Iraqi Police Day celebrations in Baghdad
تعتبر الحدود وحمايتها رمزاً من رموز السيادة العراقية- تعبيرية

يرتبط العراق حدودياً مع أربع دول عربية، سوريا والسعودية والكويت والأردن، ودولتين غير عربيتين، هما تركيا وإيران.

تشكّلت حدوده بعد انهيار الدولة العثمانية وهزيمة تركيا في الحرب العالمية الأولى، إذ سعت بريطانيا إلى دمج ولايات الموصل وبغداد والبصرة في دولة واحدة، لتتشكل حدود العراق.

اتُفِق على ترسيم حدود البلاد خلال مؤتمر القاهرة في مارس عام 1921، أي قبل ثلاثة أشهر من وصول الملك فيصل الأول إلى العراق، ولم يُتفق عليها نهائياً إلا مع إقرار اتفاق بروكسل عام 1926، حيث ضُمت ولاية الموصل.

يعيد المؤرخ كمال ديب في كتابه "موجز تاريخ العراق"، بدايات العراق الحديث إلى القرن التاسع عشر حيث "توضّحت جغرافيته من جراء ارتباطه بالاقتصاد العالمي والتغلغل في مناطق الإمبراطورية العثمانية".

لكن ريفا سبكتر سيمون وهي مؤلفة كتاب "العراق بين الحربين العالميتين: الجذور العسكرية للطغيان"، تشير إلى أن "العراق أُنشأ بشكل مصطنع في نهاية الحرب العالمية الأولى بناء على طلب من البريطانيين الذين رسّموا الحدود الجديدة في مؤتمر القاهرة، مشكّلين دولة العراق من الأقاليم العثمانية الثلاثة السابقة، بغداد والبصرة والموصل".

ومنذ ذلك الحين، بقيت حدود العراق حتى يومنا هذا مصدراً للصراعات والإشكالات و"المطامع".

 

تحدّيات للسيادة العراقية

شكّلت طبيعة العراق الجغرافية تحديات أساسية لسيادته، فهو "بسبب طبيعة أرضه، لا يتمتّع في أيّ جهة من جهاته الأربع بحدود تشكّل حواجز طبيعية يمكن الدفاع عنها في وجه الاعتداءات الخارجية، هو في لغة الاستراتيجية العسكرية أشبه ببلد مكشوف"، وفقاً لوصف رئيس الحكومة السابق مصطفى الكاظمي في كتابه "مسألة العراق: المصالحة بين الماضي والمستقبل".

يرى الكاظمي أن الحدود سيف ذو حدّين، ويقول إن "طبيعة الجوار الإيراني - العراقي، التركي - العراقي من جهة، والجوار العربي- العراقي من جهة ثانية، ساعدت كثيراً على توحيد العراق في بعض الأوقات، وعملت في أوقات أخرى على تشتّت الجهود لتوحيد العراقيين".

وتعاني الحدود العراقية من مشكلات عدة، فمن الشمال تتجاوزها القوات العسكرية التركية وتتوغل فيها، ومن الغرب تسيطر على أجزاء منها ميليشيات قاتلت إلى جانب القوات العراقية في حربها على الإرهاب، ومن الشرق، توغلت فيها إيران أيضاً، ومن الجنوب، فنزاع مع الكويت لم ينته بعد.

بحسب الدكتور أحمد باور، الأستاذ المساعد في قسم التاريخ في جامعة "كارميان"، فإن "حدود العراق مع الدول العربية استقرت إلى حد كبير بعد استقلاله، باستثناء الحدود مع الكويت، حيث خرجت بعض الأصوات في العهدين الملكي والجمهوري تطالب بإلحاق إمارة الكويت بالعراق. بقيت هذه الأصوات تتكرر حتى اجتاح صدّام حسين الكويت عام 1990، وما تزال هناك الكثير من القضايا العالقة بين البلدين، بينها قضية ترسيم الحدود البرية والبحرية".

رسّمت الأمم المتحدة الحدود بين البلدين عام 1993، لكنه ترسيماً لم يغط الحدود البحرية، التي ما تزال حتى اليوم موضع خلاف بينهما. 

