نساء سوريات يطبخن طعامهن في مخيم للاجئين على الحدود التركية بمحافظة إدلب
نساء سوريات يطبخن طعامهن في مخيم للاجئين على الحدود التركية بمحافظة إدلب

تأثرت بعض الأطعمة وعادات الطبخ العراقية بسبب الحروب والمعارك المختلفة، وكذلك الصراعات السياسية والطائفية التي مرتّ على البلاد، بشكل حمل الكثير من التغيير.

تقول سميرة عباس (٤٥ عاماً)، "منذ اندلاع الطائفية عام ٢٠٠٦ وأنا تركت (قلي سمك الجري) لأنه يحرم تناوله عند الشيعة بالعراق، بهدف إبعاد شبهة الطائفة الدينية عن عائلتها".

كانت عائلة سميرة المتكونة من خمسة أبناء وبنت واحدة فقط، من المذهب الشيعي. تقول سميرة: "مع مرور الوقت نسينا تناول هذا النوع من السمك، ولم يعد يتذكره أبنائي أو زوجي".

امرأة عراقية تشتري السمك في سوق بمدينة النجف

 

 

 

 

 

 

سراديب الموصل

تغيرت عادات الطبخ أيضا عند الموصلين بعد سقوط مدينتهم بيد مسلحي "داعش" عام ٢٠١٤، واندثرت الكثير من المعالم التراثية الشعبية في الأطعمة.

تقول زاهدة أمجد، التي كانت تسكن في حي الميدان بالموصل قبل سيطرة داعش، "كان لدينا سرداباً نجمع فيه كميات من المؤن الغذائية، وهي عادة ورثها أهالي الموصل وحرصوا على ديمومتها، ولكن بعد تحول هذه السراديب إلى أمكنة تحتوي على الذخيرة والمتفجرات، تغير الحال".

وكانت عائلة زاهدة من بين النازحين الذين لم يعودوا إلى الموصل وفضلوا البقاء ببغداد، حتى بعد تحريرها.

ولا ترغب زاهدة في السكن ببيت يضم سرداباً داخله، "بسبب ما سمعته وشاهدته من احتجاز الدواعش لعائلات ومدنيين في تلك السراديب وتفجيرها، لا أستطيع حتى تناول الأطعمة التي كنا نحرص على تخزينها في تلك السراديب، لأن صور الدماء والجثث لا تفارقني كما حال العشرات غيري".

الحصار الاقتصادي

وحتى اليوم يبتعد العراقيين عن الكثير من الأكلات التي اعتادوا على تناولها أيام الحصار الاقتصادي في تسعينيات القرن الماضي.

وليس عيبا عند وسن جليل (٤٤ عاماً) ألاّ تتقبل تناول حلوى التمر، وكذلك الباذنجان المقلي، ومرقة الشجر، وخبز النخالة بعد توقف الحصار الاقتصادي.

تقول وسن، التي تسكن في بغداد، "الحصار الاقتصادي والجوع وتناول الأكلات والأطعمة باستمرار لعدم قدرتنا على شراء غيرها دفع بالكثير من العراقيين إلى هجرتها نهائياً بل واندثارها من المطبخ العراقي".

أطباق تحوي أكلة "الباجة" العراقية

 

 

 

 

 

 

الأكلات السريعة والغريبة

ورغم حرص الكثير من العراقيين على تناول الأكلات والاطعمة التي يشاع أنها قد اندثرت مثل الطرشانة وغيرها، لكن الأمر لم يكن كذلك لدى عائلة أم أحمد (٥٦ عاماً) فهي لا تكتفي بالابتعاد عن طبخ بعض الأكلات مثل (الباجة، وتشريب اللحم، وقوزي التمن) بل تقوم بتجهيز وطبخ الأكلات الغربية مثل الكورية، لأن بناتها يرفضن تناول الأكلات الشعبية العراقية.

