العراق

5 سنوات من العمل التطوعي في مشافي كردستان.. قصّة جنور

دلشاد حسين
26 أكتوبر 2020

اختارت المحللة الطبية جنور عبدالرحمن العمل بشكل تطوعي في مستشفى محافظة حلبجة بإقليم كردستان العراق منذ خمسة أعوام وما زالت تواصل عملها الذي أصبح اليوم أصعب في ظل انتشار فيروس كورونا.

رغم خطورة العمل الذي يتطلب تواجدا مستمرا على الخط الأمامي لمواجهة الفيروس، إلا أن جنور لم تنقطع عن العمل التطوعي خلال الأشهر الماضية بل زادت من ساعات العمل، من أجل المساهمة في إنقاذ عدد أكبر من المصابين.

تقول جنور لـ"ارفع صوتك": "اخترت العمل التطوعي لأسباب عديدة، حبي لممارسة مهنتي كمحللة في القطاع الصحي فضلا عن تحقيق أحد أهدافي التي كنت أحلم به منذ الطفولة، وهذا الهدف يتمثل بمساعدة للناس وخدمتهم دون مقابل".

تعمل جنور منذ تخرجها من المعهد التقني بمحافظة السليمانية قسم التحليلات المرضية قبل خمسة أعوام، في مختبر التحليلات بمستشفى حلبجة العام.

ومنذ شهرين أوكل إلى جنور مهمة أخرى تطوعية إلى جانب عملها التطوعي، وهي الإشراف على مختبر مستشفى الوفاء في حلبجة الخاص بمرضى كورونا، فتمضي غالبية يومها بين هذين المستشفيين، وتعمل بعد انتهاء العمل مباشرة في مختبر طبي أهلي كي توفر لقمة العيش لها ولعائلتها.  

تقول جنور "تأييد الناس وزملاء العمل والعائلة وتشجيعهم لي والابتسامة المزروعة على أوجه الذين يتلقون العلاج من المستشفى، يخفف من تعبي ويجعلني فخورة بشكل أكبر بعملي التطوعي ويدفعني إلى التمسك به أكثر".

وعبر "ارفع صوتك" تطالب جنور الحكومة، خاصة وزارة الصحة بالالتفات للمتطوعين العاملين داخل المستشفيات والمراكز الصحية، عبر توفير فرص العمل لهم من خلال تعيينهم.

وتقول جنور "هناك نقص كبير في الكوادر الصحية داخل غالبية المستشفيات في العراق، والمشاكل التي تحدث إثر هذا النقص يمكن معالجتها عبر المتطوعين العاملين بإخلاص فيها".

دلشاد حسين

مواضيع ذات صلة:

يحتفل الشيعة بعيد الغدير في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم القمري
يحتفل الشيعة بعيد الغدير في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم القمري

مع انطلاق فعاليات "أسبوع الغدير" بمشاركة 12 دولة، أكدت وزارة الداخلية العراقية، الجمعة، إعداد خطة لتأمين أجواء عيد الغدير الأغر وتسهيل دخول وحركة الزائرين في النجف الأشرف وباقي المحافظات.

وقال المتحدث باسم الوزارة العميد مقداد ميري، لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن "الوزارة أكملت المستلزمات والاستحضارات الخاصة بالمناسبة وستنفذ الخطة في توقيتاتها بمحافظة النجف الأشرف حيث المرقد العلوي الشريف بالتنسيق بين وزارتي الداخلية والدفاع".

وأضاف أن "الخطة تتضمن تأمين أجواء الاحتفال بعيد الغدير في النجف الأشرف وباقي المحافظات وسنتجنب القطوعات قدر الإمكان ولكن إذا دعت الحاجة ستكون هناك قطوعات مؤقتة".

والخميس الماضي، أعلنت اللجنة العليا الخاصة بفعاليات "أسبوع الغدير" في العراق عن استكمال التحضيرات والاستعدادات الخاصة بتلك المناسبة الدينية التي جرى إقرارها عطلة رسمية، مؤخرا، مما أثار الكثير من الجدل في البلاد.

ويحتفل الشيعة في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم الهجري بـ"عيد الغدير"، وهو التاريخ الذي ألقى به النبي محمد، خطبة الغدير في منطقة "غدير خم"، أثناء عودته من آخر حجة له (حجة الوداع)، في السنة العاشرة للهجرة، وولى فيها ابن عمه، الإمام علي، إماما على المسلمين من بعده، حسب الرواية الشيعية.

وكان البرلمان العراقي أقر في مايو الماضي مشروع قانون العطلات الرسمية، بما تضمن عطلة "عيد الغدير".

وقال رئيس اللجنة، أحمد القريشي، لوكالة الأنباء العراقية (واع) إن "اللجنة العليا الخاصة بتنظيم الفعاليات وإحياء المناسبات، أكملت استعداداتها الخاصة بهذه المناسبة".

وأوضح أن "فقرات وفعاليات هذه المناسبة تتوزع على مجموعة من الأنشطة التي رعيت من خلالها محاولة الوصول إلى مختلف الفئات والشرائح الاجتماعية بناء على دوائر العمل الثلاثة المحلي والوطني والإقليمي".

وقال إن "الزائرين والمتابعين على موعد مع عيد استثنائي حاولنا من خلاله إيصال فكرة بأن الغدير سينطلق بآفاق جديدة داخل العراق وخارجه".