العراق

الصحراء والقرى الخالية... ملاذ داعش الآمن

22 مايو 2020

بمعدل أكثر من عملية مسلحة يوميا، ينفذها عناصر تنظيم داعش في مناطق موزعة شمالا في محافظة نينوى، نزولا إلى كركوك وصلاح الدين وأطراف العاصمة بغداد، حتى شرق البلاد في محافظة ديالى وغربها في محافظة الأنبار.

ورغم أنها هجمات سريعة، يعتمد المهاجمون فيها تكتيك الانسحاب السريع والاختباء بعد التنفيذ، لكنها تسفر بالمجمل عن ضحايا بين قتلى وجرحى في صفوف المدنيين والقوات الأمنية.

ويرجح مراقبون أن الهدف من هذه الهجمات "إعلامي لصالح التنظيم"، مستبعدين تمكنه من تحقيق أهداف تصل إلى مرحلة السيطرة على المناطق كما حصل في 2014.

خلية الإعلام الأمني ============== عناصر من عصابات داعش الارهابية تتعرض على نقطة ١٧ التابعة إلى الفوج الثالث في اللواء...

Posted by ‎خلية الإعلام الأمني‎ on Sunday, May 3, 2020

تطور الهجمات

لكن على أرض الواقع هناك هجمات مسلحة وهناك ضحايا، يحاول مسلحو داعش من خلالها إنهاك القوات الأمنية وإرعاب المدنيين.

تعتمد خلايا داعش على استغلال الهفوات الأمنية والنقاط الهشة في الخطط العسكرية الموضوعة لتأمين المناطق التي تم تحريرها من التنظيم.

يقول علاء حمد حسن، وهو ضابط سابق برتبة عميد في الجيش العراقي، إن "خلايا داعش النائمة ما زالت موجودة في بعض المناطق المحررة، وهي بدأت تتحرك والدولة رصدت ذلك".

ويضيف في حديث لموقع (ارفع صوتك) أن عناصر داعش تستهدف "المناطق التي تخلو من النقاط العسكرية أو تكون بعيدة عنها".

يقطن العميد حسن في إحدى قرى ناحية الشورة (جنوب غرب نينوى)، وقد تعرضت قريتهم إلى هجوم مطلع الأسبوع الجاري.

واعتاد عناصر التنظيم زرع العبوات الناسفة في الطرق المؤدية من وإلى القرية، ليستهدفوا بها دوريات القوات الأمنية والحشد العشائري، لكن هجومهم هذه المرة كان مسلحا أسفر عن مواجهات استمرت لساعات، وانتهى بإصابة أحد أفراد الحشد العشائري وانسحاب مسلحي التنظيم، "ويعتبر هذا الهجوم تطورا في أساليب داعش"، بسحب وصف الضابط المتقاعد.

ويوضح أن "الهفوات الأمنية وتواجد القطعات العسكرية على الشوارع الرئيسية وعدم وجود نقاط ثابتة لها في مساحات الجزيرة الواسعة والمناطق الزراعية، إضافة إلى وجود قرى خالية من السكان، عوامل تسمح لمجاميع داعش بالحركة وتنفيذ الهجمات".

ويرى العميد السابق أنه "وفق العرف العسكري لا يمكن نشر قوات أمنية في كل المناطق، خصوصا المفتوحة كالمناطق الصحراوية الممتدة شمال وغرب العراق، لكن بالمقابل الأمر يحتاج إلى إعادة نظر في الخطط العسكرية والأمنية".

كيف يمكن الحد من هجمات داعش؟

داعش كثّف من هجماته خلال الفترة الماضية خصوصاً في مناطق غرب الموصل. كيف يمكن الحدّ من تأثير التنظيم ومنع أي عمليات محتملة في المستقبل؟

Posted by ‎Irfaa Sawtak - ارفع صوتك‎ on Tuesday, May 19, 2020

الحاجة لخطط أمنية جديدة

ومن بين النقاط التي يجب مراعاتها في الخطط الأمنية، المسح الجوي لتلك المناطق وتكثيف الجهد الاستخباري، فضلا عن تأهيل الطرق والبنى التحتية بما يسمح بسرعة حركة القوات الأمنية.
يصف العميد حسن عمليات داعش بأنها "غير كبيرة"، ويعتبر أن الهدف منها "إثبات وجود، والوضع السياسي المتأزم يساعدها على ذلك".
عامل الوقت
وتعتمد الخطط الهجومية التي ينفذها عناصر داعش على "عامل الوقت، بما يسمح لهم بالانسحاب قبل وصول القوات الأمنية الداعمة"، وفقا للضابط حسن.

