عناصر من مليشيا النجباء المسلحة يسيرون خلال عرض عسكري في بغداد
عناصر من "حركة النجباء" المسلحة خلال عرض عسكري في بغداد- تعبيرية

رغم تراجع العمليات العسكرية في سوريا، واستعادة النظام السوري سيطرته على الجزء الأكبر من أراضي الدولة، إلا أن الميليشيات العراقية التي تحالفت معه ضد المعارضة، لم تغادر البلاد. 

وصلت هذه المليشيات إلى سوريا بعد حشد إيران لها "للدفاع عن ضريح السيدة زينب ومقامات آل البيت". عند وصولها إلى سوريا رفعت شعارات "يا لثارات الحسين" و"لن تسبى زينب مرتين". ركزت على حجم البطالة الكبير في صفوف المقاتلين الشيعة، فمنحتهم رواتب مغرية لقاء المشاركة في الحرب هناك. 

انتشرت في المدن والقرى السورية منذ عام 2012، ولتثبيت بقائها، أصدر النظام السوري قرارات تنص على مصادرة أراض وأملاك للمعارضين، وتوزيع بعضها على منتسبين في الجيش والأجهزة الأمنية والميليشيات التي تقاتل في سوريا، كالقانون "رقم 10 لعام 2018".

يؤكد الخبير العسكري العراقي حاتم الفلاحي، أن "هذه الفصائل ما تزال تعمل بقوة داخل سوريا، تحديداً الآن". ويقول لـ"ارفع صوتك: "هناك نشاط لهذه الفصائل على الحدود السورية العراقية، في محاولة لإيصال فكرة بأنها أصبحت جزءاً من المؤسسة الأمنية العراقية، لكنها في الحقيقة تعمل بأوامر وتوجيهات إيران".

دخان يتصاعد جراء قصف جوي على حي في دير الزور السبت
خارطة الانتشار الإيراني بسوريا.. "عاصمة ميليشيات الحرس الثوري" والمناطق الأخرى
عندما يتردد اسم إيران عسكريا في سوريا دائما ما تتجه الأنظار إلى شرقي البلاد حيث محافظة دير الزور ومدينة البوكمال الواقعة على الحدود مع العراق، ورغم أن هذه المنطقة يصفها خبراء ومراقبون باسم "عاصمة ميليشيات الحرس الثوري" لا يقتصر الانتشار فيها فحسب، بل ينسحب إلى مناطق أخرى على كامل الجغرافيا السورية.

من حلف الأسد إلى "الاستيطان"

 

يقول أبو حمد الصبيح الذي كان يقطن في منطقة السيدة زينب، لـ"ارفع صوتك": "كثيرون منّا أجبروا على بيع بيوتهم مكرهين، والبعض صودرت أملاكه بموجب القانون رقم 10، وحلّ مكان سكان المدينة الأصليين أناس جدد، ليسوا سوريين، ومنح بعضهم الجنسية السورية".

ويضيف: "نجد اليوم في السيدة زينب الكثير من شيعة إيران والعراق وأفغانستان وباكستان، بعضهم مجنّسون، وحصلوا على بيوت السوريين وأملاكهم هِبات، وتحولت منطقة السيدة إلى شبيهة بالضاحية الجنوبية في بيروت معقل حزب الله، وبدأ التوسع لما حولها من مناطق عبر طرد السكان وشراء أو الاستيلاء على أملاكهم".

من مدينة داريا، يبين المواطن حاتم شما (46 عاما)، أن "بعض عمليات التغيير الديموغرافي طالت مدينته أيضاً حتى قبل اندلاع الاحتجاجات". يقول: "هناك مخطط لتغيير معالم داريا".

يشرح لـ"ارفع صوتك": "تبتكر الميليشيات الشيعية التابعة لإيران الأسباب لتشريع توسعها في دمشق وضواحيها، فمثلا، شيدوا مبنى على أحد القبور القديمة في مدينة داريا، وقالوا إنه ضريح لسكينة بنت الحسين، واشتروا القبر والمكان المحيط به، وبدأوا ينظمون زيارات دينية إليه، بعد أن أضفوا عليه طابع القداسة".

