العراق

طلب منهم الاستعداد.. كواليس اجتماع قاآني مع قادة ميليشيات العراق

26 ديسمبر 2020

نقلا عن الحرة

حمل قائد فيلق القدس الإيراني إسماعيل قاآني مجموعة أوامر للميليشيات الموالية لطهران في العراق، خلال زيارته الأخيرة غير المعلنة لبغداد هذا الأسبوع، وفقا لمصادر مطلعة على الزيارة، في وقت رأى مراقبون أن خليفة قاسم سليماني يحاول ضبط إيقاع اتباع طهران في العراق خلال المرحلة المقبلة.

وتواجه المليشيات الموالية لإيران في العراق مرحلة بالغة الصعوبة، منذ مقتل  سليماني القائد السابق لفيلق القدس، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس، في يناير الماضي.

وقال مصدر سياسي مطلع على تفاصيل زيارة قاآني، لموقع "الحرة" إن المسؤول الإيراني اجتمع في بغداد من قادة أربع ميليشيات في بغداد، وطلب منهم الاستعداد لشن هجمات على مصالح أميركية في العراق في حال تم استهداف إيران من قبل الولايات المتحدة.

والقادة الأربعة الذي جلسوا مع قاآني وفقا للمصدر، هم كل من زعيم عصائب أهل الحق قيس الخزعلي وأمين عام "كتائب الإمام علي" شبل الزيدي وقائد كتائب حزب الله أحمد الحميداوي وزعيم ميليشيا النجباء أكرم الكعبي، وجميعهم مصنفون على قائمة الإرهاب من قبل الولايات المتحدة.

من جهته أكد مصدر سياسي من داخل هيئة الحشد الشعبي، التي تضم فصائل موالية لطهران، لموقع "الحرة" أن الميليشيات المذكورة أعلاه عمدت ومنذ خمسة أيام إلى إفراغ مقراتها في بغداد وباقي مدن العراق، تحسبا لأية ضربات أميركية محتملة.

وتزامنت زيارة قاآني للعراق مع هجوم هو الأعنف منذ 10 أعوام استهدف الأحد السفارة الأميركية في بغداد بواسطة نحو 21 صاروخ كاتيوشا، لكنه لم يسفر عن خسائر بشرية.

وقال الباحث والمحلل السياسي، إياد العناز، إن "المشهد السياسي العراقي يبقى رهينة تجاذبات إقليمية ودولية ورهينة للمليشيات الولائية المرتبطة بالنظام الإيراني والتي تعمل على أن تكون جزءا حيويا من رسم ملامح المشروع السياسي الإيراني في العراق بما يحقق مصالح وأهداف طهران في مجمل علاقتها الحالية والإرهاصات والمناكفات مع الولايات المتحدة الأميركية."

ورأى العناز في حديث لموقع "الحرة" أن "إنفاذ الإجراءات المتخذة من قبل حكومة بغداد بالسيطرة على الأوضاع الأمنية ومسك الأرض ومنع الفصائل المسلحة من أي إجراءات ميدانية تؤثر على طبيعة الحالة القائمة".

وأشار العناز إلى أن زيارة قاآني إلى بغداد "تأتي جزءاً مكملا للدور الإيراني، ولذلك تصاعدت الأحداث والتهديدات المباشرة بعد الزيارة".

ودعا الحكومة العراقية إلى أن تلعب "دورا حاسما"، معتبرا أن "الواقع الميداني يؤشر إلى عدم إمكانية تحقيق الغايات المطلوبة بسبب استمرار الهيمنة والنفوذ الإيراني واستمرار دعمها للمليشيات الولائية".

بدوره، اعتبر الصحفي والمحلل السياسي، أحمد الياسري، في حديث لموقع "الحرة"، أن "زيارة قاآني إلى العراق جاءت لضبط إيقاع فصائل الحشد الشعبي، إذ أن ضابط الإيقاع وهو سليماني، قتل، والمليشيات تواجه اليوم خطر فسخ العقد الذي يربطها ببعضها البعض".

واعتبر الياسري أن "قاآني لا يمتلك الخبرة الكافية في العراق، إذ انحصر عمله الميداني والعسكري في سوريا، ونزوله إلى بغداد هو محاولة لضبط داخلي بعد مؤشرات حول انفلات عقد المليشيات في الداخل العراقي".

ولفت إلى أن "هناك حظرا مؤقتا لاستهداف البعثات والمصالح الأميركية في العراق، وذلك حتى تولي بايدن منصبه، إذ يخشى الإيرانيون استهداف العمق الأمني الخاص بهم من قبل إدارة ترامب، لاسيما بعد مقتل العالم النووي فخري زاده"، مضيفا أن "طهران تسعى جاهدة إلى محاولة ضبط استهداف البعثات الدبلوماسية لواشنطن".

وقال الياسري إن "هناك رسالة مزدوجة تنوي طهران إيصالها لبغداد وواشنطن، مفادها أن أمن العراق في يدنا، والثانية نيتها بضبط المليشيات وتهدئة الأمور".

