العراق

الصراع على الترند

24 يونيو 2020

#غرد_مثل_خلف، #خليك_بالبيت ، #تشريع_قانون_العنف_الاسري، وغيرها من العبارات أصبحت معروفة ومألوفة لمن يستخدم موقع تويتر التواصلي في العراق.

إذ تصدّرت هذه "الهاشتاكات" قائمة "ترند" لأسابيع طويلة.

تظهر قائمة ترند بمعنى "الأكثر تداولاً" على الجهة اليسرى من الصفحة الرئيسية لصفحة تويتر، وهي تشمل المواضيع الأكثر نقاشاً عبر التغريدات لمستخدمي تويتر في موقع جغرافي محدد. 

ما هو الهاشتاك؟

هي علامات تصنيف التي تعمل على تسمية المحتوى وتساعدين الأخرين المهتمين بموضوع معين على العثور بسرعة على المحتوى.

يكتب الهاشتاك عن طريق علامة المربع ومن بعدها الكلمة أو العبارة الرئيسية، وتقوم الخوارزمية في تويتر بتصنيف جميع التغريدات التي تحمل الهاشتاك أو الوسم في لوائح عندما يتم البحث أو النقر على هاشتاك معين.

مثال على ذلك إذا نقرنا على #متظاهرين_العراق أو #ثورة_٢٥_اكتوبر، فستظهر جميع التغريدات التي تداولت الموضوع.

يتم استخدام علامة التصنيف في الغالب على مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة تويتر.

ولكن الآن يمكن استخدام #الهاشتاگ على منصات التواصل الاجتماعي الاخرى مثل: instagram، facebook,google يتم من خلال الهاشتاك مناقشة وتداول مجموعة من القضايا السياسية او الاجتماعية.

ما هو الترند؟

كلمة ترند تعني الأكثر تداولاً، وهي كلمة إنكليزية Trend كانت تستعمل لتسمية ما هو رائج من أزياء وتسريحات شعر، أي التقليعات الأحدث في عالم الموضة.

واليوم حوّل عالم الأنترنت هذه الكلمة إلى فعل حيث أصبحت Trending  لكي تُعلم المستخدم بالمواضيع الرائجة والتي يتم الحديث فيها، أي مواضيع الساعة، في بلده أو أي منطقة جغرافية يختارها.

موقع "كوكل" للبحث يستخدم هذه الخاصية ويبيّن ما هي المواضع الأكثر بحثاً، ولكن في الحديث عن النقاشات والسجالات سوف نستعرض الترند في موقع تويتر.

ويأتي الترند في تعبير آخر " اتجاه الناس في البحث او تداولهم لقضية معينة على محركات البحث الضخمة او الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي".

لم يكن موقع تويتر هو الأبرز والأشهر في العراق إلا مؤخراً، حيث كان يحتل موقع فيس بوك الصدارة في ضم السجال السياسي والاجتماعي والثقافي، وما يزال مستخدماً، ولكن تويتر جاء ليكون المؤثر الأول.

منذ بدايات المواجهات العسكرية العراقية ضد تنظيم داعش الإرهابي، أصبح الحضور العراقي في تويتر ملفتاً.

جاءت مظاهرات أكتوبر لتشهد عشرات الآلاف من الحسابات العراقية الجديدة من العراق لكي تدعم الحراك الشبابي بشكل منظم فظهر هاشتاك #نريد_وطن و #ثورة_اكتوبر، وكان الهدف نقل ما يجري في ساحات التظاهر إلى الرأي العام العالمي. غير أنّ هذه المواضيع لم تصبح "ترند" حتى شهر نوفمبر تشرين الثاني حيث أعاد موقع تويتر خاصية الأكثر تداولاً في العراق بعد أن أوقفته لعدة شهور.

