عائلة تركمانية تفر من مدينة تلعفر إلى مخيم خازر بالقرب من أربيل
عائلة تركمانية تفر من مدينة تلعفر إلى مخيم خازر بالقرب من أربيل

نحو 600 امرأة وفتاة تركمانية شيعية تم اختطافهن من تلعفر من قبل عناصر داعش أثناء سيطرتهم على الموصل شمال العراق قبل خمس سنوات، وفقا لعضو مفوضية العليا لحقوق الإنسان علي البياتي.

يوضح البياتي أن "نحو 25 امرأةً وفتاةً و15 طفلا عادوا، ليس بجهود حكومية أو دولية إنما بجهود فردية".

وتفيد شهادات موثقة لناجيات أيزيديات وتركمانيات بأن "الأيزيدية كانت تغتصب وتباع، أما التركمانية وخصوصا الشيعية، كانت تغتصب وتقتل ثم تحرق"، وفقا للبياتي.

ويضيف "بعض التركمانيات كنّ يخفين ديانتهن ويزعمن أنهن أيزيديات حتّى لا يتعرّضن للحرق أو القتل".

يشعرنّ بالعار

وعلى عكس الأيزيديات، فإن الناجيات التركمانيات لم يتم الترحيب بهن من قبل المجتمع التركماني، ما أدى إلى أزمات نفسية يعشنها تلك الفتيات بسبب "وصمة العار التي يواجهنها في مجتمعهن".

هذا بالإضافة إلى أن عددهن الصغير قياسا بضحايا الأيزيديات أخفى حجم معاناتهن بسبب داعش ولم يتم الإبلاغ عنها، بحسب ما يؤكد الناشط المدني التركماني حسن عبو.

يقول عبو إن المجتمع التركماني تعامل بطريقة قاسية جدا فيما يختص بهذا الموضوع، مضيفا في حديث لموقع (ارفع صوتك) أن "العار مرتبط بالمختطفات من قبل داعش في المجتمع التركماني بشكل كبير جدا، لدرجة أنهم يبقونهن في عزلة. لم نسمع يوما عن شخص قال أنا خطفت إحدى نساء بيتي، رغم أن هذا الموضوع لا يخدش الحياء".

الخوف من المجتمع

تعامل المجتمع التركماني السلبي مع موضوع مختطفاته كان له انعكاسات سلبية على أكثر من مستوى، خصوصا في موضوع "جهود البحث عنهن".

يقول عبو "من المفترض أن يوصل ذوو المختطفات صوتهم ومظلوميتهم من أجل توفير الحماية لهن والدفاع عن حقوقهن، ولتزيد الحكومة من جهودها في البحث".

ويتابع "نفسها المخطوفة إذا شعرت أنه لا توجد مطالبات بإعادتها، لن تكون لديها الشجاعة للعودة إلى هذا مجتمعها الذي ترى فيه القسوة رغم أنها لم تختر مصيرها في الخطف".

فهؤلاء النساء لم يذهبن بإرادتهن لداعش، "احتلال التنظيم للعديد من المناطق نتج عنه أعداد كبيرة من الضحايا من جميع الطوائف من ضمنها التركمانيات"، وفقا للناشط عبو.

لا حرية

فيما يؤكد عضو مفوضية حقوق الإنسان البياتي أن طبيعة الحياة التي تعيشها الناجيات من المختطفات "لا يرقى إلى الحد الأدنى من المستوى الإنساني في التعامل معهن"، موضحا "لا يستطعنّ التحرك بحرية كالشخص العادي، ولا يحصلنّ على رعاية نفسية، إضافة إلى عدم وجود مؤسسات دولة ترعى هذه الضحايا".

وأكثر ما تحتاجه الضحية في مثل هذا الوضع هو "مجتمع يحتضنها ويسمح لها بالاندماج ضمنه للحصول على حياة طبيعية. للأسف الشديد هذا غير موجود"، وفقا للبياتي.

