مقاتلون من الجيش العراقي والحشد الشعبي قرب مدينة رواة في منطقة الصحراء الغربية
مقاتلون من الجيش العراقي والحشد الشعبي قرب مدينة رواة في منطقة الصحراء الغربية

قال تقرير صادر عن وزارة الدفاع الأميركية إن تنظيم داعش "يعاود الظهور" في سوريا و"يعزز قدراته" في العراق المجاور.

يأتي هذا بعد عام ونصف من إعلان الحكومة العراقية الانتصار على التنظيم المتشدد واستعادة مدينة الموصل. وهي الفترة نفسها التي اقتحمت فيها قوات سوريا الديمقراطية مدينة الرقة "عاصمة" داعش في سوريا.

لكن التقرير الأخير، الصادر عن مفتش عام في البنتاغون، يؤكد أن داعش ورغم خسارته "الخلافة" على الأرض، عزّز قدراته المسلحة في العراق ويعاود الظهور في سوريا خلال الربع الحالي من السنة.

واستغل التنظيم ضعف القوات المحلية في البلدين "لإعادة تجميع صفوفه ومواصلة القيام بعمليّات".

ووصف التقرير هذه القوّات بأنها "لا تزال غير قادرة على مواصلة القيام بعمليّات طويلة الأمد، أو تنفيذ عمليّات عدّة متزامنة أو الحفاظ على الأراضي" التي استعادتها.

ويعزز مخاوف وزارة الدفاع الأميركية ما أكده الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في تقريره الأخير لمجلس الأمن من أن داعش يمتلك مبالغ تصل إلى 300 مليون دولار، وأنه قادر على توجيهها لدعم "أعمال إرهابية" داخل العراق وسوريا وفي الخارج.

العراق.. الصحراء مصدر الخطر

يؤكد تقرير وزارة الدفاع أن إستراتيجية التنظيم في سوريا والعراق تقوم على "إشاعة فوضى على الأرض التي خسرها" ومنع قوات الأمن المحلية "من تحقيق سيطرة فعلية والحفاظ على النظام العام".

وتشكل منطقة الصحراء الغربية في العراق (ومنطقة البادية في سوريا) قاعدة انطلاق داعش لشن هجمات وتحريك خلاياه النائمة.

وتمتد الصحراء الغربية على مساحة شاسعة تقارب 23% من مجموع مساحة العراق، أي ربع البلاد تقريبا. وهي نقطة التقاء حدودية مهمة، خاصة بين العراق وسوريا (منها كسر داعش الحدود بين البلدين في نهاية حزيران/ يونيو 2014).

​​وقبل شهر، أعلنت القوات العراقية حملة واسعة النطاق لطرد الخلايا النائمة التابعة لداعش من هذه المنطقة.

الخبير العراقي في شؤون الجماعات الإرهابية هشام الهاشمي، قال حينها لـ(ارفع صوتك) إن الصحراء الغربية توفر بيئة مثالية لداعش لترتيب صفوفه من جديد. "فهي مأوى مهم للمعسكرات والمخازن. ومقاتلو داعش متكيفون جدا مع تضاريسها الصعبة. وتضمن لهم تمويلا ممتازا عبر شبكات التهريب.. وهي أيضا مكان جيد للتجنيد، خاصة أن الكثير من المتمردين على الحكومة يلجؤون إليها".

مركز مكافحة الإرهاب في الأكاديمية العسكرية "ويست بوينت" يؤكد هو الآخر أن انسحاب داعش إلى هذه المنطقة بالذات جاء ضمن "إستراتيجية محسوبة" تمهيدا "لتمرد شامل".

وقال المركز، في التقرير الذي أصدره عقب هزيمة داعش في الموصل (كانون أول/ ديسمبر 2017)، إن التنظيم سيسعى لاستغلال الصحراء الغربية كقاعدة خلفية لمحاكاة إستراتيجية الاستنزاف التي اعتمدها بين سنتي 2010 و2014، ومهدت لاجتياحه الموصل.

وفي تلك الفترة، اتخذ التنظيم من الأراضي الصحراوية في منطقة الجزيرة (ضمن محافظتي نينوى والأنبار) مركزا لمهاجمة المدن العراقية.​

 الهاشمي يؤكد الشيء نفسه: "بين 2010 و2013، كانت هذه المنطقة هي جغرافيا المهد بالنسبة لداعش".

