العراق

دم الناجين من كورونا في العراق.. بارقة أمل وتحديّات

رحمة حجة
08 يونيو 2020

تنشر وزارة الصحة بشكل شبه يومي أخبار التبرع ببلازما الدم من متعافي كوفيد-19 وبشكل غير دوري أخبار عمليات نقل الدم بينهم ومصابين بالمرض نفسه، ونجاحات متكررة في الشفاء، منذ أواخر مايو الماضي.

المركز الوطني لنقل الدم يستقبل ثلاث اخوة متشافين من الفايروس متطوعين للتبرع ببلازما الدم بدعم من قبل السيد الوكيل...

Posted by ‎وزارة الصحة العراقية‎ on Wednesday, June 3, 2020

هذه الأخبار جلبت بعض الأمل للعراق، في الوقت الذي كشف تزايد إقبال الناس على الفحوصات في مختبرات الوزارة الموزعة في أنحاء البلاد، عن زيادة في عدد الإصابات، لتحقق رقماً قياسياً، اليوم الجمعة، بواقع 1006 حالات من بين 9642 فحصاً.

صحة ميسان تعلن نجاح اول عملية فصل بلازما الدم من مشافى من فيروس كورونا في المحافظة اعلن الدكتور علي محمود العلاق مدير عام صحة ميسان، الاربعاء المصادف ٣/٦/٢٠٢٠، تنفيذ ونجاح اول عملية تبرع ببلازما النقاهة لمعالجة كورونا المستجد في مستشفى الشهيد الصدر التعليمي . العلاق اكد عن اجراء اول عملية تبرع ببلازما النقاهة من المتعافين من فيروس كورونا وتجري عملية فصل البلازما لخزنها في مصرف الدم لاعطائها الى المرضى الذين يعانون من المرض حيث اجريت عملية بالتعاون مع فريق نقاهة الدائرتين صحة ميسان وصحة البصرة وبحضور مدير قسم الامور الفنية الدكتور منتصر نعيم لهذا اليوم وقد تكللت بالنجاح والحمد لله وأضاف العلاق ، أن “البلازما التي يتم استخلاصها من متبرع واحد تبلغ 2000Cc ومن الممكن ان يستفيد منها 10 مرضى”. الدكتور العلاق شكر المتبرعين المتعافين من الفيروس ومتمنيا من ابناء المحافظة من تماثلو بالشفاء ان يسعفو بقية المصابين .

Posted by ‎وزارة الصحة العراقية‎ on Thursday, June 4, 2020

 

صحة بابل تباشر باستخدام بلازما النقاهة من كورونا لعلاج المصابين بها تنفيذًا لتوجيهات وزارة الصحة وبعد النتائج...

Posted by ‎وزارة الصحة العراقية‎ on Thursday, June 4, 2020

وفي نفس الوقت هناك العديد من التحديّات في هذه الطريقة المأمولة لعلاج مصابي كوفيد-19، التي بدأت في عدة دول أوروبية مثل النمسا وسويسرا، بالإضافة إلى الولايات المتحدة والصين.

ما هي بلازما الدم؟

"ماي وبروتين" يقول أحد المواطنين في فيديو لوزارة الصحة، وهي بالفعل أهم مكوناتها.

والبلازما مادة سائلة شفافة يميل لونها إلى الصفرة وأهم ما يميزها أنها عديمة الشكل وتشكل ما نسبته 55% من إجمالي حجم الدم الموجود في جسم الإنسان، حسب ما أوردته "الموسوعة الطبية الحديثة".

 وتكمن أهميتها في نقل الماء والأملاح والمواد الغذائية والهرمونات، حيث تنقل البلازما المواد الغذائية اللازمة للخلية من مكان امتصاصها أو تصنيعها إلى باقي أجزاء الجسم، كما تعمل على نقل نواتج عمليات الأيض داخل الجسم.

ومكوناتها "90% ماء، و7% بروتينات، وما تبقى من حجمها أنزيمات وهرمونات" وفق الموسوعة نفسها.

