أبو مهدي المهندس (يمين) وفالح الفياض (يسار).
أبو مهدي المهندس (يمين) وفالح الفياض (يسار).

ما يزال بيان نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، الذي يتهم فيه الولايات المتحدة بالوقوف وراء التفجيرات الأخيرة في مقرات الحشد، يتصدر الموقع الرسمي للهيئة على الأنترنت وصفحاتها على تويتر وفيسبوك.

بيان فالح الفياض المضاد، ورغم أنه رئيس الهيئة، لا وجود له تماما. آخر ذكر للفياض في الموقع الرسمي للحشد يتحدث عن لقاء بينه وبين رئيس الجمهورية برهم صالح، وقبله تهنئة بعيد الأضحى.

ويوم الأربعاء، أصدر أبو مهدي المهندس بيانا قال فيه إنه لديه "معلومات دقيقة أن الأميركان قاموا هذا العام بإدخال أربع طائرات مسيرة إسرائيلية عن طريق أذربيجان لتعمل ضمن أسطول القوات الأميركية على تنفيذ طلعات جوية تستهدف مقرات عسكرية عراقية".

لكن رئيس هيئة الحشد فالح الفياض، ويشغل أيضا منصب مستشار الأمن الوطني، أصدر بيانا مضادا قال فيه إن بيان نائبه لا يمثل وجهة نظر الحشد الشعبي ولا الحكومة العراقية.

وتابع الفياض أن الهجمات التي شنت خلال الأسابيع الماضية كانت نتيجة عمل منسق لجهة أجنبية. لكنه لم يسمها.

أما أميركا، التي اتهمها المهندس، فنفت بشدة أي دور لها فيال تفجيرات.

في المقابل، نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين أميركيين كبيرين قولهما إن إسرائيل نفذت عدة ضربات في العراق خلال الأيام الماضية على مخازن ذخيرة لمجموعات مدعومة من إيران في العراق.

ومنذ منتصف الشهر الماضي، تعرضت أربع قواعد عسكرية يستخدمها الحشد الشعبي لسلسة انفجارات غامضة: معسكر "الشهداء" في آمرلي، معسكر أشرف بديالى، مخزن للسلاح في معسكر الصقر في بغداد، وأخيرا معسكر قرب قاعدة بلد الجوية.

ودفعت الخلافات بين الفياض والمهندس إيران، الداعم الرئيسي للحشد، إلى التدخل. وأمس الخميس زار الفياض مصحوبا بمدير مكتب رئيس الوزراء أبو جهاد الهاشمي العاصمة الإيرانية طهران لإيجاد حل للخلاف.

ويُصنف أبو مهدي المهندس، واسمه الحقيقي جمال جعفر آل إبراهيم، على أنه "رجل إيران" داخل الحشد الشعبي. ويرتبط بعلاقات وثيقة مع قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

ويحظى المهندس بنفوذ كبير داخل فصائل الحشد، ويقود مليشيا كتائب حزب الله المصنفة على قوائم الإرهاب الأميركية منذ سنة 2009. وهو نفسه على لوائح قوائم العقوبات الأميركية.

وبمجرد صدور بيان الفياض الذي يرد على المهندس، أصدرت كتائب حزب الله بيانا يؤيد زعيمها.

واستعملت الكتائب تعابير شبيهة بما ورد في بيان المهندس، من قبيل وصف الولايات المتحدة الأميركية بـ"العدو" واتهامها المباشر باستهداف مقرات الحشد.

وتسبب بيان الفياض في رد فعل غاضبة من مؤيدي المهندس، بما في ذلك إعلاميون في مديرية الإعلام التابعة للحشد، ونشر بعضهم صورا له مرفوقة بعبارات #قائد_الحشد_الشعبي و#حامي_الفتوى و"سنخوض البحر معك".

الإعلامي بالحشد الشعبي رأفت رحيم الياسر كتب على صفحته في فيسبوك قائلا: "لا يخفى على أحد أن بيان رئيس هيئة الحشد الشعبي الذي تلا بيان قائد قوات الهيئة (الحاج أبو مهدي المهندس) ولد موجة غضب لدى جماهير الحشد".

