صورة تعبيرية/ المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
صورة تعبيرية/ المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

بصوت خافت مسكون بالألم، قالت (س.ق) "أريد أن أتحدث، أريد أن أخرج ما في صدري من حسرات على ما حصل لي..".

فضلّت النازحة العراقية عدم ذكر اسمها حفاظاً على سلامتها. 

تروي لـ"ارفع صوتك" عن انقلاب حياتها وعائلتها المكونة من أمّها وأبيها وأخيها الأصغر منها، خلال معارك التحرير من داعش في مناطقهم، واضطرارهم للنزوح، والعيش بأقل مقومات الحياة في المخيم.

النزوح

تقول (س.ق.): "اشتدت المعارك في منطقتنا وتعالت صيحات الدواعش. دويّ الرصاص والقنابل اقتربت أكثر فأكثر من بيوتنا، ولم نتمكن حتى من فتح عيوننا، بسبب الأتربة المتطايرة الممتزجة برائحة البارود". 

"فجأة فقدت السمع بسبب الصفير الذي ملأ أذني وفقدت القدرة على الرؤيا، وبعد دقائق معدودة شعرت بآلام في أماكن عدة من جسدي، وأخرى في رأسي. لم أقو على رفع يدي التي وقعت بثقل جسمي عليها عند سقوط صاروخ على بعد منزلين من بيتنا"، تتابع (س.ق).

وحين انقشع ضباب الغبار من البيت، سرق سمعها صوت أمها التي تبحث عنها، لتجدها ملقاة على أرضية المطبخ يغطي وجهها الدم، بسبب تطاير الزجاج نحوها، أما أبوها فكان خارج البيت يحاول الحصول على المياه من أحد الجيران كما يفعل يومياً، وكان التنظيم الإرهابي قد تسبب في قطع المياه التي تصل للناس عبر الأنابيب.

دخل الجيش العراقي والقوات الموالية وتم تحرير المنطقة من داعش، لكن الأهالي باتوا نازحين، وعائلة (س.ق) منهم.

"أصبحت مومساً"

تصف (س.ق) نفسها اليوم بـ"المومس" قائلة "أصبحت مومساً لأعيش وأعيل أمي وأخي الصغير.. لقد دُنّس شرفي الذي حافظت عليه طيلة حياتي".

أجهشت في البكاء وهي تروي وقائع حياتها في المخيم لمراسل "ارفع صوتك". صمتت ثم تابعت "أريد أن يعلم الجميع بوجود نساء دفعن شرفهن مقابل وجبات طعام لأيام قليلة".

على مدى شهور عاشت (س.ق) وعائلتها على فضلات الطعام من أكياس القمامة بجانب الخيام المجاورة لخيمتهم. تقول "كنت أرى العائلات تستلم المساعدات، لكنّي لم أكن أتمكن دوماً من الحصول عليها، خصوصا أن الطريقة تتمثل في التدافع والصراخ وتبادل الشتائم البذيئة".

مرة تلو أخرى، بدأ الشباب الذين يوزّعون المساعدات يتنبّهون لها، كما تقول. مضيفةً "راقبوني حتى وصلت خيمتي، ثم وعدوني بحياة مترفَة" والمقابل؟

تقول (س.ق): "أتى ستة شبّان لخيمتنا يحملون المواد الغذائية، وصاروا يتغزلّون بي،  وملامسة جسدي، بعدها هجم عليّ اثنان منهم ولم أقو على الصراخ كي لا أفضح نفسي من جهة، أو أخسر المساعدات من جهة أخرى.. استسلمت".

مرّت شهور والشبّان يتناوبون على خيمة (س.ق) مع المساعدات مقابل "جسدها ثمناً" كما تقول. وتضيف "أصبحتُ أماً لطفل واليوم أنا حُبلى بآخر، لكنني لا أعرف أب أيّ منهما، ولم يقبل أيّ من هؤلاء الشبّان الاعتراف بهما".

ونشر "ارفع صوتك" في وقت سابق قصصاً مشابهة لقصة (س.ق) في تقرير تضمن شهادات نازحات أجبرتهن الظروف على تقديم "الجسد مقابل الغذاء".

