مقاتلون من الجيش العراقي والحشد الشعبي قرب مدينة رواة في منطقة الصحراء الغربية
مقاتلون من الجيش العراقي والحشد الشعبي قرب مدينة رواة في منطقة الصحراء الغربية

قال تقرير صادر عن وزارة الدفاع الأميركية إن تنظيم داعش "يعاود الظهور" في سوريا و"يعزز قدراته" في العراق المجاور.

يأتي هذا بعد عام ونصف من إعلان الحكومة العراقية الانتصار على التنظيم المتشدد واستعادة مدينة الموصل. وهي الفترة نفسها التي اقتحمت فيها قوات سوريا الديمقراطية مدينة الرقة "عاصمة" داعش في سوريا.

لكن التقرير الأخير، الصادر عن مفتش عام في البنتاغون، يؤكد أن داعش ورغم خسارته "الخلافة" على الأرض، عزّز قدراته المسلحة في العراق ويعاود الظهور في سوريا خلال الربع الحالي من السنة.

واستغل التنظيم ضعف القوات المحلية في البلدين "لإعادة تجميع صفوفه ومواصلة القيام بعمليّات".

ووصف التقرير هذه القوّات بأنها "لا تزال غير قادرة على مواصلة القيام بعمليّات طويلة الأمد، أو تنفيذ عمليّات عدّة متزامنة أو الحفاظ على الأراضي" التي استعادتها.

ويعزز مخاوف وزارة الدفاع الأميركية ما أكده الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في تقريره الأخير لمجلس الأمن من أن داعش يمتلك مبالغ تصل إلى 300 مليون دولار، وأنه قادر على توجيهها لدعم "أعمال إرهابية" داخل العراق وسوريا وفي الخارج.

العراق.. الصحراء مصدر الخطر

يؤكد تقرير وزارة الدفاع أن إستراتيجية التنظيم في سوريا والعراق تقوم على "إشاعة فوضى على الأرض التي خسرها" ومنع قوات الأمن المحلية "من تحقيق سيطرة فعلية والحفاظ على النظام العام".

وتشكل منطقة الصحراء الغربية في العراق (ومنطقة البادية في سوريا) قاعدة انطلاق داعش لشن هجمات وتحريك خلاياه النائمة.

وتمتد الصحراء الغربية على مساحة شاسعة تقارب 23% من مجموع مساحة العراق، أي ربع البلاد تقريبا. وهي نقطة التقاء حدودية مهمة، خاصة بين العراق وسوريا (منها كسر داعش الحدود بين البلدين في نهاية حزيران/ يونيو 2014).

​​وقبل شهر، أعلنت القوات العراقية حملة واسعة النطاق لطرد الخلايا النائمة التابعة لداعش من هذه المنطقة.

الخبير العراقي في شؤون الجماعات الإرهابية هشام الهاشمي، قال حينها لـ(ارفع صوتك) إن الصحراء الغربية توفر بيئة مثالية لداعش لترتيب صفوفه من جديد. "فهي مأوى مهم للمعسكرات والمخازن. ومقاتلو داعش متكيفون جدا مع تضاريسها الصعبة. وتضمن لهم تمويلا ممتازا عبر شبكات التهريب.. وهي أيضا مكان جيد للتجنيد، خاصة أن الكثير من المتمردين على الحكومة يلجؤون إليها".

مركز مكافحة الإرهاب في الأكاديمية العسكرية "ويست بوينت" يؤكد هو الآخر أن انسحاب داعش إلى هذه المنطقة بالذات جاء ضمن "إستراتيجية محسوبة" تمهيدا "لتمرد شامل".

وقال المركز، في التقرير الذي أصدره عقب هزيمة داعش في الموصل (كانون أول/ ديسمبر 2017)، إن التنظيم سيسعى لاستغلال الصحراء الغربية كقاعدة خلفية لمحاكاة إستراتيجية الاستنزاف التي اعتمدها بين سنتي 2010 و2014، ومهدت لاجتياحه الموصل.