وفي تقرير حول فصائل الحشد الشعبي، سنة 2014، وصفت وكالة رويترز، نقلا عن مسؤولين عراقيين، أبو مهدي المهندس بأنه "ممثل إيران الأقوى في العراق".

وبدأ المهندس في العمل إلى جانب الحرس الثوري الإيراني في ثمانينات القرن الماضي. ويتهم بالمسؤولية وراء تفجير السفارتين الفرنسية والأميركية في الكويت، بدعوى دعم البلدين للعراق في حربه ضد إيران. وحكم عليه حينها بالإعدام غيابيا.

ويتهم أيضا بمحاولة اغتيال أمير الكويت الشيخ جابر الأحمد الصباح. لكنه ينفي كل هذه الاتهامات.

وبعد سقوط نظام صدام حسين، عاد المهندس إلى العراق وشارك في تشكيل عدد من المليشيات المسلحة المدعومة من إيران.

خلال تلك الفترة، يقول تقرير لمعهد الشرق الأوسط في واشنطن إن المسؤولين الأميركيين كانوا يعتبرون المهندس بمثابة مبعوث قاسم سليماني إلى العراق وحامل رسائله إلى المسؤولين العراقيين بمن فيهم رئيس الحكومة حينها نوري المالكي.

أبو مهدي المهندس نفسه لا يخفي هذه علاقته الوطيدة بسلمياني. قال في تصريح للتلفزيون الإيراني سنة 2017 إنه كان "جنديا لدى الحاج قاسم ]سليماني[".

ويؤكد تقرير المعهد الأميركي أن النجاح الحالي الذي حققه فيلق القدس في اختراق الحشد الشعبي يعود الفضل فيه إلى وكلائه في العراق خلال تلك الفترة، وأهمهم أبو مهدي المهندس.

سامي العسكري، المستشار السابق لرئيس الوزراء نوري المالكي، قال في تصريحه لرويترز إن وفدا عراقيا زار طهران سنة 2006، وعندما جلس الجانبان العراقي والإيراني إلى طاولة المحادثات، أخذ أبو مهدي المهندس مكانه إلى جانب الوفد الإيراني. " كان هذا غريبا!" يعلق العسكري.

وعندما اندلعت الحرب في سوريا، كانت كتائب حزب الله من بين أولى المجموعات التي أرسلت مقاتلين إلى سوريا لدعم نظام الرئيس بشار الأسد.

وفي 2015، قال مسؤولون أميركيون لصحيفة الواشنطن بوست إن الكتائب أرسلت 1000 مقاتل إلى حلب بطلب مباشر من قاسم سليماني.

 

مواضيع ذات صلة:

العراق

متى أدخل حرم الجامعة؟

27 مارس 2020

رحلة الدراسة في العراق باتت صعبة جدا، معوقات مادية، أمنية، سياسية، اجتماعية، تدريسية بل وحتى صحية.

أربع سنوات ضاعت من عُمِر عُمَر الطائي، الطالب في مرحلة السادس علمي/ تطبيقي.

"عام 2014 كنت في مرحلة الرابع، ضاعت 3 سنوات بسبب داعش، حيث كنا نعيش في الجانب الأيسر من الموصل"، يقول عمر الذي يقيم حاليا في أربيل.

ويضيف "بعد التحرير انتقلنا للعيش في بغداد، وهناك خسرت سنة دراسية خامسة، بسبب صعوبة المعيشة وعدم استقرار إقامتنا".

انتقل عمر مؤخرا مع عائلته للعيش في عاصمة إقليم كردستان (شمال العراق)، ومضت أشهر الدراسة الأولى بسلام، كان يحسب الأيام بانتظار "امتحانات البكلوريا"، الخطوة الأخيرة قبل دخول الحرم الجامعي.

"في الأشهر الأخيرة كنت أشعر بقربي من دخول الجامعة، أحلم أن أكون طالبا في كلية الهندسة، أن احمل كتبي وأخرج مبكرا وأصعد باص النقل العام كأي طالب جامعي آخر اعتدت أن أصادفه عندما أذهب إلى المدرسة"، يروي عمر.

لكن أحلامه سرعان ما قابلها تهديد جديد، "أحلامي تحولت إلى كابوس"، يصف الشاب عمر، موضحا "تداول العالم خبر فيروس كورونا، وبين ليلة وضحاها هاجم المرض أربيل، وتوقفت الدراسة مجددا".