ورداً على كل ما وثقّه موقعنا من شهادات، قالت إدارة أحد المخيمات "فتحنا تحقيقاً في هذه المسألة وأبلغنا الجهات الأمنية، لكننا ما زلنا في مرحلة البحث عن أدلّة".

كما قال أعضاء من مجلس محافظة نينوى لـ"ارفع صوتك" إنهم سمعوا بهذه القصص المأساوية إلا أنهم لم يتلقوا أي شكوى من امرأة تتهم فيها جهة معينة أو شخصاً بعينه ابتزها جنسياً".

 

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

صورة حديثة لشاب عراقي يحاول تخفيف الشعور بالحر الشديد عبر الاغتسال بمياه نهر دجلة- ا ف ب
صورة حديثة لشاب عراقي يحاول تخفيف الشعور بالحر الشديد عبر الاغتسال بمياه شط العرب- ا ف ب

 في حيّ الكريعات السكني في شمال بغداد، يسبح عامل البناء موسى عبدالله (21 عامًا) يوميًا في نهر دجلة إذ "لا ‏خيار آخر" لديه في ظلّ ارتفاع درجات الحرارة في العراق والانقطاع المزمن للتيار الكهربائي.‏

ويقول العامل بملابسه المبلّلة والملطّخة بدهان أبيض  لوكالة فرانس برس ""نحن شباب ونريد أن نستمتع بوقتنا. ‏إلى أين نذهب؟ في البيت لا كهرباء وحرارة المياه حارقة".‏

ويضيف موسى فيما الحرارة 47 درجة مئوية عند الساعة الرابعة عصرًا "يتسرّب مني العرق وأشعر أنني انتهيت بحلول ‏نهاية اليوم بسبب الشمس".‏

"لا خيار آخر سوى نهر دجلة حيث المياه ملوثة".، يتابع موسى.

في العراق الذي يضمّ 43 مليون نسمة، لا يميّز الحرّ الشديد بين الطبقات الاجتماعية في الليل كما في النهار، غير أن ‏سبل مواجهة ارتفاع درجات الحرارة تختلف، فيلجأ البعض إلى الخيارات المجانية مثل الأنهر، بينما يقصد آخرون ‏صالات ترفيهية فيها مياه وتكييف.‏

ومع انقطاع التيار الكهربائي ساعات طويلة في اليوم، تلجأ الكثير من الأسر إلى المولدات الكهربائية، فيما يصبح ‏التكييف في المنازل ترفا في بلد غنيّ بالنفط لكنه يعاني من تهالك البنى التحتية ونزاعات استمرت لعقود وسياسات ‏عامة غير فعالة.‏

وفيما يرتدي عبدالله صندلا بني اللون ليعود إلى منزله للاستحمام، يقفز رشيد الراشد البالغ 17 عامًا في المياه حيث ‏كان اثنان يغسلان شعرهما بالصابون.‏ يقول الشاب الذي يعمل في جمع النفايات "الجو حار في المنزل ولا يمكنني أن أبقى فيه وقتًا طويلًا".‏

في منطقة أخرى على ضفاف دجلة، يختلف المشهد إذ لم يكن أحد في النهر سوى دورية لشرطة النجدة النهرية ‏أبعدت نحو عشرة فتيان عن المياه.‏

يقول أحد عنصرَي الدورية طالبا عدم الكشف عن هويته "كلّما أبعدناهم عن المكان يعودون، إلى أن يغرق ‏أحدهم"، مشيرًا إلى مقطع فيديو على هاتفه "هذا طفل عمره 11 سنة انتشلناه ميتاً من المياه بعدما ظلّ غارقاً مدة يوم ‏ونصف اليوم".‏

وفي محافظة بغداد وحدها، قضى ستة أشخاص معظمهم دون سن العشرين غرقاً في نهر دجلة بين الأول من ‏مايو و19 يونيو، حسبما أفاد مصدر في شرطة بغداد.‏

وتبقى السباحة في النهر الخيار الوحيد لمَن يريد الهرب من الحر الشديد مجانًا، حيث يلجأ آخرون إلى مدن الألعاب ‏المائية.‏ في مدينة ألعاب بغداد المائية في منطقة الزيونة شرقاً، تغطس دارين عبد (11 عامًا) بزيّها الزهري في ‏المياه الباردة.‏

