بورتريه للكاتب موسى الشديدي، تنشر بإذنه
بورتريه للكاتب موسى الشديدي، تنشر بإذنه

عاش طفولته المبكرة خلال الحصار الاقتصادي للعراق بعد حرب الخليج الثانية (غزو الكويت)، فيما شهدت مراهقته الغزو الأميركي للعراق وما تلاه من وقائع دمويّة ثم الحرب الطائفية (2006- 2008)، حتى بروز الجماعات الإرهابية التي انبثق عنها تنظيم داعش لاحقاً، فيغادر موسى البلاد عام 2012، أي قبل إشهار التنظيم نفسه بزعامة أبو بكر البغدادي بعام واحد فقط.

لم يعرف موسى الشديدي (27 عاماً) بغداد التي "يتغنّى بها العرب" على حد قوله. ويضيف "عرفتها مقموعة من نظام البعث والحصار ضاعف من ديكتاتوريته، عرفتها فقيرة جداً، وشعبها متعب جداً".

عبر مقابلة هاتفية مع الكاتب الشاب، يتتبّع "ارفع صوتك" حياة الشديدي في العراق وخارجه، وبروزه ككاتب في قضايا الجنسانية.

مؤلفاته: يوم لم يكن لنا أب (2016)، و الجنسانية اللامعيارية في السينما العربية(2018)، و جنسانية أم كلثوم (2019).

ويعرّف الشديدي نفسه بعروبته "أنا عربي ولدتُ في بغداد" فخوراً بالثقافة واللغة والتاريخ المشترك بين العرب إلى حاضرهم الثوريّ.

"كاتب عربي كويري"

كما يُبرز الشديدي هويّته الجنسانية في إعلان ذاته عبر مواقع التواصل الاجتماعي "كاتب عربي كويري"

​​واختياره الآن لـ"كويري" لاحق لـ"مثلي وشاذ"، إذ يراه بلا حد، وبلا افتراضات مسبقة، لكن ومع ذلك، يخاف على الكلمة من التحوّل لنقيض ما وُجدَت لأجله أو التعرّض للتدجين. 

ويُطلق لفظ "الكوير" على كل ما هو "على خلاف مع العادي والشرعي والمُهيمِن. الكويرية هي هوية انسيابية، لا تعترف بجوهر واحد، ولا بدور اجتماعي أو هوية جنسية مقولبة جاهزة للاستهلاك المجتمعي". (موقع قديتا)

وأيضاً تشير الكلمة إلى كل ما هو "غريب وغير طبيعي. وتاريخياً استخدمت كإهانة ضد الأشخاص الذين لا يتوافقون جنسانياً مع السائد والمتوقع من الذكور والإناث في المجتمع، لكنها اليوم تعدّ احتفالاً بعدم الاحتكاك بالمعايير". (LGBTQIA resource center)

الكوير أداة أكثر منها هويّة بالنسبة لي. 

​​يقول الشديدي لـ"ارفع صوتك": "منذ وقت طويل حين بدأت نقاشاتي مع ذاتي وبيني وآخرين في منصّات نسويّة وكويريّة، برزت فكرة الهويّة بإيجابياتها وسلبياتها. كانت تسمية شاذ الأولى، ولم أعتبرها سلبية، وفي آخر سنوات المراهقة رأيت كلمة مثليّ معبرة أكثر عنّي" دون أن يعد ببقاء "كويري".

ولم يستبعد التحرر من أي اسم لاحقاً، خصوصاً إذا فقد قدرته على التماهي مع شخصه. يقول الشديدي "الأصل في الكلمة أن تلبي مطالبك لا العكس".

ماذا تعني لك "كوير" الآن؟ "هي بمثابة عدسة تساعدني في تحليل موازين القوى الاجتماعية وتفكيك هيكليات العنف التي تُمارَس على الناس. وحين نرى العنف بشكل أوضح، تصبح محاربته أسهل. أرى التعبير كأداة أكثر منه هُويّة"، يوضح الشديدي.​

السينما تضيء عُزلته

وعن ترعرعه طيلة سنواته العشرين في بغداد، يقول الشديدي لـ"ارفع صوتك": "كنتُ منعزلاً في مجتمع يتشظّى".  

هذه العُزلة عن أترابه الذين قضوا غالب الوقت في اللعب داخل الأحياء التي قد تتفجر بعض أركانها أيّة لحظة، منحته الوقت لاستكشاف الذات، والتمتّع بإنتاجات السينما العربية، وكان يمكنه مشاهدة 5 أفلام خلال يوم واحد. 

يصف الشديدي المراحل الدمويّة التي شهدها في العراق "اعتاد الناس الخوف لدرجة أنهم فقدوا الإحساس به. الانفجارات في كل مكان، أنت قد تموت في أيّ لحظة. مع الوقت تطوّر جلداً سميكاً. لكن العزلة منحتني الفرصة لاكتشاف الذات".

