صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

اعتنق مؤيد ميسان الإسلام -على الورق فقط- كي يتزوج حبيبته المسلمة.

وبموجب قانون الأحوال الشخصية العراقي "لا يصح زواج المسلمة من غير المسلم"، بالتالي على الرجل أثناء عقد القران تقديم شهادة تثبت ديانته.

والقانون نفسه، يسمح للرجل المسلم بالزواج من كتابية (مسيحية أو يهودية) دون شروط.

وينحدر مؤيد (اسم مستعار)، من أسرة مسيحية متدينة، لذلك ما زال حريصاً على التكتم بشأن هذا الزواج، خشية غضب عائلته، حسبما أفاد المحامي محمد جمعة، المطلع على القصة.

يقول جمعة لـ"ارفع صوتك" إن مؤيد الذي استقر بعد زواجه قبل شهور في بغداد، يمارس حياته الطبيعية كمسيحي لا كمسلم.

ومستقبلاً، حال إنجاب الأولاد، قد يُضطر مؤيد لتسجيل أطفاله بوصفهم "مسلمين" في الوثائق الرسمية، تبعاً للقانون.

وروى المحامي جمعة قصة عراقية مسلمة أخرى تزوجت مسيحياً، وأنجبا طفلين، عاشا لمدة سنوات من دون أوراق ثبوتية للطفلين، تجنباً من الأب لتسجيلهما كمسلمين، هذا الأمر دفع العائلة لهجرة العراق.

إلا تونس..

تتفق غالبية قوانين الأسرة والأحوال الشخصية في الدول العربية على أنه "يصح للمسلم أن يتزوج كتابية، ولا يصح/ لا يجوز، زواج المسلمة من غير المسلم"، باستثناء تونس التي أقرت نهاية عام 2017 إلغاء حظر زواج التونسيات المسلمات من غير المسلمين.

وتستند الدول العربية في هذا التشريع على نصوص دينية، واجتهادات فقهية قديمة ومعاصرة تحرّم بشكل قاطع زواج المسلمة من غير المسلم.

وقبل نحو أربع سنوات قضت محكمة سودانية على المواطنة مريم إسحق، المولودة لأب مسلم وأم مسيحية، بالإعدام شنقاً، بتهمة الردة عن الإسلام، إضافة إلى 100 جلدة بتهمة الزنا، بسبب زواجها من مواطن أميركي مسيحي.

لكن السلطات السودانية اضطرّت لاحقاً تحت ضغط الانتقادات الحقوقية والدولية الواسعة للإفراج عن إسحق، بعد أن قضت نحو 8 أشهر في السجن.

ويفتي كثير من فقهاء المسلمين، خصوصاً السلفية الوهابية، ببطلان العلاقة الزوجية بين مسلمة ورجل غير مسلم، بوصفه "سفاح"، يستوجب إقامة "حد الزنا".

وأثار قرار السلطات التونسية السماح بهذا النوع من الزواج في تونس جدلاً دينياً واسعاً تجاوز حدود البلاد، ورأت مشيخية الأزهر في مصر، أن الفتوى التي بني عليها هذا القرار "تتصادم مع أحكام شريعة الإسلام".

"هجينة"

تذهب يسرى الغنوشي، وهي باحثة عربية حاصلة على دكتوراه في العلوم الإسلامية من جامعة لندن، إلى أن ما يمكن استنتاجه من القرآن الكريم هو "تحريم زواج المشركين على المسلمين-،رجالاً ونساء، وإباحة الزواج من الكتابية للمسلم بشروط".

وتقول: "استند اجماع الفقهاء على عدم وجود نص صريح يبيح للمسلمة الزواج بكتابي على عكس الرجل.. لذلك استدلوا بأدلة عقلية مبنية على انعدام الكفاءة بين المسلمة وغير المسلم، أو حرمة إسداء سلطة أو ولاية لمسلم على غير مسلم، أو على مبدأ المصلحة (إمكانية منع غير المسلم زوجته المسلمة من ممارسة شعائر دينها أو التأثير عليها لتغيير دينها) وتلافياً لاتبّاع الأبناء دين أبيهم".