متعاف عراقي من كورونا يتبرع ببلازما الدم/ وزارة الصحة العراقية

 

نقل البلازما: إجراءات ومعايير

تقول الطبيبة في إحدى مستشفيات، بغداد آية الكواز، إن هذا العلاج ما زال قيد البحث والدراسة، لكن النتائج الأولية حول العالم مبشّرة. 

وتضيف "حين يتعافى المريض، يكون  جسمه كوّن قكمية جيدة من الأجسام المضادة (كريات الدم البيضاء)، وهذه يتم نقلها إلى المصاب، لدعم مناعته في قدرة القضاء على الفيروس".

وتوضح الكواز لـ"ارفع صوتك": "يُشترط لنقل الدم من متعاف إلى مصاب، أن يحملا نفس فصيلة الدم، وأن يكون مر أسبوعان أو أكثر على شفاء الأول، وألا يكون مصاباً بأمراض تنتقل عبر الدم، مثل التهاب الكبد الفيروسي (C,B) ومرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز)". 

وشهدت الطبيبة علاج أربع حالات عن طريق نقل البلازما، مشيرة إلى علامات الشفاء على المرضى "أولها ارتفاع نسبة تشبّع كريات الدم الحمراء الأوكسجين الطبيعي (94% أو أعلى)، وفي الحالات متوسطة إلى شديدة الخطورة تكون نسبة التشبع 75-90%".

"لا يوجد وقت معين لظهور النتائج فهو يختلف من حالة إلى أخرى" تقول الطبيبة التي تعمل منذ أربعة شهور مع مرضى كوفيد-19.

وتوضح الكواز لـ"ارفع صوتك": "في الحالات متوسطة إلى شديدة الخطورة تكون أعراض المرض واضحة جداً على الجهاز التنفسي بسبب الأضرار التي تعرضت لها الرئة، وكلما تضررت الرئة أكثر قلت المساحة التي يتم من خلالها طرح غاز ثنائي أوكسيد الكربون واستقبال الأوكسجين من قبل كريات الدم الحمراء. ولكي يمارس الجسم نشاطه بصورة طبيعية خاصة الدماغ، يجب أن تكون نسبة تشبع الأوكسجين 94% فما فوق. بما معناه أن 94% من كريات الدم الحمراء تحمل الأوكسجين وتنقله إلى جميع خلايا الجسم".

وتؤكد أن "سبب الوفاة غالبا هو توقف مركز التحكم بالتنفس والقلب في الدماغ نتيجة قلة الأوكسجين اللازمة لكي يعمل الدماغ بصورة طبيعية".

تحديات أوليّة

بعد الإعلان عن تشافي عدد من مرضى كوفيد-19 عبر مصادر رسمية، برزت إعلانات من متعافين يعرضون التبرع ببلازما الدم مقابل مبالغ مالية، وفي الوقت الذي تنشط صفحات تنشر أسماء وأرقام متبرعين مجاناً تنشط أخرى في المساومة على الأسعار، التي وصلت لـ2000 دولار حسب مصادر إعلامية.

هذا الموضوع خلق جدلاً في الشارع العراقي، وبدا في مواقع التواصل الاجتماعي، وفي نفس الوقت نشطت الحكومة العراقية إلى استخدام الدين لإقناع المواطنين بأهمية التبرع بالدم لإنقاذ حياة المصابين بفيروس كورونا المستجد، لدرجة ربطه بفتوى الجهاد الكفائي وقت التصدّي لنظام داعش.

صحة البصرة بالتعاون مع شعبة التبليغ الديني في العتبة الحسينية المطهرة تشكل لجنة لمتابعة المتعافين من مرض كورونا والدعوة للتبرع ببلازما النقاهة

Posted by ‎وزارة الصحة العراقية‎ on Sunday, May 31, 2020

 

يقول طبيب من بغداد فضّل التحفظ على اسمه "قرأت تعليقاً في إحدى المجموعات الطبية على فيسبوك مفاده (ليش ٢٠٠٠$ أنا وبناتي اتبرعنا بـ ١٤٠٠$ فقط لكل واحد".

