صورة لأسماء صحفيين عراقيين اتهموا من قبل صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي بالعمل لصالح اسرائيل.
صورة لأسماء صحفيين عراقيين اتهموا من قبل صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي بالعمل لصالح اسرائيل.

عصر الخميس 8 سبتمبر 2011 عثر على الصحفي العراقي هادي المهدي مقتولا في منزله في منطقة الكرادة وسط العاصمة العراقية بغداد.

كان المهدي يستعد للخروج في تظاهرات للمطالبة بالإصلاح وتحسين الخدمات في اليوم التالي. لكنه قتل برصاصة في الرأس.

قبل مقتله، شُنت حملة تشهير وتحريض واسعة ضد الصحافي العراقي، استهدفت أحيانا حياته الخاصة.

يطلق العراقيون على مثل هذه الحملات اسم "التسقيط".

"كانت التهمة السائدة حينها هي الانتماء إلى البعث أو التعاطف معه"، يقول الصحفي العراقي مهند الغزي الذي كان يشارك في التظاهرات التي اندلعت بالتزامن مع الربيع العربي.

"لم تكن تهمة العمالة للسفارات منتشرة حينها. اتُّهم المتظاهرون، وعلى رأسهم هادي المهدي، بالبعثية وبالإرهاب وبأنهم مدفوعون من هيئة علماء المسلمين العراقية التي أعلنت تبنيها جزءا من مطالب المتظاهرين".

صبيحة مقتله، كتب المهدي على صفحته في فيسبوك: "أعيش منذ ثلاثة أيام حالة رعب.. هناك من يدخل متنكرا ليهددني في الفيسبوك".

أدخل مقتل المهدي الخوف في صفوف النشطاء العراقيين. يقول مهند الغزي: "جعلنا مقتله نخاف ونسكت. لمدة ستة أشهر، لم أقم بأي نشاط تقريبا. كان الوضع مرعبا. لم أعد إلى التظاهرات إلا بعد سنة 2014".

لم يُكشف عن قتلة هادي المهدي إلى اليوم. وصار الصحفي الشهير ببرنامجه "يا سامعين الصوت" على راديو "ديموزي" طي النسيان.

يقول مهند الغزي إن عمليات التحريض والتشهير تمهد الناس لتقبل القتل وتجاهل الضحية.

كان هادي المهدي الصحفي رقم 259 الذي يقتل في العراق حينها منذ 2003.

وبعد وفاته، شنت مواقع إلكترونية وصفحات وهمية حملة لتشويه سمعته والتشكيك في دوافعه ونزاهته.

استطاعت الحملة امتصاص الغضب الذي رافق مقتله، وتحولت جهود أصدقائه من الضغط لإيجاد قتلته إلى مجرد الدفاع عن سمعته.

حملات جديدة.. نغمة قديمة

اليوم، تقود صفحات وحسابات وهمية حملات شبيهة ضد صحافيين ونشطاء عراقيين بتهمة العمالة لإسرائيل.

وقبل أسبوع، نشرت صفحة تطلق على نفسها "ما تُعبر علينا" قائمة بصور وأسماء صحفيين عراقيين، قائلة إن "الدولار والشيكل (عملة إسرائيل) جذباهم من حيث لا يعلمون".

شملت القائمة الباحث المتخصص في قضايا التطرف هشام الهاشمي، ورسام الكاريكاتير أحمد فلاح، والصحفيين عمر الشاهر ورضا الشمري، ومقدمة البرامج جمانة ممتاز، والناشط المعروف عمر محمد (مؤسس صفحة عين الموصل)، والمدون مصطفى الصوفي، وآخرين.

مرصد الحريات الصحفية في العراق أدان الحملة في بيان خاص. وأورد تصريحا للصحافي العراقي عماد الخفاجي يقول فيه: "نظرا لحساسية القضية الفلسطينية.. فإن اتهام أشخاص بعينهم بالعمل مع الإسرائيليين، يُشكل تحريضا مباشرا على تصفيتهم".

وجاء نشر قائمة الصحفيين بالتزامن مع اتهامات من ميليشيات في الحشد الشعبي لإسرائيل والولايات المتحدة بالوقوف وراء استهداف مواقع ومخازن أسلحة تابعة لها بطائرات مسيرة.

وجاء أيضا عقب بث قناة "الحرة" تحقيقا استقصائيا عن "الفساد في المؤسسات الدينية" في العراق. وهو التحقيق الذي تسبب في إغلاق مكتب القناة في العاصمة بغداد.

وقبل نشر القائمة بأيام، يقول مرصد الحريات الصحفية، نشرت صفحة تعود لمدون يعمل في الحشد الشعبي قائمة بأسماء صحفيين اتهمهم بالعمل مع إسرائيل، وذكر عناوين إقامتهم، وطلب من متابعيه فعل الشيء نفسه.

"هذه عمليات ممنهجة. يتم فيها الزج بأسماء الصحفيين وصورهم وعناوين إقامتهم بغرض الاستهداف"، يقول مهند الغزي.

