سامية خسرو  تشير إلى صور لأفراد الأسرة الذين اختفوا قبل 35 عام ولا يزال مكان وجودهم مجهولًا
سامية خسرو تشير إلى صور لأفراد الأسرة الذين اختفوا قبل 35 عام ولا يزال مكان وجودهم مجهولًا

"هل أنا قلت لرب العالمين أن يخلقني كردية؟ أو أن يكون مسقط رأسي العراق؟ أو شيعية؟ هذا ليس ذنبي، هذا إرث، فهل أعاقب عليه؟"، تقول سامية خسرو (72 عاما) وهي تجلس أمام منضدة خشبية نشرت عليها 26 صورة لأقربائها الذين خرجوا ولم يعودوا قبل أكثر من 35 عاماً.

سامية خسرو تتحدث لوكالة الصحافة الفرنسية

 

ما زالت سامية وهي كردية فيلية (شيعة) تنتظر لغاية اليوم تسلم عظامهم، حتى تستطيع أن تقول "إنهم ماتوا".

فقدت سامية خسرو، التي كانت نائبة في البرلمان في العام 2005، أكثر من مئة مفقود من عائلتها.

كما فقد زوجها سعدون أيضاً أخاً لم يسمع عنه شيئاً مذ كان شاباً، وآخر أجبر على ترك البلاد قبل 45 عاماً خوفاً من المجهول.

وتعتبر أن الذنب الوحيد لهؤلاء أنهم "كانوا ينتمون إلى دين وقومية معينة خلال تلك الحقبة".

وتعرب خسرو عن خوفها من أن تموت القضية مع رحيل جيلها، وتقول في حديث لوكالة الصحافة الفرنسية، وهي تمسح دموعها "نحن سنرحل. لكن هل ستكون حرقة من يأتون بعدنا كحرقتنا؟ نحن عايشناهم وربيناهم على أيدينا".

 

الخوف من النسيان

هذا الخوف يعززه التباطؤ الحكومي في تناول هذا الملف الذي يمكن التطرق إليه بشكل كبير اليوم في العراق، مع الهدوء النسبي الذي تعيشه البلاد بعد عقود من الحروب والعنف.

يؤيد المحامي والناشط السياسي الفيلي عامر الشوهاني تخوف خسرو، متوقعا غلق ملف المفقودين بعد سنوات.

يقول الشوهاني "الكثير من ذوي المفقودين تركوا البحث عنهم خصوصا الذين يعيشون في الغربة، بل حتى تخلوا عن الأملاك التي تركوها"، موضحا في حديث لموقع (ارفع صوتك) "والسبب، المعرقلات الموجودة في العراق ومسألة النزاعات الملكية التي قد تتجاوز مدة حسم القضية الواحدة العشر سنوات".

وتشير تقديرات حكومية إلى أن أعداد المفقودين بين العامين (1980 و1990)، بلغت نحو 1,3 مليون شخص، بين من أعدم أو فارق الحياة في السجون، وآخرون مغيّبون.

يستبعد الناشط الفيلي العثور على رفات المغيبين الفيليين، مضيفا "معظم المغيبين لن يتم العثور على رفاتهم بسبب طرق تعامل النظام السابق معهم".

ويتابع "كان يستخدم معهم الكيمياوي ويضعهم في الخطوط الأمامية من الجبهة في الحرب مع إيران".

 

جماعة رفحاء ليسوا أفضل منا

يذهب الناشط السياسي والمحامي الفيلي بالموضوع إلى جانب أوسع، يقارن فيه بين ملفي ضحايا الفيليين وجماعة رفحاء.

يوضح "قانون رفحاء مثلا، جماعة تعرضوا للاضطهاد بسبب موقفهم ضد النظام... إلخ، وهذا حدث سنة 1991".

وفي مقارنته يتناول الموضوع من ناحيتين:

- الزمنية، الكرد الفيليون قبل جماعة رفحاء، ما تعرضوا له من إبادة كانت في 1980، بينما جماعة رفحاء 1991.

