العراق

بعد أن فشلت التحذيرات الرسمية .. هل تنجح النصيحة الكوميدية؟

04 مايو 2020

في مشهد تمثيلي قصير، يلعب الفنان البصري محمد قاسم دور "أبو عصام"، بطل المسلسل السوري الشهير "باب الحارة"، فيعود إلى منزله بعد غياب طويل.
تحاول زوجته الاقتراب منه واحتضانه، لكنه سرعان ما يصفعها، متسائلاً "ألا تعرفين أن الاحتضان والتقبيل ممنوعان؟ أين كمامتك؟".

ويندرج هذا المشهد الذي يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي ضمن أنشطة لجأ اليها فنانون من محافظة البصرة (جنوب العراق)، لعلّها تقنع المواطنين بالالتزام بتدابير للوقاية من وباء كورونا، بعد أن تبين أن الدعوات والتحذيرات الرسمية لم تردع العراقيين.
يقول الفنان قاسم لوكالة الصحافة الفرنسية "اليوم نمرّ بأزمة فيروس كورونا، وبالتالي وجهنا كل عملنا إلى الشق التوعوي، لناحية الالتزام بتوجيه وزارة الصحة من تعقيم وغسل اليدين وما شابه".
في ساحة "حارة الضبع"، يدخل عصام، ابن أبو عصام، والذي يلعب دوره الممثل يوسف الحجاج، في مشادة كلامية مع أبناء حارته بسبب تجمعهم من دون أخذ الاحتياطات الصحية اللازمة.
ويقول الحجاج إن الهدف من التمثيلية القصيرة "رفع مستوى التوعية من خلال الكوميديا للبقاء في المنازل والوقاية".

بنت الجيران

وبلغ عدد الإصابات المعلنة بالفيروس في العراق 2085، بينها 93 وفاة.
وتم تسجيل أكثر من 280 حالة في البصرة وحدها، حوالي مئة منها خلال الأسبوع الماضي.
وبينها أفراد عائلات كاملة أو سكان من حي واحد تجمعوا مثلا لمناسبة عزاء، ما يشير إلى انعدام الالتزام بالوقاية.
ويضاف إلى ذلك رفع السلطات حظر التجول خلال ساعات النهار.
ويعني ذلك زيادة الضغط على الطواقم الطبية العاملة في واحدة من أكبر محافظات البلاد التي تعاني من نظام صحي متهالك.
لذلك، يقول قاسم، إن جزءاً من الأعمال كانت مخصصة للكوادر الصحية والقوات الأمنية التي تحاول منع التجمعات.
وعلى أنغام أغنية "بنت الجيران" المصرية التي لاقت رواجاً كبيراً في العالم العربي، أنشد مغنون في مشهد تمثيلي آخر يشارك فيه شرطي على حاجز أمني "حظر التجول من ورا كورونا، والدنيا مذعورة ومجنونة".
وفي مشهد آخر، يستقبل أب وابنه ضيفاً أخضر اللون يعرّف عن نفسه باسم "كورونا" ويدعوهما إلى توخي الحذر والتزام التعقيم.
ورغم الرفع الجزئي لحظر التجول، لا تزال قطاعات اقتصادية أساسية في حالة إغلاق، إذ لم تفتح المطارات، فيما التنقل بين المحافظات ممنوع، ولا تزال المدارس والجامعات مغلقة، وصلوات الجمعة متوقفة.

مسؤوليتنا

في بغداد أيضاً، يسعى فنانون إلى تقديم المساعدة في مجال التوعية، لأن "هذه مسؤوليتنا"، وفق ما يقول مصمم الديكور الداخلي عبد الله خالد (28 عاماً) للفرنسية.
ويظهر فيديو تمثيلي تم بثه على قناة تلفزيونية محلية طبيبة أنهكها العمل تتلقى اتصال دعم من زوجها ليخبرها أن المرضى يحتاجونها، وليرفع من معنوياتها، فتعود مسرعة إلى غرفة العمليات بتصميم وعزيمة.
وكان لافتاً دور الطبيبات العراقيات في الأزمة الحالية، مع تطوع كثيرات من اختصاصات مختلفة للمساعدة في السيطرة على الجائحة في بلد يسجّل أدنى معدلات توظيف بين الإناث في العالم، لا تتخطى حوالي 15 في المئة.
ويشير خالد إلى أن "حظر التجول مستمر، والوضع يتفاقم"، لذلك "عملنا على فيديو لشكر الطاقم الطبي في العراق والعالم كله، وحرصنا على أن يكون تعليمياً".
ويرى مخرج العمل مصطفى الكرخي (29 عاماً) أن "التوعية بالفيديو من أهم العناصر والأدوات التي تجعل الناس يحمون أنفسهم بأنفسهم".
ويضيف "مهما كان لدينا من كوادر طبية أو تطور طبي، لن نتمكن من استيعاب أعداد كبيرة" من المرضى في المستشفيات، معتبراً أن "مقاطع الفيديو هي من العوامل الرئيسة لتقييد انتشار الفيروس".

