العراق

العراق يستعد لاستقبال البابا رغم الوباء والصواريخ والاحتجاجات

02 مارس 2021

يواجه العراقيون تحديات كبرى بينما يستعدون لاستقبال البابا فرنسيس في بلادهم في نهاية الأسبوع، من موجة ثانية من وباء كوفيد-19 إلى نقص في الخدمات ووقوع هجمات صاروخية واحتجاجات دامية.

وقال أحد المسؤولين المكلفين من قبل رئاسة الجمهورية تنظيم مراسم الزيارة "نحن سعداء بقدوم البابا فرنسيس لكنه سيصل في وقت لحد ما معقد".

وبدأت هذه "الفترة المعقدة نوعا ما"، مع ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا قبل أسابيع وبلغت أكثر من أربعة آلاف حالة يوميا بينهم سفير الفاتيكان في العراق المونسينور ميتيا ليسكوفار، بعدما كانت بضع مئات.

ويثير تزايد معدلات الإصابة مخاوف من أن تصبح التجمعات مصدرا لتفشي المرض.
من جهته، تلقى البابا (84 عاما) وعشرات الصحافيين ومسؤولي الكنيسة المرافقين له اللقاح كإجراء وقائي.

وحدد منظمو الزيارة البابوية وسط حرص شديد، عدد الأماكن التي ستخصص لإقامة الصلوات في ظل عدم تقيد غالبية العراقيين بوضع الكمامات الواقية وإرشادات التباعد الجسدي.

وسيستقبل ملعب أربيل (20 ألف مقعد) أربعة آلاف شخص فقط لحضور قداس الأحد، وفق منظمي الزيارة.

كما لن يسمح للبابا بالتجول بين حشود الجماهير كما يفعل عادة.

على الصعيد ذاته، بدأت السلطات منذ أسبوعين فرض إجراءات صحية مشددة شملت حظر التجول خلال أيام الجمعة السبت والأحد من كل أسبوع، لكنها ستمدد ليوم أضافي خلال زيارة البابا، وفقا لمصدر رسمي.

"الترحيب بالبابا"

وقال نائب وزير الخارجية العراقي نزار خير الله، إن إجراءات الإغلاق "ستستمر طوال الزيارة البابوية" من الجمعة حتى الإثنين، كما "ستنتشر قوات أمنية لتأمين الطرق".

وستشمل التدابير منع التنقل بين محافظات البلاد.

وبدت آثار الإغلاق واضحة خصوصا في مدينة بغداد، ثاني أكبر عواصم الدول العربية من حيث عدد السكان مع عشر ملايين نسمة.

وغاب الازدحام اليومي من شوارع المدينة لتحل مكانه فرق التنظيف والإعمار وإعادة تأهيل الكنائس، كما أزيلت ملصقات كبيرة لسياسيين واستبدلت بأخرى مرحبة بالبابا.

وقال أمين بغداد علاء معن بهذا الخصوص لوكالة الصحافة الفرنسية "هناك توجيهات لكافة دوائر البلدية لتكثيف الجهد البلدي والخدمي للمدينة".

وأضاف "هذه المدينة، حاضرة المدن وعاصمة من عواصم التاريخية الكبرى في الحضارة الإنسانية تستقبل قداسة البابا".

ومن المقرر أن يقطع البابا الأرجنتيني خلال رحلته التي تستمر ثلاثة أيام، أكثر من 1645 كيلومترا جوا على متن مروحية أو طائرة فوق مناطق ما زالت تضم مخابئ لعناصر تنظيم داعش.

وسيزور البابا فرنسيس الزعيم الروحي لنحو 1,3 مليار كاثوليكي في العالم، بغداد ومدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق الشمالي، واللتان شهدتا مؤخراً هجمات صاروخية استهدفت مواقع أميركية، الأمر الذي يشكل قلقاً لفريقه الامني وحراسه السويسريين المرافقين له خلال الزيارة.