كل ما ورد يؤيده رجل الدين الشيعي التركماني الشيخ علي أوسط الياس.

يقول الياس "بالفعل فإن المجتمع التركماني يعتبر هذا الموضوع عاراً، ويتعامل معه وفق التقاليد العشائرية وعصبية قبلية"، موضحا في حديث لموقع (ارفع صوتك) أن سبب ذلك هو "اختلاف التقاليد والأعراف بين المجتمعين الأيزيدي والتركماني".

الموقف الشرعي

من الناحية الشرعية، يعتبر الشيخ الياس أنه "لا يترتب أي ذنب على الفتيات المختطفات، لأن الفتاة تعتبر أسيرة لا حول لها ولا قوة"، مضيفا "بل ربما تكون مثابة".

ويتابع "بل حتى من الناحية العرفية لا تنطبق عليها مسألة العار، وهذا ما يقّر به جميع العقلاء".

ويذهب الشيخ الياس إلى أن الشجاعة الحقيقية هي "في قبول هذه المختطفات واحتضانهن مجتمعيا وليس في رفضهن".

وعلى عكس الجالية الأيزيدية، التي أمر زعيمها الراحل "تحسين سعيد بيك" في عام 2015 باستقبال الناجيات، فإن المرجع الشيعي الأعلى في العراق "علي السيستاني"، لم يعالج القضية رغم تقديم عدد من الاستفتاءات إلى مكتبه.

يقول الشيخ الياس "كتبت إلى مكتب السيد السيستاني بإصدار فتوى بأن الفتيات التي اختطفهن داعش بالإكراه ليس عليهن جناح ولا يترتب عليهن قضية الشرف ولا غيرها، لكن لم يصلني جواب".

ويعتقد ناشطون أن الفتوى التي تتناول مباشرة قبول الناجيات من الاغتصاب ستساعد في تقليل وصمة العار التي يواجهنها.

مواضيع ذات صلة:

العراق

متى أدخل حرم الجامعة؟

27 مارس 2020

رحلة الدراسة في العراق باتت صعبة جدا، معوقات مادية، أمنية، سياسية، اجتماعية، تدريسية بل وحتى صحية.

أربع سنوات ضاعت من عُمِر عُمَر الطائي، الطالب في مرحلة السادس علمي/ تطبيقي.

"عام 2014 كنت في مرحلة الرابع، ضاعت 3 سنوات بسبب داعش، حيث كنا نعيش في الجانب الأيسر من الموصل"، يقول عمر الذي يقيم حاليا في أربيل.

ويضيف "بعد التحرير انتقلنا للعيش في بغداد، وهناك خسرت سنة دراسية خامسة، بسبب صعوبة المعيشة وعدم استقرار إقامتنا".

انتقل عمر مؤخرا مع عائلته للعيش في عاصمة إقليم كردستان (شمال العراق)، ومضت أشهر الدراسة الأولى بسلام، كان يحسب الأيام بانتظار "امتحانات البكلوريا"، الخطوة الأخيرة قبل دخول الحرم الجامعي.

"في الأشهر الأخيرة كنت أشعر بقربي من دخول الجامعة، أحلم أن أكون طالبا في كلية الهندسة، أن احمل كتبي وأخرج مبكرا وأصعد باص النقل العام كأي طالب جامعي آخر اعتدت أن أصادفه عندما أذهب إلى المدرسة"، يروي عمر.

لكن أحلامه سرعان ما قابلها تهديد جديد، "أحلامي تحولت إلى كابوس"، يصف الشاب عمر، موضحا "تداول العالم خبر فيروس كورونا، وبين ليلة وضحاها هاجم المرض أربيل، وتوقفت الدراسة مجددا".

لا يعرف عمر إلى متى سيبقى تاركا مقعده الدراسي، ولا يعلم موعد الامتحانات النهائية، ولا يعلم إن كان سيرى مقعده في الجامعة الذي تأخر موعده خمس سنوات.

