صورة لأم كلثوم في بغداد

تعرّف العراقيون على صوت أم كلثوم عبر الإذاعة في أسطوانات "الجرامافون" التي كانت في حينها وسيلة التواصل الطربية الوحيدة إلى أن زارتهم "كوكب الشرق" وأحيت عدداً من الحفلات في شارع الرشيد عام 1932. علاقة أم كلثوم بالعراق مرّت بمحطاتٍ عدّة، زارت البلاد مرّتين وكانت السبب في تعديل قانون "وسام الرافدين"... غنّت للملك ثمّ للانقلاب على الحكم الملكي!

تعرّف على أبرز هذه المحطات:

1.      أوّل زيارة لأم كلثوم للعراق كانت في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 1932، حيث وصلت مع فرقتها الموسيقية، وأحيت حفلات عدّة في ملهى فندق "الهلال" في شارع الرشيد، أحد أشهر أماكن السهر في العاصمة بغداد آنذاك.

2.      يُقال إنّها غنّت خلال تلك الزيارة أغنية غنتها سليمة مراد في مطلع الثلاثينيات (قلبك صخر جلمود)، وذلك لتقترب أكثر من ذائقة الجمهور العراقي.

ذكريات من يهود بغداد

ماذا تعرف عن سليمة مراد وصالح وداود الكويتي ووزير المالية ساسون حسقيل؟ وهل شاهدت بيوتاً لليهود في منطقتك؟ شاهد هذا الفيلم الوثائقي القصير الذي يتحدث عن يهود بغداد في ذاكرة العراق

Posted by ‎Irfaa Sawtak - ارفع صوتك‎ on Wednesday, July 17, 2019

3.      الزيارة الثانية لأم لكثوم للعراق كانت في الثاني من أيار/مايو عام 1946، حيث عادت إلى بغداد بعد 14 عاماً إثر دعوة رسمية من القصر الملكي، لتشارك العراقيين عيد ميلاد ملكهم فيصل الثاني.

4.      وصلت على متن طائرة خاصة إلى مطار "الحبانية" العسكري، حيث استقبلها كبير مستشاري الوصي على عرش العراق عبد الإله ورافقها إلى القصر الملكي حيث كان في انتظارها والدة الملك وبقية نساء العائلة.

5.      الحفلة التي أحيتها كانت منقولة على الهواء من دار الإذاعة العراقية، وغنت فيها أم كلثوم "يا ليلة العيد" التي أضافت إليها في الختام: "يا دجلة ميتك عنبر وزرعك على العراق نور.. يعيش فيصل ويتهنى نحيي له ليالي العيد".

6.      في أعقاب ذلك، منحت أم كلثوم وسام الرافدين المدني الذي كان يمنح عادة للرجال، لكن تمّ تعديل القانون لتتقلد الوسام، ولأول مرة في تاريخ العراق امرأة هي السيدة أم كلثوم.

7.      لكن بعد انقلاب 1958 الذي عرف بثورة تموز وأطاح بالمملكة العراقية الهاشمية التي أسسها الملك فيصل الأول تحت الرعاية البريطانية، غنّت أم كلثوم "بغداد يا قلعة الأسود" كتهنئة مصرية للعراق بثورة تموز.

8.      للأغنية قصّة، ففي البداية طُلب من أم كلثوم أن تقرأ التهنئة في كلمة تُبث بالإذاعة، لكنّها طلبت أن تغني بدل تسجيل بطاقات تهنئة. كتب القصيدة محمود حسن إسماعيل، وطلبت أن يلحّن رياض السنباطي الأغنية رغم أنّها كانت على خلاف معه.

9.      عندما عرف السنباطي أنّ الأغنية لأم كلثوم، غضب ورفض، لكنّه غيّر رأيه بعد تلقيه اتصال من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر ووافق على أن تغنيها أم كلثوم. وهكذا كان، ولاقت الأغنية نجاحاً في العراق واعتمدت كأغنية الافتتاح لإذاعة بغداد على مدى سنوات.

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

يحتفل الشيعة بعيد الغدير في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم القمري
يحتفل الشيعة بعيد الغدير في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم القمري

مع انطلاق فعاليات "أسبوع الغدير" بمشاركة 12 دولة، أكدت وزارة الداخلية العراقية، الجمعة، إعداد خطة لتأمين أجواء عيد الغدير الأغر وتسهيل دخول وحركة الزائرين في النجف الأشرف وباقي المحافظات.

وقال المتحدث باسم الوزارة العميد مقداد ميري، لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن "الوزارة أكملت المستلزمات والاستحضارات الخاصة بالمناسبة وستنفذ الخطة في توقيتاتها بمحافظة النجف الأشرف حيث المرقد العلوي الشريف بالتنسيق بين وزارتي الداخلية والدفاع".

وأضاف أن "الخطة تتضمن تأمين أجواء الاحتفال بعيد الغدير في النجف الأشرف وباقي المحافظات وسنتجنب القطوعات قدر الإمكان ولكن إذا دعت الحاجة ستكون هناك قطوعات مؤقتة".

والخميس الماضي، أعلنت اللجنة العليا الخاصة بفعاليات "أسبوع الغدير" في العراق عن استكمال التحضيرات والاستعدادات الخاصة بتلك المناسبة الدينية التي جرى إقرارها عطلة رسمية، مؤخرا، مما أثار الكثير من الجدل في البلاد.

ويحتفل الشيعة في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم الهجري بـ"عيد الغدير"، وهو التاريخ الذي ألقى به النبي محمد، خطبة الغدير في منطقة "غدير خم"، أثناء عودته من آخر حجة له (حجة الوداع)، في السنة العاشرة للهجرة، وولى فيها ابن عمه، الإمام علي، إماما على المسلمين من بعده، حسب الرواية الشيعية.

وكان البرلمان العراقي أقر في مايو الماضي مشروع قانون العطلات الرسمية، بما تضمن عطلة "عيد الغدير".

وقال رئيس اللجنة، أحمد القريشي، لوكالة الأنباء العراقية (واع) إن "اللجنة العليا الخاصة بتنظيم الفعاليات وإحياء المناسبات، أكملت استعداداتها الخاصة بهذه المناسبة".

وأوضح أن "فقرات وفعاليات هذه المناسبة تتوزع على مجموعة من الأنشطة التي رعيت من خلالها محاولة الوصول إلى مختلف الفئات والشرائح الاجتماعية بناء على دوائر العمل الثلاثة المحلي والوطني والإقليمي".

وقال إن "الزائرين والمتابعين على موعد مع عيد استثنائي حاولنا من خلاله إيصال فكرة بأن الغدير سينطلق بآفاق جديدة داخل العراق وخارجه".