الطبيب وصف هذا التعليق بـ"المقزز" مضيفاً لـ"ارفع صوتك": "سبب هذا الأمر الجهل، هؤلاء المتبرعون مقابل مبالغ مالية لا يدركون أنهم يتبرعون من أجل المصابين لا الدولة".

ويروي من خلال تجربته في الاتصال مع ناجين من كوفيد-19 "طلبنا منهم التبرع، تخوّف بعضهم من القدوم للمستشفى وآخر أغلق الهاتف قبل إكمال الاتصال، أم القسم الثالث فساوم على مبالغ مالية، وتعليله أن الكادر الصحي يتربّح من وراء ذلك، فيما هو كمواطن متضرر من الحظر".

يقول الطبيب لـ"ارفع صوتك": "لا يدري أن الكادر الصحي من أكثر المتضررين، فنحن لغاية الآن لم نستلم رواتبنا، وقد يُستقطع من رواتبنا بسبب الأزمة المالية التي تمر بها الحكومة".

وفي نفس الوقت يشير إلى "وجود فساد على مستوى عالٍ، مثلاً حين تخصص  الحكومة مبالغ مالية للتجهيزات الطبية من أجل الأزمة، تحدث عمليات اختلاس".

وحسب تجربته في الأيام الأخيرة ومتابعة العلاج بنقل بلازما الدم، يقول الطبيب "الأولوية للمصابين في حالة خطرة والراقدين على أجهزة التنفس الصناعي أو الذين يعانون ضعف المناعة وحالتهم مرشحة للانهيار".

وفي المستشفى التي يعمل بها، تم علاج زميلين له أصيبا بكوفيد-19 عبر البلازما منذ أسبوع، وهما يتماثلان للشفاء الآن.

يقول "لغاية الآن لا شيء يؤكد بشكل مطلق أن نقل البلازما هو سبب الشفاء، فتجارب دولية تقول إن الأساس هو المناعة والعلاج المتواصل عن طريق الأدوية".

ومن المواقف المؤثرة التي شهدها بنفسه أن مريضاً كان بحاجة للتبرع لكن تكرر رفض الناجين عبر الاتصالات، حتى وجد متبرعا لاحقاً.

وأشار الطبيب إلى إمكانية تبرع الشخص لأكثر من مرة على أن يكون مضى أكثر من أسبوع على التبرع السابق، مستشهداً بتبرّع زميل له مرتين.

من جانبها، تصف الطبيبة آية الكواز ما شهدته من مواقف مؤثرة بقولها "أحد المرضى كان ينتظر الحصول على بلازما ويسأل باستمرار عن الطريقة التي قد يُساعد فيها غيره بعد شفائه كأن يتبرع هو نفسه بالبلازما، وكان حريصاً على كتابة كافة المعلومات في دفتر صغير. لكن للأسف تدهورت حالته الصحية وتوفي قبل وصول البلازما إليه".

رحمة حجة

مواضيع ذات صلة:

علاقة شائكة بين الرجلين

 "كان من الصعب قيام علاقة بينهما حتى ولو كانا في النهاية من عقلية الاستبداد نفسها، الحقيقة أن تصرف كل منهما مقزز". بهذه العبارة لخّص عبد السلام جلود رئيس الوزراء الليبي الأسبق، شكل العلاقة المعقدة التي جمعت بين صدام حسين رئيس العراق الأسبق ونظيره الليبي معمر القذافي.

في المقال، نستعرض أبرز المحطات التي مرت بها العلاقة المعقدة بين الرئيسين الراحلين.

 

ثورة الفاتح وحزب البعث

عند قيام القذافي بثورة الفاتح في سبتمبر 1969 كان العراق خاضعاً للحُكم البعثي بقيادة أحمد حسن البكر ونائبه صدام حسين.