منذ تلك الفترة والتحاقاً بثورة (٢٥_اكتوبر)، بدأ العراقيون بإطلاق وتوحيد الهاشتاگات عبر تويتر، بداية من هاشتاك (#نازل_اخذ_حقي) والذي كان بمثابة انطلاق الشرارة لمودة الاحتجاجت الاخيرة في العراق، وهاشتاك (#ثورة_تشرين) و (#ثورة_٢٥اكتوبر)، وغيرها من الهاشتاگات التي انطلقت مع بداية التظاهرات في العراق، وتداولها الكثير من العراقيين تعليقاً وتعبيراً عن آرائهم في الاحداث والمواضيع المطروحة في المنصات بل وحتى استخدامها كطريقة لإيصال اصواتهم الى الجهات المعنية بذلك بما فيهم الحكومة والساسة العراقيين.

الترند في العراق وموجات التداول

للترند أهمية كبيرة حيث يعكس اهتمامات الشارع الآنية وينقل وجهات النظر المختلفة والمتشابهة في مواضيع معنية، وغالباً ما تكون الفقرة أو يكون الموقف من قضية معينة واضحاُ من خلال عبارة الهاشتاك.

ولذا أصبحت هناك منافسة كبيرة شبيهة بالمد والجزر ما بين الهاشتاكات المختلفة لكي تتصدر قائمة الأكثر تداولاً لما في ذلك من تأكيد "رقمي" على غلبة أنصار ذلك الهاشتاك.

كما لجأ بعض المدونين والمؤثرين في المنصات الى التغريد ونشر هاشتاكات باللغة الانجليزية، لتوسيع نطاق مشاركة اصواتهم وآرائهم مع العالم كله، ولاقت هذه العملية تفاعل بعض الاجانب من دول اخرى مع القضية المطروحة، بل وحتى ادت الى استقطاب الصحفيين الغرب وتفاعلهم مع القضايا ومشاركة هذه الهاشتاگات على صفحاتهم الشخصية.

وبدأ المغردون باستخدام الترند كوسيلة لإيصال آرائهم وتعبيراً عن قضاياهم (العامة والشخصية)، ومطالبة الحكومة بإيجاد حلول صريحة لها، عبر مشاركة هاشتاك معين لهذه القضية.

أصبح الترند في العراق أكثر توجهاً لقضايا الرأي العام والمشاكل التي يعاني منها الفرد والمجتمع، وبدأت تنطلق قضايا مجتمعية يتداولها رواد هذه المنصات مثل قضية ملاك حيدر، السيدة الشابة التي قامت بحرق نفسها بسبب مشاكل أسرية.

أطلق بعض الناشطات هاشتاك "كل_يوم_ملاك" للحديث عن معاناة النساء والفتيات في العراق من خلال نشر تجاربهم الخاصة، وتصدّر الهاشتاك لائحة الأكثر تداولاً في العراق ووصل إلى قوائم الأكثر تداولاً في عدد من دول الخليج، بل إنّ قصة ملاك وصلت للصحافة الإسبانية بفضل الترند.

بعد هذه الحادثة قامت الناشطات النسويات بإطلاق هاشتاك )#تشريع_قانون_العنف_الاسري(، والذي يتم تداوله يومياً، لنشر المطالبة بسنّ قوانين قادرة على حماية المرأة من التعنيف.

ومن جانب آخر نجدأان بعض الميليشيات والجماعات الإسلامية المتشددة والمتحزبين ينظمون حملاتهم الخاصة لتنسيق وتوحيد الهاشتاگات بينهم حسب القضايا المراد طرحها.

ونظراً لأهمية الهاشتاك وموقع تويتر في السجال الاجتماعي العراقي، لجأ عدد منهم إلى تجهيز تغريدات جاهزة تحت هاشتاكات معينة وخصصوا قنوات في موقع تلكرام لذلك هجمات الكترونية منظمة عن طريق إطلاق الهاشتاگات الموحدة او الابلاغ عن بعض الحسابات الناشطة في الرأي العام.

ويستمر صراع الترندات ويأخذ أحياناً شكل المطالبة بالتضامن والمساندة، وهذا ما حصل مع انطلاق هاشتاك (#احنا_ولدج_ام مهند)، تضامنا مع والدة مهند القيسي الذي قُتل في المظاهرات الاخيرة في العراق.