وفي تلك الفترة، اتخذ التنظيم من الأراضي الصحراوية في منطقة الجزيرة (ضمن محافظتي نينوى والأنبار) مركزا لمهاجمة المدن العراقية.​

 الهاشمي يؤكد الشيء نفسه: "بين 2010 و2013، كانت هذه المنطقة هي جغرافيا المهد بالنسبة لداعش".

سوريا.. الأكراد في خطر

بعد انتهاء معركة شرق سوريا، بالسيطرة على بلدة الباغوز (آذار/ مارس 2019)، أعلنت قوات سوريا الديموقراطية بدء مرحلة جديدة في قتال تنظيم داعش تتمثل في ملاحقة خلاياه النائمة بتنسيق مع التحالف الدولي.

وتنتشر هذه الخلايا أساساً في منطقة البادية السورية المترامية الأطراف والممتدة من ريف حمص الشرقي حتى الحدود مع العراق حيث تتصل بالصحراء الغربية العراقية. (اثنان من المعابر الرئيسية بين العراق وسوريا يوجدان في مناطق صحراوية: القائم-البوكمال، والوليد-التنف).

​​وخلال الفترة الماضية نفذ مقاتلو داعش عمليات اغتيال وكمائن وتفجيرات انتحارية في سوريا.

واليوم فقط، قتل خمسة أشخاص بينهم ثلاثة أطفال في تفجير سيارة مفخخة في بلدة القحطانية شمال شرق سوريا.

ورغم أن أي جهة لم تعلن مسؤوليتها التفجير لحد الساعة، إلا أن تنظيم داعش يتبنى دورياً هجمات واعتداءات في المنطقة.

وتأتي عودة التنظيم إلى الظهور في سوريا مع استكمال واشنطن "انسحاباً جزئياً" من هذا البلد، مخالفة بذلك رأي قوات سوريا الديموقراطية المدعومة أميركيّا، التي طالبت "بمزيد من التدريب والتجهيز".

ويتزامن هذا أيضا مع تصاعد التهديدات التركية بتنفيذ عملية عسكرية ضد المقاتلين الأكراد في شمال شرق سوريا، ما قد يصب في مصلحة داعش.

وتعتقل قوات سوريا الديمقراطية الآلاف من مقاتلي التنظيم المتطرف وتحذر من أنه قد لا يعود بوسعها حراستهم إذا هاجمتها تركيا.

وترفض أميركا أيضا أي عمل عسكري تركي وتعتبر أنه سيقوض المصالح المشتركة بين أنقرة وواشنطن.

ويعتقد التحالف، الذي تقوده واشنطن، أن لدى داعش ما بين 14 ألفاً إلى 18 ألف "عضو" في العراق وسوريا.

* ارفع صوتك، وكالة الصحافة الفرنسية

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

لقطة من الاشتباك
لقطة من فيديو المواجهة المسلحة بين مواطنين عراقيين في سوق شعبي بمدينة الصدر شرق بغداد | Source: X/@Alhajwel1

أثار مقطع فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي لمشاجرة بالأسلحة النارية بين مدنيين في سوق مريدي الشعبي بمدينة الصدر، شرق العاصمة العراقية بغداد، صدمة لدى الكثيرين فيما أعلنت السلطات الأمنية القبض على أحد المتهمين. 

وذكرت وسائل إعلامية أن الاشتباك المسلح وقع، الأحد، وأسفر عن مقتل شخص وإصابة آخر.

ونقل موقع الشرقية عن شهود عيان أن المشاجرة المسلحة امتدت لربع ساعة في منطقة يمر فيها المواطنون، حيث تنتشر المحلات التجارية، وأن الرصاص كان يطلق بشكل عشوائي.

وأشار موقع الشرقية إلى أن المشاجرة المسلحة "بدأت وانتهت من دون أن تتدخل القوات الأمنية التي كانت قريبة من موقع الحادث".

ونقل موقع "رووداو" عن شاهد أن "أشخاصا بسيارة زرقاء كانوا يطاردون شخصا آخر على دراجة نارية".

وقال: "بعد أن ضربوه بالسيارة سقط على الأرض، وبدأ إطلاق النار فيما بينهم"، مضيفا أن "المقتول لم يرغب في قتل أحد، لكن بعد أن حاصروه، لقي حتفه".