سوريا.. الأكراد في خطر

بعد انتهاء معركة شرق سوريا، بالسيطرة على بلدة الباغوز (آذار/ مارس 2019)، أعلنت قوات سوريا الديموقراطية بدء مرحلة جديدة في قتال تنظيم داعش تتمثل في ملاحقة خلاياه النائمة بتنسيق مع التحالف الدولي.

وتنتشر هذه الخلايا أساساً في منطقة البادية السورية المترامية الأطراف والممتدة من ريف حمص الشرقي حتى الحدود مع العراق حيث تتصل بالصحراء الغربية العراقية. (اثنان من المعابر الرئيسية بين العراق وسوريا يوجدان في مناطق صحراوية: القائم-البوكمال، والوليد-التنف).

​​وخلال الفترة الماضية نفذ مقاتلو داعش عمليات اغتيال وكمائن وتفجيرات انتحارية في سوريا.

واليوم فقط، قتل خمسة أشخاص بينهم ثلاثة أطفال في تفجير سيارة مفخخة في بلدة القحطانية شمال شرق سوريا.

ورغم أن أي جهة لم تعلن مسؤوليتها التفجير لحد الساعة، إلا أن تنظيم داعش يتبنى دورياً هجمات واعتداءات في المنطقة.

وتأتي عودة التنظيم إلى الظهور في سوريا مع استكمال واشنطن "انسحاباً جزئياً" من هذا البلد، مخالفة بذلك رأي قوات سوريا الديموقراطية المدعومة أميركيّا، التي طالبت "بمزيد من التدريب والتجهيز".

ويتزامن هذا أيضا مع تصاعد التهديدات التركية بتنفيذ عملية عسكرية ضد المقاتلين الأكراد في شمال شرق سوريا، ما قد يصب في مصلحة داعش.

وتعتقل قوات سوريا الديمقراطية الآلاف من مقاتلي التنظيم المتطرف وتحذر من أنه قد لا يعود بوسعها حراستهم إذا هاجمتها تركيا.

وترفض أميركا أيضا أي عمل عسكري تركي وتعتبر أنه سيقوض المصالح المشتركة بين أنقرة وواشنطن.

ويعتقد التحالف، الذي تقوده واشنطن، أن لدى داعش ما بين 14 ألفاً إلى 18 ألف "عضو" في العراق وسوريا.

* ارفع صوتك، وكالة الصحافة الفرنسية

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

تم إنقاذ 11  شخصا، وقضى نحو 20، بينما لا يزال 50 شخصا تقريبا في عداد المفقودين- تعبيرية
تم إنقاذ 11 شخصا، وقضى نحو 20، بينما لا يزال 50 شخصا تقريبا في عداد المفقودين- تعبيرية

مرة أخرى، يبكي سكان إقليم كردستان العراق أقارب لهم إثر غرق مركب قبالة سواحل إيطاليا كان يقل مهاجرين جازفوا بحياتهم في البحر الأبيض المتوسط أملا بالوصول إلى أوروبا.

وأمضت مجدة وشقيقتها هيرو وعائلاتهما 5 أشهر في تركيا على أمل العبور إلى أوروبا، لكن من أصل 11 فردا من العائلتين، نجا 3 فقط، على ما أكد أقاربهم في أربيل عاصمة إقليم كردستان شمالي العراق، بحسب فرانس برس.

على جدار متهالك عند مدخل منزل العائلة، ملصق أعلن عن مجلس عزاء، الأربعاء، لاستقبال الأقارب والأصدقاء، حيث تظهر صورتان عائليتان الضحايا من أهل وأبناء وهم يرتدون أجمل  ملابسهم والبسمة مرتسمة على محياهم.

وفي الصور تظهر مجدة مع زوجها، عبد القادر، سائق التاكسي وهيرو وزوجها، ريبوار الحداد. وكان الأربعة مع أطفالهم على متن المركب الشراعي الذي غرق هذا الأسبوع قبالة ساحل كالابريا في إيطاليا. 

وقد تم إنقاذ 11  شخصا، وقضى نحو 20، بينما لا يزال 50 شخصا تقريبا في عداد المفقودين.