إذ قام البعض بشنّ حملة ضد أم الشهيد عبر تويتر ليصبح هاشتاك (#شهلاء_ام_المنافقين) رائجاً، حيث اتهمت بتزوير الحقائق وتوجيه الاتهامات لأشخاص غير معنيين بمقتل ولدها، بعد أن وجهت أصابع الاتهام نحو أحد القادة السياسيين بمقتل ولدها الوحيد بشكل واضح للأعلام.

مثال آخر على الترند هو صعود هاشتاك "داعش_من_الغربية" بعد تصريحات وزير الدفاع العراقي جمعة عناد لإحدى القنوات التلفازية عن بقايا التنظيم، حيث استغل البعض حساسية الموضوع لإثارة النعرة الطائفية.

ولكن الرد لم يأتِ متحمساً أو تسقيطياً، بل جاء على شكل هاشتاك آخر هو "#الغربية_أهلنا" حيث شارك الآلاف من المغردين بذكرياتهم الجميلة عن المناطق الغربية وحبّهم لأهلها وللعراق بجميع مكوناته ومساحاته فصعد إلى الأكثر تداولاً.

الترند هو سلاح ذو حدين، فأما ان يكون وسيلة لأثارة الرأي العام حول قضايا مهمة يجب التدخل في حلها، ومناقشة بعض القضايا الاجتماعية وايجاد حلول واضحة وصريحة لها، أو أن يصبح وسيلة لشن هجمات محددة وتسقيطية لأشخاص معينين، وقلب دفات الحوار والنقاش الى جوانب غير انسانية وسلبية على المجتمع وافراده.

مواضيع ذات صلة:

أرشيفية تُظهر أجزاء من مبنى القشلة في العاصمة العراقية بغداد- فرانس برس
أرشيفية تُظهر أجزاء من مبنى القشلة في العاصمة العراقية بغداد- فرانس برس

خضع العراق للسيطرة العثمانية في عهد السُلطان سليمان القانوني منذ عام 1534، ومن وقتها تتالَى على حُكم بلاد الرافدين ولاة عثمانيون طيلةأربعة قرون تقريباً حتى انتهت السيطرة العثمانية على العراق في 1917.

خلال فترة حُكمهم الطويلة للعراق، خلّف الولاة العثمانيون ثروة عمرانية ضخمة بعدما أنشأوا المساجد والأسبلة والمدارس الدينية والمقار الحكومية، بعضها لا يزال قائماً في شوارع بغداد حتى اليوم.

فما هي أبرز المعالم والمباني التاريخية والأثرية التي شيدها العثمانيون في العاصمة العراقية بغداد؟

 

القشلة

القشلة لفظة تركية مشتقة من "قاشلاغ" بمعنى "المشتى" وصارت تُعبّر لاحقا عن "ثكنة الجُند"، أي المكان الذي يُعسكر فيه الجنود ولا يخرجون منه للحرب في فصل الشتاء.

ذكر سعدي إبراهيم الدراجي في بحثه "قشلة بغداد: تاريخها وتخطيطها وعمارتها": "منذ أن خضعت بغداد لسيطرة العثمانيين اتخذوا لأنفسهم من قلعة إيج قلعة سي مقراً للحُكم، بجانبها أنشئت السراي وهي عدة أبنية أقامها الوالي بكتاش خان خلال عهد السيطرة الصفوية على بغداد".

وبعد سقوط دولة المماليك في العراق أضيفت إلى هذه المباني مجموعة أبنية أخرى ذات طابع عسكري وهي القشلة، التي باتت جزءاً من مجمّع حكومي كبير يحكم البلاد، يقع اليوم قُرب شارع المتنبي وسط بغداد، وفق الدراجي.