وأشار الموقع إلى أنه إلى جانب القتلى والجرحى، تعرضت 4 سيارات مدنية لرصاصات و"كان أصحابها قد ركنوها في سوق مريدي قبل أن يختبئوا بين المحال التجارية أثناء الاشتباك المسلح".

وأضاف أن القتيل يبلغ من العمر 30 عاما وأب لثلاثة أطفال، وأن المشاجرة كانت بسبب خلاف قديم.

ونقل موقع شبكة "أن أر تي" عن مصدر أمني أن الجاني يعمل منتسب في حماية المنشآت، وأن المواجهة نتيجة خلاف على محل لبيع الملابس.

وأشارت صحف عراقية إلى أن "سوق مريدي يشتهر ببيع الملابس والأحذية والهدايا التذكارية، ويزداد الازدحام فيه بشكل كبير خلال أيام العطل الرسمية".

وأدت المشاجرة المسلحة إلى إغلاق السوق بشكل مؤقت وأثارت حالة من الخوف والذعر بين المواطنين وسلطت الضوء على انتشار الأسلحة النارية في العراق.

وعبر الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن غضبهم من المشاهد المصورة، معتبرين أن المشاجرة المسلحة تؤكد أن هناك انفلاتا أمنيا واضحا.

وأعلنت وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية، الاثنين، القبض على أحد طرفي المشاجرة بعد انتشار الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي في العاصمة بغداد.

وذكر بيان نقلته وكالة الأنباء العراقية، أنه "بجهود استخبارية استثنائية نفذت وكالة الاستخبارات بالاشتراك مع قيادة قوات الشرطة الاتحادية عملية نوعية للبحث والتحري عن أطراف المشاجرة في العاصمة بغداد التي ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي يوم أمس الأحد، أسفرت عن إلقاء القبض على أحد المتهمين (القتلة) وضبطت معه السلاح والعجلة المستخدمة في الحادث".

وأضاف البيان أنه "لدى التحقيق معه اعترف صراحة باشتراكه في الحادث وقيامه بإطلاق النار باتجاه المجني عليه"، مشيراً إلى أنه "تمت إحالة المتهم الى الجهات المختصة لينال جزاءه العادل".

ومع تصاعد الغضب والانتقادات للسلطات الأمنية، أصدرت وزارة الداخلية، الاثنين، بيانا ترد فيه على اتهامها بالتقصير بشأن الحادث.

وقال المستشار الأمني لوزير الداخلية، اللواء سعد معن، في البيان الذي نقلته وكالة الأنباء العراقية: "في الآونة الأخيرة كثر الحديث والسجالات عبر المواقع والمنصات الإلكترونية وبعض وسائل الإعلام عن الجريمتين المرتكبتين في مدينتي الصدر وبغداد الجديدة في العاصمة بغداد"

واعتبر أنه من "المخيب للآمال أن الخوض في تفاصيل الجريمتين أخذ جانباً واحداً فقط بوضع اللوم على القوات الأمنية التي لا ننكر أنها تتحمل المسؤولية الأولى في هذا الصدد، لكن في الوقت نفسه لا يمكن وضع شرطي ورجل أمن في كل زقاق ومحل تجاري يراقب تصرفات الأفراد، وهو أمر مستحيل بالطبع".

وأضاف: "إذ غفل أو تغافل البعض عن الحديث حول سرعة استجابة وزارة الداخلية وإلقائها القبض على الجناة وتقديمهم للعدالة والقضاء للقصاص منهم للضحايا أولاً وللمجتمع ثانياً، وهذا أمر يجب على المنصفين ذكره، لما له من أهمية في رفع معنويات القوات الأمنية التي تضحي بنفسها كل يوم في سبيل تعزيز الاستقرار وإدامة الأمن المجتمعي، وكذلك في نفوس المواطنين الذين يجب أن تتعزز ثقتهم بهذه القوات لأنها الضامن الأكيد للأمن المستدام".

ودعا المواطنين إلى "مقارنة التطور الأمني خلال العام المنصرم والعام الحالي مع الأعوام السابقة"، معتبرا أن "هذا لم يأت من فراغ".