وبالفعل، نُظمت زيارات دينية للشيعة من خارج سوريا، فتوافدوا على داريا بأعداد كبيرة، بحسب شما، الذي أشار إلى أن "طابع المدينة وشكلها تغيرّا، وجلبت عائلات عراقية وأسكنت فيها، وفي منطقتي معضمية الشام والميدان أيضاً".

محمود جمعة (27 عاما) من اللاذقية، لديه رأي مخالف، فهو يرحب بتجنيس المقاتلين الشيعة العراقيين وسواهم وعائلاتهم وإبقائهم في سوريا. ويبرر ذلك: "سوريا لمن دافع عنها". اقتبس جمعة هذه الجملة من حديث سابق للرئيس السوري بشار الأسد.

وينفي لـ"ارفع صوتك" أن "يكون هدف عملية شراء الأراضي والعقارات تغيير معالم المدن". ويرى أن "قدوم العراقيين بأعداد كبيرة، هدفه الإقامة والسياحة الدينية".

من دمشق، يقول رائد مجبي (49 عاما)، إن "معظم الميليشيات الشيعية العراقية بقيت في سوريا بحجة ممارسة نشاطات تجارية وسياحية ودينية دعوية، لكن الواقع غير ذلك".

يوضح لـ"ارفع صوتك": "بقيت لأنها مستعدة للتدخل والقتال حين يحتاج الأمر. بعد انتهاء المعارك، انسحبت من المدن والقرى، لكنها افتتحت مكاتب للإرشاد الديني، وأخرى لممارسة نشاطات تجارية واقتصادية وسياحية، ونشاطات غير شرعية كتجارة الكبتاجون والتهريب عبر الحدود".

وحول انخراط الفصائل العراقية داخل سوريا في أنشطة دينية وسياحية واقتصادية، يوضح الفلاحي: "الغزو الإيراني للمنطقة يشمل جوانب متعددة، فهناك غزو فكري وثقافي وتجاري واقتصادي للسيطرة على البلد والتدخل في كل شيء، أما السياحة الدينية للعتبات المقدسة في سوريا والعراق، فهي ضمن مشروع متكامل تديره إيران سواء كان في العراق أو سوريا".

من هي هذه الميليشيات؟

 

يقول الفلاحي لـ"ارفع صوتك"، إن "أبو لواء الفضل العباس وحركة النجباء، من أهم وأكبر الميليشيات العراقية المشاركة في الحرب السورية منذ بدايتها تقريبا". ويُفصّل الميليشيات العراقية في سوريا وأسماء قادتها وخارطة تواجدها.

1- "لواء أبو الفضل العباس": كان قائده أحمد حسن كياره، وقُتل في مواجهات ريف دمشق، ويتولى قيادته حالياً اللواء السوري أبو عجيب، بالإضافة إلى قيادة عراقية منفصلة بقيادة هيثم الدراجي وأبو هاجر العراقي. ساحة عملياتها القلمون وطريق المطار والسيدة زينب وحلب.

يعتبر  من أول وأكبر الميليشيات العراقية التي قاتلت في سوريا منذ عام 2012، بدعوى حماية مرقد السيدة زينب. ويتبع مباشرة للحرس الثوري الإيراني، كما يتمتع بتجهيز عالٍ من السلاح والآليات، ويحظى باهتمام المرجعية في إيران.

2- "كتائب سيد الشهداء": حركة منشقة عن "لواء أبو الفضل العباس"، قائدها في سوريا حميد الشيباني، الملقب بـ"أبو مصطفى الشيباني"، ويحمل الجنسيتين العراقية والإيرانية، وفي العراق هاشم بنيان "أبو آلاء الولائي". ساحة  عملياتها السيدة زينب والغوطة الشرقية.