وفي بيئة الحرب وازدياد سطوة الميليشيات الدينية في العراق، لم تكن الجنسانية موضوعة مقبولة للطرح أو النقاش في الحيّز العام. يقول الشديدي "جنسانيتي كلها تسببت لي بمشاكل أساساً".

يستخدم الشديدي كلمة "امتياز" للتعبير عن تمكنه من مغادرة العراق، في إشارة إلى أنها رغبة الكثير لكنها ليست بمتناولهم جميعاً.

 ويقول إنه "يجد نفسه داخل المنطقة العربية أكثر ممّا لو هاجر إلى دولة غربية". 

مبادرة "سينمجي"

نظراً لولعه بالسينما العربية وتحليل الصور الجنسانية والنسوية في إنتاجاتها منذ الأبيض والأسود، كانت "سينمجي" مجرّد فكرة عام 2016، وفي كانون الثاني/يناير دخلت حيّز التنفيذ بأول نشاطاتها في عرض الأفلام ومناقشتها في السياق الجنساني.

يقول الشديدي لـ"ارفع صوتك": "كنت ومجموعة أصدقاء نفكر بأهمية مناقشة قضايا الجنسانية لكن دون استفزاز المجتمع، فوجدنا السينما هي الأكثر قرباً من الناس فهي مساحة حرة للنقاش والتحرّك حولها. وكانت الثيمة الأساسية تصوير الجسد في السينما العربية".

وفريق "سينمجي" متنوع، نشاطاته ليست دوريّة، لكن موجود في منصّات إلكترونية لعرض ما تم نقاشه أو طرح الجديد فيما يتعلّق بالجنسانيّة اللامعيارية والقضايا النسويّة.

​​​وعن ردود الفعل في النقاشات على الأرض أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي بشكل عام أو خاص من خلال الرسائل، يقول الشديدي "التفاعل كان جميلاً جداً، تعرفنا لوجهات نظر مثيرة جداً للاهتمام، كما أن العديد أخبرونا بأنهم صاروا يشاهدون الأفلام بعين جديدة بعد نقاشاتنا".

أم كلثوم: مثليّة؟

في كتابه الصادر حديثاً "جنسانية أم كلثوم" يبحث الشديدي عن هويّة أم كلثوم الجنسانية، وربما التأويلات لها، وفق سير ذاتية وشهادات لمقرّبين منها مثل رتيبة الحفني، ووقائع وحقائق في حياة "سيدة الغناء العربي" أو "كوكب الشرق" كما أطلق عليها. 

يقول الشديدي إنه وجد في أم كلثوم "القشّة التي تعلّق بها" كغريق وسط رفض اجتماعي كبير للجنسانيات اللامعيارية وهربها من الشرق إلى الغرب والانسلاخ عن الثقافة العربية.

فأم كلثوم، المحاطة بالقداسة والقبول الجماهيري من أجيال عديدة، وعلى مدى سنوات طويلة، لم تكن امرأة عادية بمعايير النساء المتوقعة في عصرها ولا حتى الآن، فجنسانيتها مثار للجدل، لكنه جدل غير معلن، وفق الشديدي.

ويرى الشديدي في "السّت" المرأة القويّة التي عاشت حياتها كما تريد، غير خاضعة لمعيارية النساء في تلك الحقبة من الزمن الذي عاشته، ورفضت الزواج لفترة طويلة من حياتها كما قررت عدم الإنجاب.

في المقابل كانت "الشخصية المعيارية" بمعنى الأنثى كاملة الأنوثة وفق معايير المجتمع، هي منيرة المهدية، التي دفعت أحد الصحافيين لكتابة مقال يتضمن هروب أم كلثوم من قريتها إلى القاهرة بسبب جنسانيتها في محاولة "للقضاء عليها" كما يقول الشديدي.

صورة غلاف الكتاب

​​

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

صورة أرشيفية لقلعة باشطابيا، المصدر: جريدة الصباح العراقية
صورة أرشيفية لقلعة باشطابيا، المصدر: جريدة الصباح العراقية

توشك مدينة الموصل شمال العراق على فقدان قلعة باشطابيا، أحد أبرز قلاعها التاريخية، التي تواجه خطر الانهيار نتيجة غياب عمليات الترميم وانعكاسات عوامل الطبيعية عليها.

تعد باشطابيا من أشهر القلاع التاريخية في مدينة الموصل، وهي آخر ما تبقى من سور الموصل ومن قلاع المدينة. بنيت في نهاية العصر الأموي وتقع  في الجانب الأيمن على الضفة الغربية لنهر دجلة.

تشير المصادر التاريخية إلى أن القلعة تعرضت منذ بنائها للدمار عدة مرات، منها على يد البويهيين وأثناء الحملة المغولية بقيادة هولاكو وخلال حملة تيمور لنك الأولى لاحتلال العراق، وصمدت أمام حصار نادر شاه ملك إيران عام 1743، الذي لم يتمكن من احتلال الموصل رغم فرضه حصار عليها لعدة أشهر.