مواضيع ذات صلة:

من تظاهرة في لبنان منددة بالعنف ضد المرأة بكل أشكاله
من تظاهرة في لبنان منددة بالعنف ضد المرأة بكل أشكاله (صورة تعبيرية)

أظهر تقرير رسمي عراقي أن ربع المتعرضين للعنف الأسري هم من الذكور وثلاثة أرباع من الإناث.

وكشفت وزارة الداخلية العراقية، الأربعاء، عن إحصائية بحوادث العنف الأسري خلال الأربعة أشهر الماضية، وأشارت إلى تفاصيل دراسة أجرتها لمدة 5 أعوام عن العنف الأسري، وأكدت أهمية تشريع قانون حماية الأسرة والطفل.

وقال المتحدث باسم الوزارة، العميد مقداد ميري، خلال مؤتمر صحفي: "يصادف هذا اليوم، (اليوم العالمي لمناهضة عمالة الأطفال)، لذلك قررت وزارة الداخلية أن تُطلع الرأي العام من مبدأ الشفافية على آخر ما يدور في كواليس مديرية حماية الأسرة والطفل والإحصاءات الموجودة".

وأضاف أن "إحصائية دعاوى العنف الأسري المسجلة من يناير إلى مايو 2024 بلغت 13857 دعوى، غالبيتها عنف بدني".

وأشار إلى أن "عدد الذين أخلي سبيلهم بكفالة بلغ 3101، وعدد المحكومين 100، وعدد المفرج عنهم 1196شخصاً، أما الصلح والتراضي فبلغ 4400 وتحت الإجراء 1500، فيما بلغ  عدد المراجعات 3550".

وأوضح أن "العنف الأسري إذا ما تم قياسه بعدد سكان العراق البالغ عددهم ما بين 43 إلى 44 مليونا، يكون رقما بسيطا".

ولفت إلى أن "مديرية حماية الأسرة والطفل لديها دراسة (...) بدأت منذ عام 2019 ولغاية 2023، أشارت إلى وجود ارتفاع بظاهرة العنف في المجتمع، وهو ناتج عن تغيرات اقتصادية وثقافية واجتماعية وفهم خاطئ للدين وتفشي البطالة وانفتاح غير متقن على مواقع التواصل الاجتماعي الذي شجع على ازدياد العلاقات غير الشرعية خارج منظومة الزواج، مما أدى إلى زيادة حالات الخيانة الزوجية، فضلا عن زيادة حالات تعاطي الكحول والمخدرات بشكل كبير".

وتابع ميري "أعلى جرائم العنف الأسري سجلت في العاصمة بغداد بنسبة 31%، وذلك لأن العدد السكاني في العاصمة هو الأعلى نسبة سكانية مقارنة مع بقية المحافظات، أما أقل الجرائم فسجلتها محافظة صلاح الدين بنسبة 5%".

وذكر أن "عدد الإناث اللاتي تعرضن للعنف الأسري كان أعلى من الذكور، حيث كانت نسبة الاعتداءات على الإناث 73% فيما بلغت نسبة الذكور المتعرضين للعنف الأسري 27%".

وبين أن "أكثر أنواع العنف الأسري شيوعا هو العنف الجسدي، حيث بلغ من مجموع الدعاوى 46%، فيما كان أقل نسبة في جرائم العنف هو الاعتداء الجنسي حيث بلغ 16%".

وأشار إلى أن "الدراسة خرجت بتوصيات أكدت فيها على أهمية تفعيل المؤسسات الرسمية ذات العلاقة بالعناية بالأسرة وحماية أفرادها من العنف الأسري، منها المؤسسات التعليمية والمراكز البحثية ودواوين الأوقاف والاهتمام بالتنشئة الاجتماعية للطفولة والمراهقة في العراق، لا سيما متابعة أساليب الوالدين في رعاية أبنائهم بعيدا عن العنف وتحقيق العدالة والمساواة في التعامل مع الأولاد وعدم التمييز بينهم وفقا لجنسهم".

وأكد على "أهمية تشريع قوانين تحمي الأسرة وتحد من التمييز والعنف في مقدمتها قانون حماية الأسرة والطفل"، مشدداً بالقول إن "العراق بحاجة ماسة إلى هذا القانون".