وتقول خديجة حسين قريبة العائلة لوكالة فرانس برس إن "الأمر المؤكد هو أن مجدة على قيد الحياة، تحدثنا معها عبر الهاتف".

وتضيف أن أحد أبناء مجدة نجا أيضا، وكذلك أحد أبناء هيرو، موضحة: "لكن لا نعرف تفاصيل أخرى عنهم". لكن العائلة فقدت الأمل في أن يكون البقية على قيد الحياة.

وكادت العائلتان تتخليان عن فكرة السفر إلى أوروبا على ما تضيف ربة المنزل البالغة من العمر 54 عاما، موضحة: "اخبروا الأهل بذلك والجميع سعدوا بهذا القرار، ولكن في الاسبوع الماضي أقنعهم المهرب بأنه وجد طريقا سهلا وجيدا فقرروا السفر مرة أخرى".

وكان يفترض بالمسافرين الاتصال بالعائلة عند الوصول إلى وجهتهم، حيث أوضحت خديجة "لكن مضى وقت ولم يصل منهم أي خبر أو اتصال"، بينما أغلق المهرب هاتفه.

 

"إنه الموت بعينه"

وهذه المأساة تكررت مرات عدة، ففي السنوات الأخيرة، سلك آلاف الأكراد طرق الهجرة مجازفين بعبور البحر للوصول إلى المملكة المتحدة، أو المشي عبر الغابات في بيلاروس للوصول إلى الاتحاد الأوروبي.

وفي ساحة مدرسة بأربيل، أقيم فيها مجلس العزاء، جلست عشرات النساء في خيمة يرتدين ملابس الحداد السوداء، وعلامات التعب على وجوههن، في صمت يقطعه فقط بكاء الأطفال.

وفي المسجد، استقبل رجال العائلة عشرات المعزين فيما تتلى آيات من القرآن. ويؤكد كمال حمد، والد ريبوار، أنه تحدث مع ابنه يوم الأربعاء 12 يونيو عندما كان على متن المركب.

وإلى جانب الألم الذي يعتصر قلبه، أعرب عن شعوره بعدم الفهم، مؤكدا أنهم "كانوا يعرفون جيدا أن الابحار بهذا الشكل هو الموت بعينه".

وأضافو بأسى: "لماذا يهاجرون؟.. وبلادنا أفضل من أي مكان".

في العراق الذي يعاني من عدم الاستقرار، لطالما عكست كردستان صورة رخاء واستقرار، حيث تكثر فيها المشاريع العقارية الفاخرة والطرق السريعة والجامعات والمدارس الخاصة.

لكن المنطقة، مثل بقية البلاد الغني بالنفط، تعاني أيضا من الفساد المستشري والمحسوبية والمشاكل الاقتصادية التي تساهم في إحباط الشباب.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة "غالوب" أنه في العام 2022، قال 2 من كل 3 من سكان كردستان إنه من الصعب إيجاد وظيفة. 

 

"الغالبية أكراد"

وتفيد المنظمة الدولية للهجرة بأن نحو 3155 مهاجرا قضوا أو فقدوا في البحر الأبيض المتوسط العام الماضي.

وفي إقليم كردستان، قال رئيس رابطة المهاجرين العائدين من أوروبا، بكر علي، إن المركب الذي غرق قرب السواحل الإيطالية كان يحمل "75 شخصا من نساء وأطفال ورجال، غالبيتهم من أكراد العراق وإيران وعدد من الأفغان" بحسب معلومات أولية.

وأوضح أن القارب أبحر من منطقة بودروم في تركيا. وكان بين الركاب أكثر من 30 شخصا من كردستان، على ما يقول بختيار قادر، ابن عم ريبوار. 

وأضاف بخيتار لا يفهم إصرار العائلتين على المغادرة، مؤكدا "كانت لديهم منازلهم وسيارتهم وأطفال وأعمالهم الخاصة".

وزاد الرجل الأربعيني: "أنا بنفسي تحدثت معهم وأيضا أقاربهم وأصدقاؤهم، ولكن لم يسمعوا كلام أحد ولم يتراجعوا عن قرارهم".

وختم بحزن: "لم يكونوا يعلمون أن الموت ينتظرهم" .