الموضوع مؤشر لدى القيادات الأمنية العليا بحسب الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العميد يحيى رسول، الذي يوضح أن "نشر القطعات العسكرية في المناطق الصحراوية التي تشكل 40% من مساحة العراق هو ضرب من المستحيل".

ويكشف الزبيدي في حديث لموقعنا أن القيادات الأمنية ستلجأ إلى "تطوير أساليب المراقبة بالاعتماد على طائرات الاستطلاع الجوي والجهد الاستخباري".

ويضيف "نعتمد حاليا على طائرات الجيش العراقي المسلحة في عمليات مسح المناطق الصحراوية وعمليات الإنزال للقوات المحمولة جوا في المناطق المؤشرة استخباراتيا لدينا، والتي يصعب وصول القطعات البرية لها".

"أسود الجزيرة"

وكان رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي قد أعلن نية الأجهزة الأمنية تنفيذ عمليات عسكرية لملاحقة فلول داعش والقضاء على ما تبقى منها.

ووفقا للناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، فإن عمليات "أسود الجزيرة"، التي انطلقت مؤخرا لتفتيش القطعات العسكرية في المناطق الصحراوية وصولا إلى الحدود مع سوريا، أسفرت حتى الآن عن "قتل مجموعة من الإرهابيين وتدمير عجلات مفخخة وعبوات ناسفة والاستيلاء على معدات ووثائق "مهمة" تعود للتنظيم.

يقول الزبيدي إن عملية أسود الجزيرة انطلقت "بعد توجيه القائد العام للقوات المسلحة خلال زيارته لمقر الحشد الشعبي بملاحقة ما تبقى من فلول داعش".

خلية الإعلام الأمني ============== القوات الأمنية في قيادة عمليات صلاح الدين خلال عمليات اسود الجزيرة والتي انطلقت صباح...

Posted by ‎خلية الإعلام الأمني‎ on Saturday, May 16, 2020

العملية كانت باشتراك عمليات محافظات صلاح الدين ونينوى والأنبار وديالى والجزيرة والبادية أيضا، واشتركت فيها قطعات الجيش والحشد الشعبي والشرطة، وبإسناد القوات الجوية العراقية، وذلك من خلال أكثر من 11 محور، وجرت وفق معلومات استخبارية دقيقة.

يقول الزبيدي "العملية حققت النتائج التي تم التخطيط لها في قيادة العمليات المشتركة، وسيكون هناك استمرار لمثل هذه العمليات".

مواضيع ذات صلة:

العراق

هذا هو داعش .. حقيقة التنظيم يكشفها قرداش ج5

علي قيس
05 يونيو 2020

في أحد السجون العراقية المشددة الحراسة، يحاور الخبير بشؤون الجماعات المسلحة هشام الهاشمي، القيادي في تنظيم داعش طه عبد الرحيم الغساني، المعروف باسم "حجي ناصر قرداش"، والذي اعتقله جهاز المخابرات العراقي بالتعاون مع قوات سوريا الديمقراطية داخل سوريا.

كشف قرداش تفاصيل كثيرة عن حقيقة التنظيم، نتناولها في سياق سلسلة مقالات عن حقيقة داعش التي لم يكشف عنها لليوم.

يساهم فيها الهاشمي الذي خصّ (ارفع صوتك) بتفاصيل الحوار.

مؤسسة داعش الإعلامية

حقق داعش في عام 2014 نوعا ما نجاحا في نشر الخوف من قوة تمدده عالميا، لكن على مستوى العراق كان حجم الخوف أكثر خصوصا في المناطق المحادية لمناطق سيطرته في محافظات صلاح الدين وكركوك والعاصمة بغداد وكربلاء وديالى.

وعن المؤسسة الإعلامية للتنظيم وبرنامجها يروي قرداش:

الإعلام كان سلاحنا الأهم وسلاح الجو للتحالف هو من هزمنا.