وتأتي  تحركات قاآني في ظل توتر العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران، بالتزامن مع استمرار استهداف المصالح الأميركية في العراق من قبل ميليشيات موالية لطهران.

واستُهدفت السفارة الأميركية وغيرها من المواقع العسكرية والدبلوماسية الأجنبية بعشرات الصواريخ والعبوات الناسفة منذ خريف العام 2019. 

وحمل مسؤولون غربيون وعراقيون جماعات متشددة بينها "كتائب حزب الله" الموالية لإيران مسؤوليتها. 

وأعلنت جماعات يعتبرها مسؤولون أميركيون وعراقيون واجهة لفصائل مسلحة معروفة متحالفة مع إيران مسؤوليتها عن الهجمات.

وكشف مسؤول أميركي لرويترز، الأربعاء، أن "كبار مسؤولي الأمن القومي اجتمعوا في البيت الأبيض واتفقوا على مجموعة من الخيارات المقترحة لردع أي هجوم على أفراد عسكريين أو دبلوماسيين أميركيين في العراق".

وذكر موقع "أكسيوس" أن الولايات المتحدة تدرس إغلاق سفارتها في بغداد بسرعة بعد سلسلة من الهجمات الصاروخية على المنطقة الخضراء في العراق من قبل فصائل تدعمها إيران، بحسب مصدرين مطلعين على المناقشات.

وأشار إلى أنه في حال تم إغلاق السفارة الأميركية في بغداد، سيتم نقل السفير الأميركي في العراق ماثيو تولر، إلى مدينة أربيل في إقليم كردستان شمالي العراق، أو إلى قاعدة الأسد الجوية في غربي العراق.

والاثنين، أبحرت غواصة نووية أميركية في مضيق هرمز في عرض جديد للقوة حيال إيران مع اقتراب ذكرى مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني بطائرة مسيرة أميركية في العراق.

كما تتواجد حاملة الطائرات "يو إس إس نيميتز" في مياه الخليج منذ نهاية نوفمبر، كما حلقت قاذفتان أميركيتان من طراز "بي 52" في المنطقة مؤخرا في استعراض للقوة موجه لإيران وحلفائها.

مواضيع ذات صلة:

يحتفل الشيعة بعيد الغدير في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم القمري
يحتفل الشيعة بعيد الغدير في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم القمري

مع انطلاق فعاليات "أسبوع الغدير" بمشاركة 12 دولة، أكدت وزارة الداخلية العراقية، الجمعة، إعداد خطة لتأمين أجواء عيد الغدير الأغر وتسهيل دخول وحركة الزائرين في النجف الأشرف وباقي المحافظات.

وقال المتحدث باسم الوزارة العميد مقداد ميري، لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن "الوزارة أكملت المستلزمات والاستحضارات الخاصة بالمناسبة وستنفذ الخطة في توقيتاتها بمحافظة النجف الأشرف حيث المرقد العلوي الشريف بالتنسيق بين وزارتي الداخلية والدفاع".

وأضاف أن "الخطة تتضمن تأمين أجواء الاحتفال بعيد الغدير في النجف الأشرف وباقي المحافظات وسنتجنب القطوعات قدر الإمكان ولكن إذا دعت الحاجة ستكون هناك قطوعات مؤقتة".

والخميس الماضي، أعلنت اللجنة العليا الخاصة بفعاليات "أسبوع الغدير" في العراق عن استكمال التحضيرات والاستعدادات الخاصة بتلك المناسبة الدينية التي جرى إقرارها عطلة رسمية، مؤخرا، مما أثار الكثير من الجدل في البلاد.

ويحتفل الشيعة في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم الهجري بـ"عيد الغدير"، وهو التاريخ الذي ألقى به النبي محمد، خطبة الغدير في منطقة "غدير خم"، أثناء عودته من آخر حجة له (حجة الوداع)، في السنة العاشرة للهجرة، وولى فيها ابن عمه، الإمام علي، إماما على المسلمين من بعده، حسب الرواية الشيعية.

وكان البرلمان العراقي أقر في مايو الماضي مشروع قانون العطلات الرسمية، بما تضمن عطلة "عيد الغدير".

وقال رئيس اللجنة، أحمد القريشي، لوكالة الأنباء العراقية (واع) إن "اللجنة العليا الخاصة بتنظيم الفعاليات وإحياء المناسبات، أكملت استعداداتها الخاصة بهذه المناسبة".

وأوضح أن "فقرات وفعاليات هذه المناسبة تتوزع على مجموعة من الأنشطة التي رعيت من خلالها محاولة الوصول إلى مختلف الفئات والشرائح الاجتماعية بناء على دوائر العمل الثلاثة المحلي والوطني والإقليمي".

وقال إن "الزائرين والمتابعين على موعد مع عيد استثنائي حاولنا من خلاله إيصال فكرة بأن الغدير سينطلق بآفاق جديدة داخل العراق وخارجه".