يوثق بحث مركز تحليل الإرهاب مسار 23 عسكريا فرنسا التحقول بساحات القتال في سوريا والعراق
يوثق بحث مركز تحليل الإرهاب مسار 23 عسكريا فرنسا التحقول بساحات القتال في سوريا والعراق

التحق عشرات العسكريين، بعضهم عناصر في قوات النخبة في الجيش الفرنسي، اعتبارا من العام 2012 بصفوف منظمات جهادية، واضعين خبراتهم وما يتقنونه من تكتيكات حربية تحت تصرفها.

ويوثق مركز تحليل الإرهاب المسار الذي اتّبعه ثلاثة وعشرون من هؤلاء العسكريين الذين قرروا بغالبيتهم التوجّه إلى المنطقة الحدودية بين سوريا والعراق، وأيضا إلى أفغانستان.

وبحسب التقرير الذي سيُنشر نهاية الأسبوع وحصلت وكالة الصحافة الفرنسية على نسخة منه بعدما كشفت صحيفة "لو فيغارو" الأربعاء أنها حصلت عليه، فإن الجيش يشكل بالنسبة لهذه الجماعات الإرهابية "هدفا استراتيجيا للتجنيد".

إلا أن التقرير يؤكد أن "التطرف الإسلامي يبقى هامشيا في الجيوش" مشيرا إلى أن السلطات تراقب العسكريين المتطرفين أو الذين يمكن أن يكون لديهم ميل للتطرف، وأنه تم تشديد القوانين الفرنسية للسماح بإجراء تحقيقات إدارية بحق العسكريين.

وفي اتصال مع وكالة الصحافة الفرنسية لم تشأ وزارة الجيوش إعطاء أي تعليق.

وهناك جنود كانوا قد حسموا أمرهم حتى قبل الالتحاق بالجيش على غرار بوريس ف. المتحدّر من منطقة شارانت في غرب فرنسا، وهو معروف بـ"يونس الفارّ" أو بـ"أبي وليد الفرنسي".

انسجام ديني وأخلاق

كا بوريس التحق بالجيش بعمر 18 عاما "بهدف اكتساب معلومات في المجال العسكري" والالتحاق بالجهاديين في وقت لاحق.

وبعدما انضم إلى مغاوير المظليين "لم يحتمل الأجواء السائدة"، وبعدما التحق بتنظيم داعش. وقد قُتل الجهادي يونس في العام 2006 قرب حلب في شمال سوريا.

أما مهدي فقد اتّبع مسارا مختلفا، وقد زادت ميوله الإسلامية وهو في صفوف الجيش بخاصة في إفريقيا جنوب الصحراء.

ويشير التقرير إلى أنه "تساءل عن مدى الانسجام الديني والأخلاقي مع مهمة عسكرية في أفغانستان" رفض المشاركة فيها بعدما تم استدعاؤه في العام 2008، وذلك كي لا يضطر لقتل "إخوة" له في الدين.

وقد أطلق عليه رفاقه تسمية "الإرهابي". وبعد تسريحه من الجيش انتهى به الأمر بالتوجّه إلى أفغانستان. وبعد توقيفه في باكستان تم ترحيله إلى فرنسا وحكم عليه بالحبس خمس سنوات.

ووجد آخرون في الإسلام ملاذا لتعويض إحباطهم من مهنة خذلتهم، وهناك من كانوا يعانون من مشاكل نفسية كبيرة.

إلا أن تجارب هؤلاء، وقد قُتل بعضهم، لا يمكن أن تمر مرور الكرام في المؤسسات التي التحقوا بها.

الدراية العسكرية

ويؤكد التقرير أن "معرفتهم وشغفهم بالأسلحة ودرايتهم العسكرية أمور سهّلت صعودهم داخل جماعات إرهابية مختلفة".

ويضيف: "تمكّن عدد من العسكريين السابقين مستفيدين من تدريبهم العسكري في الجيش الفرنسي ومعرفتهم بالمواقع وخبرتهم الميدانية في قلب منظمات جهادية، من التخطيط لاعتداءات في فرنسا".

وبين هؤلاء عبد الإله حمش، وهو فرنسي من أصول مغربية متحدّر من مدينة لونيل في جنوب فرنسا. أمضى سنتين في الفيلق الأجنبي وشارك في عدد من العمليات العسكرية في الخارج نال إثرها وسامين. وبعدما تحوّل إلى الاتجار بالمخدرات توجّه إلى سوريا.

ويشير التقرير إلى أنه "وبعدما التحق بمسرح العمليات في العام 2014 شكّل لواء خاصا به ومعسكره التدريبي الخاص قرب دير الزور في سوريا".

وقد ضم لواؤه فرنسيين بينهم ثلاثة من أعضاء خلية نفّذت اعتداءات نوفمبر 2015 في باريس.

