العراق

احتجاجات البصرة.. شهادات مصورّة للمتظاهرين والشرطة

رحمة حجة
17 أغسطس 2020

تظاهر عشرات العراقيين في البصرة، مساء الأحد، على مقربة من منزل المحافظ أسعد العيداني، تنديداً بمقتل الناشط المدني تحسين أسامة، واحتجاجاً على المماطلة بكشف قاتلي المتظاهرين خلال الاحتجاجات السابقة التي انطلقت في أكتوبر2019 واستمرت أربعة شهور قبل حلول جائحة كوفيد19.

وأثار مقتل أسامة صدمة وغضبا كبيرين في المحافظة وعموم العراق، خاصة أنه  من ناشطي البصرة المعروفين، وهو أب لأربعة أطفال.

وطالب المتظاهرون بإقالة مدير شرطة المحافظة، المثير للجدل، رشيد فليح.

 

تظاهرات سابقة في يونيو 2020

صورة مقتطعة من أحد فيديوهات البصرة اليوم
قمع بالرصاص الحي في البصرة.. مطلب المتظاهرين: إقالة العيداني وفليح
وكان عشرات المتظاهرين والمتظاهرات احتشدوا قرب مكتب مجلس النوّاب قبل ساعات، للمطالبة بإقالة المحافظ أسعد العيداني، وإحالة القادة الأمنيين إلى القضاء على خلفية تورطهم بالفساد وقمع التظاهرات، من بينهم قائد الشرطة رشيد فليح.

 

ويتهم المتظاهرون، فليح، بالمسؤولية عن التدهور الأمني في المحافظة، وقمع المتظاهرين، والسماح للميليشيات بالانتقام من الناشطين وقتلهم.

وكان نشطاء عراقيون في مواقع التواصل، تناقلوا منشورات لأسامة ينتقد فيها تصريحات فليح ويحمّله مسؤولية قتل المتظاهرين، مرجّحين أنها كانت سبباً لاستهدافه بالقتل.

#انسخ_انشر_شارك يعني #رشيد_فليح امام الكامرة يتهم متظاهري البصرة بالعمالة لإسرائيل زين خلف الكامرة شيأمر شيحچي #رشيد_فليح قائد شرطة البصرة منذ سنتين وبهالسنتين اي انجاز ماعنده غير بس قتل متظاهري البصرة #رشيد من يتعاركن عشيرتين وتصير بيناتهم جبهة قتال يوم ثاني يروح ياخذ من عدهم عطوة #رشيد متهاون مع الاحزاب ومسلمهم منافذ البصرة الحدودية البرية والبحرية #رشيد فاسح المجال لتجار المخدرات والكرستال #رشيد سمح للعصابات تغتال الناشطين والاعلاميين امثال حسين وسارة وصفاء واحمد عبد الصمد #رشيد ثبت فشله بأدارته لقيادة الشرطة أمنياً حيث توجد الكثير من حوادث التسليب والقتل #اقيلو_رشيد_فليح

Posted by Tahseen Oussama on Sunday, August 9, 2020

 

قبل ايام تم عزل #علي_مشاري من منصب قيادة افواج طوارئ البصرة وحل قوات #الصدمة سيئة الصيت وقبل ايام ايضاً تم عزل...

Posted by Tahseen Oussama on Sunday, August 9, 2020

 

وينظر المتظاهرون بعين الشك إلى وعود الحكومة العراقية بالكشف عن قتلة المتظاهرين والناشطين، ولا سيما بعد مرور أكثر من 40 يوما على مقتل الخبير الأمني، هشام الهاشمي، برصاص مسلحين في العاصمة بغداد، من دون الكشف عن القتلة.

 

 

#البصرة_تقمع

وفي تويتر، تصدّر وسم "البصرة تقمع" تغريدات العراقيين، الذين اتهمّوا القوات الحكومية باستهداف المتظاهرين بالرصاص الحي والأسلحة المتوسطة.

يقول أحد المتظاهرين في الفيديو إن القوات الأمنية ضربتهم بـ"أحادية"، وهو  "رشاش طلق يوضع غالبا فوق سيارات الـ بيك-اب، من نوع سلاح kord الروسي أو الدوشكا الروسية، معروف بالعراق باسم الأحادية، عيار الطلق 12,7 ملم نفس وهو من الأسلحة المتوسطة"، حسب توضيح الناشط العراقي أحمد شدود.

 

 

 

وأثناء تغطية قناة الحرة لاحتجاجات البصرة، تعرضت مراسلتها نجاح العابدي للضرب، وزميلها المصوّر للاعتقال على يد عناصر أمنية، وصادروا معداته، ثم أطلقوا سراحه بعد تدخل مسؤولين.

وأكدت العابدي أن "القوات الأمنية اعتدت عليها بالضرب المباشر على الوجه والكلمات النابية".

وظهرت وهي تعاني من كدمة على وجهها، قالت إنها نتيجة تعرضها للضرب، مضيفة أن "سيارات عسكرية كانت تطارد المتظاهرين وتقوم بإطلاق النار عليهم من أسلحة ثقيلة ومتوسطة يستقلها جنود غير معروفي الانتماء".

رجال أمن يعتدون بالضرب على مراسلة الحرة في البصرة ويعتقلون المصور

رجال أمن يعتدون بالضرب على مراسلة الحرة في مدينة البصرة ويعتقلون المصور #شاهد_الحرة

Posted by Alhurra on Sunday, August 16, 2020

 

رواية شرطة البصرة 

نشرت شرطة البصرة على حسابها الرسمي في فيسبوك صور عناصر من أفرادها مصابين بجروح، قالت إنهم تعرّضوا للاعتداء على أيدي المتظاهرين.