وتتابع الغنوشي القول عبر مقال نشرته في مجلة "ميم" المهتمة بقضايا المرأة العربية: "بغض النظر عن مدى إقناع هذه الأدلة، يرى البعض أنها مبنية على مفاهيم غير ثابتة وإنما تتغير حسب الزمان والمكان ولا تنطبق على كل فرد وكل حالة".

وتؤكد أن هذا التغيير "معترف به حتى من العلماء غير المعاصرين الذين اعتبروا زواج المسلم من الكتابية مكروهاً خارج دار الإسلام".

وانتقد ناشطون وحقوقيون التمييز القانوني في الزواج المختلط  على أساس الدين أو الجنس.

يصف المحامي العراقي محمد جمعة، النصوص القانونية التي تجرم زواج المرأة المسلمة برجل غير مسلم وتجيز للرجل العكس، بأنها نصوص "هجينة تخالف المبادئ الدستورية والاتفاقيات والمواثيق الدولية التي تكفل حرية المعتقد" مضيفاً "كما تعكس تمييزاً سلبياً ضد المرأة".

احتجاج مسيحي

يقول الأب رفعت بدر، وهو مدير المعهد الكاثوليكي بالأردن: "ما دامَ زواج المسلمة من المسيحي غير جائز، وزواج المسيحية من المسلم جائزاً، فهذا يعتبر استضعافاً للمسيحي".

ودفعت حوادث هروب فتيات مسلمات مع شباب مسيحيين بغية الزواج في الأردن، السلطات الأردنية إلى اعتماد تعليمات جديدة بينها إتمام الزواج بحضور أهل الفتاة، والتأكد من اعتناق الرجل للإسلام عن قناعة دينية.

من جهتها، تقول رهادة عبدوش، وهي محامية سورية وناشطة حقوقية في مجال الأسرة، لـ"ارفع صوتك" إن "الكثير من جرائم ما يسمى بالشرف تُرتكب بسبب هذا النوع من الزيجات"، معتبرة الأمر برمّته "تمييزاً بين الأديان".

وترى أن الحل الأمثل لهذه الإشكالية في "إقرار السماح بالزواج المدني" مستدركة "إلا أنه أمر بعيد المنال في المنطقة العربية، لأنه مرفوض دينياً وشعبياً".

على خلاف ذلك، يرى عبدالسلام المصري، وهو باحث مصري في مجال الأديان، أن المسألة ليست "تمييزاً" في ضوء "الخصوصية الدينية التي حددت طبيعة العلاقات الإنسانية ومنها ما يتعلق بموضوع الزواج".

"هناك في المقابل عدد من الطوائف المسيحية أقرت عدم الزواج من خارج الطائفة، القوانين العربية قننت فقط هذه الخصوصية"، يقول المصري لـ"ارفع صوتك".

ويوضح أن "الإجماع الفقهي يؤيده إجماع من العادات والتقاليد التي من الصعب تغييرها، كما أن الحل المطروح بالاتجاه للزواج المدني لن يكون مقبولا في العالم العربي".

مواضيع ذات صلة:

العراق

تخزين المواد الغذائية "ترف" بالنسبة لملايين العراقيين

دعاء يوسف
03 أبريل 2020

"سارعوا بتخزين الكثير من المواد الغذائية "، من العبارات الأكثر تداولاً بين العراقيين اليوم، بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، لكن هل يستطيع الجميع ذلك؟

تقول أمل رزاق (٤٣ عاماً)، وتعمل في محل لتزيين النساء وحلاقة الشعر، "فقدت مصدر قوتي اليومي بسبب إغلاق المحل". 

وتضيف " كنت أحصل على 10 آلف دينار عراقي (8$) في اليوم الواحد لمساعدة أخي (الذي توقف عمله في بناء الدور هو الآخر) لتوفير التكاليف المعيشية لأسرتنا المكونة من سبعة أفراد".

"نفد تقريباً كل ما قمنا بتخزينه من طعام. نحن على دراية بخطورة الوضع، ولكننا لا نعرف كيف سنعيش إذا استمر هذا الحال"، تقول أمل لـ"ارفع صوتك".