وفي سبتمبر ٢٠٢٣ تدخل مجلس التعاون الخليجي في النزاع العراقي الكويتي، ودعا العراق إلى "احترام سيادة" الكويت وعدم انتهاك القرارات الدولية.

وركز المجلس في دعوته، على قرار مجلس الأمن الدولي رقم 833 في عام 1993، حول ترسيم الحدود بين البلدين واتفاقية تنظيم الملاحة البحرية في خور عبد الله، حيث تودع نسخة منها لدى الأمم المتحدة.

يوضح باور لـ"ارفع صوتك" أن "المشاكل الحدودية مع المملكتين الأردنية والسعودية لم تكن مستعصية كما هي الحال مع الكويت، وأنّ معظم المسائل المطروحة حينذاك كانت تتعلق بالعشائر".

ويضيف: "كانت السعودية في حينها تتطلع إلى الأخذ بترسيم الحدود على أساس عشائري، بمعنى أن تنضم المناطق العشائرية إلى البلد الذي تواليه العشيرة، لكن المندوب البريطاني بيرسي كوكس لم يوافق، ورُسِمت الحدود بينهما برعاية بريطانية عبر التوقيع على معاهدة العقير في ديسمبر عام 1922".

ترسيم الحدود بين العراق والكويت.. هل تُنهي المفاوضات الخلاف التاريخي؟
منذ بدء المفاوضات بين العراق والكويت على ترسيم الحدود أواخر القرن التاسع عشر، امتازت العلاقات بين الدولتين بالتوتر وتصاعد الخلافات، حتى انتهت باجتياح عسكري سبب أزمة دولية رسمت على خلفيتها الأمم المتحدة الحدود بين الدولتين وفق قرار لمجلس الأمن. 

حدود متوترة وأخرى ثابتة

لم يوقّع العراق بعد استقلاله رسمياً على أي ترسيم نهائي للحدود، باستثناء تركيا عام 1989، حين شكلا وفدين سارا على الأقدام ووضعا الدعّامات، واليوم تغير الوضع كثيراً، وفقاً للخبير الأمني العراقي أعياد طوفان.

يقول طوفان لـ "ارفع صوتك" إن "حدود العراق مع إيران وتركيا والكويت، متوترة وغير مضبوطة، وتشّكل عقبات كبيرة. أخذت إيران خمسة حقول نفطية مهمة عبر توغلها لسبعة كيلومترات داخل الحدود العراقية، فضلاً عن تجاوزات أخرى كثيرة".

الحدود البحرية مع الكويت، تعرضت أيضاً لتجاوزات، وفقا لطوفان، الذي أشار أيضاً إلى تركيا وقال إنها "تنتهك السيادة العراقية وتتوغل برياً داخل الحدود العراقية إلى مسافة تصل إلى خمسة عشر كيلومتراً".

ويضيف: "أما إيران، فقطعت عنا أكثر من أربعين نهراً ورافداً، وغيرت مجاريهم باتجاه أراضيها، وحولت الأملاح والنفايات الزائدة من أنهرها وروافدها إلى شط العرب في البصرة وتسببت بكثير من الملوحة والتلوث".

استاذ التاريخ أحمد باور يتحدث عن "أطماع إيرانية" تاريخية في العراق منذ ما قبل الثورة الإسلامية، ويقول إن "الخميني حاول تصدير الثورة الإيرانية إلى العراق، وبعد نشوب الحرب الإيرانية العراقية بفترة بسيطة، ألغى صدام حسين اتفاقية الجزائر".

واتفاقية الجزائر، هي معاهدة لترسيم الحدود بين العراق وإيران وقعها الرئيس العراقي صدام حسين مع شاه إيران محمد رضا بهلوي برعاية الرئيس الجزائري هواري بومدين في مارس عام 1975.

الأوضاع الحدودية الأكثر استقراراً مع الأردن والسعودية، كما يشرح طوفان، حيث "الحدود واضحة وثابتة والمخافر موجودة من الجانبين، ولم تحدث فيها أية تجاوزات تذكر".