ابتدأ إنشاء "القشلة" خلال الفترة الأولى لولاية محمد نامق باشا بين عامي 1851 و1852، فبنَى طابقاً واحداً ليأوي آلاف الجنود على شكل حرف (L) باللغة الإنجليزية، وبعدها أكمل البناء والٍ آخر هو مدحت باشا الذي بنى طابقها العلوي معتمداً على حجارة سور بغداد الشرقي بعدما أمر بهدمه، كما أضاف ساعة كبيرة موضوعة فوق برجٍ عالٍ وضعها وسط الساحة لتنبيه الجنود لمرور الوقت.

بحسب كتاب "صور بغدادية" لكمال لطيف سالم، فإن هذه الساعة لعبت دوراً كبيراً في حياة البغداديين قديماً، إذ كانت أنوارها تُرى من على بُعد وكان صوتها مسموعاً في جميع أنحاء بغداد، كذلك ارتبطت بعادة ترسّخت عند كبار السن خلال استعمال ساعاتهم من فئة "أم الطمغة" التي كانت تُوضع في جيب الصديري، فكانوا يضبطونها وفقاً لتوقيت "ساعة القشلة".

بسبب الأهمية التاريخية للمبنى جرى تخصيصه لمهامٍ حكومية عد مرات؛ فكان مقراً لأول متحف وطني في العراق، كما شغلته وزارات العدل ومديرية المعارف ووزارة المالية في أزمنة مختلفة، وشهد كذلك مراسم تتويج فيصل الأول ملكاً على العراق عام 1921.

لا يزال مبنى القشلة صامداً حتى الآن لكنه تداعى نتيجة أسباب عدة، منها تفجيرات وقعت بالقرب منه سنة 2007 أضرّت بأسقفه وشبابيكه، وفي 2012 أجريت له عمليات صيانة شاملة أعادته إلى سابق عهده.

واليوم تستهدف مبادرة عراقية تدعى "نبض بغداد" إجراء عمليات ترميم واسعة للمبنى.

المدرسة الرشيدية

كتب الدكتور محمد الزبيدي في كتابه "العراقيون المنفيون إلى جزيرة هنجام"، أن هذه المدرسة أُنشئت عام 1879 خلال عهد الوالي عبد الرحمن باشا بهدف انتقاء أفضل العناصر من الشباب وتأهيلهم قبل إلحاقهم بالكلية العسكرية في إسطنبول.

أقيمت المدرسة الرشيدية على مساحة 6 آلاف متر تقريباً، وتتكوّن من طابقين يتوسطهما باحة كبيرة تحوي 25 غرفة مختلفة المساحة.

بحسب الزبيدي فإن الطلاب الملتحقين بهذه المدرسة كانوا يخضعون لبرنامج دراسي مدته 4 سنوات يتعلمون حلالها العلوم العسكرية بالإضافة إلى دروس في اللغة العربية والفارسية وعلوم الدين.

وفقاً لكتاب "الفكر السياسي في العراق: خلال فترة ما بين الحربين"، حققت المدرسة نجاحاً كبيراً وحظيت بإقبال واسع من العراقيين، ونتيجة لذلك افتُتح فرع آخر لها في كركوك عام 1870. 

تخرّج من هذه المدرسة عددٌ كبير من الضباط الذين خدموا الجيش العثماني لبعض الوقت ثم كانوا النواة التي أسست الجيش العراقي بعد إعلان المملكة العراقية عام 1921، منهم نوري السعيد وجعفر العسكري وطه الهاشمي ومحمد أمين العمري وغيرهم.

توقف العمل بهذه المدرسة بعد خضوع العراق للحُكم الإنجليزي، من حينها استُخدم المبنى لأغراضٍ عدة، فتحوّل إلى مشفى ثم مقرٍ للمحاكم المدنية ثم معهد ديني.

في 2011 تحوّل مبنى المدرسة إلى مركز ثقافي يحمل اسم "المركز الثقافي البغدادي" ولا يزال قائماً حتى اليوم.

مسجد المرادية

يُعتبر واحداً من أهم المساجد العثمانية في بغداد، فلقد شُيِّد سنة 1570 في عهدي مراد باشا والي بغداد والسُلطان العثماني سليم الثاني.

