوريا عناصر من داعش ونعمل على مواجهتها".

ولا يقتصر عمل التحالف على الشرق الأوسط بل يمتد إلى أفريقيا، إذ يكشف المبعوث الأميركي أن هناك جهودا مشتركة للتحالف مع دول أفريقية لهزيمة ومنع انتشار التنظيم في القارة السمراء.

وأوضح مكاري أن التحالف يعمل على توفير المساعدات التقنية وبناء القدرات للدول الأفريقية لمنع امتداد داعش، مشيرا إلى وجود عناصر للتنظيم في موزمبيق والكونغو.
وبحسب المسؤول الأميركي، يعمل التحالف على توفير المساعدات التقنية وبناء القدرات للدول الأفريقية لمنع امتداد داعش

ويوجد في العراق نحو 2500 جندي أميركي بينما ينتشر في سوريا زهاء 900 جندي أميركي، في إطار عمل التحالف الدولي الذي أطلقته واشنطن عام 2014.