قالت مصادر إن الانفجارات وقعت داخل مواقع تابعة لمليشيا كتائب حزب الله
قالت مصادر إن الانفجارات وقعت داخل مواقع تابعة لمليشيا كتائب حزب الله

نقلا عن موقع الحرة

علق المكتب الإعلامي التابع للسفارة الأميركية في بغداد على التقارير التي تحدثت عن وقوع انفجارات بالقرب من جرف الصخر، مؤكدا عدم وجود قوات أميركية في المنطقة".

وقال المكتب في تغريدة له على موقع تويتر "يمكننا التأكيد على عدم وجود أفراد أو قطعات أميركية بالقرب من جرف الصخر، وليس هنالك ضلوع للولايات المتحدة في الحادث المزعوم".

وكانت خلية الإعلام الأمني في العراق نفت تعرض قطعات أمنية شمال محافظة بابل لاعتداءات مساء أمس الإثنين، وذلك بعدما أكدت مصادر أن ثلاثة انفجارات هزت ناحية جرف الصخر.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن بيان لخلية الإعلام الأمني أن ما حدث هو "تخريب" قامت به عناصر تابعة لداعش واستهدف أبراج كهرباء في منطقة البهبهاني شمالي بابل.

وذكر البيان أن "بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي تداولت أنباء غير صحيحة بشأن تعرض قطعات القوات الأمنية شمال محافظة بابل لاعتداءات ليلة أمس".

وأوضح  البيان أن هجمات داعش على أبراج نقل الطاقة الكهربائية "فسرها البعض على أنها قصف طائرات حربية".

وكانت مصادر أكدت لقناة الحرة وقوع ثلاثة انفجارات بناحية جرف الصخر شمال محافظة بابل، مساء الاثنين، بينما نفى متحدث باسم القيادة المركزية الأميركية أي علم بتنفيذ غارات جوية في المنطقة.

وقالت المصادر إن الانفجارات وقعت داخل مواقع تابعة لميليشيا كتائب حزب الله، وتسببت بمقتل وإصابة عدد من المقاتلين.

بينما تحدثت مصادر أخرى عن أن انفجارا واحدا على الأقل وقع داخل مقر تابع للجيش العراقي أسفر عن مقتل تسعة جنود وإصابة مالا يقل عن 10 آخرين.

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

يحتفل الشيعة بعيد الغدير في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم القمري
يحتفل الشيعة بعيد الغدير في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم القمري

مع انطلاق فعاليات "أسبوع الغدير" بمشاركة 12 دولة، أكدت وزارة الداخلية العراقية، الجمعة، إعداد خطة لتأمين أجواء عيد الغدير الأغر وتسهيل دخول وحركة الزائرين في النجف الأشرف وباقي المحافظات.

وقال المتحدث باسم الوزارة العميد مقداد ميري، لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن "الوزارة أكملت المستلزمات والاستحضارات الخاصة بالمناسبة وستنفذ الخطة في توقيتاتها بمحافظة النجف الأشرف حيث المرقد العلوي الشريف بالتنسيق بين وزارتي الداخلية والدفاع".

وأضاف أن "الخطة تتضمن تأمين أجواء الاحتفال بعيد الغدير في النجف الأشرف وباقي المحافظات وسنتجنب القطوعات قدر الإمكان ولكن إذا دعت الحاجة ستكون هناك قطوعات مؤقتة".

والخميس الماضي، أعلنت اللجنة العليا الخاصة بفعاليات "أسبوع الغدير" في العراق عن استكمال التحضيرات والاستعدادات الخاصة بتلك المناسبة الدينية التي جرى إقرارها عطلة رسمية، مؤخرا، مما أثار الكثير من الجدل في البلاد.

ويحتفل الشيعة في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم الهجري بـ"عيد الغدير"، وهو التاريخ الذي ألقى به النبي محمد، خطبة الغدير في منطقة "غدير خم"، أثناء عودته من آخر حجة له (حجة الوداع)، في السنة العاشرة للهجرة، وولى فيها ابن عمه، الإمام علي، إماما على المسلمين من بعده، حسب الرواية الشيعية.

وكان البرلمان العراقي أقر في مايو الماضي مشروع قانون العطلات الرسمية، بما تضمن عطلة "عيد الغدير".

وقال رئيس اللجنة، أحمد القريشي، لوكالة الأنباء العراقية (واع) إن "اللجنة العليا الخاصة بتنظيم الفعاليات وإحياء المناسبات، أكملت استعداداتها الخاصة بهذه المناسبة".

وأوضح أن "فقرات وفعاليات هذه المناسبة تتوزع على مجموعة من الأنشطة التي رعيت من خلالها محاولة الوصول إلى مختلف الفئات والشرائح الاجتماعية بناء على دوائر العمل الثلاثة المحلي والوطني والإقليمي".

وقال إن "الزائرين والمتابعين على موعد مع عيد استثنائي حاولنا من خلاله إيصال فكرة بأن الغدير سينطلق بآفاق جديدة داخل العراق وخارجه".