3- "حركة النجباء": قائدها أكرم الكعبي، وساحة عملياتها السيدة زينب وحلب وحماة واللاذقية. تعتبر  ثاني أقوى ميليشيا عراقية متواجدة في سوريا، وتحظى باهتمام ورعاية ودعم الحرس الثوري الإيراني.

يبلغ تعداد عناصرها حوالي 10 آلاف، تتوزع على ثلاثة ألوية عسكرية في حلب ودمشق، وهي "لواء عمار بن ياسر"، و"لواء الإمام الحسن المجتبى"، و"لواء الحمد" ومقره في ريف دمشق، متخصص باستعمال المدفعية والصواريخ.

4- "كتائب الإمام علي": قائدها شبل الزيدي، وساحة عملياتها ريف دمشق ودرعا وريف حلب، واللاذقية.

5- "لواء أسد الله الغالب": قائده أبو فاطمة الموسوي. ساحة عملياته السبينة ودمشق والسيدة زينب.

6- "سرايا طلائع الخرساني": قائدها علي الياسري، وساحة عملياتها دمشق وريف دمشق.

7- "لواء المؤمل": قائده أحمد الحجي الساعدي، وساحة عملياته داريا والسيدة زينب.

8- "لواء ذو الفقار": قائده أبو شهد الجبوري، وساحة عملياته عدرا والنبك وحمص.

9- "سرايا عاشوراء": قائدها حامد الجزائري، وساحة عملياتها دمشق وريفها.

10- "كتائب حيدر الكرار للقناصة": قائدها الحاج مهدي في سوريا، وساحة عملياتها السيدة زينب وريف دمشق.

11- "لواء الإمام الحسين": قائده أبو كرار أمجد البهادلي، وساحة عملياته حلب.

12- "قوات الشهيد محمد باقر الصدر": تتبع "منظمة بدر" بزعامة هادي العامري. ساحة عملياتها السيدة زينب وحماة وريف إدلب. يبلغ عدد مقاتليها في سوريا (1500 إلى 2000 مقاتل).

13- "لواء الشباب الرسالي": يتبع المرجع محمد موسى اليعقوبي، وساحة عملياته حلب وريفها.

14- "لواء كفيل زينب": يتبع لقيس الخزعلي الأمين العام لميليشيا "عصائب أهل الحق". ساحة عملياته السيدة زينب وطريق المطار والغوطة الشرقية وحلب والقلمون.

15- "كتائب حزب الله العراقي": قائدها في سوريا هاشم الحمداني، وساحة عملياتها حلب وكافة الجبهات السورية.

16- "لواء أسد الله الغالب": قائده أبو فاطمة الموسوي في سوريا، وساحة عملياته ريف دمشق، وقدسيا. عدد مقاتليه (300- 500).

17- "فيلق الوعد الصادق": قائده محمد حمزة التميمي الملقب بـ"أبو علي النجفي". ساحة عملياته حلب وريفها والقلمون وريف دمشق. عدد مقاتليه نحو 2000.

18- "ميليشيا فيلق تحرير الجولان": أنشأتها "حركة النجباء" بزعامة أكرم الكعبي في 8 مارس 2017، ولديها خطط دقيقة. تتألف من قوات خاصة مسلحة بأسلحة استراتيجية متطورة.

20- "فوج التدخل السريع": يقوده أحمد الحجي الساعدي، ونقل فيما بعد إلى "لواء المؤمل" في ضاحية الأسد (طريق الأوتوستراد).

يجري تدريب هذه الميليشيات في معسكرات داخل العراق وإيران ولبنان، كما تخضع أيضا للتدريب في معسكرات سورية، هي: "يعفور بريف دمشق، المقام في موقع عسكري تابع للفرقة الرابعة، والسيدة زينب بدمشق، ومدرسة ميسلون التابع للمخابرات العسكرية، نجها لأمن الدولة، وشهيد المحرابفي، والزهراء في حلب".

