في فبراير 2016، ظهر الطفل البريطاني، عيسى دير، 4 أعوام حينها، وهو يفجر سيارة حبس داخلها ثلاثة سجناء.
في فبراير 2016، ظهر الطفل البريطاني، عيسى دير، 4 أعوام حينها، وهو يفجر سيارة حبس داخلها ثلاثة سجناء.

قال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب الخميس إن المملكة المتحدة تساعد في عودة الأيتام الذين توفي ذووهم في سوريا "لأنه الشيء الصحيح الذي يتعين القيام به".

وأضاف راب في بيان يؤكد عودة أوائل الأطفال أن هؤلاء "الأبرياء واليتامى، ما كان يجب أن يتعرضوا أبداً لأهوال الحرب".

وأضاف "لقد سهلنا عودتهم إلى بلادهم، لأنه كان الشيء الصحيح الذي يجب القيام به. الآن يجب السماح لهم بالخصوصية ومنحهم الدعم للعودة إلى الحياة الطبيعية".

ولم تصدر وزارة الخارجية تفاصيل أخرى.

وفي رسالة نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي، قال مسؤول العلاقات الخارجية في الإدارة الكردية في شمال سوريا إنه تم تسليم ثلاثة أطفال إلى السلطات البريطانية الخميس.

وكتب عبد الكريم عمر على تويتر "تم تسليم ثلاثة أيتام بريطانيين من أسر داعش إلى وفد يمثل وزارة الخارجية البريطانية".

كانت حكومة المملكة المتحدة تتعرض لضغوط للتحرك بعد تقرير صدر الشهر الماضي عن جمعية "سايف ذا تشيلدرن" الخيرية التي ذكرت أن 60 طفلاً بريطانياً على الأقل عالقون في شمال شرق سوريا.

وقد ذكرت المنظمة غير الحكومية أن عددهم تضاعف عما كان عليه السابق، وأعمارهم أقل من خمس سنوات وهم أولاد لأبوين بريطانيين انضموا إلى تنظيم داعش ، ثم ماتوا أو فروا من المعارك دون أن يصحبوهم.

تركة ثقيلة

وفي العراق، تشير تصريحات رسمية إلى أن السلطات تحتجز أكثر من 800 طفل من أبناء مقاتلي داعش من 14 جنسية.

وعملت السلطات العراقية على تجميع أطفال ونساء مقاتلي داعش في مخيمات معزولة أو في دور رعاية.

ورغم مطالب المنظمات غير الحكومة الدول الأجنبية بتسلم الأطفال الذين يحملون جنسيتها، لا تبدو هذه الدول متحمسة لتسلم هؤلاء الأطفال وأمهاتهم.

وفي نهاية عام 2017، نشرت صحيفة الديلي ميل البريطانية تقريرا قالت فيه إن "المسؤولين العراقيين يعملون جاهدين لإرسال المئات من زوجات مقاتلي الأجانب إلى بلدانهم. لكن الدول الأوروبية ترى هؤلاء الزوجات وأطفالهن قنابل موقوتة".

وكشفت الصحيفة حينها وجود 1750 زوجة وطفل أجنبي على الأقل في السجون العراقية حينها.

وخلال سيطرته على مناطق شاسعة في العراق وسورية، سعى داعش إلى استخدام الأطفال في صفوفه كمقاتلين.

وأطلق عليهم حينها اسم "أشبال الخلافة".

وظهرت بشكل متكرر على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لأطفال عراقيين وأجانب في مراكز تدريب أنشأها التنظيم المتطرف.

مواضيع ذات صلة:

صورة أرشيفية

أبعد فيروس كورونا وإجراءات الحد من انتشاره والوقاية منه، الكوادر الطبية العاملة في خط المواجهة الأول ، عن عائلاتها.

الطبيب هست كريم، مدير صحة مطار أربيل، لم يتمكن من الجلوس مع عائلته واحتضان ابنته الوحيدة لأكثر من شهر.

ويشرف على فريق طبي في مطار أربيل الدولي يتكون من 14 طبيبا و40 معاونا طبيا و20 إدارياً، يعملون على فحص الوافدين، وفي حال الاشتباه بأحدهم بالإصابة، يتم نقله  برفقة كادر طبي إلى المركز الخاص بفيروس كورونا.

يقول هست لـ"ارفع صوتك" بعد أن أمضى يوما شاقاً من العمل، إن  ساعات الاستراحة التي يقضيها داخل البيت "مرهقة نفسياً".

يتابع: "نحن مجبرون بسبب التواصل المباشر مع المشتبه بإصابتهم بالفيروس والمصابين به، أن نعزل أنفسنا بشكل مستمر عن عائلاتنا وأصدقائنا،  خوفاً من نقل عدوى محتملة".

يقول هست "بمجرّد دخول البيت، أنزع كل ملابسي، وأستحم مباشرة، ثم أعزل نفسي في غرفة، وقبل الخروج من البيت أعقم كل ما استخدمته من وأعرّضه للشمس".

"هناك أيام لم نستطع فيها العودة اإى بيوتنا بسبب العمل المتواصل، كما أن أقل فترة عمل يمضيها الكادر الطبي بمختلف الاختصاصات حالياً هي 10 ساعات،  بحيث نتواصل مع المصابين يومياً تحت ضغوط نفسية وتفكير متواصل في الحد من انتشاره" يقول هست.

ويضيف "حتى ارتداء الملابس الطبية الخاصة بالوقاية من انتقال الفيروس تمثّل هي الأخرى إرهاقاً بحدّ ذاته، خصوصاً إذا طالت ساعات العمل".

وعلى الرغم من إغلاق المطارات في العراق إلا أن حركة إجلاء العراقيين الراغبين في العودة للبلاد، استمرت خلال الأسبوعين الماضيين، فيما أعلنت سلطة الطيران المدني العراقي، الخميس الماضي، إيقاف عمليات الإجلاء استجابة لطلب وزارة الصحة.

وقالت إن الهدف من ذلك "تهيئة أماكن للحجر الصحي للوافدين من أجل الحفاظ على صحة وسلامة المواطنين".

في ذات السياق، خصصت المديرية العامة للصحة في أربيل منذ بدء إجراءات الوقاية من فيروس كورونا،  25 سيارة إسعاف و53 فريقاً صحياً، يعملون على مدار 24 ساعة، في مجال تقديم الخدمات الصحية للمواطنين والاستجابة لطلباتهم.

وسجلت وزارة الصحة، أمس الأحد، 18 إصابة جديدة في محافظة أربيل، كما تم تسجيل حالة وفاة في السلميانية، أما مجموع الإصابات في العراق ككل، وصل إلى 961.

الموقف الوبائي اليومي لفيروس كورونا المستجد في العراق لغاية يوم الأحد ٥ نيسان ٢٠٢٠

Posted by ‎وزارة الصحة العراقية‎ on Sunday, April 5, 2020