محتج يحمل العلم العراقي خلال مشاركته في مظاهرات بالنجف العراقية - 26 نوفمبر 2019
محتج يحمل العلم العراقي خلال مشاركته في مظاهرات بالنجف العراقية - 26 نوفمبر 2019

يشهد العراق منذ مطلع شهر أكتوبر تظاهرات ضد الحكومة تقمعها السلطات ما أدى إلى سقوط نحو 370 قتيلا معظمهم من المحتجين.

وفي ما يلي مراحلها الرئيسية:

تجمّعات عفوية

في الأول من أكتوبر، تظاهر أكثر من ألف شخص في شوارع بغداد وعدة مدن في جنوب العراق ضد الفساد والبطالة وتردي الخدمات العامة.

وانطلقت أول تظاهرة حاشدة ضد حكومة عادل عبد المهدي بعد نحو عام من تشكيلها إثر دعوات عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

وفرّقت شرطة مكافحة الشغب الحشود باستخدام خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي قبل استخدام الرصاص الحي.

وفي اليوم التالي أغلقت السلطات المنطقة الخضراء في بغداد حيث مقار المؤسسات العليا في البلاد والسفارة الأميركية. وجرى فرض حظر تجول.

 مواجهات في بغداد

في 3 أكتوبر، وقعت صدامات عنيفة عندما تحدّى آلاف المتظاهرين حظر التجوّل وخرجوا في تظاهرات في بغداد ومدن جنوبية.

وانقطع الانترنت عن قسم كبير من البلاد.

وفي اليوم التالي اتهمت قوات الأمن "قناصة مجهولين" بفتح النار عليها وعلى المتظاهرين.

ودعا الزعيم الشيعي النافذ مقتدى الصدر إلى "انتخابات مبكرة بإشراف الأمم المتحدة".

وفي 6 من الشهر، أعلنت الحكومة عن تدابير اجتماعية تتراوح ما بين مشاريع إسكان ومساعدات إلى الشباب العاطل عن العمل.

في السابع من الشهر، أقر الجيش بـ“الاستخدام المفرط للقوة" في بغداد.

شعار "إسقاط النظام"

وفي 24، طالب المتظاهرون بـ"إسقاط النظام" عشية الذكرى الأولى لتولي حكومة عبد المهدي مهامها.

وخلال 48 ساعة قتل ما لا يقل عن 63 شخصا معظمهم في الجنوب حيث هاجم المتظاهرون أو أحرقوا مقار أحزاب ومسؤولين وجماعات مسلحة.

في 26 اتهمت الأمم المتحدة "جماعات مسلحة" بالسعي لـ"تخريب التظاهرات السلمية".

في 28، نزل آلاف الطلاب والتلاميذ إلى شوارع بغداد ومدن الجنوب. وأعلنت نقابات الأساتذة والمحامين الاضراب.

وليلا تجاهل آلاف العراقيين حظر التجول في بغداد.

تنامي نفوذ إيران

في 30 أكتوبر أعلن المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي أنّ للمتظاهرين في العراق مطالب "مشروعة"، ولكنّه دعا إلى التحرك "ضمن الهيكليات والأطر القانونية".

وفي 1 نوفمبر حذر المرجع الديني الشيعي الأبرز آية الله علي السيستاني من التدخلات.

وفي 4 منه أطلقت قوات الأمن في بغداد الرصاص الحي على المتظاهرين.

وفي 5 اعتبر عادل عبد المهدي اقتراح الرئيس تنظيم انتخابات مبكرة بأنه غير واقعي.

وفي 9 بعد اجتماعات برئاسة الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري، اتفقت الأحزاب الحاكمة على عدم التغيير في السلطة ووقف حركة الاحتجاج حتى وان استلزم الأمر اللجوء إلى القوة.

حمام دم

دعت منظمة العفو الدولية السلطات إلى وقف استخدام القوة. و"وقف حمام الدم".

وفي 11 نوفمبر، أعلنت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس-بلاسخارت أن الأمم المتحدة طرحت خارطة طريق، حظيت بموافقة المرجع الديني الشيعي الأعلى في البلاد آية الله العظمى السيد علي السيستاني، مقسمة على مراحل، تدعو إلى وضع حد فوري للعنف، والقيام بإصلاح انتخابي، واتخاذ تدابير لمكافحة الفساد في غضون أسبوعين، تتبعها تعديلات دستورية وتشريعات بنيوية في غضون ثلاثة أشهر.

وفي 17 نزل آلاف العراقيين إلى الشارع تلبية للدعوة إلى إضراب عام.

وفي بغداد وسع المحتجون تحركهم إلى ساحة التحرير شمالا. وباتوا يحتلون الجسور الثلاثة الرئيسية في المدينة.

وفي 24 قتل ستة متظاهرين في الجنوب حيث اتسع العصيان المدني.

