محمد المشهداني مع والده/ المصدر: موقع NRK النرويجي
محمد المشهداني مع والده/ المصدر: موقع NRK النرويجي

أنهى العراقي محمد المشهداني (23 عاماً) امتحانات الثانوية في السابع من تموز/يوليو الماضي، معلناً عن بداية الاقتراب من حلمه، وهو دخول كليّة الطب في جامعة أوسلو، ونشر الآتي عبر صفحته في "فيسبوك":

"لا أستطيع أن أصدق نفسي !!! لقد انتهيت للتو من اختبار رقم 12 وحصلت على العلامة الكاملة 6 في جميعها! يمكنني القول بثقة إنني أنهيت هذه المرة بـ 12 اختبارا حيث حصلت على 6 في جميع اختباراتي الشفوية. الآن علينا فقط انتظار الدرجات من الامتحانات التحريرية قبل إرسال شهادتي إلى القبول.

أنا أقرب إلى حلمي من أي وقت مضى. لا أستطيع أن أصدق أن ما كان أملاً وحلماً مجنوناً سيتحقق قريباً... كان هذا العام صعباً للغاية، وربما كانت أكثر السنوات كثافة منذ فترة طويلة. بدأ العام برحلة إلى كريستيانساند (جامعة أغدر) لدراسة التغذية لمدة عام كامل في فصل دراسي واحد وانتهت مع أخذ 12 مادة كطالب خاص للحصول على دبلوم نرويجي كامل. أنا سعيد للغاية وهناك الكثير الذي أود قوله".

هذه الرسالة مجرّد بداية، فمحمد اللاجئ العراقي في النرويج،حاز على المرتبة الأولى في شهادة الثانوية على مستوى البلاد، ليصبح حديث الإعلام النرويجي الذي احتفى بتجربته الفريدة، ولكن لماذا هي كذلك؟ 

اللجوء

كان محمد طفلاً في العاشرة من عمره حين قتلت والدته الطبيبة شيماء قاسم محمد عام 2006، ليقرر والده وهو طبيب جراح، مغادرة العراق في ذات العام إلى سوريا، وبقي هناك حتى عام 2014، قبل أن ينتقلا إلى النرويج.

وفي النرويج كان الأمل بأن يتم محمد دراسته الثانوية ثم الجامعية ليصبح طبيباً مثل والديه. لكن عائقاً وقف في طريقه، وهو نظام اللجوء والاندماج في النرويج، الذي لا يسمح للبالغين بإكمال التعليم قبل الحصول على الإقامة. 

كان على محمد الانتظار سنتني ونصف من أجل الإقامة، وهذا ما حصل، لبقرر بعدها بذل أقصى جهده في مسابقة الزمن الذي ضاع، والقيام بكل الإجراءات اللازمة لتحقيق هدفه. 

وتمكن من اجتياز المرحلة الثانوية بعام ونصف العام، وهو نصف الوقت المطلوب، وشارك محمد أصدقاءه في فيسبوك نتيجة قبوله في جامعة أوسلو قائلاً:

التأثير على القانون

قال محمد في مقابلة مع تلفزيون نرويجي إن "أكبر تحدٍ كان العيش في مكان مهجور وسط الغابة حيث لا يوجد أي شخص على الإطلاق والتوقع منّي كلاجئ الاندماج في المجتمع النرويجي وتعلّم اللغة النرويجية".

شاهد هذه المقابلة وزير التعليم والاندماج النرويجي جان تور سانر، فبادر باستقبال محمد في يومه الجامعي الأول، وخاطب الإعلام قائلاً "أرى حاجتنا لتغيير النظام، وها نحن بصدد إصلاح نظام الاندماج بأكمله. لقد بدأنا من تعليم اللغة النرويجية والتخطيط لتنمية المهارات والتوجيه المهنيّ والآن نخطط لإصلاح الباقي".

وفي مقابلة تلفزيونية مع محمد المشهداني، قال "في مخيم استقبال اللاجئين حصلت على عرض صغير للالتحاق بدورة دراسية لتعليم اللغة النرويجية، هناك يمكنك البدء بتعليم القليل عن اللغة النرويجية مثل الحروف، لكني أعتقد أن المشكلة في هذه الدورات هي مساواة المتعلمين مع الأميين، لذا لجأت للإنترنت والفيسبوك والتواصل مع نرويجيين من أجل تعلم اللغة بشكل أفضل".

وأكد أن التعديلات "جارية" كما تم "تنفيذ عدد منها الأربعاء الماضي واقتراح قانون جديد للاندماج". 

 تفاعل العراقيين

تم تداول قصة محمد في مواقع التواصل الاجتماعي، وعبر أغلب العراقيين عن فخرهم وسعادتهم بإنجازه.