لا يعرف عمر إلى متى سيبقى تاركا مقعده الدراسي، ولا يعلم موعد الامتحانات النهائية، ولا يعلم إن كان سيرى مقعده في الجامعة الذي تأخر موعده خمس سنوات.

اعزائي الطلبة مشوا قضية التعليم الالكتروني شلون مجان بالتالي راح يوصل قرار يخدمكم وينهي هاي المهزلة، ولحد يخاف هالسنة متضيع .. ❤️ اطمنوا والله راح يجي قرار يفرح الطلاب ❤️

Posted by Alj Zay Bane on Thursday, March 12, 2020

أكثر من مليون طالب

حال عمر كحال آلاف الطلبة في الموصل، ونحو مليون طالب في العراق، ومئات الملايين حول العالم.

تقول منظمة اليونيسف إن الأطفال في العراق، يدفعون مثل الأطفال في جميع أنحاء العالم، ثمناً باهظاً ناجم عن انتشار COVID 19، مع وجود أكثر من 800 مليون طفل خارج المدرسة حالياً حول العالم.

وفي تصريح صحفي لموقع (ارفع صوتك) تقول المنظمة "عانى قطاع التعليم في العراق بسبب عقود من عدم الاستقرار والعنف. وتقدر اليونيسف أن هناك 1.2 مليون طفل في العراق لا يزال التعليم بعيد المنال بالنسبة لهم".

وتضيف "لقد تأثر المراهقون العراقيون بشكل خاص بهذا الأمر، حيث تتراوح أعمار حوالي 68٪ من الأطفال خارج المدرسة بين 12 و17 عامًا".

وحتى في الظروف الطبيعية، يعاني التعليم في العراق عدة مشاكل.

وفي هذا الصدد تقول اليونيسف "بالنسبة للأطفال الملتحقين بالمدارس، تظل جودة التعلم أقل من المستوى. في مناطق النزاع السابقة، تعمل المدارس في نوبتين أو ثلاث نوبات مع ما يصل إلى 60 طالبا في الصف".

وتتابع "من الصعب جدًا على الأطفال التعلم في ظل هذه الظروف ومعدل التسرب مرتفع. من المهم بشكل خاص للعراق أن يكون لديه نظام تعليمي عالي الجودة ويزود الأطفال بالمعرفة والمهارات المناسبة لسوق العمل اليوم".

التعليم عن بعد

المحصلة، أغلقت المدارس أبوابها اليوم بسبب جائحة كورونا.

أعلنت وزارة التربية العراقية أنها وضعت خطة للتدريس عبر الإنترنت، وخطة أخرى للتعليم عن بعد.

فيما أوضحت اليونيسف أن "وزارتا التعليم في بغداد وفي إقليم كوردستان-العراق تقوم بإتاحة الدروس عبر الإنترنت والمساعدة في الحد من التأثير على التعلم".

حديث إعلامي فقط

لكن معظم الطلبة الذين تحدثنا معهم أكدوا أن طريقة التعليم هذه فشلت منذ الدقائق الأولى لأسباب تتعلق بالإمكانيات التكنولوجية سواء عند الجانب الحكومي أو لدى الطلبة، فضلا عن سوء خدمة الإنترنت في البلاد.

وفي حديث لموقعنا، يقول مصدر من مكتب وزير التربية العراقية، طلب عدم الكشف عن اسمه، إن كل ما يقال في الإعلام عن استعدادات وخطط وزارة التربية للتعليم عن بعد هو حديث إعلامي فقط، لا صحة له على أرض الواقع.

ويكشف المتحدث "نحن في مكتب الوزير نستخدم هواتفنا في العمل، لأننا لا نمتلك أجهزة كمبيوتر، عندما نحتاج لإرسال أو استلام إيميل نستخدم هواتفنا".

ولعبت الأزمة المالية وقضية موازنة البلاد العامة أثرها على التعليم.

ويتابع المصدر "المسؤولون في الدولة بعيدون كل البعد عن واقع الدراسة، الوزراء الحاليون يشعرون أنهم فقدوا مناصبهم بعد استقالة عبد المهدي، وهم مشغولون بصراع أحزابهم التي رشحتهم، لذلك لا يعيرون أهمية للموضوع".