تقول أم أحمد "من الغريب أنني لم أعد أطبخ الكثير من الأكلات التقليدية، لأن بناتي من جيل اليوم الذي يرفض تناولها، ويفضلن الأكلات السريعة والغريبة".

القدرات المالية والصحية

أما عادل موفق الذي شارك كجندي في الحرب العراقية- الإيرانية ولم يغادر الجيش إلاّ عام ٢٠٠٣، فيقول "تميزت خدمتنا بالجيش في أننا كنا نعاني من الحرمان المضاعف للكثير من الأطعمة والأكلات بسبب الخدمة بالجيش وأيضا لعدم قدرتنا المالية، فالنظام السابق كان يهتم فقط بالرتب العسكرية المهمة".

يقول عادل في حديث لموقع (ارفع صوتك) "كنا نتناول الخبز اليابس إذا ما نفذت المؤنة التي نجلبها معنا من منازلنا عند انتهاء الإجازات".

ويتابع " هجرنا تناول الكثير من الأطعمة وخاصة الدسمة، وابتعدنا عن تناول اللحوم الحمراء واستبدلناها بالأسماك والدجاج، وكذلك المرق الدسمة والرز خشية الإصابة ببعض الأمراض، أو لسوء الحالة الصحية".

واكتشف عادل مؤخراً أن الجيل الجديد من الجنود لا يختلف حالهم كثيرا عنهم، وخاصة من الذين شاركوا في معارك تحرير الموصل، إذ كانوا يعانون من قلة الطعام أو انعدامه.

لاجئ سوري يحمل تفاح وخبز في مخيم للاجئين على الحدود السورية التركية

 

 

 

 

 

 

مطبخ سوريا

المطبخ السوري لم يكن بمنأى عن التأثر بالحروب والصراعات التي تشهدها سوريا منذ اندلاع الثورة في 2011.

فالقصف الذي تعرضت له محافظة إدلب انعكس على الوضع المادي والاقتصادي للغالبية العظمى من أهالي إدلب.

يقول فؤاد بصبوص "الكثير من الناس كانوا يطبخون بشكل يومي، اليوم أصبحوا يطبخون في كل أسبوع وجبة واحدة، أصبحت عملية الطبخ مكلفة جداً وارتفع سعر جرة الغاز من ١٢٥ ليرة سورية إلى ٧٠٠٠ ليرة"، مضيفا في حديث لموقع (ارفع صوتك) "كما أثر الدخل على نوعية الطبخات، أصبحت الناس تطبخ كل أسبوعين أو ثلاثة وجبات فيها لحم، وهناك من لا يستطيع طبخ اللحم نهائيا".

ارتفاع الأسعار دفع الناس للبحث عن بدائل لبعض المواد الرئيسية والتقليدية في مطبخ إدلب.

يقول فؤاد "نحن في بيتنا أصبحنا نستعمل المرتديلا في أكلات المحاشي بدلاً من اللحوم".

ويتابع "البرغل بالبندورة أصبح وجبة يومية لرخص تكاليفه، بينما كنا نأكلها سابقاً فقط في فصل الشتاء ولمرة واحدة".

لاجئة سورية تبيع الخضروات في مخيم الزعتري للاجئين

 

 

 

 

 

 

تناول الطعام البائت

أمّا العاصمة السورية ورغم عدم تعرضها لحصار كما هو الحال في المدن الأخرى، لكن تراجع الوضع الاقتصادي فيها أثّر كثيرا على الدمشقيين.

تقول ريم النابلسي إن ارتفاع أسعار اللحوم والخضروات غيرت كثيرا من مائدة الموظف العادي، مضيفة في حديث لموقع (ارفع صوتك) أن "ارتفاع سعر الغاز وانقطاع الكهرباء بشكل دائم أجبرنا على وضع سياسة طعام جديدة، وصرنا نأكل من الوجبة نفسها ليومين أو ثلاثة، حتى لا نستعمل الغاز بشكل كبير".