سارع العراق بالترحيب بالثورة الليبية وكان من أوائل الدول التي اعترفت بالنظام الثوري الجديد، كما ترأس صدام حسين وفداً زار ليبيا وعرض تقديم المساعدات والأسلحة لتوطيد دعائم الدولة الليبية الحديثة.

لم يدم هذا الوفاق طويلاً بعدما اختار القذافي السير في هُدى مثله الأعلى جمال عبد الناصر الذي لم يتمتع بعلاقات جيدة مع البعثيين وسبق أن هاجَم صدام حسين ووصفه بـ"البلطجي"، على حد وصف وزير التخطيط العراقي السابق جواد هاشم في مذكراته.

بعد رحيل الرئيس المصري الأسبق، تجلّى التباين الحاد بين الدولتين. ففي يوليو 1971 دعمت بغداد انقلاباً شيوعياً ضد الرئيس السوداني جعفر النميري، بينما وقفت ليبيا على النقيض بعدما لعبت دوراً محورياً في إحباط هذا الانقلاب، من خلال القبض على اثنين من قادته هما الضابط بابكر النور والضابط فاروق عثمان، وتسليمهما إلى النميري الذي أمر بإعدامهما.

في العام التالي وقّع الرئيس المصري أنور السادات مشروع الجمهوريات العربية مع القذافي وحافظ الأسد رئيس سوريا آنذاك، خطوة اعترض عليها البعث العراقي واصفاً هذا المشروع بـ"الاستسلامي" ويهدف للتفريط بمصالح الأمة العربية في فلسطين، حسبما ذكر عباس البخاتي في دراسته "موقف دول المغرب العربي من الحرب العراقية الإيرانية".

سريعاً أتى الرد الليبي؛ فعندما وقّع العراق معاهدة عسكرية مع الاتحاد السوفييتي في أبريل 1972 أمر القذافي باستدعاء سفير ليبيا في بغداد بدعوى أن هذه الخطوة مخالفة لميثاق الجامعة العربية.

بعدها هدأت الأوضاع قليلاً بين البلدين إثر اندلاع حرب أكتوبر والموقف التضامني الكبير الذي تبنّته الدول العربية لدعم مصر وسوريا آنذاك، أهما اتفاق الدول النفطية -منها العراق وليبيا- على قطع إمدادات النفط عن الولايات المتحدة وعدة دول أوروبية داعمة لإسرائيل.

وعقب مضي السادات وحيداً في عقد اتفاقية سلام منفردة مع إسرائيل تأسس ما يُعرف بـ"جبهة الصمود والتصدي" بدعوة من ليبيا وعضوية الدول الرافضة لهذه الاتفاقية وعلى رأسها العراق والجزائر وسوريا.

في ظِل هذه الأجواء الساخنة، كان صدام لاعباً رئيسياً في رسم السياسة الخارجية لبلاده من خلال موضعه كنائبٍ للبكر، وضعٌ ازداد تطوراً عقب استقالة البكر، ليتصدّر صدام المشهد.

حافظ وصدام.. العداء الذي غيّر مصير الشرق الأوسط
غضب صدام فور سماع الأغنية بعدما اعتبر أنها تتعرّض لأمه "صبحة طلفاح"، والتي منحها لقب "أم المناضلين". أوعز صدام لأجهزته الأمنية ليس فقط بمنع تداول الأغنية، بل باعتقال كل من يسمعها. عندما بلغ هذا الأمر حافظ الأسد أمر إذاعة سوريا ببث الأغنية عدة مرات يوميًّا.

 

صدام رئيساً.. صراعات كردستان وتشاد

بحسب شهادة وزير الخارجية الليبي الأسبق عبدالسلام التريكي التي نقلها غسان شربل في كتابه "في خيمة القذافي"، فإن الفراغ الكبير الذي عرفه العالم العربي بغياب جمال عبد الناصر تنازع على وراثته القذافي وصدام.

وأوضح أن "الكراهية المتبادلة" جمعت بين الرجلين في مرحلة مبكرة من حياتيهما، وهو ما تُرجم على الأرض في مواقف كلا البلدين ضد الأخرى.