وتولى "دورا هاما في قنوات استقدام جهاديين أوروبيين" وقد أتاح له ذلك "الاضطلاع بعدد من المهام الرئيسية".

وهناك عدد آخر ممن لم يغادروا البلاد وسعوا للتحرّك على أراضيها على غرار ألان فويورا وهو عسكري سابق يبلغ 34 عاما لم يتمكّن من التوجّه إلى المنطقة الحدودية بين سوريا والعراق، فخطط لاعتداء على منشأة عسكرية في إيفرو في غرب فرنسا، لكنّه اعتقل قبل تنفيذ مخطّطه.

كان مراقبا من كثب، ولدى توقيفه كان يرتدي زيا عسكريا يحمل شعارات تنظيم داعش.

مواضيع ذات صلة:

العراق

فضائيو المؤسسة العسكرية.. حكاية فساد عراقية لا تنتهي

01 يونيو 2020

خاص- ارفع صوتك

في عام 2014 قاد رئيس الوزراء الأسبق حيدر العبادي حملة لمكافحة الفساد في المؤسسة العسكرية ، كاشفا عن وجود 50 ألف جندي وهمي، في أربع فرق عسكرية فقط، تذهب رواتبهم إلى جيوب بعض القيادات العسكرية، لكن يبدو أن الإصلاحات الم تنته.

وتعكف لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب وبعض المؤسسات الرقابية، على غربلة أعداد القوات الأمنية في جميع أصنافها لفرز الأسماء الوهمية فيها.

من جهته، يصنف عضو اللجنة النائب عباس سروط في حديثة لـ"ارفع صوتك" المقاتلين الوهميين أو "الفضائيين" وفق تعبيره، إلى نوعين: الأول يمثل الجنود الموجودين بالاسم فقط، ويستلم رواتبهم بعض الضباط، والثاني الجنود الذين يدفعون جزءاً من رواتبهم للضباط المسؤولين عنهم مقابل منحهم إجازات متكررة دون مراعاة الموجود الفعلي والضروري للوحدة العسكرية.

ويرجح سروط أن تكون حالات الفساد هذه من الأسباب التي أدت إلى الخرق الأمني الذي راح ضحيته عدد من الجنود في منطقة مكيشيفة في صلاح الدين على يد عناصر تنظيم داعش .

توطين الرواتب 

يؤكد عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية كاطع الركابي لـ"ارفع صوتك" أن قضية الفضائيين أصبحت من أهم القضايا التي تشغل أعضاء اللجنة.

ويشير إلى أن اللجنة البرلمانية تتلقى اتصالات دائماً من جنود يشكون من طول واجباتهم بسبب قلة العدد، مضيفاً "عند التدقيق نجد أن عدد الجنود في الوحدة العسكرية كبير، لذا نقوم بتوجيه القيادات المباشرة لهذه التشكيلات العسكرية  بالتحقق من الأمر".

وعند سؤال الركابي عن مدى ثقة اللجنة بنزاهة هذه القيادات وما تجريه من تحقيقات، قال "ليس بنسبة 100%".

ويلفت الركابي إلى أن هذه الحالة موجوده في جميع الأجهزة الأمنية ولا تقتصر على وزارتي الدفاع والداخلية فقط، بل تمتد إلى فصائل الحشد الشعبي والأمن الوطني والمخابرات حسب تأكيده.

ويرى أن مسألة "توطين الرواتب باتت ملحة من أجل السيطرة على هذه الخروقات المالية والقضاء عليها".

داعش والفضائيين 

في ذات السياق، يؤكد العميد ركن المتقاعد جاسم حنون، أن الفساد في المؤسسة العسكرية أحد أهم الركائز التي يعتمد عليها تنظيم داعش في شن هجماته.

ويوضح القول "ظهرت لدى داعش إستراتيجية جديده مؤخراً، بالاعتماد على الهجمات المناطقية، لامتلاكه مجسات وعلاقات عشائرية يعرف عن طريقها التحول والتكتيك والانتشار للقوات الأمنية في تلك المناطق".

"ويعتبر هذا عاملاً سلبياً للقوات الأمنية بأنها مخترقة ولا تستطيع الاحتفاظ بالمعلومات الاستخبارية" يقول حنون، مشدداً على ضرورة مراجعة الإجراءات الإدارية للقضاء على حالات الفساد في المؤسسة العسكرية بشكل عام.

وعلى الرغم من حالة الانضباط العالية التي وُصف بها الجيش العراقي فترة الثمانينيات والتسعينيات، إلا أن العديد من الخبراء الأمنيين يؤكدون أن هذه الفترة أيضاً شهدت بروز حالات فساد لبعض الضباط والقيادات، من قبيل دفع بعض الجنود مبالغ لقاء عدم التحاقهم بوحداتهم العسكرية، لكن بالمقارنة مع الوضع الحالي، كانت أقل، حيث اليوم بات الفساد ثقافة سائدة.