لا طعام في المناسبات

وجبات الغداء التي كانت تقدم في الأفراح توقفت هي الأخرى منذ عدة سنوات، بل وحتى في حالة الوفيات.

يقول عامر عوامة من ريف دمشق – دوما "كنا نقيم في اليوم الثالث للوفاة مأدبة غداء على روح الشخص المتوفي، لكنها انتهت بعد العدد الكبير للوفيات التي شهدته مدينتنا، وكذلك الارتفاع الكبير الحاصل في أسعار المواد الغذائية"، مضيفا في حديث لموقع (ارفع صوتك) أنه "أثناء حصار المدينة مررنا بفترة عصيبة جداً، اضطررنا للبحث عن وجبات أكل جديدة، أحياناً كنا نضع البرغل في الحشائش بدل الخبز".

البحث عن بدائل للطعام التقليدي كان حاضرا عند أهالي مدينة حلب أيضا.

تقول أم عبد الرحمن "صرنا نحشي الأكل بلحوم الدجاج بدلاً عن لحوم الأغنام".

وتضيف "قبل الحرب كانت بيوتنا تستقبل الضيوف على وجبات الطعام أمّا اليوم فالراتب الشهري لا يكفي لإطعام أهل البيت".

 

مواضيع ذات صلة:

العراق

داعش في 2020.. من تنظيم يحكم إلى تنظيم يثأر

30 مارس 2020

في الربع الأول من عام ٢٠٢٠، اعتمد تنظيم داعش على الاستمرارية لإكمال تحوله "من تنظيم يحكم دولة الى تنظيم يثأر للدولة التي خسرها"، وهذا التحول يجعله أشبه بتنظيم داعش في الفترة بين ٢٠١٢-٢٠١٤ حيث اعتمد في البداية أسلوبا لا مركزيا في التغلغل في مناطق غرب العراق وشرق سورية.

يرصد الخبير في شؤون الجماعات المسلحة هشام الهاشمي خطوط حركة تنظيم داعش في العراق خلال الربع الأول من عام 2020، في تقرير منح لموقع (ارفع صوتك) نسخة منه، ننشر أبرز ما تناوله التقرير.

القدرة على الاغتنام

يرد في تقرير الهاشمي أن التنظيم وإن كانت سيطرته في قواطع عملياته بالعراق محـدودة وتقتـصر عـلى بعـض القرى والمناطق المهجورة، لكن لديه "المقدرة على الوصول عند اغتنام الفرص في تلك الأرياف والمدن إلى ما هـو أسـوأ، خاصـة وأنـه ثمـة هشاشة امنية وعسكرية واضحة هناك".

ولا تزال آلة داعش الإعلامية منتجة، بالرغم من تقلص نشاط الشبكات الموالية له على وسائل الإعلام مقارنةً بفترة التوهج في الفترة من ٢٠١٤-٢٠١٦ بشكلٍ خاص.

ويذكر التقرير إن المراقب يرصد أن لدى التنظيم محاولات فاشلة وهو يحاول إعادة البيئة الحاضنة التي تساعده على ترتيب صفوفه، لكنه يواجه رد فعل مغاير من الأهالي وخاصة العشائر العربية السنية والكردية هذه المرة، كون تلك العشائر وخصوصا في المناطق المتنازع عليها والغربية في العراق أكثر استعدادا من عام 2014.

ووفقا للهاشمي، فإن مفارز فلول وبقايا شبكات داعش اعتمدت عـلى تأسـيس ١١ قاطعا في ولاية العراق وفق هيكلهم التنظيمي، وبحسب النتائج التي توصلت إليها الأمم المتحدة، منسوبة لتقييم كبار المسؤولين الأميركيين في مجال مكافحة الإرهاب، بأن هناك ما بين 14000 إلى 18000 من مقاتلي داعش ينشطون بين سوريا والعراق حاليا، خاصة في محافظتي ديالى وكركوك وإلى الجنوب من الفرات.

