العراق

كيف يتعامل الرجال مع التحرّش بهم جنسياً؟ تجربة شاب عراقي

رحمة حجة
22 يونيو 2020

"كنتُ أعتبرها أستاذتي وأكنّ لها الاحترام. وعمرها تقريباً ضعف عُمري" . 

يقول الشاب العشريني الذي فضّل عدم ذكر اسمه "أنا طالب في كلية طب الأسنان، المرحلة الثانية، في إحدى جامعات جورجيا، اختارتني أستاذتي الدكتورة في الجراحة مني بين الطلبة للعمل معها، بسبب تفوّقي".

ويروي عباس (اسم مستعار) لـ"ارفع صوتك": "كنت أحتاج للعمل بالفعل، وبحثت قبل عرضها في أماكن عديدة. الدكتورة تعمل في مركز خاص بالأسنان، وهو كبير جداً مقارنة بمراكز أخرى في المدينة التي أعيش بها، وبعد فترة من العمل جعلتني مساعدها الشخصي".

ويتابع "كانت بالنسبة لي فرصة رائعة، حيث أعمل بشكل جزئي معها، وبقيّة الوقت للجامعة والدراسة، وأحظى براتب جيد".

وفي أحد الأيام، أراد عباس طلب إذن للمغادرة من الطبيبة أستاذته الجامعية، وقال لها "أريد طلباً منك"، فردّت "دعنا نذهب لمكتبي". وفي المكتب قالت له "كنت أنتظر هذه اللحظة" واقتربت منه لتقبيله، فدفعها عنه، وأخبرها أنه لم يقصد ذلك.

يقول عبّاس "حينها، ارتبكت الدكتورة، وقالت (كنت أختبرك)" إلا أن النتيجة لم تكن سهلة، حيث ترك العمل، وصار يحصل على علامات متدنيّة رغم أنه "متفوّق" حسبما يؤكد لـ"ارفع صوتك".

يقول "لم أفعل شيئاً، وأعرف أن لا أحد يصدّقني. مدرسّاتي في الجامعة جميعهن صديقاتها، وأرى دائماً علامات الاشمئزاز مني على وجوههن، وأنا أكيد أنهن يتقصدن وضع علامات أقل مما أستحق؛ بسببها".

لماذا يخفي الرجال قصصهم؟

في الحوار مع عبّاس، قال إن خوف الرجال عادة من عدم المواجهة أو الشكوى في حال التحرّش، يأتي من عدم تصديقهم في الأساس أو ادّعاء المرأة العكس.

في نفس الوقت، عبر ملاحظة نقاشات حول موضوع التحرّش الجنسي بالنساء من قبل الرجال، تتدفق التعليقات التي تتهم النساء بأنهن يستخدمن تهمة التحرّش لابتزاز الرجال.

أما وجهة النظر الشائعة، عن الرجال، أن التحرّش بهم ينقلب في العادة إلا علاقة جسدية أو جنسية بالتراضي بينهم والنساء ولا يقولون لهن "لا"، بالتالي لا تؤخذ قصصهم على محمل الجد.

"حددت منظمة الصحة العالمية العنف الجنسي ضد الرجال والفتيان كمشكلة كبيرة يتم تجاهلها إلى حد كبير من قبل المنظمات غير الحكومية ومقدمي الرعاية الصحية والوكالات الحكومية وسلطات العدالة الجنائية وغيرهم" وفق تقرير المركز الدولي للعدالة الانتقالية

ويضيف "يمكن للانتهاكات أن تأخذ العديد من الأشكال، بما في ذلك الاغتصاب والاغتصاب الجماعي والاستعباد الجنسي والتعرية القسرية والإجبار على القيام بأفعال جنسية مع الآخرين".

وتركز المنظمة الدولية في تقريرها على العنف الجنسي ضد الرحال في مناطق النزاع، حيث أظهرت الدراسات أن أنماطه المذكورة، تكررت في دول مثل: تشيلي والسلفادور وليبيا وسريلانكا وسوريا والولايات المتحدة ويوغوسلافيا السابقة.

لكن بشكل عام، ترى المنظمة أن العنف الجنسي بحق الرجال قد ينذر بـ"مخاطر أن يظل الضحايا غير مرئيين، ومهملين من التصدي للعنف، ما لم يتم إعطاء حقوقهم ومخاوفهم تركيزاً بشكل خاص مشابه لذلك الذي يُبذل الآن على نحو متزايد بالنسبة للإناث".

وجاء في التقرير نفسه "في كثير من الحالات، يتردد الضحايا الذكور في الاعتراف بالطبيعة الجنسية للانتهاكات التي ترتكب ضدهم. قد يحدث هذا من أجل تجنب وصمة العار الاجتماعية المرتبطة بهذه الأفعال أو بسبب الخوف من أن ينظر إلى الضحية على أنه ضعيف، أو يسمى مثلي الجنس أو يتهم بأنه يرغب في ذلك".

 

رحمة حجة

مواضيع ذات صلة:

يحتفل الشيعة بعيد الغدير في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم القمري
يحتفل الشيعة بعيد الغدير في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم القمري

مع انطلاق فعاليات "أسبوع الغدير" بمشاركة 12 دولة، أكدت وزارة الداخلية العراقية، الجمعة، إعداد خطة لتأمين أجواء عيد الغدير الأغر وتسهيل دخول وحركة الزائرين في النجف الأشرف وباقي المحافظات.

وقال المتحدث باسم الوزارة العميد مقداد ميري، لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن "الوزارة أكملت المستلزمات والاستحضارات الخاصة بالمناسبة وستنفذ الخطة في توقيتاتها بمحافظة النجف الأشرف حيث المرقد العلوي الشريف بالتنسيق بين وزارتي الداخلية والدفاع".

وأضاف أن "الخطة تتضمن تأمين أجواء الاحتفال بعيد الغدير في النجف الأشرف وباقي المحافظات وسنتجنب القطوعات قدر الإمكان ولكن إذا دعت الحاجة ستكون هناك قطوعات مؤقتة".

والخميس الماضي، أعلنت اللجنة العليا الخاصة بفعاليات "أسبوع الغدير" في العراق عن استكمال التحضيرات والاستعدادات الخاصة بتلك المناسبة الدينية التي جرى إقرارها عطلة رسمية، مؤخرا، مما أثار الكثير من الجدل في البلاد.

ويحتفل الشيعة في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم الهجري بـ"عيد الغدير"، وهو التاريخ الذي ألقى به النبي محمد، خطبة الغدير في منطقة "غدير خم"، أثناء عودته من آخر حجة له (حجة الوداع)، في السنة العاشرة للهجرة، وولى فيها ابن عمه، الإمام علي، إماما على المسلمين من بعده، حسب الرواية الشيعية.

وكان البرلمان العراقي أقر في مايو الماضي مشروع قانون العطلات الرسمية، بما تضمن عطلة "عيد الغدير".

وقال رئيس اللجنة، أحمد القريشي، لوكالة الأنباء العراقية (واع) إن "اللجنة العليا الخاصة بتنظيم الفعاليات وإحياء المناسبات، أكملت استعداداتها الخاصة بهذه المناسبة".

وأوضح أن "فقرات وفعاليات هذه المناسبة تتوزع على مجموعة من الأنشطة التي رعيت من خلالها محاولة الوصول إلى مختلف الفئات والشرائح الاجتماعية بناء على دوائر العمل الثلاثة المحلي والوطني والإقليمي".

وقال إن "الزائرين والمتابعين على موعد مع عيد استثنائي حاولنا من خلاله إيصال فكرة بأن الغدير سينطلق بآفاق جديدة داخل العراق وخارجه".