ساحة المعركة

في 26 نوفمبر قتل متظاهران في بغداد التي تحولت إلى ساحة معركة وفي كربلاء (جنوب). ومساء قتل ستة أشخاص في انفجارات متزامنة تقريباً في أحياء شيعية في العاصمة.

وفي 27 قتل متظاهران في بغداد.

وبات جنوب البلاد مشلولا: طرقات مقطوعة وإغلاق إدارات ومدارس. وأحرقت القنصلية الإيرانية في مدينة النجف وأعلن حظر التجول.

وفي 28 قتل 22 شخصاً وأصيب 180 بجروح في مدينة الناصرية الجنوبية المحاصرة والخاضعة لحظر تجول.

وتحدى الآلاف حظر التجول للمشاركة في موكب تشييع ضخم.

 

مواضيع ذات صلة:

العراق

فضائيو المؤسسة العسكرية.. حكاية فساد عراقية لا تنتهي

01 يونيو 2020

خاص- ارفع صوتك

في عام 2014 قاد رئيس الوزراء الأسبق حيدر العبادي حملة لمكافحة الفساد في المؤسسة العسكرية ، كاشفا عن وجود 50 ألف جندي وهمي، في أربع فرق عسكرية فقط، تذهب رواتبهم إلى جيوب بعض القيادات العسكرية، لكن يبدو أن الإصلاحات الم تنته.

وتعكف لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب وبعض المؤسسات الرقابية، على غربلة أعداد القوات الأمنية في جميع أصنافها لفرز الأسماء الوهمية فيها.

من جهته، يصنف عضو اللجنة النائب عباس سروط في حديثة لـ"ارفع صوتك" المقاتلين الوهميين أو "الفضائيين" وفق تعبيره، إلى نوعين: الأول يمثل الجنود الموجودين بالاسم فقط، ويستلم رواتبهم بعض الضباط، والثاني الجنود الذين يدفعون جزءاً من رواتبهم للضباط المسؤولين عنهم مقابل منحهم إجازات متكررة دون مراعاة الموجود الفعلي والضروري للوحدة العسكرية.

ويرجح سروط أن تكون حالات الفساد هذه من الأسباب التي أدت إلى الخرق الأمني الذي راح ضحيته عدد من الجنود في منطقة مكيشيفة في صلاح الدين على يد عناصر تنظيم داعش .

توطين الرواتب 

يؤكد عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية كاطع الركابي لـ"ارفع صوتك" أن قضية الفضائيين أصبحت من أهم القضايا التي تشغل أعضاء اللجنة.

ويشير إلى أن اللجنة البرلمانية تتلقى اتصالات دائماً من جنود يشكون من طول واجباتهم بسبب قلة العدد، مضيفاً "عند التدقيق نجد أن عدد الجنود في الوحدة العسكرية كبير، لذا نقوم بتوجيه القيادات المباشرة لهذه التشكيلات العسكرية  بالتحقق من الأمر".

وعند سؤال الركابي عن مدى ثقة اللجنة بنزاهة هذه القيادات وما تجريه من تحقيقات، قال "ليس بنسبة 100%".

ويلفت الركابي إلى أن هذه الحالة موجوده في جميع الأجهزة الأمنية ولا تقتصر على وزارتي الدفاع والداخلية فقط، بل تمتد إلى فصائل الحشد الشعبي والأمن الوطني والمخابرات حسب تأكيده.

ويرى أن مسألة "توطين الرواتب باتت ملحة من أجل السيطرة على هذه الخروقات المالية والقضاء عليها".

داعش والفضائيين 

في ذات السياق، يؤكد العميد ركن المتقاعد جاسم حنون، أن الفساد في المؤسسة العسكرية أحد أهم الركائز التي يعتمد عليها تنظيم داعش في شن هجماته.

ويوضح القول "ظهرت لدى داعش إستراتيجية جديده مؤخراً، بالاعتماد على الهجمات المناطقية، لامتلاكه مجسات وعلاقات عشائرية يعرف عن طريقها التحول والتكتيك والانتشار للقوات الأمنية في تلك المناطق".

"ويعتبر هذا عاملاً سلبياً للقوات الأمنية بأنها مخترقة ولا تستطيع الاحتفاظ بالمعلومات الاستخبارية" يقول حنون، مشدداً على ضرورة مراجعة الإجراءات الإدارية للقضاء على حالات الفساد في المؤسسة العسكرية بشكل عام.

وعلى الرغم من حالة الانضباط العالية التي وُصف بها الجيش العراقي فترة الثمانينيات والتسعينيات، إلا أن العديد من الخبراء الأمنيين يؤكدون أن هذه الفترة أيضاً شهدت بروز حالات فساد لبعض الضباط والقيادات، من قبيل دفع بعض الجنود مبالغ لقاء عدم التحاقهم بوحداتهم العسكرية، لكن بالمقارنة مع الوضع الحالي، كانت أقل، حيث اليوم بات الفساد ثقافة سائدة.