وجاء في بيان الشرطة المرافق "أحداث البصرة 16 / 8 /2020: انطلقت عصر هذا اليوم تظاهرة سلمية في ساحة البحرية باتجاه مديرية شرطة محافظة البصرة ثم باتجاه منزل عائلة المحافظ، وطيلة هذه المسيرة كانت الأجهزة الأمنية توفر الحماية للمتظاهرين، إلا أنهم حال وصولهم، قام بعض الأشخاص برمي زجاجات حارقة باتجاه المنزل السكني وكرفان الحماية، مما أدى إلى حرق جزء من الحديقة وحرق الكرفان".

وأضافت "كذلك رمي زجاجة حارقة (مولوتوف) على إحدى عجلات الشرطة مما أدى إلى حرقها وتضرر أربع عجلات أخرى وإصابة ١٤ منتسباً بإصابات مختلفة، إحداها عين أحد المنتسبين وهي الآن في حالة حرجة".

 

 

مقتل ثلاثة في نزاع عشائري

وبالتزامن مع اندلاع الاحتجاجات أمام بيت محافظ البصرة أسعد العيداني، وعلى بعد حوالي 30 كم، اندلع نزاع بين عشيرتين في قضاء الهارثة شمال البصرة، قتل  فيه ثلاثة أشخاص بينهم امرأة، وفق ما تناولته مصادر إعلام محليّة.

وفي هذا الفيديو، الذي بثته وكالة "نون الخبرية" يظهر عناصر الأمن مستقرّين في مكانهم.

ونقل تلفزيون الشرقية العراقي، فيديو يصوّلار استخدام أسلحة ثقيلة في هذا النزاع، مؤكداً أن "قوات عسكرية تدخلت لفضّه".

قوات عسكرية تتدخل لفض النزاع العشائري في قضاء الهارثة بمحافظة البصرة والحصيلة تشير إلى مقتل 3 أشخاص وإصابة 2 وخسائر مادية كبيرة

قوات عسكرية تتدخل لفض النزاع العشائري في قضاء الهارثة بمحافظة البصرة والحصيلة تشير إلى مقتل 3 أشخاص وإصابة 2 و خسائر مادية كبيرة #الشرقية_نيوز

Posted by ‎AlSharqiya تلفزيون الشرقية‎ on Monday, August 17, 2020

وقال مصدر أمني عراقي، إن "النزاع العشائري، الذي اندلع في قضاء الهارثة اشتد بين العشيرتين ووصل إلى حد التراشق بقذائف الهاون ومختلف الأسلحة الخفيفة والمتوسطة" (البيان).

رحمة حجة

مواضيع ذات صلة:

يحتفل الشيعة بعيد الغدير في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم القمري
يحتفل الشيعة بعيد الغدير في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم القمري

مع انطلاق فعاليات "أسبوع الغدير" بمشاركة 12 دولة، أكدت وزارة الداخلية العراقية، الجمعة، إعداد خطة لتأمين أجواء عيد الغدير الأغر وتسهيل دخول وحركة الزائرين في النجف الأشرف وباقي المحافظات.

وقال المتحدث باسم الوزارة العميد مقداد ميري، لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن "الوزارة أكملت المستلزمات والاستحضارات الخاصة بالمناسبة وستنفذ الخطة في توقيتاتها بمحافظة النجف الأشرف حيث المرقد العلوي الشريف بالتنسيق بين وزارتي الداخلية والدفاع".

وأضاف أن "الخطة تتضمن تأمين أجواء الاحتفال بعيد الغدير في النجف الأشرف وباقي المحافظات وسنتجنب القطوعات قدر الإمكان ولكن إذا دعت الحاجة ستكون هناك قطوعات مؤقتة".

والخميس الماضي، أعلنت اللجنة العليا الخاصة بفعاليات "أسبوع الغدير" في العراق عن استكمال التحضيرات والاستعدادات الخاصة بتلك المناسبة الدينية التي جرى إقرارها عطلة رسمية، مؤخرا، مما أثار الكثير من الجدل في البلاد.

ويحتفل الشيعة في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم الهجري بـ"عيد الغدير"، وهو التاريخ الذي ألقى به النبي محمد، خطبة الغدير في منطقة "غدير خم"، أثناء عودته من آخر حجة له (حجة الوداع)، في السنة العاشرة للهجرة، وولى فيها ابن عمه، الإمام علي، إماما على المسلمين من بعده، حسب الرواية الشيعية.

وكان البرلمان العراقي أقر في مايو الماضي مشروع قانون العطلات الرسمية، بما تضمن عطلة "عيد الغدير".

وقال رئيس اللجنة، أحمد القريشي، لوكالة الأنباء العراقية (واع) إن "اللجنة العليا الخاصة بتنظيم الفعاليات وإحياء المناسبات، أكملت استعداداتها الخاصة بهذه المناسبة".

وأوضح أن "فقرات وفعاليات هذه المناسبة تتوزع على مجموعة من الأنشطة التي رعيت من خلالها محاولة الوصول إلى مختلف الفئات والشرائح الاجتماعية بناء على دوائر العمل الثلاثة المحلي والوطني والإقليمي".

وقال إن "الزائرين والمتابعين على موعد مع عيد استثنائي حاولنا من خلاله إيصال فكرة بأن الغدير سينطلق بآفاق جديدة داخل العراق وخارجه".