تقول لفرانس برس "أتمنّى لو كان بإمكاني أن آتي إلى هنا 24 ساعة في اليوم".‏
ومنذ وصولها عند الواحدة ظهرًا، توثّق تلميذة الصف السادس التي تنوي البقاء في المسبح حتى الثامنة مساءً، ‏لحظات المرح بهاتفها على مزالق مائية ملونة ضخمة حيث يستخدم كثر عوامات سباحة خضراء وصفراء ‏للتزحلق. ‏

تضيف الفتاة التي تمارس السباحة بانتظام منذ عامَين "الحرّ قاتل والتيار الكهربائي مقطوع كل الوقت في البيت".‏

وتفتح هذه المدينة المائية التي تفرض رسم دخول يصل إلى 15 ألف دينار (11,5 دولارًا تقريبًا) للشخص الواحد، ‏أبوابها حتى الساعة 11:00 ليلاً يوميا.‏

من جهته، يقول المتحدث باسم الإدارة علي يوسف (23 عامًا): "حلّ الصيف باكرًا في هذا الموسم لذلك نشهد عددا كبيرا من ‏الزوار يأتون بعد العمل أو بعد المدرسة".‏

ويشتكي الموظف في قطاع التربية ميثم مهدي (31 عامًا) من انقطاع الكهرباء في منزله.‏
ويتوقع ميثم وهو أب لأربعة أطفال، في زيارته الثانية للصالة المغلقة هذا الشهر، أن يرتاد المكان بكثرة هذا الصيف ‏‏"من أجل البرودة".‏

"كهرباء مؤمنة 24 ساعة" ‏
في ظلّ تراجع نسبة المتساقطات وارتفاع درجات الحرارة وتفاقم الجفاف، يعدّ العراق من بين الدول الخمس الأكثر ‏تأثرًا ببعض أوجه التغير المناخي وفق الأمم المتحدة. ‏

وشهد هذا البلد في السنوات الأربع الأخيرة موجات جفاف متتالية اتّسمت بنقص في المياه وانخفاض ملحوظ في ‏مستوى الأنهار. لكن هذا الشتاء كان أكثر اعتدالا ورحب المسؤولون بالأمطار الغزيرة التي يأملون أن تحسن ‏الوضع خلال الصيف.‏

لكن في بلد يتميز "بمناخ شبه صحراوي"، يتوقع أن تكون "السنوات القادمة أكثر حرارة" و يشهد "موجات حارة ‏غير مسبوقة" نتيجة التغيرات المناخية بحسب المتحدث باسم الهيئة العامة للأنواء الجوية والرصد الزلزالي عامر ‏الجابري.‏

كما يُتوقّع أن تتخطى درجات الحرارة 50 مئوية هذا الأسبوع في أكثر من نصف محافظات البلاد، بينها بغداد وأخرى ‏جنوبية، وفقا لتقرير لهيئة الأنواء الجوية العراقية.‏

ويضم مركز زيونة التجاري، صالة للتزحلق على الجليد هي الوحيدة في العاصمة العراقية، بحسب الإدارة.، وقد يصل عدد روّادها إلى مئة في أيام العطل والأعياد، حسبما يقول المدرّب سجّاد محمد (25 عامًا).‏

ويؤكد أن الصالة المجاورة لمطاعم وصالة ألعاب إلكترونية تشهد إقبالًا أكثر خلال فصل الصيف.‏
ويضيف الشاب أن في صالة التزحلق "الكهرباء مؤمنة 24 ساعة وكذلك أنظمة تبريد داخلية" للحفاظ على الثلج. ‏

وبعد دفع مبلغ سبعة آلاف دينار (5 دولارات)، يضع حسين هلالي (11 عامًا) الحذاء الخاص بالحلبة وينطلق فيما ‏تلتقط والدته صورًا له.‏

يتردد التلميذ في الصف الخامس مرتين في الأسبوع مع أولاد عمه إلى هذه الحلبة.‏
يقول "أستأنس بهذا المكان وأشعر براحة كبيرة أكثر من أي مكان آخر".‏