التسوق بالدين

أمل ليست الوحيدة، فالكثير من العراقيين يعيشون الآن في حيرة من عدم قدرتهم على توفير قوت يومهم، ولم يسارعوا كالآخرين لشراء المواد الغذائية وتخزينها.

رعد محسن (٤٩ عاماً)، وهو متزوج لديه أربعة أبناء، كان يظن أن وضعه المعيشي تحسّن كثيراً عن السابق، وبات يستطيع توفير مصاريف أسرته وإيجار بيته، لكن بعد أزمة كورونا اكتشف أنه "كان على خطأ" حسب تعبيره.

يقول لـ"ارفع صوتك": "الكثير من الأقارب والمعارف اليوم يشعرون بالقلق على ما لديهم من أموال خشية أن تطول الأزمة. لذا تجد البعض منهم يتنصل من فكرة مساعدة أحدهم ببعض المال حتى لو كان بالاستدانة، ويعمد كذلك إلى تخزين كل شيء".   

ويتابع رعد "أشتري السلع يوماً بيوم، لا أملك رفاهية التخزين،  حيث لا  غذائية، أملك مالاً كافياً لشراء كميات كثيرة وتخزينها".

"أخشى أن أضطرّ للتديّن لاحقاً، وهو ما لا أريده"، يقول رعد الذي كان يعمل سائق تاكسي قبل حظر التجوّل.

السوق المحلية

ومع ذلك، لم تتوقف حركة شراء السلع الغذائية لتخزيها، إذ أفضى تفشي انتشار مرض كوفيد-١٩ في البلاد إلى تزايد إقبال العوائل على الشراء والتخزين.

ولكن عمر أنيس وهو صاحب متجر لبيع المواد الغذائية، يقول إن " إقبال الفقراء على شراء احتياجاتهم  تراجع منذ الأسبوع الأول لفرض حظر التجول، مقارنة باستمراره لدى ميسوري الحال".

في هذا السياق، بدأت بعض المتاجر في عرض بعض السلع المطلوبة بأضعاف أسعارها الأصلية، كما بدأ التجار باحتكار بعض البضائع ذات الطلب المرتفع، على الرغم من تحذيرات الحكومة بملاحقة وإغلاق محال كل من يقوم بذلك.

"غير  إنساني"

 نادية سعد، (٥١ عاماً) وهي ربة بيت ومتزوجة من مستثمر ببيع الدور والعقارات "ترغب في أن تكون مستعدة دوماً وألا تحتاج أسرتها لأحد".

وتقول لـ"ارفع صوتك" إن "تخزين السلع الغذائية هو الشيء الوحيد الذي يمكنها فعله الآن".

من جهته، يقول  الخبير الاقتصادي جاسم خالد إن "الفقر قادم لا محالة، خصوصاً  في الدول التي لم تضع الخُطط المناسبة للتعامل مع الجوع، كالعراق".

ويتوقع جاسم تزايد "الهوة بين الأغنياء والفقراء"، مضيفاً  "تخزين السلع الغذائية بهذا الشكل المفرط من قبل الأغنياء، سلوك غير إنساني".

ويشير إلى أن هذه الأزمة ليست جديدة، حيث لجأ العراقيون إلى تخزين السلع الغذائية خلال سنوات الحصار الاقتصادي وغيره من صراعات وحروب، ما أدى  لتخلخل تركيبة المجتمع العراقي، حسب تعبيره.

ويتابع جاسم "ظهرت الكثير من الأزمات الاجتماعية والأخلاقية والنفسية، مثل تزايد الفقر والجريمة وجشع التجار وصعود فئة من المجتمع بسبب الترف على حساب غيرها ممن لا يتحصلون على لقمة عيش، وغير ذلك".

وكان تقرير سابق لوزارة التخطيط العراقية، أوائل العام الجاري، قال إن واحداً بين كل خمسة عراقيين يعيش تحت خط الفقر.

 وحسب بيانها المشترك مع خلية الأزمة، أمس الخميس، قالت إن لديها قاعدة بيانات للعوائل تحت خط الفقر،  يقدر عددها بنحو مليوني أسرة وبواقع 10 ملايين شخص، وهذا العدد هو المشمول.

دعاء يوسف