في كل قاطع تتواجد كتيبة قتالية تتضمن ٣٥٠-٤٠٠ عنصرا نشطا ويساعدهم نحو ٤٠٠ عنصرا لوجستيا غير نشطا "ما يعرف إعلاميا بالخلايا النائمة"، ثم تنقسم تلك الكتيبة التي تتواجد داخل كل قاطع إلى سرايا من ٥٠ عنصرا ناشطا تكون لها مسؤولية محددة داخل القاطع، وبدورها تقسم تلك المنطقة على مفارز من ٩-١٠ عناصر، مفارز صغيرة الحجم في عدة أماكن تتواجد فيها احدى الأسباب الثلاثة التالية أو جميعها:

1- التمويل الذاتي

يساعد قرب فلول داعش من مناطق الحدود الغربية مع سورية والشرقية مع إيران، والطرق الرئيسة الرابطة بين المحافظات الغربية والشمالية والشرقية، والمناطق التي تمر من خلالها التجارة وناقلات النفط والغاز وأنابيب الطاقة ومناطق شبكات الطاقة الكهربائية وشبكات الاتصالات والإنترنت، في حصول التنظيم على تمويل مستمر.

فهذه المناطق وبحسب اعترافات معتقلين لدى الامن العراقي توفر لهم مبالغ مالية شهريا قد تصل الى ٣ ملايين دولار شهريا، من عمليات الاتاوات لشركات النقل والاستثمار في الادوية والسلاح والسكائر والنفط المهرب والمخدرات والمواد الغذائية، وبالإضافة الى ذلك لديهم استثمارات في الداخل العراقي لا تقل عن١٠٠ مليون دولار تدر عليهم أرباحا شهرية بحسب تقارير امنية مختصة، قد تصل إلى ٤ ملايين دولار.

وهذه المبالغ تساعد على ادامة التواصل مع الخلايا الناشطة بكفالة منخفضة تصل إلى ٢٠٠-٢٥٠ دولار للعنصر الميداني وللقيادي قرابة ٥٠٠-٦٠٠ دولارا شهريا، بالإضافة الى مبالغ متابعة سجنائهم وعوائل القتلى ومتابعة المعوقين والجرحى.

2- مناطق التواجد

مناطق القرى المهجورة التي تتواجد في الموانع الجغرافية الطبيعية والتضاريس المعرقلة للعمليات العسكرية التقليدية، توفر لداعش أماكن مناسبة يستخدمها كمخازن في الكهوف والانفاق، ومعسكرات للتدريب مع صعوبة مراقبتهم أو التجسس عليهم وأيضا تعقيدات ملاحقتهم بالطرق القتالية التقليدية.

وقد أعلن جهاز مكافحة الإرهاب عن تنفيذ عدة عمليات قتالية بمعية القوات الخاصة الأميركية وقوات التحالف الدولي، تم خلالها الاشتباك مع مفارز تنظيم داعش، وأسفرت عن قتل عشرات الإرهابيين وتدمير عدد من الأنفاق.

خلية الإعلام الأمني ============= تواصل قواتنا الامنية عملياتها لتجفيف منابع الإرهاب، حيث شرعت قوة مشتركة ضمن المقر...

Posted by ‎خلية الإعلام الأمني‎ on Monday, March 30, 2020

3- مناطق لتنفيذ الهجمات

أرياف أحزمة المدن الحضرية والقرى الكبيرة، التي يتواجد فيها الحشد العشائري والمناطقي والمختارين الذين تعاونوا مع الحكومة في بغداد على طرد تنظيم داعش ٢٠١٤-٢٠١٧، حيث أعلن التنظيم عن "غزوة الثأر لولاية الشام" بعد هزيمتهم في معارك شرق الفرات السورية نيسان/ابريل ٢٠١٩ ومن ثم غزوة أخرى “غزوة الثائرين لمقتل الشيخين" بعد مقتل البغدادي والمهاجر، فكانت تلك المناطق وهي هشة جدا وتعاني من عدم انسجام بين الحشد العشائري المناطقي وقوات الحشد الشعبي القادمة من خارج مناطقهم، بما يجعل من ترحيب الأهالي الذين يتعرضون لمشاكل كبيرة مع تلك القوات مرجحا.