تنقل البابا

ومن المرجح ألّا تكون سيارته المكشوفة الشهيرة (باباموبيل) التي يستخدمها عادة للتنقل محاطا بنوافذ مدرعة، معه خلال زيارته للعراق.

وتسعى السلطات العراقية لاستغلال هذه الزيارة للقيام بأكثر ما يمكن من التحسينات للخدمات العامة.

فقرب مدينة أور التاريخية مولد النبي إبراهيم، والواقعة في محافظة ذي قار والتي سيزورها البابا السبت، تجرى استعدادات بينها تعبيد الطرق وطلاء أرصفة بشكل لم يعتاد عليه الأهالي، كما وضعت أرصفة خشبية عند برك مياه ومظلات شمسية ولوحات دلالة للمرور في الموقع.

وقد شهدت محافظة ذي قار في الأسابيع الماضية عودة "احتجاجات اكتوبر" عام 2019، ما أدى الى مقتل ستة متظاهرين.

وكان البابا قد أدان في وقت سابق عمليات القمع ضد المتظاهرين.

وسيتنقل من بعدها إلى الموصل، المدينة التاريخية التي كانت مركزا تجاريا بين الشرق والغرب، وأصبحت مسرحاً للفظائع التي ارتكبها متطرفو تنظيم داعش الذين أعلنوها عاصمة "دولة الخلافة" في عام 2014.

وسيزور في نفس اليوم قرة قوش، البلدة المسيحية التي شهدت خلال الأيام الماضية حملة اعادة تأهيل، قام خلالها رهبان بطلاء صلبان على أسطح كنائس.

وما زالت بعض الطرق في هذه المناطق وعرة، الأمر الذي سيصعب على البابا فرنسيس التنقل بسهولة بسبب اصابته بالتهاب العصب الوركي قبل شهر.

وذكر مسؤول الرئاسة العراقية، بأن "الفاتيكان أخبرنا بأن البابا لا يستطيع السير أكثر من عشر خطوات - متواصلة -، ولا ندري بالحقيقة ما نفعل".

لكن رغم التحديات، تبقى الزيارة رسالة دعم للعراق.

وأضاف المسؤول، "لم يعد أمام أي مسؤول أجنبي مبرر لرفض زيارة العراق بعد أن يقوم البابا بزيارته".

مواضيع ذات صلة:

صورة توثق عملية انتشال الجثث من مقبرة "علو عنتر"- فرانس برس
صورة توثق عملية انتشال الجثث من مقبرة "علو عنتر"- فرانس برس

من على علو مرتفع يبدو منظر الشق الجيولوجي "علو عنتر" قرب تلعفر شمال غرب العراق فريدا ومثيرا لفضول الاستكشاف، ويضفي على المكان مهابة وسحرا.

كان ذلك قبل أن يحوله تنظيم داعش إلى مقبرة جماعية ضمت رفات مئات الضحايا من الأطفال والنساء والشيوخ والرجال، ليتحول بذلك إلى واحدة من أسوء وأعمق الندوب التي خلفها التنظيم الإرهابي في جسد العراق.

 

حفرة الموت

اجتاح تنظيم داعش مدن وأقضية نينوى في  2014 وسيطر على مساحات كبيرة منها، ووجدت مكوناتها الاجتماعية المختلفة (تركمان، وكرد، وعرب، وأيزيديين، وسنة وشيعة..) نفسها وجها لوجه مع تنظيم ينشر الموت في كل زاوية يصل إليها.

أطلق التنظيم حملة إبادة ممنهجة استهدفت كل المكونات والفئات الاجتماعية، ووزع جثث ضحاياه على عدد من المقابر الجماعية أبرزها حفرة "علو عنتر" التي تقع على بعد 6 كيلومترات شمال تلعفر، قرب قرية تسمى "بكَي قوط" على الطريق الواصل إلى ناحية العياضية.

سُجل أكثر من  1300  شخص من أهالي تلعفر في قوائم المفقودين، لكن حفرة "علو عنتر" لا تحوي رفات أهالي المدينة وحدهم، بل ضمت أيضاً رفات أبناء الموصل وكثير من بلدات محافظة نينوى التي دخلها التنظيم.