أما مع سوريا، فسيطر عليها تنظيم "داعش" عام ٢٠١٤، قبل أن تحررها القوات العراقية والتحالف الدولي وتمسك بها قوات حرس الحدود العراقية.

ما تزال قوات التحالف الدولي تلعب دوراً أساسياً في ضبط الحدود بين العراق وسوريا، ومنع تسرّب المقاتلين، خاصة بقايا مقاتلي تنظيم "داعش".

وبحسب ورقة بحثية لمركز "كارنيغي" فإن "الفصائل المسلحة الشيعية المدعومة من إيران تنتشر على جانبي الحدود العراقية السورية، وبعض هذه الفصائل كان يعبر الحدود بصورة منتظمة لدعم القوات المتحالفة مع النظام السوري، حتى أنها كانت تسيطر على خطوط التهريب، مستفيدة من إغلاق المعابر الحدودية النظامية".

يؤكد طوفان أن "الدولة العراقية تعمل على ضبط حدودها مع سوريا عبر حفر خنادق ووضع أسلاك شائكة وكاميرات مراقبة والتخطيط لبناء أسوار خراسانية، بالإضافة إلى تسيير دوريات مستمرة على الحدود".

ويرى أن "التجاوزات على الحدود السورية العراقية تقتصر اليوم على منفذين حدوديين يسيطر عليهما حزب الله اللبناني، أحدهما، منفذ شمال القائم والآخر منفذ السكك".

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

جانب من سوق الأنتيكات في العاصمة العراقية بغداد (خان المدلل)- ارفع صوتك
جانب من سوق الأنتيكات في العاصمة العراقية بغداد (خان المدلل)- ارفع صوتك

ما إن وقعت عينا الستينية أم أيمن على مدفأة "علاء الدين" النفطية في سوق الأنتيكات والتحف في خان المدلل، حتى عاد بها الحنين إلى طفولتها حين كانت تجلس في حضن والدتها عندما يشتد برد الشتاء في بغداد القديمة.

مدفأة "علاء الدين"

سألت بلهفة عن ثمن المدفأة ثم نادت صديقة كانت ترافقها، وبنبرة حنين قالت "تتذكرينها؟" قبل أن تروي حكايات عن والدتها التي غيبها الموت منذ عشرين عاماً، وكيف كانت مدفأة "علاء الدين" رفيقة لها في المطبخ والصالة وحتى في طقوس الاستحمام  خلال طفولتها.

خرجت أم أيمن من محل رضا الساري للأنتيكات دون أن تتمكن من شراء المدفأة. تقول وهي تخرج من المكان: "لم أتصور أن سعر المستعملة يمكن أن يكون أعلى  من الجديدة بكثير".

بائع الأنتيكات في خان المدلل رضا الساري

يتجاوز سعر المدفأة غير المستعملة من مدفأة "علاء الدين" الإنجليزية مليون دينار عراقي (نحو 750 دولاراً)، بحسب الساري.

يقول لـ"ارفع صوتك" إن سر هذه المدفأة "ارتباطها بوجدان العراقيين، فهي تذكر أجيال الخمسينات والستينات بأمهاتهم، حيث لم يخلُ أي بيت عراقي منها".

ولهذا السبب، "يتصرف الكثير من المتبضعين بعاطفة وحنين للماضي حين يتم عرض أنواع معينة من التحف والأنتيكات في خان المدلل، فهي تذكرنا بزمن كانت العلاقات الاجتماعية فيه أكثر عمقاً وألفة مما هي عليه اليوم"، يضيف الساري.

 

خان المدلل

يتألف خان المدلل من مبني على الطراز البغدادي القديم من طابقين على شكل غرف متقابلة مع حديقة واسعة في الوسط تحولت بمرور الوقت إلى ساحة لعرض البضائع والسلع المختلفة.

ويقع الخان الذي بني قبل أكثر من مئة عام في ساحة الميدان، التي كانت يوماً تمثل قلب بغداد النابض بالحياة والمحرك الرئيس للحياة الثقافية والسياسية.