كما أعرب الكثير من العراقيين عن إحباطهم من الواقع في بلدهم، مفترضين أن محمد لم يكن ليحقق هذا الشيء لو بقي في العراق، حيث ظروف الحياة القاسية وقلّة الاهتمام بالمبدعين، على حد تعبيرهم.

وتعقيبا على ذلك، يقول محمد المشهداني لـ"ارفع صوتك": "أنا سعيد جداً بكلمات أهلي في العراق، وفخرهم بما حققته في النرويج. هذه الكلمات تحفزني للمضيّ قدماً نحو تحقيق حلمي، في إتمام دراسة الطب البشري. ما فعلته ليس خارقاً وهو بمقدور أي شاب إذا امتلك الإصرار على تحقيق هدفه".

ويضيف "قابلت العديد من العراقيين والشباب العرب في النرويج الذين حققوا إنجازات متنوعة، أكثر مما فعلت، لكنها قد تكون غائبة عن وسائل الإعلام".

"ولكل الذين يقولون إن الشباب يحققون التميّز والنجاح فقط في المهجر لا داخل الوطن، أنا أتفهم الصعوبات والظروف القاسية في العراق، لكني أيضاً أعرف الكثير من الشباب العراقيين الذين حققوا نجاحات وإنجازات مبهرة داخل البلاد" يقول محمد، متابعاً "قدمت البكالوريا (الثانوية العامة) في سوريا، ورغم ظروف الحرب القاسية حصلت على مجموع يقدر بـ99% وأهلّني لدخول كلية الطب هناك، ما أريد قوله أنك تستطيع أن تحقق ما تريد أينما كنت، إذا كنت مؤمناً حقاً بحلمك وطموحك".

 

مواضيع ذات صلة:

المرأة

معزولة عن زوجها وطفليها.. عراقية مصابة بكورونا: أحارب لأتنفس!

رحمة حجة
31 مارس 2020

قبل السابع والعشرين من مارس الماضي، كان التلامس بين (هـ. جـ) وطفليها أمراً مسلماً به، لها ولهما، لكن بعد ثبوت إصابتها بكوفيد-19، كل شيء تغيّر.

تقول الشابة العراقية المقيمة في فرنسا "كيف أقنع طفليّ بالابتعاد عنّي كلمّا هرعا لحضني؟".

"الأمر قاسٍ جداً ومدمر نفسياً.. لا أستطيع الاستجابة لأيّ مما يطلبه ابني البالغ عامين وابنتي ذات الأربعة أعوام، فأمنعهما من الاقتراب منّي أو النوم بجانبي أو احتضاني" تضيف (هـ.جـ).

وتم التحفّظ على اسمها بناءً على رغبتها.

وتعزل (هـ.جـ) البالغة من العُمر 34 عاماً نفسها في غرفة نومها داخل البيت، فيما ينام زوجها (35 عاماً) في غرفة المعيشة منذ أواخر مارس، إلا أنها ارتدت القناع بتاريخ 19 من الشهر نفسه.

وعبر تطبيق "واتساب" تروي (هـ.جـ) تجربتها لـ"ارفع صوتك" برسائل نصيّة، مكتفيةً برسالتين صوتيتين قصيرتين، تقول "الحديث يهيّج نوبات السّعال".

الأعراض الأولى..

بعد عودتها من الأردن بـ12 يوماً، عابرة ثلاثة مطارات في العاصمة عمّان، والعاصمة الرومانية بوخاريست انتهاءً بالفرنسية باريس، كان أوّل أعراض كوفيد-19. 

تقول (هـ.جـ): "خلال رحلتي من عمّان إلى باريس، أخذت كامل احتياطاتي لي ولطفلي بالتعقيم ووضع الكمامات، وبعدها بقيت في البيت حيث أصيب ابني بالجدري، ولم تمض أيام حتى أعلن الحجر الصحي وحظر التجوّل وأغلقت المدارس، لكن في 19 آذار  انتابني سعال عادي، إلا أنه تطوّر خلال ثلاث ساعات فقط بشكل قوي جداً، فاتصلت على الطوارئ إلا أنهم وجّهوني لاستشارة طبيبي".

الطبيب قال لها إن هذا السعال لا يعني بالضرورة إصابتها بفيروس كورونا، خصوصاً أن درجة حرارتها لم تسجل ارتفاعاً ملحوظاً، ووصف لها بعض الأدوية للتخفيف عنها.

وبعد مرور أربعة أيام "ساءت حالتها الصحيّة، وكانت تهاتف الطبيب كل مرة تظهر عليها أعراض جديدة، حتى طلب منها الذهاب للعيادة، لتكتشف إصابتها بكوفيد-19 يوم 27 آذار"، حسبما توضح (هـ.جـ).