- الجرمية، الإبادة التي تعرض لها الكرد الفيليين أكبر بكثير وأوسع مما تعرض له جماعة رفحاء، الكرد الفيليون تعرضوا للقتل والسجن ومصادرة الأموال والمستمسكات والمواطنة.

ويتابع الشوهاني "لا نعترض على استحقاقاتهم أبدا ولكننا نقول لماذا الازدواجية في التعامل مع الضحايا"، مضيفا "الأقل من حيث المدة الزمنية وحجم الخسائر يعمل لهم قانون وتمنح لهم امتيازات".

 

مشكلتنا مع الحكومة

وعلى عكس المكونات الأخرى التي تكون مشاكلها مع مكون مسلح أو حزب سياسي أو قومية، تكون الحكومة هي المدافع، فإن "الفيليين مشكلتهم الحقيقية مع الحكومة العراقية"، يقول الشوهاني، مضيفا "يتعاملون مع هذا الملف بطريقة المزايدات والصفقات السياسية بين أحزاب كردستان والمركز".

ويتابع "حتى تعاطف مع ملف الكرد الفيليين لم نلمسه من الحكومة".

 

دائما ندفع الثمن

يعاني الكرد الفيليون من موضوع عدم الاعتراف بهم كمكون ديني أو قومي.

يوضح الناشط الشوهاني "الأكراد يحسبوننا على العرب الشيعة، والعرب يحسبوننا على الأكراد، سياسيا كردستان تحسبنا على بغداد وبغداد تحسبنا على كردستان".

هذا الموضوع يجعل الفيليين "دافعا دائما لثمن أي مشكلة أو خلاف بين العرب والأكراد أو الشيعة والسنة، فالكل يحسبهم على الجانب الثاني".

ويضيف الشوهاني أن الفيليين دائما الطرف الخاسر بالموضوع، لا أحد يعترف بهم أو يستقبلهم لا من الجانب الوطني ولا القومي ولا الديني، ربما لأن الأكراد الفيليين أناس مسالمين لا يمتلكون وسائل ضغط كما هو نفس الملف مع كرد كردستان أو ضحايا المناطق الغربية.

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

تم إنقاذ 11  شخصا، وقضى نحو 20، بينما لا يزال 50 شخصا تقريبا في عداد المفقودين- تعبيرية
تم إنقاذ 11 شخصا، وقضى نحو 20، بينما لا يزال 50 شخصا تقريبا في عداد المفقودين- تعبيرية

مرة أخرى، يبكي سكان إقليم كردستان العراق أقارب لهم إثر غرق مركب قبالة سواحل إيطاليا كان يقل مهاجرين جازفوا بحياتهم في البحر الأبيض المتوسط أملا بالوصول إلى أوروبا.

وأمضت مجدة وشقيقتها هيرو وعائلاتهما 5 أشهر في تركيا على أمل العبور إلى أوروبا، لكن من أصل 11 فردا من العائلتين، نجا 3 فقط، على ما أكد أقاربهم في أربيل عاصمة إقليم كردستان شمالي العراق، بحسب فرانس برس.

على جدار متهالك عند مدخل منزل العائلة، ملصق أعلن عن مجلس عزاء، الأربعاء، لاستقبال الأقارب والأصدقاء، حيث تظهر صورتان عائليتان الضحايا من أهل وأبناء وهم يرتدون أجمل  ملابسهم والبسمة مرتسمة على محياهم.

وفي الصور تظهر مجدة مع زوجها، عبد القادر، سائق التاكسي وهيرو وزوجها، ريبوار الحداد. وكان الأربعة مع أطفالهم على متن المركب الشراعي الذي غرق هذا الأسبوع قبالة ساحل كالابريا في إيطاليا. 

وقد تم إنقاذ 11  شخصا، وقضى نحو 20، بينما لا يزال 50 شخصا تقريبا في عداد المفقودين.

وتقول خديجة حسين قريبة العائلة لوكالة فرانس برس إن "الأمر المؤكد هو أن مجدة على قيد الحياة، تحدثنا معها عبر الهاتف".