 

الهدف من البقاء

 

يشرح الخبير الأمني والعسكري العراقي حاتم الفلاحي لـ"ارفع صوتك: "لا شك أن تواجد الفصائل العراقية في سوريا جزء من المشروع الإيراني في المنطقة، وتكمن أهمية وجودها أولا لحماية المصالح الإيرانية، وثانيا هي جزء من توسيع نفوذها في جميع المجالات السياسية والأمنية والاجتماعية والاقتصادية، وحماية مصالحها الاستراتيجية، بما يتيح لها تنفيذ مشاريعها التوسعية ومخططاتها الديمغرافية في الهيمنة الكاملة على المنطقة".

"بالتالي، فإن تواجدها في سوريا أو أماكن أخرى من مناطق الصراع في المنطقة، يكون بتوجيهات إيرانية، وبدور يُرسم لها من قبل إيران، التي سلحتها وشكلتها وأمنت لها الدعم المالي والعسكري واللوجستي والاستخباراتي والتسليحي"، يضيف الفلاحي.

ويرى أيضاً أن "من شأن هذه الميليشيات حماية النظام السوري، وإكمال الهلال الشيعي وتأمين ممر الإمداد الرئيس من طهران إلى العراق وسوريا، ثم إلى لبنان، وصولا إلى البحر الأبيض المتوسط".

 

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

جانب من سوق الأنتيكات في العاصمة العراقية بغداد (خان المدلل)- ارفع صوتك
جانب من سوق الأنتيكات في العاصمة العراقية بغداد (خان المدلل)- ارفع صوتك

ما إن وقعت عينا الستينية أم أيمن على مدفأة "علاء الدين" النفطية في سوق الأنتيكات والتحف في خان المدلل، حتى عاد بها الحنين إلى طفولتها حين كانت تجلس في حضن والدتها عندما يشتد برد الشتاء في بغداد القديمة.

مدفأة "علاء الدين"

سألت بلهفة عن ثمن المدفأة ثم نادت صديقة كانت ترافقها، وبنبرة حنين قالت "تتذكرينها؟" قبل أن تروي حكايات عن والدتها التي غيبها الموت منذ عشرين عاماً، وكيف كانت مدفأة "علاء الدين" رفيقة لها في المطبخ والصالة وحتى في طقوس الاستحمام  خلال طفولتها.

خرجت أم أيمن من محل رضا الساري للأنتيكات دون أن تتمكن من شراء المدفأة. تقول وهي تخرج من المكان: "لم أتصور أن سعر المستعملة يمكن أن يكون أعلى  من الجديدة بكثير".

بائع الأنتيكات في خان المدلل رضا الساري

يتجاوز سعر المدفأة غير المستعملة من مدفأة "علاء الدين" الإنجليزية مليون دينار عراقي (نحو 750 دولاراً)، بحسب الساري.

يقول لـ"ارفع صوتك" إن سر هذه المدفأة "ارتباطها بوجدان العراقيين، فهي تذكر أجيال الخمسينات والستينات بأمهاتهم، حيث لم يخلُ أي بيت عراقي منها".

ولهذا السبب، "يتصرف الكثير من المتبضعين بعاطفة وحنين للماضي حين يتم عرض أنواع معينة من التحف والأنتيكات في خان المدلل، فهي تذكرنا بزمن كانت العلاقات الاجتماعية فيه أكثر عمقاً وألفة مما هي عليه اليوم"، يضيف الساري.

 

خان المدلل

يتألف خان المدلل من مبني على الطراز البغدادي القديم من طابقين على شكل غرف متقابلة مع حديقة واسعة في الوسط تحولت بمرور الوقت إلى ساحة لعرض البضائع والسلع المختلفة.

ويقع الخان الذي بني قبل أكثر من مئة عام في ساحة الميدان، التي كانت يوماً تمثل قلب بغداد النابض بالحياة والمحرك الرئيس للحياة الثقافية والسياسية.

صوت الغرامافون في إحدى زوايا المبنى يجذب الأذن لأسطوانة تصدح بأغنية لأم كلثوم  تعود إلى الثلاثينات، وبينما يجذب لمعان النحاس النظر تتدلى ثريات الكريستال من سقوف المحال لتعكس ألوان قوس قزح على الجدران.