من يقف وراء هذه الصفحات؟

بعد نشر صفحة "ما تعبر علينا" لمنشورات وفيديوهات التحريض بيوم واحد، أغلقت تماما وحذفت من على مواقع التواصل الاجتماعي.

يقول المدون صقر آل زكريا للحرة إنه تم بالإبلاغ عن الصفحة وأغلقتها إدارة فيسبوك.

لكن، ما تزال منشورات مماثلة لصفحات أخرى باقية رغم التبليغات، وبإعلانات ممولة أيضا.

وبحسب مصدر صحفي، فإن "جهات تتبع إيران مولت هذه الصفحة من مقر في منطقة العرصات ببغداد".

ويقول المصدر، الذي فضل عدم ذكر اسمه، إن "هذه الجهة فضلت إغلاق الصفحة بعد أن تعرفنا على أسماء بعض القائمين عليها وارتباطاتهم وهددنا باللجوء الى القضاء".

"نفوا ارتباط الصفحة بهم، لكنها أغلقت بعد وقت قليل من الاتصال" يؤكد المصدر.

ويضيف: "لا نستطيع أن نكشف هذه الأسماء والجهات، لأننا أولا سنعرض مصادرنا داخل هذه الجهات للخطر، وثانيا قد نتعرض نحن لعمليات انتقامية".

وشهد العراق حتى سنة 2015 مقتل أكثر من 435 صحافيا، ما جعله يصنف ضمن قائمة أخطر المناطق في العالم.

ولا تسفر التحقيقات القضائية في الغالب عن معاقبة الجناة. "الأمر الذي يشكل عاملا جانبيا محفزا للإقدام على مزيد من التصفيات"، يقول مرصد الحريات.

وفي الأشهر الماضية فقط، تعرضت شخصيات عراقية معروفة في وسائل التواصل الاجتماعي للقتل، بعضها كان عرضة لحملات تسقيط.

وقتلت كل من خبيرتي التجميل رفيف الياسري ورشا الحسن، وعارضة الأزياء تارا فارس، والناشطة الحقوقية النسوية سعاد العلي.

وما يزال مصير نشطاء، مثل جلال الشحماني، مجهولا من اختفائه الغامض سنة 2015. وكان الشحماني أحد قادة التظاهرات في ساحة التحرير في بغداد.

التكفير أم التخوين

مثل هادي المهدي الذي اتهم بالتعاطف مع البعث، تعرض مفكرون كبار للقتل. وكان السلاح هذه المرة التكفير.

ومثل التخوين، تسببت النزعات التكفيرية في عمليات اغتيال كبيرة خلفت سقوط شخصيات سياسية وأدبية معروفة.

وتذكر الكتب المؤرخة لمسار حركة الإخوان المسلمين في مصر عملية اغتيال رجل القانون والقاضي أحمد الخازندار سنة 1948. وكان هذا القاضي حكم على بعض شباب الجماعة بالسجن المؤبد، ليقوم عضوان من الإخوان بقتله بدعوى كفره.

ولاحقا، مع حملة الانشقاقات التي عرفتها جماعة الإخوان المسلمين، ظهرت جماعات لا تكتفي بتكفير أفراد بعينهم بل تُكفر المجتمع بكامله مثل جماعة "التكفير والهجرة"، بقيادة شكري مصطفى، التي نفذت عملية اغتيال وزير الأوقاف المصري محمد حسين الذهبي سنة 1977.

وفي يونيو 1992، نفذ مسلحان ينتميان إلى "الجماعة الإسلامية" عملية اغتيال المفكر المصري فرج فودة بعد تكفيره بسبب كتاباته.

وبعدها بسنوات قليلة، أُهدر دم المفكر نصر حامد أبو زيد، وفرق القضاء بينه وبين زوجته باعتباره لم يعد مسلما.

​وفي التسعينات أيضا، تعرض الكاتب المصري نجيب محفوظ لمحاولة اغتيال بعد تكفيره بسبب روايته "أولاد حارتنا".

ورغم خطورته، لا يعتبر التكفير جريمة إلا في دولتين عربيتين هما تونس والإمارات.

وينص الدستور التونسي على أن تلتزم الدولة "بمنع دعوات التكفير والتحريض على الكراهية والعنف" (الفصل 6).

ويمكن أن تصل عقوبة التكفير في البلدين إلى الإعدام في حالة أدى إلى ارتكاب جريمة قتل.

 

 

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

تم إنقاذ 11  شخصا، وقضى نحو 20، بينما لا يزال 50 شخصا تقريبا في عداد المفقودين- تعبيرية
تم إنقاذ 11 شخصا، وقضى نحو 20، بينما لا يزال 50 شخصا تقريبا في عداد المفقودين- تعبيرية

مرة أخرى، يبكي سكان إقليم كردستان العراق أقارب لهم إثر غرق مركب قبالة سواحل إيطاليا كان يقل مهاجرين جازفوا بحياتهم في البحر الأبيض المتوسط أملا بالوصول إلى أوروبا.

وأمضت مجدة وشقيقتها هيرو وعائلاتهما 5 أشهر في تركيا على أمل العبور إلى أوروبا، لكن من أصل 11 فردا من العائلتين، نجا 3 فقط، على ما أكد أقاربهم في أربيل عاصمة إقليم كردستان شمالي العراق، بحسب فرانس برس.

