العراق

انتحار شاب وشابة في مخيمين للنازحين شمال العراق

08 يناير 2021

نقلا عن موقع الحرة

سجلت في العراق، الخميس، حالتا انتحار لشاب وشابة يسكنان في مخيمين للنازحين، معظمهم من الأقلية الايزيدية، في محافظة دهوك بإقليم كردستان العراق.

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن فتاة لا يتجاوز عمرها 16 عاما انتحرت شنقا في مخيم "بريسفي" المخصص للنازحين من قضاء سنجار، ويقع في بلدة زاخو شمالي دهوك.

وأضافت أن شابا آخر يبلغ من العمر 21 عاما، أقدم على الانتحار بعدها بساعات داخل مخيم "قادية" في البلدة ذاتها، من دون معرفة الأسباب.

وهذه هي الحالة الرابعة التي يتم تسجيلها في مخيمات النزوح المخصصة للإيزيديين في دهوك خلال اليومين الماضيين.

وكانت بعثة الأمم المتحدة في العراق حذرت في تقرير الشهر الماضي، من تزايد حالات الانتحار على مدى السنوات الماضية.

طلال مراد غسّاني- ناشط عراقي أيزيدي في مجال حقوق الإنسان النشر في مواقع التواصل ووسائل إعلام محلية أو دولية لصور النساء...

Posted by ‎Irfaa Sawtak - ارفع صوتك‎ on Friday, January 8, 2021

وتوفي وفي أكثر من 590 شخصا في العراق في عام 2019 بسبب الانتحار، وحاول 1,112 شخصا آخر الانتحار، 80% منهم من النساء، وفقا أرقام المنظمة الدولية.

وعلى مدى سنوات عديدة، عانت العديد من العائلات العراقية من مشكلات في الصحة العقلية سببتها النزاعات السابقة والأوضاع الاقتصادية.

مواضيع ذات صلة:

يحتفل الشيعة بعيد الغدير في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم القمري
يحتفل الشيعة بعيد الغدير في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم القمري

مع انطلاق فعاليات "أسبوع الغدير" بمشاركة 12 دولة، أكدت وزارة الداخلية العراقية، الجمعة، إعداد خطة لتأمين أجواء عيد الغدير الأغر وتسهيل دخول وحركة الزائرين في النجف الأشرف وباقي المحافظات.

وقال المتحدث باسم الوزارة العميد مقداد ميري، لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن "الوزارة أكملت المستلزمات والاستحضارات الخاصة بالمناسبة وستنفذ الخطة في توقيتاتها بمحافظة النجف الأشرف حيث المرقد العلوي الشريف بالتنسيق بين وزارتي الداخلية والدفاع".

وأضاف أن "الخطة تتضمن تأمين أجواء الاحتفال بعيد الغدير في النجف الأشرف وباقي المحافظات وسنتجنب القطوعات قدر الإمكان ولكن إذا دعت الحاجة ستكون هناك قطوعات مؤقتة".

والخميس الماضي، أعلنت اللجنة العليا الخاصة بفعاليات "أسبوع الغدير" في العراق عن استكمال التحضيرات والاستعدادات الخاصة بتلك المناسبة الدينية التي جرى إقرارها عطلة رسمية، مؤخرا، مما أثار الكثير من الجدل في البلاد.

ويحتفل الشيعة في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم الهجري بـ"عيد الغدير"، وهو التاريخ الذي ألقى به النبي محمد، خطبة الغدير في منطقة "غدير خم"، أثناء عودته من آخر حجة له (حجة الوداع)، في السنة العاشرة للهجرة، وولى فيها ابن عمه، الإمام علي، إماما على المسلمين من بعده، حسب الرواية الشيعية.

وكان البرلمان العراقي أقر في مايو الماضي مشروع قانون العطلات الرسمية، بما تضمن عطلة "عيد الغدير".

وقال رئيس اللجنة، أحمد القريشي، لوكالة الأنباء العراقية (واع) إن "اللجنة العليا الخاصة بتنظيم الفعاليات وإحياء المناسبات، أكملت استعداداتها الخاصة بهذه المناسبة".

وأوضح أن "فقرات وفعاليات هذه المناسبة تتوزع على مجموعة من الأنشطة التي رعيت من خلالها محاولة الوصول إلى مختلف الفئات والشرائح الاجتماعية بناء على دوائر العمل الثلاثة المحلي والوطني والإقليمي".

وقال إن "الزائرين والمتابعين على موعد مع عيد استثنائي حاولنا من خلاله إيصال فكرة بأن الغدير سينطلق بآفاق جديدة داخل العراق وخارجه".