وتضيف أن أحد أبناء مجدة نجا أيضا، وكذلك أحد أبناء هيرو، موضحة: "لكن لا نعرف تفاصيل أخرى عنهم". لكن العائلة فقدت الأمل في أن يكون البقية على قيد الحياة.

وكادت العائلتان تتخليان عن فكرة السفر إلى أوروبا على ما تضيف ربة المنزل البالغة من العمر 54 عاما، موضحة: "اخبروا الأهل بذلك والجميع سعدوا بهذا القرار، ولكن في الاسبوع الماضي أقنعهم المهرب بأنه وجد طريقا سهلا وجيدا فقرروا السفر مرة أخرى".

وكان يفترض بالمسافرين الاتصال بالعائلة عند الوصول إلى وجهتهم، حيث أوضحت خديجة "لكن مضى وقت ولم يصل منهم أي خبر أو اتصال"، بينما أغلق المهرب هاتفه.

 

"إنه الموت بعينه"

وهذه المأساة تكررت مرات عدة، ففي السنوات الأخيرة، سلك آلاف الأكراد طرق الهجرة مجازفين بعبور البحر للوصول إلى المملكة المتحدة، أو المشي عبر الغابات في بيلاروس للوصول إلى الاتحاد الأوروبي.

وفي ساحة مدرسة بأربيل، أقيم فيها مجلس العزاء، جلست عشرات النساء في خيمة يرتدين ملابس الحداد السوداء، وعلامات التعب على وجوههن، في صمت يقطعه فقط بكاء الأطفال.

وفي المسجد، استقبل رجال العائلة عشرات المعزين فيما تتلى آيات من القرآن. ويؤكد كمال حمد، والد ريبوار، أنه تحدث مع ابنه يوم الأربعاء 12 يونيو عندما كان على متن المركب.

وإلى جانب الألم الذي يعتصر قلبه، أعرب عن شعوره بعدم الفهم، مؤكدا أنهم "كانوا يعرفون جيدا أن الابحار بهذا الشكل هو الموت بعينه".

وأضافو بأسى: "لماذا يهاجرون؟.. وبلادنا أفضل من أي مكان".

في العراق الذي يعاني من عدم الاستقرار، لطالما عكست كردستان صورة رخاء واستقرار، حيث تكثر فيها المشاريع العقارية الفاخرة والطرق السريعة والجامعات والمدارس الخاصة.

لكن المنطقة، مثل بقية البلاد الغني بالنفط، تعاني أيضا من الفساد المستشري والمحسوبية والمشاكل الاقتصادية التي تساهم في إحباط الشباب.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة "غالوب" أنه في العام 2022، قال 2 من كل 3 من سكان كردستان إنه من الصعب إيجاد وظيفة. 

 

"الغالبية أكراد"

وتفيد المنظمة الدولية للهجرة بأن نحو 3155 مهاجرا قضوا أو فقدوا في البحر الأبيض المتوسط العام الماضي.

وفي إقليم كردستان، قال رئيس رابطة المهاجرين العائدين من أوروبا، بكر علي، إن المركب الذي غرق قرب السواحل الإيطالية كان يحمل "75 شخصا من نساء وأطفال ورجال، غالبيتهم من أكراد العراق وإيران وعدد من الأفغان" بحسب معلومات أولية.

وأوضح أن القارب أبحر من منطقة بودروم في تركيا. وكان بين الركاب أكثر من 30 شخصا من كردستان، على ما يقول بختيار قادر، ابن عم ريبوار. 

وأضاف بخيتار لا يفهم إصرار العائلتين على المغادرة، مؤكدا "كانت لديهم منازلهم وسيارتهم وأطفال وأعمالهم الخاصة".

وزاد الرجل الأربعيني: "أنا بنفسي تحدثت معهم وأيضا أقاربهم وأصدقاؤهم، ولكن لم يسمعوا كلام أحد ولم يتراجعوا عن قرارهم".

وختم بحزن: "لم يكونوا يعلمون أن الموت ينتظرهم" .