عائلة تركمانية تفر من مدينة تلعفر إلى مخيم خازر بالقرب من أربيل
عائلة تركمانية تفر من مدينة تلعفر إلى مخيم خازر بالقرب من أربيل

نحو 600 امرأة وفتاة تركمانية شيعية تم اختطافهن من تلعفر من قبل عناصر داعش أثناء سيطرتهم على الموصل شمال العراق قبل خمس سنوات، وفقا لعضو مفوضية العليا لحقوق الإنسان علي البياتي.

يوضح البياتي أن "نحو 25 امرأةً وفتاةً و15 طفلا عادوا، ليس بجهود حكومية أو دولية إنما بجهود فردية".

وتفيد شهادات موثقة لناجيات أيزيديات وتركمانيات بأن "الأيزيدية كانت تغتصب وتباع، أما التركمانية وخصوصا الشيعية، كانت تغتصب وتقتل ثم تحرق"، وفقا للبياتي.

ويضيف "بعض التركمانيات كنّ يخفين ديانتهن ويزعمن أنهن أيزيديات حتّى لا يتعرّضن للحرق أو القتل".

يشعرنّ بالعار

وعلى عكس الأيزيديات، فإن الناجيات التركمانيات لم يتم الترحيب بهن من قبل المجتمع التركماني، ما أدى إلى أزمات نفسية يعشنها تلك الفتيات بسبب "وصمة العار التي يواجهنها في مجتمعهن".

هذا بالإضافة إلى أن عددهن الصغير قياسا بضحايا الأيزيديات أخفى حجم معاناتهن بسبب داعش ولم يتم الإبلاغ عنها، بحسب ما يؤكد الناشط المدني التركماني حسن عبو.

يقول عبو إن المجتمع التركماني تعامل بطريقة قاسية جدا فيما يختص بهذا الموضوع، مضيفا في حديث لموقع (ارفع صوتك) أن "العار مرتبط بالمختطفات من قبل داعش في المجتمع التركماني بشكل كبير جدا، لدرجة أنهم يبقونهن في عزلة. لم نسمع يوما عن شخص قال أنا خطفت إحدى نساء بيتي، رغم أن هذا الموضوع لا يخدش الحياء".

الخوف من المجتمع

تعامل المجتمع التركماني السلبي مع موضوع مختطفاته كان له انعكاسات سلبية على أكثر من مستوى، خصوصا في موضوع "جهود البحث عنهن".

يقول عبو "من المفترض أن يوصل ذوو المختطفات صوتهم ومظلوميتهم من أجل توفير الحماية لهن والدفاع عن حقوقهن، ولتزيد الحكومة من جهودها في البحث".

ويتابع "نفسها المخطوفة إذا شعرت أنه لا توجد مطالبات بإعادتها، لن تكون لديها الشجاعة للعودة إلى هذا مجتمعها الذي ترى فيه القسوة رغم أنها لم تختر مصيرها في الخطف".

فهؤلاء النساء لم يذهبن بإرادتهن لداعش، "احتلال التنظيم للعديد من المناطق نتج عنه أعداد كبيرة من الضحايا من جميع الطوائف من ضمنها التركمانيات"، وفقا للناشط عبو.

لا حرية

فيما يؤكد عضو مفوضية حقوق الإنسان البياتي أن طبيعة الحياة التي تعيشها الناجيات من المختطفات "لا يرقى إلى الحد الأدنى من المستوى الإنساني في التعامل معهن"، موضحا "لا يستطعنّ التحرك بحرية كالشخص العادي، ولا يحصلنّ على رعاية نفسية، إضافة إلى عدم وجود مؤسسات دولة ترعى هذه الضحايا".

وأكثر ما تحتاجه الضحية في مثل هذا الوضع هو "مجتمع يحتضنها ويسمح لها بالاندماج ضمنه للحصول على حياة طبيعية. للأسف الشديد هذا غير موجود"، وفقا للبياتي.

كل ما ورد يؤيده رجل الدين الشيعي التركماني الشيخ علي أوسط الياس.

يقول الياس "بالفعل فإن المجتمع التركماني يعتبر هذا الموضوع عاراً، ويتعامل معه وفق التقاليد العشائرية وعصبية قبلية"، موضحا في حديث لموقع (ارفع صوتك) أن سبب ذلك هو "اختلاف التقاليد والأعراف بين المجتمعين الأيزيدي والتركماني".