وحسب الطبيب لا تحتاج المكوث في المستشفى، إلا إذا شعرت بعدم القدرة على التنفس. وأعطاها الأدوية اللازمة، مؤكداً أهمية عزلها لنفسها في غرفة خاصة، وهو ما قامت به فعلاً.

كما وفرّ لها الطبيب كمّامات لترتديها هي وزوجها، كي لا يُصاب هو الآخر بالعدوى. 

تقول (هـ.جـ) إن زوجها يتولّى مسؤولية العناية الكاملة بها من حيث فحص درجة حراراتها بين وقت وآخر، مضيفةً "بعد مغادرة الغرفة يذهب فوراً لغسل يديه وتعقيمهما، وأشعر بقلقه الكبير عليّ رغم أنه لا يظهر ذلك لأجلي ومن أجل طفليّ".

وتتابع "كلمّا أصابتني نوبة سعال قوية أثناء الليل يفزّ من نومه جرياً نحو الغرفة يفتح الباب ويطمئن عليّ".

هل تشتاقين للقرب منه؟ لاحتضانه؟ تقول (هـ.جـ) "بالتأكيد أشتاق إليه، المريض أساساً بحاجة للحب والحنان".

تسترسل "أنا بطبيعتي لا أظهر مشاعري، أوصف دائماً بأنني عقلانية لا تجرفني مشاعري، إلا أن هذه الأزمة وكل ما يمر بي والسيناريوهات التي تتشكل في ذهني، جعلتني أريد التعبير عن مشاعري، لمن يقول لي توقفي عن التفكير.. نامي.. وأزمة ستمر ستصبح ذكرى.. وهذا ما يقدمه لي زوجي بجدارة".

يتوسلّان القرب.. لا جدوى!

تقول (هـ.جـ): "معاناتي يومية مع طفليّ، حيث يقفان على باب الغرفة ويتوسّلان إليّ لأدخلهما".

إلا أنها اضطرّت مرة للخروج من الغرفة، مرتدية كمّامتها، وعقمت يديها، لتطبخ لابنها الصغير الذي رفض ما قدّمه والده من طعام، يريد "أرزّاً ودجاجاً" وفق قولها.

وإذ تخرج (هـ.جـ) من حجرها الصحيّ للحمّام فقط، حدث أن ركض طفلها نحوها يريد أن تحمله، تقول "أجهش بالبكاء لأنني رفضت، وأخبرته أنني مريضة، قال (ليش ليييييش) ثم ملأ الحزن وجهه، وعاد للبكاء".

أمّا الطفلة، فلم تجد صعوبة في إقناعها كونها أكبر سناّ من أخيها، تقول (هـ.جـ) "أفهمتها  أنني مريضة، وبأنني لا أقترب منها حتى لا تصبح مريضة مثلي، وتعرف أنه بسبب الفيروس رغم عدم إدراكها للمعنى، وحين توقفت عن الذهاب للمدرسة سألتنا السبب فأخبرناها عن انتشار فيروس الكورونا".

وفي نفس الوقت حاولت ابنتها أكثر من مرة فتح باب الغرفة قائلة "قومي غيري ملابسك.. اذهبي للطبيب حتى تبطلين مريضة"، حسبما تروي (هـ.جـ).

وتضيف "أفكر دائماً ماذا لو فتك بي المرض وكانت آخر ذكرى لهما بي أنني بعيدة عنهما أو رفضت فتح بابي لهما؟!"

سجلت فرنسا 44550 إصابة بفيروس كورونا المستجد و3024 حالة وفاة (منظمة الصحة العالمية)

وعلى الرغم من تأكيد الطبيب بأن العدوى لو أصابت طفليها لن تشكل خطراً على حياتهما، إلا أن (هـ.جـ) قلقة جداً عليهما ولا تريد أن يصيبهما المرض.

وتتابع  (هـ.ج) حديثها لـ"ارفع صوتك" بالقول "بعض أفراد عائلتي ممّن يعلمون بإصابتي بكوفيد-19 يحثونني على عدم القلق والخوف لأنه يضعف المناعة، لكنه ليس بالأمر السهل، فكيف لي ذلك وأنا مصابة بفيروس يخيف العالم أجمع ويهدد حياة ملايين البشر؟!".

"في كل سعلة أشعر أن روحي تطلع.. حرفياً أحارب لآخذ نفساً واحداً، وفوق ذلك خوف على نفسي وعائلتي، إنه وضع مرهق نفسياً ويستنزف طاقتي"، تختم الأم (هـ.جـ) حديثها.

رحمة حجة