حصيلة العمليات الإرهابية لداعش في ٣ شهور:

أبدى تنظيم "داعش" اهتماماً متزايداً في مناطق مخمور التي تتصل بشمال غرب الحويجة ومنها بالساحل الأيسر من قضاء الشرقاط وتمتد الى جبل الخانوكة ووادي زغيتون وصولا إلى شمال صلاح الدين وسلسلة تلال حمرين حتى ديالى، عقب مقتل الفريق قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس.

حيث نفذت مفارز التنظيم خلال الربع الأول من عام ٢٠٢٠ بحسب بيانات تنظيم داعش وصحيفة النبأ الأسبوعية، العمليات التالي:

مع ملاحظة أن بيانات القيادة المشتركة العراقية تؤكد ان ٧٦٪ من تلك الإحصائيات غير صحيحة وان هناك نسبة ١٤٪ تحتاج الى تدقيق كونها ترجع لحوادث الجريمة المنظمة وليس للعمليات الإرهابية.

- شهر كانون الثاني/ يناير ٢٠٢٠

زعمت بينات تنظيم داعش انها نفذت ١٤٣ عملية إرهابية، وأن عديد الخسائر البشرية نحو ٢٠٥-٢١١، مع خسائر مختلفة في المعدات، تركزت عملياتهم على قواطع كركوك وديالى وصلاح الدين وشمال بغداد.

- شهر شباط/ فبراير ٢٠٢٠

زعمت بيانات تنظيم داعش أنها نفذت ٨٨ عملية إرهابية، وأن عديد الخسائر نحو ٧٦-٨٥، وخسائر مختلفة في المعدات، تركزت العمليات على قواطع ديالي وصلاح الدين وشمال بغداد.

- شهر أذار/ مارس ٢٠٢٠

زعمت بيانات تنظيم داعش انها نفذت ١٣٩ عملية إرهابية، وأن عديد الخسائر نحو ٨٤-٩٠، وخسائر مختلفة في المعدات، تركزت العمليات على قواطع شمال بغداد وصلاح الدين وديالى.

ويرى الهاشمي في تقريره أن وجود "داعش" في جنوب كركوك وشمال شرق ديالى وشرق صلاح الدين سوف يؤدي "إلى تمدده نحو منطقة جنوب سامراء وشمال بغداد ومنها نحو استهداف الطرق الرابطة بين المحافظات"، وهذا يساعد على تسهيل حصول التنظيم على الدعم اللوجستي، لاسيما الإمداد بالأسلحة والذخيرة.

وقد وثّقت تقارير عدة حركة الأسلحة والذخيرة والمفارز الداعشية من شرق إلى غرب العراق وبالعكس.

موطئ قدم

يعتبر الحصول على موطئ قدم في أرياف المدن الحضرية هدفا جوهريا لقيادة داعش خاصة حول بغداد وتلعفر والقيارة وبيجي والحويجة والشرقاط وتكريت والفلوجة والمقدادية، ما يمكّنه من استهداف حركة التجارة وشاحنات نقل الوقود وارتال القوات الأمنية وكروبات السياحة من إيران الى العراق، فضلا عن خطوط نقل الكهرباء ومنظومات الانترنيت وابراج الاتصالات.

تكتيك الاستنزاف المجهد

قدمت صحيفة النبأ الأسبوعية الداعشية، وصفًا كاملًا لتكتيك الاستنزاف المجهد في عددها رقم 213، موضحةً أنها تبقي الأجهزة الأمنية في حالة تأهب دائم، وهو ما يضعف من روحها المعنوية، ويؤدي لإجهادها ومن ثم انهيارها.