يحكي شهود عيان أن  عناصر داعش إبان احتلالهم للمحافظة "اعتادوا الذهاب يوميا إلى الموقع إما بجثث ضحاياهم أو مع مدنيين يتم إعدامهم ميدانيا وإلقاء جثامينهم في الحفرة" ثم يعمدون إلى طمر التراب على الجثث باستخدام الجرافات أو عبر تفجير الأجزاء العليا من الحفرة.

كما تشهد الطلقات الفارغة المنتشرة في محيط الموقع على عمليات التصفية التي جرت هناك.

يبلغ قطر الحفرة 50 مترا وعمقها حوالي 100 متر، لكنه تقلص نتيجة ما تراكم في جوفها من تراب وجثث.

وأشارات التقديرات وعمليات المسح الأولي التي أجرتها المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق  إلى أن الحفرة قد تحتوي على أكثر من 1000 جثة، بينها جثث نساء وأطفال، وجثث مقطوعة الرأس، وأخرى مكبلة بالأصفاد، بعضها يرتدي ملابس برتقالية، وبعضها الآخر ملفوف في أكياس بلاستيكية،  ويمكن تمييز أجزاء منها من أعلى الحفرة.

 

عوائق فنية وبيروقراطية

استعادت القوات العراقية وحلفاؤها المحليون والدوليون قضاء تلعفر في أغسطس 2017، ومنذ ذلك الوقت وأهالي تلعفر يناشدون الحكومة والمنظمات الدولية الشروع في فتح مقبرة "علو عنتر" لعل ذلك يساعد في تحديد مصير أبنائهم المفقودين.

كان عليهم الانتظار 7 سنوات قبل أن تخترق أصواتهم جدار البيروقراطية والعراقيل الفنية وتبدأ مرحلة رفع الرفات ومطابقة العيّنات.

يُعدّ "المركز العراقي لتوثيق جرائم التطرف" سبّاقا إلى كشف المقبرة وتوثيق ما يتعلق بها، تبعتها زيارات ميدانية لفرق تابعة لدائرة المقابر الجماعية في "مؤسسة الشهداء" ومراقبين أمميين (يونيتاد) ومنظمات محلية ودولية أخرى.

تمثلت أولى الصعوبات التي واجهت مهمة فتح المقبرة، في تأمين محيطها من مخلفات الحرب وتطهيره من الألغام التي زرعها تنظيم داعش، وتأمين الطرق المؤدية إليها. وقد استغرقت منظمة "MAG" الاستشارية للألغام  ثلاث سنوات قبل أن تعلن نجاحها في تطهير المنطقة من الألغام والعبوات المتفجرة.

في يناير 2021 وبعد تطهير المنطقة من مخلفات داعش شرعت "مؤسسة شهداء" نينوى بالتنسيق مع دائرة حماية المقابر الجماعية التابعة للحكومة الاتحادية واللجنة الهندسية لشرطة نينوى، في إجراء عمليات بحث أولية في الحفرة، الغرض منها تقييم حجم الجهود والموارد المطلوبة، ووضع خطة عمل متكاملة، ورفع تقرير بذلك إلى رئاسة مجلس الوزراء من أجل رصد الميزانية المناسبة لعمليات التنقيب واستخراج الضحايا.

في منتصف 2022 شرعت دائرة الطب العدلي في جمع عينات الدم من أهالي مفقودي قضاء تلعفر، من أجل مطابقتها مع عينات الحمض النووي التي سيتم استخلاصها من رفات الضحايا.

ومن بين العراقيل أيضا أن مقبرة الحفرة ليست المقبرة الجماعية الوحيدة في العراق، بل ليست الشق الجيولوجي الوحيد الذي حوله تنظيم داعش إلى مقبرة جماعية. فقد كشف رئيس المركز الإستراتيجي لحقوق الإنسان في العراق فاضل الغراوي أن "العدد الكلي للمقابر الجماعية المثبتة في العراق يبلغ 215، تم فتح 130 منها لغاية الآن وما زالت 85 مقبرة غير مفتوحة، كما تم رفع 7367 رفات منها".

