الرجل استعمل بندقية كلاشنكوف في المحاولة
الرجل استعمل بندقية كلاشنكوف في المحاولة

المصدر - موقع الحرة:

قالت مديرية التربية في محافظة كربلاء العراقية، الأربعاء، إن رجلا حاول الانتحار بإطلاق النار على نفسه من سلاح رشاش أمام بوابتها، بسبب اعتراضه على نتائج الامتحانات النهائية لابنته، واحتجاجا على إجراءات وزارة التربية.

وبالتزامن مع إعلان الوزارة، انتشر فيديو لما يظهر أنه محاولة للانتحار من قبل الرجل الذي يبدو في الخمسينات من عمره.

وتمكن حرس البناية من السيطرة على الرجل وأخذ سلاحه قبل أن يؤذي نفسه، ولم يتبين إذا كان قد سلم للشرطة أو أعيد إلى منزله.

 

وقالت مديرية التربية في محافظة كربلاء إن الرجل راجع ديوان المديرية لتقديم اعتراض على نتائج الامتحانات لابنته الطالبة في الصف السادس الأحيائي (مرحلة دراسية تسبق الدراسة في الجامعات العلمية)، مضيفة أن نتائج تدقيق الدرجات أتت مطابقة للنتائج الأولية المعلنة.

وبحسب البيان فإن الرجل الذي لم يقتنع بنتائج التدقيق طلب الاطلاع على الأوراق الامتحانية بنفسه، لكن طلبه قوبل بالرفض لمخالفته الإجراءات، مما دفعه للمجيء "لمبنى مديرية التربية يوم الاربعاء حاملاً معه كلاشنكوف (بندقية آلية) قبل أن تتم السيطرة عليه من قبل الأجهزة الأمنية".

وتؤهل الدراسة في القسم الأحيائي الطلبة للدراسة بعد التخرج في كليات مثل الطب والتمريض والصيدلة وعلوم الأحياء واختصاصات مشابهة تعتبر وجهة مفضلة للطلبة في العراق.

ويزداد تسجيل حالات الانتحار أو محاولة الانتحار في العراق. إذ سجلت الاثنين محاولة رجل خمسيني من بغداد الانتحار بـ"طعن نفسه في الصدر وحز الرقبة"، لكن الأطباء العراقيين تمكنوا من إنقاذ حياته.

وقال بيان لوزارة الصحة إن "العملية الطارئة استغرقت ساعتين، وتضمنت تصليح شرايين الرقبة والغدة الدرقية مع إعادة ربط القصبة الهوائية بالحنجرة"، وقال الطبيب المشرف على العملية إن "نسبة خطورة حالة المريض كانت 90 بالمئة بسبب قوة تأثير الطعن كون الذبح وصل لمناطق حساسة وخطرة جدا".

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

يحتفل الشيعة بعيد الغدير في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم القمري
يحتفل الشيعة بعيد الغدير في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم القمري

مع انطلاق فعاليات "أسبوع الغدير" بمشاركة 12 دولة، أكدت وزارة الداخلية العراقية، الجمعة، إعداد خطة لتأمين أجواء عيد الغدير الأغر وتسهيل دخول وحركة الزائرين في النجف الأشرف وباقي المحافظات.

وقال المتحدث باسم الوزارة العميد مقداد ميري، لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن "الوزارة أكملت المستلزمات والاستحضارات الخاصة بالمناسبة وستنفذ الخطة في توقيتاتها بمحافظة النجف الأشرف حيث المرقد العلوي الشريف بالتنسيق بين وزارتي الداخلية والدفاع".

وأضاف أن "الخطة تتضمن تأمين أجواء الاحتفال بعيد الغدير في النجف الأشرف وباقي المحافظات وسنتجنب القطوعات قدر الإمكان ولكن إذا دعت الحاجة ستكون هناك قطوعات مؤقتة".

والخميس الماضي، أعلنت اللجنة العليا الخاصة بفعاليات "أسبوع الغدير" في العراق عن استكمال التحضيرات والاستعدادات الخاصة بتلك المناسبة الدينية التي جرى إقرارها عطلة رسمية، مؤخرا، مما أثار الكثير من الجدل في البلاد.

ويحتفل الشيعة في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم الهجري بـ"عيد الغدير"، وهو التاريخ الذي ألقى به النبي محمد، خطبة الغدير في منطقة "غدير خم"، أثناء عودته من آخر حجة له (حجة الوداع)، في السنة العاشرة للهجرة، وولى فيها ابن عمه، الإمام علي، إماما على المسلمين من بعده، حسب الرواية الشيعية.

وكان البرلمان العراقي أقر في مايو الماضي مشروع قانون العطلات الرسمية، بما تضمن عطلة "عيد الغدير".

وقال رئيس اللجنة، أحمد القريشي، لوكالة الأنباء العراقية (واع) إن "اللجنة العليا الخاصة بتنظيم الفعاليات وإحياء المناسبات، أكملت استعداداتها الخاصة بهذه المناسبة".

وأوضح أن "فقرات وفعاليات هذه المناسبة تتوزع على مجموعة من الأنشطة التي رعيت من خلالها محاولة الوصول إلى مختلف الفئات والشرائح الاجتماعية بناء على دوائر العمل الثلاثة المحلي والوطني والإقليمي".

وقال إن "الزائرين والمتابعين على موعد مع عيد استثنائي حاولنا من خلاله إيصال فكرة بأن الغدير سينطلق بآفاق جديدة داخل العراق وخارجه".