فور تولي صدام حسين رئاسة العراق خلفاً للبكر أمر بالانسحاب من "جبهة الصمود" التي رعت ليبيا تأسيسها بسبب عضوية سوريا بها، وافتتح حُكمه باتهامها بتدبير مؤامرة لقلب نظام الحُكم في بغداد، واتخذها ذريعة لإعدام عددٍ من معارضيه.

بعدها، أظهر القذافي وصدام رغبتهما في إثارة القلق للآخر؛ فقدّم القذافي دعماً كبيراً للأكراد، حيث استقبل جلال طالباني ومسعود بارزاني وغيرهما من الشخصيات العراقية المعارضة للنظام البعثي آنذاك، كما تعرّض فرع حزب البعث في ليبيا للتنكيل حتى قُتل عامر الدغيس أحد كوادر البعث الليبي في بداية 1980.

من جانبه، دعم صدام الرئيس التشادي حسين حبري خلال حربه ضد القذافي وزوّده بأسلحة متقدمة مكّنت قواته من الصمود بوجه الجيش الليبي.

هذا الشقاق الحاد بين الرجلين أسفر عن مشاجرة شهيرة بينهما بعدما التقيا وجهاً لوجه خلال قمة عربية عُقدت في الدار البيضاء. في هذه القمة سخر صدام حسين من الاسم الرسمي الطويل الذي اختاره القذافي للجماهيرية الليبية قائلاً "أخ معمر، ماذا سميت ليبيا؟ أعطني العنوان الكامل".

تحوّلت العلاقة بين الزعيمين إلى "الكراهية" على حد وصف عبد الرحمن شلقم وزير الخارجية الليبي، الذي قال: "هذه الكراهية المتبادلة كانت وراء تسليم إيران صواريخ ليبية استخدمتها في دك المدن العراقية".

 

الحرب العراقية الإيرانية

بسبب موقف ليبيا المعارض من اتفاقية "كامب ديفيد"، تحسّنت علاقة القذافي بالخميني المعارض الأول للشاه صاحب العلاقات الوثيقة بإسرائيل ومن خلفها أميركا.

بعد خروج الخميني من العراق إثر توقيع "اتفاقية الجزائر" بين صدام حسين والشاه، أعرب القذافي عن رغبته في استقبال الخميني ووضع إذاعة تحت إمرته ينشر عبر أثيرها أفكاره حول إيران وبقية الدول. لكن الخميني رفض، حسبما كشف جلود في كتاب شربل غسان.

استمرّت العلاقة الجيدة بين القذافي والخميني رغم انخراط طهران في حربٍ ضروس ضد العراق، وفي أكتوبر 1980 صرّح عدنان خير الله وزير الدفاع العراقي في مؤتمر صحافي أن "ليبيا تقاتل إلى جانب إيران".

زودت ليبيا إيران بصواريخ سكود (أرض– أرض) استعانت بها في قصف بغداد. بسبب هذه الخطوة قرر صدام قطع العلاقات الدبلوماسية مع ليبيا، فردَّ عليه القذافي في نفس الشهر بالقول إن دعم طهران "واجب إسلامي" ومحاربتهم تُعد "خدمة للولايات المتحدة الأميركية".

في بداية 1981 أعلنت بغداد أن قواتها أسرت جنوداً ليبيين بعثهم القذافي لتدعيم الإيرانيين في جبهات القتال، وهو ما نفته إيران على لسان رئيسها آنذاك أبو الحسن بني صدر.

وفق شهادة علي السبتي سفير العراق الأسبق في ليبيا، أرسل القذافي خلال احتدام المعارك برقية إلى صدام أخطره فيها بأن هذه الحرب "عبثية وجميع قتلاها في النار" فردَّ صدام "قتلانا في الجنة وقتلاهم وأبوك في النار".