على جدار متهالك عند مدخل منزل العائلة، ملصق أعلن عن مجلس عزاء، الأربعاء، لاستقبال الأقارب والأصدقاء، حيث تظهر صورتان عائليتان الضحايا من أهل وأبناء وهم يرتدون أجمل  ملابسهم والبسمة مرتسمة على محياهم.

وفي الصور تظهر مجدة مع زوجها، عبد القادر، سائق التاكسي وهيرو وزوجها، ريبوار الحداد. وكان الأربعة مع أطفالهم على متن المركب الشراعي الذي غرق هذا الأسبوع قبالة ساحل كالابريا في إيطاليا. 

وقد تم إنقاذ 11  شخصا، وقضى نحو 20، بينما لا يزال 50 شخصا تقريبا في عداد المفقودين.

وتقول خديجة حسين قريبة العائلة لوكالة فرانس برس إن "الأمر المؤكد هو أن مجدة على قيد الحياة، تحدثنا معها عبر الهاتف".

وتضيف أن أحد أبناء مجدة نجا أيضا، وكذلك أحد أبناء هيرو، موضحة: "لكن لا نعرف تفاصيل أخرى عنهم". لكن العائلة فقدت الأمل في أن يكون البقية على قيد الحياة.

وكادت العائلتان تتخليان عن فكرة السفر إلى أوروبا على ما تضيف ربة المنزل البالغة من العمر 54 عاما، موضحة: "اخبروا الأهل بذلك والجميع سعدوا بهذا القرار، ولكن في الاسبوع الماضي أقنعهم المهرب بأنه وجد طريقا سهلا وجيدا فقرروا السفر مرة أخرى".

وكان يفترض بالمسافرين الاتصال بالعائلة عند الوصول إلى وجهتهم، حيث أوضحت خديجة "لكن مضى وقت ولم يصل منهم أي خبر أو اتصال"، بينما أغلق المهرب هاتفه.

 

"إنه الموت بعينه"

وهذه المأساة تكررت مرات عدة، ففي السنوات الأخيرة، سلك آلاف الأكراد طرق الهجرة مجازفين بعبور البحر للوصول إلى المملكة المتحدة، أو المشي عبر الغابات في بيلاروس للوصول إلى الاتحاد الأوروبي.

وفي ساحة مدرسة بأربيل، أقيم فيها مجلس العزاء، جلست عشرات النساء في خيمة يرتدين ملابس الحداد السوداء، وعلامات التعب على وجوههن، في صمت يقطعه فقط بكاء الأطفال.

وفي المسجد، استقبل رجال العائلة عشرات المعزين فيما تتلى آيات من القرآن. ويؤكد كمال حمد، والد ريبوار، أنه تحدث مع ابنه يوم الأربعاء 12 يونيو عندما كان على متن المركب.

وإلى جانب الألم الذي يعتصر قلبه، أعرب عن شعوره بعدم الفهم، مؤكدا أنهم "كانوا يعرفون جيدا أن الابحار بهذا الشكل هو الموت بعينه".

وأضافو بأسى: "لماذا يهاجرون؟.. وبلادنا أفضل من أي مكان".

في العراق الذي يعاني من عدم الاستقرار، لطالما عكست كردستان صورة رخاء واستقرار، حيث تكثر فيها المشاريع العقارية الفاخرة والطرق السريعة والجامعات والمدارس الخاصة.

لكن المنطقة، مثل بقية البلاد الغني بالنفط، تعاني أيضا من الفساد المستشري والمحسوبية والمشاكل الاقتصادية التي تساهم في إحباط الشباب.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة "غالوب" أنه في العام 2022، قال 2 من كل 3 من سكان كردستان إنه من الصعب إيجاد وظيفة. 

 

"الغالبية أكراد"

وتفيد المنظمة الدولية للهجرة بأن نحو 3155 مهاجرا قضوا أو فقدوا في البحر الأبيض المتوسط العام الماضي.

وفي إقليم كردستان، قال رئيس رابطة المهاجرين العائدين من أوروبا، بكر علي، إن المركب الذي غرق قرب السواحل الإيطالية كان يحمل "75 شخصا من نساء وأطفال ورجال، غالبيتهم من أكراد العراق وإيران وعدد من الأفغان" بحسب معلومات أولية.

وأوضح أن القارب أبحر من منطقة بودروم في تركيا. وكان بين الركاب أكثر من 30 شخصا من كردستان، على ما يقول بختيار قادر، ابن عم ريبوار. 

وأضاف بخيتار لا يفهم إصرار العائلتين على المغادرة، مؤكدا "كانت لديهم منازلهم وسيارتهم وأطفال وأعمالهم الخاصة".

وزاد الرجل الأربعيني: "أنا بنفسي تحدثت معهم وأيضا أقاربهم وأصدقاؤهم، ولكن لم يسمعوا كلام أحد ولم يتراجعوا عن قرارهم".

وختم بحزن: "لم يكونوا يعلمون أن الموت ينتظرهم" .