ومن هذه المقابر "120 مقبرة لضحايا الإرهاب فُتح منها 51 موقعا وبقي 69" بينما خلّف  نظام البعث السابق "95 موقعا فتح منها 79 وبقي  16" وفق الغراوي.

أما بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) ومكتب حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، فقد وثقوا في 2018 وجود 202 موقع للمقابر الجماعية خلفها تنظيم داعش في الأجزاء الشمالية من البلاد وحدها، أي في محافظات نينوى وكركوك وصلاح الدين والأنبار.

وعن الإجراءات البيروقراطية التي تؤخر فتح هذه المقابر، أشارت البعثة في تقريرها إلى أن أهالي المفقودين "عليهم أن يُبلغوا أكثر من خمس جهات حكومية منفصلة، وهي عملية تستغرق وقتا طويلا وتسبب الإحباط للأسر التي لا تزال تعاني من صدمة فقد أحبائها".

وتعد حفرة "الخسفة" أسوأ مقبرة جماعية لداعش وتقع في محافظة نينوى شمالي البلاد على بعد 20 كيلومترا جنوب الموصل، وتضم رفات آلاف الضحايا.

 

فتح المقبرة

بعد مصادقة الحكومة على خطة العمل ورصد الميزانية المطلوبة، بدأت مرحلة إعداد الحفرة لفرق البحث والتنقيب، من خلال نصب السلالم والاستعانة بخبراء صيد الأفاعي والعقارب وغيرها من الزواحف التي عششت في الحفرة من أجل تحضيرها لكوادر دائرة الطب العدلي، وخبراء فريق التحقيق الدولي لتعزيز المساءلة عن الجرائم المرتكبة من قبل داعش (يونيتاد)، والفرق المتخصصة في البحث والتنقيب.

في 28 مايو الماضي تم رسمياً فتح مقبرة "علو عنتر"  وشرعت الفرق المعنية في رفع الرفات في مشهد مؤثر حضره أهالي المفقودين، وكلهم أمل في أن يتعرفوا على ذويهم، ويجدوا لهم أخيرا قبرا كريما يليق بهم بعد 10 سنوات من الألم والانتظار.

حينذاك، صرّح ضياء كريم مدير دائرة شؤون وحماية المقابر الجماعية في "مؤسسة الشهداء" التابعة للحكومة  العراقية، في مؤتمر صحافي، أن المرحلة الأولى للعملية تتم على مساحة 20 إلى 30 مترا مربعا، وبعمق يتراوح بين 10 أمتار و25 مترا، وذلك بالتعاون مع جهات أخرى من ضمنها دائرة الطب العدلي في بغداد والقوات الأمنية والدفاع المدني ومديرية الصحة، إضافة لمنظمات دولية".

واجهت فرق البحث مصاعب عديدة أثناء عملها، منها صعوبة الصعود والنزول إلى الحفرة، وانهيارات التربة، وانتشار الأفاعي والعقارب وانخفاض نسبة الأوكسجين في عمق الحفرة.

في 15 من يوليو الجاري أعلنت السلطات العراقية انتشال 139 جثة من الحفرة، وقال ضياء كريم "حتى الآن، تم رفع رفات 139 ضحية بينهم شباب وفتيان ونساء وذكور"، مؤكداً أن "الضحايا بحسب إفادات شهود عيان هم من الأيزيديين والتركمان الشيعة، وبعض سكان الموصل في هذه المنطقة الذين كانوا ضمن القوات الأمنية".

ونُقلت الجثث المستخرجة من الحفرة إلى دائرة الطب الشرعي لبدء إجراءات تحديد هويات أصحابها عبر مطابقة حمضها النووي مع العينات المأخوذة من أسر المفقودين.