طيلة هذه الفترة اعتادت صحيفة "الثورة" العراقية، وكانت الجريدة الرسمية لحزب البعث العراقي، شنَّ هجماتٍ عنيفة ضد الرئيس الليبي عبر نشر مقالات وصفته بـ"مجنون ليبيا" و"الطاغية الصغير" و"العقيد المجنون".

ازداد الوضع تعقيداً إثر تحسّن موقف إيران ونجاحها في اختراق الأراضي العراقية وعدم الانسحاب منها، الأمر الذي أدى لشعور القذافي بالحرج بسبب رفض طهران مطالبه بالاكتفاء بما حققته من استعادة أراضيها ورغبتها في الاستيلاء على قطاعات من العراق، هنا أعلن القذافي معارضته لاحتلال أي أراضٍ عربية وأعاد علاقته الدبلوماسية مع بغداد.

في 1987 صرّح القذافي بأن تزويد إيران بالصواريخ كان "خطأ كبيراً"، ما أدى لتحسّن  العلاقات بين البلدين، حتى إن صدام حسين وافق على استقبال جاد الله الطلحي وزير الخارجية الليبي وبحث معه كيفية إنهاء الحرب، وهي خطوة لم تستجب لها طهران إلا في منتصف 1988.

"كيف تطعم الديكتاتور؟".. طباخ صدام حسين يتحدث
لحظات رعب انتهت بـ50 دينار عراقي (ما يعادل 150 دولاراً في حينه)، وصدام حسين الذي يضحك ويبكي ويحاول إثبات ألا شبيه له، وصدام "الأفضل في عائلة التكريتي"، وحساء اللصوص أو "شوربة الحرامية" التكريتية، وقصة سميرة التي تركت زوجها لأجل صدام، والرجل الذي ظل واقفاً حين هرب الجميع، وغير ذلك.

ما بعد 2003

قبيل اشتعال حرب الخليج الثانية تلقى صدام حسين عرضاً من القذافي بالخروج من العراق إلى ليبيا حيث يعيش ضيفاً على القذافي لكن صدام رفض الاستجابة، بحسب شهادة نوري المسماري مدير المراسم الرئاسية الليبية.

بعد إسقاط النظام البعثي في 2003 وما أعقب ذلك من إلقاء القبض على صدام حسين وسجنه، أجرى القذافي اتصالات مكثفة مع فصائل مسلحة عراقية لوضع خطة محكمة لتهريبه حتى لو كلفت مليارات الدولارات، بحسب شهادة الدبلوماسية الليبية دعد شرعب.

بعدها أجرى القذافي اتصالاً بتوني بلير رئيس الوزراء البريطاني حينها وطالبه بمنع نشر أي صور مهينة لصدام حسين وهو في سجنه.

عقب فشل محاولة تهريب صدام وتقديمه للمحاكمة، ساهم القذافي في تمويل نفقات هيئة المحامين التي دافعت عن صدام، وكانت ابنته عائشة عضواً في هذا الفريق. موقفٌ دفع صدام لكتابة قصيدة مادحة لها ابتدأها بقوله "قد انتخت عائشةُ وارتجف الضرُّ.. وإذ تبسّمت فقد أشرق الفجرُ".

فشلت هذه المحاولة أيضاً في تحرير صدام من السجن بسبب الحكم عليه بالإعدام. وكان يوم تنفيذ هذا الحُكم كان وقعه كارثياً على القذافي، حتى إنه انقطع عن التواصل مع العالم الخارجي شهراً كاملاً، حسبما روت شرعب.

وخلال خطابٍ شهير له في إحدى القمم العربية انتقد القذافي بشدة عملية إعدام صدام حسين قائلاً لباقي رؤساء الدول العربية "ممكن الدور جاي عليكم كلكم".

الدعم الكبير الذي قدمه القذافي لصدام ما بعد 2003 أثار إعجاب رغد ابنة رئيس العراق فوجّهت الشُكر عدة مرات للزعيم الليبي حتى إنها وصفته بـ"البطل الشهيد" خلال تدوينة كتبتها بمناسبة ذكرى ثورة الفاتح.