لكن استمرار حملة "أبطال العراق" التي أطلقتها قيادة العمليات المشتركة لتفتيش مناطق غرب وجنوب غرب محافظة الانبار بمساندة عمليات الجزيرة وعمليات الانبار وعمليات الفرات الأوسط وعمليات بغداد، وبسناد الطيران العراقي وسلاج الجو للتحالف الدولي، وملاحقة فلول داعش، قد نجحت في قتل عناصر من داعش في صحراء الأنبار والعثور على إنفاق كبيرة كانت تستخدم للتحكم والسيطرة وعلى عجلات، بحسب بيانات خلية الاعلام الأمني ولا تزال العملية مستمرة.

ويعتمد التنظيم على التلويح بتنفيذ هجمات إرهابية لاستنفار أجهزة الأمن والجيوش وإجهادها، في حين لا يقوم بتنفيذ أي هجمات عقب تهديده، بل ينتظر حتى تنتهي حالة الاستنفار الأمني، ومن ثم ينفذ الهجمات.

أبـرز المخاطر التي تواجه الاستقرار الأمني في المناطق المحررة:

1- في الشهور الاخيرة أصبح واضحا ان فلول داعش تركز على هدف مركزي تجاه منع احزاب والتيارات السياسية الاعتماد على الذات في قيادة وادارة المدينة.

2- يستهدف تنظيم داعش التعدد الطائفي في المحافظات وتحاول الاقتراب من مدينة سامراء وبالتالي تفرض على محافظة صلاح الدين الاضطرار للاعتماد على فصائل الحشد الشعبي من خارج المحافظة.

واصبحت قيادة المحافظة أكـثر ميـلا إلى مطالبة بغداد بالمساعدة بحملات عسـكرية في المناطق التـي تصفها بـ "الساخنة والخطرة" لهـا مثـل الثرثار وشمال بيجي والشرقاط ومطيبيجة والعظيم، لاسـيما بعد تصاعد تهديد عودة داعش، أو عـلى الأقـل حاجتهـم إلى بيئة حاضنة، في بعـض هـذه المناطق.

3- تسـعى شبكات داعش إلى تحسـين العلاقة مع الزعامات الدينية او الأئمة والخطباء في القرى النائية من غرب العراق، حيث تعتبر هذه هي منطقة المواجهة الحقيقية للبحث عن نفوذ اقتصادي وتأسيس شبكة لاختراق المجتمع المدني المتدين وصناعة حاضنة منسجمة دينيا معهم.

التدابير العلاجية السريعة:

1- محافظة ديالى: تعزيز قدرات المراقبة العسكرية وزيادة عدد الآليات المدرعة والطائرات المروحية ومضاعفة قوات جهاز مكافحة الاٍرهاب وقوات الرد السريع.

2- نينوى: رصد الشركات والتجار والمصانع وشركات النقل والمقاولين والأعمال الأخرى التي عادت إلى دفع الإتاوات لشبكات داعش تحت التهديد، ومكافحة تمويل الإرهاب وغلق الصيرفات وشركات الحوالات المالية التي يثبت تعاونها مع شبكات داعش.

3- الأنبار: توفير آليات متطورة لمسك الحدود وتطويع أهالي القرى ضمن سلك حرس الحدود.

4- صلاح الدين: إرجاع العوائل النازحة التي دققت مواقفها الأمنية والقضائية وعدم ترك اَي قرية او مدينة خالية من السكان، واستكمال تطبيق تعليمات الامر الديواني 237 القاضية بغلق المكاتب الاقتصادية لفصائل الحشد الشعبي وإخراج مخازنها ومعسكراتها إلى أطراف المدن.

5- حزام بغداد: الانتفاع من تجربة الصحوات وتفعيل دور الحشد العشائري والمناطقي وفق تجربة الصحوات التي نجحت في حزام وكرخ بغداد.

6- كركوك: مراجعة خطة فرض القانون ومعالجة الأخطاء والنكسات التي مرت عليها خلال الشهور الأخيرة.