الموقف الشرعي

من الناحية الشرعية، يعتبر الشيخ الياس أنه "لا يترتب أي ذنب على الفتيات المختطفات، لأن الفتاة تعتبر أسيرة لا حول لها ولا قوة"، مضيفا "بل ربما تكون مثابة".

ويتابع "بل حتى من الناحية العرفية لا تنطبق عليها مسألة العار، وهذا ما يقّر به جميع العقلاء".

ويذهب الشيخ الياس إلى أن الشجاعة الحقيقية هي "في قبول هذه المختطفات واحتضانهن مجتمعيا وليس في رفضهن".

وعلى عكس الجالية الأيزيدية، التي أمر زعيمها الراحل "تحسين سعيد بيك" في عام 2015 باستقبال الناجيات، فإن المرجع الشيعي الأعلى في العراق "علي السيستاني"، لم يعالج القضية رغم تقديم عدد من الاستفتاءات إلى مكتبه.

يقول الشيخ الياس "كتبت إلى مكتب السيد السيستاني بإصدار فتوى بأن الفتيات التي اختطفهن داعش بالإكراه ليس عليهن جناح ولا يترتب عليهن قضية الشرف ولا غيرها، لكن لم يصلني جواب".

ويعتقد ناشطون أن الفتوى التي تتناول مباشرة قبول الناجيات من الاغتصاب ستساعد في تقليل وصمة العار التي يواجهنها.

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

التحالف يعمل على توفير المساعدات التقنية وبناء القدرات للدول الأفريقية لمنع امتداد داعش
التحالف يعمل على توفير المساعدات التقنية وبناء القدرات للدول الأفريقية لمنع امتداد داعش

قال المبعوث الأميركي للتحالف الدولي لمحاربة "داعش"، إيان مكاري،  إنه ليس هناك خطة حاليا لانسحاب القوات من العراق، مشيرا إلى أن دور التحالف في القارة الأفريقية هو تنمية القدرات المحلية على مواجهة التنظيم.

وفي مقابلة مع قناة "الحرة" أوضح مكاري إن العراق دولة مؤسسة للتحالف الدولي وهي تلعب دور قيادي فيه، مشددا على أن التحالف يستفيد من التجربة العراقية في استهداف التنظيم.

وأكد مكاري أن هناك مباحثات ثنائية مع العراق من أجل وضع إطار دائم لتعاون أمني بين الدولتين.

وكشف المسؤول الأميركي أن هناك مباحثات مستمرة لإقناع العراق بضرورة استمرار التحالف"

وتابع "بشكل عام هناك رؤية مشتركة بين الطرفين  لضرورة استمرار الحملة ضد تنظيم داعش".

وأكد مكاري أن قوات للتحالف تقوم بتوفير التعاون التقني مع العراقيين ودور التحالف في العراق هو دور داعم، مشددا على أن "القوات العراقية لها قدرات متقدمة جدا في محاربة عناصر التنظيم".

وعن تواجد عناصر "داعش" في منطقة الشرق الأوسط والدور الإيراني، قال إن قوات التحالف ستدافع عن نفسها في حال تعرضها لهجمات من وكلاء طهران، واتهم إيران بلعب دور سلبي جدا في المنطقة.

أما عن سوريا، أوضح مكاري أنه لايوجد تعاون مع النظام السوري ولا توجد اتصالات دبلوماسية معه، مؤكدا "لا يزال يوجد في سوريا عناصر من داعش ونعمل على مواجهتها".

ولا يقتصر عمل التحالف على الشرق الأوسط بل يمتد إلى أفريقيا، إذ يكشف المبعوث الأميركي أن هناك جهودا مشتركة للتحالف مع دول أفريقية لهزيمة ومنع انتشار التنظيم في القارة السمراء.

وأوضح مكاري أن التحالف يعمل على توفير المساعدات التقنية وبناء القدرات للدول الأفريقية لمنع امتداد داعش، مشيرا إلى وجود عناصر للتنظيم في موزمبيق والكونغو.
وبحسب المسؤول الأميركي، يعمل التحالف على توفير المساعدات التقنية وبناء القدرات للدول الأفريقية لمنع امتداد داعش

ويوجد في العراق نحو 2500 جندي أميركي بينما ينتشر في سوريا زهاء 900 جندي أميركي، في إطار عمل التحالف الدولي الذي أطلقته واشنطن عام 2014.