يروي بائع الأنتيكات الستيني أبو محمد: "بُني الخان قبل أكثر من مائة عام مع بداية بناء الخانات في بغداد لاستقبال المسافرين من خارج العراق وبقية المحافظات، وكانت ملكيته تعود إلى عائلة المدلل التي اكتسب اسمه منها".

بمرور الوقت تحول إلى فندق ومسرح وملتقى ثقافي، وفي الثمانينيات تحولت ملكية الخان إلى أمانة بغداد التي رممته وحولته إلى سوق تجاري، ومع التسعينيات بسبب تراجع الإمكانات المادية إثر الحصار الاقتصادي، أصبح الخان والمنطقة المحيطة مكاناً لبيع وشراء الأثاث القديم حيث تأتي أغلب البضائع منذ ذلك الوقت وحتى الآن من البيوت البغدادية القديمة، بحسب أبو محمد، الذي يعمل في الخان منذ أربعين عاماً.

أما أكثر أيام الأسبوع في العمل فهي أيام الجمعة والسبت حيث يكتظ الخان بالرواد، بعضهم جزء من التقليد الأسبوعي لشارع المتنبي القريب حيث الندوات الثقافية والفنية.

وينقسم رواد خان المدلل، بحسب أبو محمد، إلى الشباب الذين يجذبهم رونق التحف والأنتيكات ولديهم شغف بالماضي، وإلى كبار السن والسائحين الذين يزورون بغداد حيث لعبت مواقع التواصل دوراً في تعريف الزوار من خارج العراق بالسوق وأكسبته شهرة، فصار مقصد الكثير من السياح لشراء مقتنيات وتحف خصوصاً أعمال النحاس العراقية القديمة المصنوعة يدوياً.

"الرشيد".. شارع يروي تاريخ بغداد الاجتماعي والسياسي والفني
متوازياً مع نهر دجلة، وبخط متعرج يمتد شارع الرشيد التراثي، ليحكي تاريخ العاصمة العراقية بغداد منذ أوج ازدهارها في العهد العباسي، وصولاً إلى آخر الولاة العثمانيين الذي شق الطريق لأهداف حربية، ليتحول إلى أيقونة الثورات وواحداً من أهم شوارع المدينة.

روّاد الخان

تأتي الشابة دعاء إلى شارع المتنبي لاقتناء ما تحتاجه من كتب فهي طالبة في كلية الهندسة بجامعة بغداد، وهي حريصة  على المرور بخان المدلل، تقول لـ"ارفع صوتك": "أنا مولعة بالإكسسوارات القديمة والحلي الفضية والأحجار التي يتم عرضها  في محال خان المدلل التي لا يوجد لها شبيه في أي مكان آخر".

على العكس منها، كان الشاب الثلاثيني خلدون وسام، يبحث عن مسدس قديم الطراز وللحظة علت الابتسامة وجهته حين لمح مسدساً شبيهاً بما يحاول اقتناءه، لكنه بعد تفحصه أعاده للبائع لوجود خلل في الزناد كان من شأنه تقليل قيمته.

بداية ولعه بالأنتيكات كما يوضح لـ "ارفع صوتك"، منذ سن السابعة حين بدأ بجمع الطوابع، ثم كبر وصار زبوناً دائماً في خان المدلل، إذ يهوى جمع الأسلحة القديمة.

ويشير خلدون إلى أن أهم مقتنياته التي يفتخر بها "مسدس من الحرب العالمية الأولى".

"أنا مولع بالأسلحة القديمة وتستهويني أسلحة الحرب العالمية الأولى كما أجمع نياشين الحقبة النازية وعملاتها".

ويعتقد أن الأنتيكات عكس كل ما هو استهلاكي، إذ تزيد قيمتها مع الزمن ولا تنقص، ولا يتوقف الطلب عليها أبداً.