تعاني باشطابيا من أضرار عديدة وفق مفتشية الآثار والتراث بمحافظة نينوى، فقد تعرضت أساسات المبنى لأضرار كبيرة، كونها مقامة على طبقة صخرية قابلة للتآكل والذوبان بسبب قربها من نهر دجلة، مع حدوث شرخ كبير في البرج الرئيس للمبنى، الأمر الذي تسبب بانفصاله عن بقية أجزاء القلعة وحصول ميلان فيه باتجاه النهر.

يعتبر المهندس الاستشاري فارس عبد الستار حسين، مستشار مؤسسة تراث الموصل، قلعة باشطابيا معلما مهما من معالم الموصل وهي آخر القلاع التاريخية المتبقية في المدينة بعد زوال القلاع الأخرى، وتمتع بموقع مهم جدا يمكن أن يرتادها السياح أو المختصون بالآثار.

ويضيف لـ"ارفع صوتك": "لقلعة باشطابيا رمزية خاصة كونها تعتبر قاعة صمود ضد هجوم نادر شاه على الموصل، لكنها تعرضت لأضرار كبيرة جداً على مراحل طويلة، خصوصا برجها، فهو متضرر جدا ويمكن أن ينهار، وهي بحاجة لاهتمام كبير من قبل الحكومة المركزية والمحلية".

ويلفت حسين إلى وجود مشروع أولي لدراسة القلعة وتوثيقها، وإعداد دراسة كاملة عن إمكانية إعادة إعمارها، يحضر له الآن من قبل المحافظة.

ويوضح أن المواقع الأثرية في الموصل منها ما يحتاج إلى إعادة أعمار، وآخر يحتاج إلى صيانة، لغرض إدامتها والحفاظ على الوضعية التي هي عليها.

وكانت آخر عمليات تنقيب وترميم شهدتها القلعة في ستينيات القرن المنصرم، لذلك تعتبر نسبة الأضرار التي تعانيها كبيرة، بحسب معلومات رسمية صادرة عن مفتشية آثار وتراث نينوى.

بدوره، يقول مدير مفتشية الآثار والتراث بمحافظة نينوى رويد موفق إن القلعة مهددة بخطر الانهيار، ما يستدعي القيام بإجراءات عاجلة للحفاظ عليها.

ويضيف لـ"ارفع صوتك": "أعدت التقارير والدراسات من قبل مفتشية آثار وتراث نينوى، وقد تبنت وزارة الثقافة والسياحة والآثار خطة لترميم القلعة بتمويل مشترك مع محافظة نينوى، ووقع عقد مع اليونسكو للأشراف على أعمال الترميم".

يتابع موفق: "تتكون خطة الترميم من أربعة مراحل عمل، تبدأ بإجراء الفحوص المختبرية للتربة والقاعدة الصخرية، ثم إعداد دراسة مفصلة لترميم القلعة، والمرحلة الثالثة ستكون المباشرة بأعمال الترميم والإسناد، فيما تمثل الأخيرة بتأهيل القلعة سياحياً".

وإلى جانب تأثيرات عوامل المناخ والطبيعة على المواقع الأثرية، تعرضت آثار نينوى للعديد من عمليات التدمير على مدى التاريخ كانت آخرها تدمير تنظيم داعش للمدينة ومعالمها التاريخية والتراثية عقب سيطرته على المحافظة عام 2014.

وشهدت مشاريع إعادة ترميم وتأهيل المواقع الاثرية بعد تحرير المدينة من التنظيم عام 2017 تأخيرا ملحوظا تسبب في تعمق الأضرار التي لحق بها.

يقول موفق، إن تأخر إطلاق بعض مشاريع الترميم في محافظة نينوى يعود لأسباب فنية وإدارية، تتمثل في حاجة كل مشروع إلى إجراء دراسة مفصلة لتقييم الأضرار والقيام بالفحوص المختبرية للتربة والأسس وإعداد خطة تتضمن مراحل العمل والتكاليف ورصد الميزانية.

ويضيف أن التدمير الذي تعرضت له المواقع والمباني الأثرية والتراثية في المحافظة، كان "كبير جداً ويفوق إمكانيات الحكومة العراقية، الأمر الذي استدعى وزارة الثقافة والسياحة والآثار والهيئة العامة للآثار والتراث للقيام بتوقيع عدد من الاتفاقيات المشتركة مع المنظمات الدولية لتمويل مشاريع الترميم في المحافظة".

وتشهد نينوى حالياً عدة مشاريع ترميم للمواقع الأثرية والتاريخية المتضررة منها ترميم كنيسة مار توما للسريان الأرثوذكس، وترميم جامع الرابعية، بينما وصلت مشاريع أخرى إلى مراحلها النهائية مثل مشروع ترميم بيت زيادة الأثري وترميم كنيسة الساعة، ومشاريع أخرى تم الانتهاء منها فعلياً مثل مشروع ترميم بيت سليمان الصائغ ومشروع ترميم الجامع الأموي.