اعزائي الطلبة مشوا قضية التعليم الالكتروني شلون مجان بالتالي راح يوصل قرار يخدمكم وينهي هاي المهزلة، ولحد يخاف هالسنة متضيع .. ❤️ اطمنوا والله راح يجي قرار يفرح الطلاب ❤️

Posted by Alj Zay Bane on Thursday, March 12, 2020

أكثر من مليون طالب

حال عمر كحال آلاف الطلبة في الموصل، ونحو مليون طالب في العراق، ومئات الملايين حول العالم.

تقول منظمة اليونيسف إن الأطفال في العراق، يدفعون مثل الأطفال في جميع أنحاء العالم، ثمناً باهظاً ناجم عن انتشار COVID 19، مع وجود أكثر من 800 مليون طفل خارج المدرسة حالياً حول العالم.

وفي تصريح صحفي لموقع (ارفع صوتك) تقول المنظمة "عانى قطاع التعليم في العراق بسبب عقود من عدم الاستقرار والعنف. وتقدر اليونيسف أن هناك 1.2 مليون طفل في العراق لا يزال التعليم بعيد المنال بالنسبة لهم".

وتضيف "لقد تأثر المراهقون العراقيون بشكل خاص بهذا الأمر، حيث تتراوح أعمار حوالي 68٪ من الأطفال خارج المدرسة بين 12 و17 عامًا".

وحتى في الظروف الطبيعية، يعاني التعليم في العراق عدة مشاكل.

وفي هذا الصدد تقول اليونيسف "بالنسبة للأطفال الملتحقين بالمدارس، تظل جودة التعلم أقل من المستوى. في مناطق النزاع السابقة، تعمل المدارس في نوبتين أو ثلاث نوبات مع ما يصل إلى 60 طالبا في الصف".

وتتابع "من الصعب جدًا على الأطفال التعلم في ظل هذه الظروف ومعدل التسرب مرتفع. من المهم بشكل خاص للعراق أن يكون لديه نظام تعليمي عالي الجودة ويزود الأطفال بالمعرفة والمهارات المناسبة لسوق العمل اليوم".

التعليم عن بعد

المحصلة، أغلقت المدارس أبوابها اليوم بسبب جائحة كورونا.

أعلنت وزارة التربية العراقية أنها وضعت خطة للتدريس عبر الإنترنت، وخطة أخرى للتعليم عن بعد.

فيما أوضحت اليونيسف أن "وزارتا التعليم في بغداد وفي إقليم كوردستان-العراق تقوم بإتاحة الدروس عبر الإنترنت والمساعدة في الحد من التأثير على التعلم".

حديث إعلامي فقط

لكن معظم الطلبة الذين تحدثنا معهم أكدوا أن طريقة التعليم هذه فشلت منذ الدقائق الأولى لأسباب تتعلق بالإمكانيات التكنولوجية سواء عند الجانب الحكومي أو لدى الطلبة، فضلا عن سوء خدمة الإنترنت في البلاد.

وفي حديث لموقعنا، يقول مصدر من مكتب وزير التربية العراقية، طلب عدم الكشف عن اسمه، إن كل ما يقال في الإعلام عن استعدادات وخطط وزارة التربية للتعليم عن بعد هو حديث إعلامي فقط، لا صحة له على أرض الواقع.

ويكشف المتحدث "نحن في مكتب الوزير نستخدم هواتفنا في العمل، لأننا لا نمتلك أجهزة كمبيوتر، عندما نحتاج لإرسال أو استلام إيميل نستخدم هواتفنا".

ولعبت الأزمة المالية وقضية موازنة البلاد العامة أثرها على التعليم.

ويتابع المصدر "المسؤولون في الدولة بعيدون كل البعد عن واقع الدراسة، الوزراء الحاليون يشعرون أنهم فقدوا مناصبهم بعد استقالة عبد المهدي، وهم مشغولون بصراع أحزابهم التي رشحتهم، لذلك لا يعيرون أهمية للموضوع".