كادت العمليات المتوالية لتنظيم الدولة أن تسيطر على نحو 50٪ من سورية و42٪ من العراق، غالب العمليات العسكرية مهد لها الظهور الإعلامي المتكرر لقيادات التنظيم، وجعل منهم قوة مثيرة للإعجاب، وعاملا مهما في خلق التأثر بمنهج التنظيم، والتعاطف مع الخلافة وكسر الحدود وأرض التمكين، وزيادة قدرتنا في تجنيد العناصر والتنظيمات الحليفـة في سورية، خاصة بعـد انتهاج تنظيم الدولة استراتيجية إعلامية متطورة، أكثر تكلفة، وأكثر احترافا وسرعة في النشر والتداول.

استراتيجيتنا تقوم على استخدام أسلوب "الجهاد الإلكتروني"، والاستفادة من إمكانيات شبكة المعلومات الدولية في التواصل والتنسيق مع فئة الأنصار الحليفة، حيث توجه الأوامر إليها بشكل مركزي بيد أبو محمد فرقان.

ولعل ذلك هو ما يفسر إعلان العديد من هذه الحركات الإرتباط بتنظيم الدولة فكريا وتنظيميا، ومن ذلك جزء كبير من الجماعة الجهادية في أفغانستان وشرق آسيا وغرب ووسط أفريقيا، وجماعة بوكو حرام، وأنصار بيت المقدس.

أبو محمد فرقان وأبو محمد العدناني؛ انعكس اهتمامهما بالإعلام على الهيكل التنظيمي للخلافة، وآليات عملها.

في الإطار العقائدي، تأثر ديوان الإعلام المركزي بكتابات أبو محمد المقدسي ومحاضرات أبو علاء العفري وأرشيف الزرقاوي، بأن "الحل بفرض قوة السلاح في العالمين العربي والإسلامي".

كما أنه اعتمد في مرجعيته المنهجية على عدد من المصادر، أهمها:

كتب أبي الأعلى المودودي، وسيد قطب، بالإضافة إلى تفسيرات متشددة لفتاوى بعض شيوخ الصحوة في الحجاز.

كما أن أبو همام الأثري والعدناني وفرقان غالبا ما يصفون الخطاب الديني التقليدي والصوفي والإخواني والسلفي في العالم الإسلامي بالمرجئة ومجافاة الواقع والتواطؤ مع الحكام.

وينظر أبو محمد فرقان ومعه العدناني إلى تنظيم الدولة على أنهم الطائفة المنصورة، أو الفرقة الناجية، بينما التنظيمات والحكومات في الـدول ذات الغالبية الإسلامية يمثلون الفئة الباغية، أو الطائفة المهزومة.

يروي قرداش أن أبي بكر البغدادي عام 2017 بعد هزيمة تنظيم الدولة (داعش) في العراق، قال له إن تحقيق منهج التنظيم قتال واستنزاف العدو أهم من نيل النصر، وتأكيـد منهج التنظيم لا يمكن أن يحدثا إلا من خلال استمرار العمليات والمواجهة، وتنفيذ العديد من عمليات الأحادية والجماعية في أوروبا، واصفا مخالفيه في المنهج من الجماعات الجهادية بأنهم يعتنقون عقائد المرجئة.

كل الفصائل الجهادية المسلحة في العراق وسورية وأفغانستان وغرب أفريقيا وسيناء، تعامل معاملة الصحوات فهي بين الردة والكفر الأصلي، عدا تنظيم حراس الدين وجماعة أنصار الفرقان، هكذا هي التعليمات التي جاءت من البغدادي.

يعامل الإعلامي والصحفي في أرض الخلافة معاملة جاسوس، هذا الذي أفتى به أبو الهمام الأثري.

ومن أفتى بحرق الكساسبة أبو محمد فرقان وأبو لقمان الكويتي مسؤول أمن التنظيم.

وأراد أبو محمد المقدسي حاول من خلال أبو يعقوب المقدسي (مسؤول أمنى في تنظيم الدولة) أن يعقد صفقة مع المخابرات الأردنية مقابل إطلاق سراح سجناء التنظيم، لكن أبو محمد فرقان رفض تلك الصفقة.
 

علي قيس