صوت الغرامافون في إحدى زوايا المبنى يجذب الأذن لأسطوانة تصدح بأغنية لأم كلثوم  تعود إلى الثلاثينات، وبينما يجذب لمعان النحاس النظر تتدلى ثريات الكريستال من سقوف المحال لتعكس ألوان قوس قزح على الجدران.

يروي بائع الأنتيكات الستيني أبو محمد: "بُني الخان قبل أكثر من مائة عام مع بداية بناء الخانات في بغداد لاستقبال المسافرين من خارج العراق وبقية المحافظات، وكانت ملكيته تعود إلى عائلة المدلل التي اكتسب اسمه منها".

بمرور الوقت تحول إلى فندق ومسرح وملتقى ثقافي، وفي الثمانينيات تحولت ملكية الخان إلى أمانة بغداد التي رممته وحولته إلى سوق تجاري، ومع التسعينيات بسبب تراجع الإمكانات المادية إثر الحصار الاقتصادي، أصبح الخان والمنطقة المحيطة مكاناً لبيع وشراء الأثاث القديم حيث تأتي أغلب البضائع منذ ذلك الوقت وحتى الآن من البيوت البغدادية القديمة، بحسب أبو محمد، الذي يعمل في الخان منذ أربعين عاماً.

أما أكثر أيام الأسبوع في العمل فهي أيام الجمعة والسبت حيث يكتظ الخان بالرواد، بعضهم جزء من التقليد الأسبوعي لشارع المتنبي القريب حيث الندوات الثقافية والفنية.

وينقسم رواد خان المدلل، بحسب أبو محمد، إلى الشباب الذين يجذبهم رونق التحف والأنتيكات ولديهم شغف بالماضي، وإلى كبار السن والسائحين الذين يزورون بغداد حيث لعبت مواقع التواصل دوراً في تعريف الزوار من خارج العراق بالسوق وأكسبته شهرة، فصار مقصد الكثير من السياح لشراء مقتنيات وتحف خصوصاً أعمال النحاس العراقية القديمة المصنوعة يدوياً.

"الرشيد".. شارع يروي تاريخ بغداد الاجتماعي والسياسي والفني
متوازياً مع نهر دجلة، وبخط متعرج يمتد شارع الرشيد التراثي، ليحكي تاريخ العاصمة العراقية بغداد منذ أوج ازدهارها في العهد العباسي، وصولاً إلى آخر الولاة العثمانيين الذي شق الطريق لأهداف حربية، ليتحول إلى أيقونة الثورات وواحداً من أهم شوارع المدينة.

روّاد الخان

تأتي الشابة دعاء إلى شارع المتنبي لاقتناء ما تحتاجه من كتب فهي طالبة في كلية الهندسة بجامعة بغداد، وهي حريصة  على المرور بخان المدلل، تقول لـ"ارفع صوتك": "أنا مولعة بالإكسسوارات القديمة والحلي الفضية والأحجار التي يتم عرضها  في محال خان المدلل التي لا يوجد لها شبيه في أي مكان آخر".

على العكس منها، كان الشاب الثلاثيني خلدون وسام، يبحث عن مسدس قديم الطراز وللحظة علت الابتسامة وجهته حين لمح مسدساً شبيهاً بما يحاول اقتناءه، لكنه بعد تفحصه أعاده للبائع لوجود خلل في الزناد كان من شأنه تقليل قيمته.

بداية ولعه بالأنتيكات كما يوضح لـ "ارفع صوتك"، منذ سن السابعة حين بدأ بجمع الطوابع، ثم كبر وصار زبوناً دائماً في خان المدلل، إذ يهوى جمع الأسلحة القديمة.

ويشير خلدون إلى أن أهم مقتنياته التي يفتخر بها "مسدس من الحرب العالمية الأولى".

"أنا مولع بالأسلحة القديمة وتستهويني أسلحة الحرب العالمية الأولى كما أجمع نياشين الحقبة النازية وعملاتها".

ويعتقد أن الأنتيكات عكس كل ما هو استهلاكي، إذ تزيد قيمتها مع الزمن ولا تنقص، ولا يتوقف الطلب عليها أبداً.