بمرور الزمن تعرّض المسجد للتخريب، وجرى ترميمه مرتين في عام 1901 و1903 دون إحداث تغيير في طبيعة عمارته أو زخارفه الأصلية. تبلغ مساحته الحالية قرابة ألفيْ متر ويتسع لأكثر من 500 مُصلٍّ.

يقع المسجد في منطقة باب المعظم، وأقيم على النمط العثماني الذي يمثّل مسجد "آيا صوفيا" نموذجه الأمثل، تعلوه قبة كبيرة مزينة بالزخارف وحولها 6 قباب صغيرة ذات رقاب قصيرة، إلى جوارهم انتصبت مأذنة مزينة بزخارف نباتية على ألواح القاشاني، كما وصف باحثون عراقيون في كتابهم "العمارات العربية الإسلامية في العراق".

بحسب كتاب "موسوعة تاريخ العراق بين احتلالين" لعباس العزاوي، فإن الوالي بعدما انتهى من بناء هذا المسجد أقام حفلا حضره الشاعر فضلي بن فضولي وألّف عن هذا الحدث عدة أبيات بالتركية احتفاءً به.

شيدت داخل الجامع مدرسة لتدريس العلوم العقلية والنقلية تصدّر للعمل بها عددٌ من كبار فقهاء العراق مثل الشيخ قاسم القيسي مفتي بغداد الراحل وآخرين إلى أن ألغيت الدراسة النظامية بالمسجد.

وفق شهادة العقيد الركن محمد مجيد الذي شارك في "ثورة 1963" ضد عبد الكريم قاسم، فإنه خلال محاولة السيطرة على وزارة الدفاع احتلت قواته سطح ذلك المسجد القريب من مبنى الوزارة، واستخدمته في إسكات بعض جيوب "المقاومة" ضد التمرد العسكري الذي نجح بالنهاية في الإجهاز على حُكم قاسم وتنصيب عبد السلام عارف بدلاً منه.

قصر كاظم باشا الدماد

كاظم باشا هو أحد قيادات الفيالق العثمانية في بغداد الذي وفد إليها وأنشأ بها بيتاً فخماً مزوداً ببستان عامر.

ذكر حيدر جمال في كتابه "بغداد: ملامح مدينة في ذاكرة الستينيات"، أن الداماد مفردة تركية بمعنى الصهر، وأن كاظم باشا كان صهراً للسُلطان العثماني الذي غضب عليه بعد وشاية ضده فنفاه إلى العراق.

يقع القصر داخل محلة الكريمات في الكرخ، يقول عباس بغدادي في كتابه "بغداد في العشرينات" إن ذلك القصر صُنِّف لفترة طويلة كـ"أكبر وأضخم قصر في بغداد". لهذا فإنه كان محل إقامة عددٍ من ولاة العراق الذين وفدوا إليه وسكنوه في أيام إقامتهم الأولى ببلاد الرافدين، مثلما جرى حين تعيين الحاج حسن رفيق باشا والياً على العراق عام 1872.

انتقلت ملكية القصر إلى ورثته ومنهم إلى أحد الأثرياء الفرنسيين، وعقب انتهاء الحرب العالمية الأولى، اشترت الحكومة البريطانية القصر من صاحبه الفرنسي وحولته إلى دارٍ للمندوب البريطاني ثم إلى سفارة بريطانية، بحسب كتاب "الأصول التاريخية لمحلات بغداد" للدكتور عماد عبد السلام.

استقرار السفير البريطاني داخل القصر الواقع في الكريمات دفع البغداديين للتندّر عليه وتسميته "مختار الكريمات" بسبب نفوذه المُتعاظم في إدارة شؤون العراق حينها، حسبما ذكر أمين المميز في كتابه "بغداد كما عرفتها".

هذا اللقب الذي استخدمه الشاعر الشعبي عبود الكرخي في انتقاده للأشخاص الذين ينافقون السفير البريطاني، حين قال "من مختار الكريمات هالمندوب بالشدات.. والمذخور للعازات صك هذا الولد جايب".