صورة للفارسة فوزية رشدي مع أحد الأحصنة في مكان عملها- ارفع صوتك
صورة للفارسة فوزية رشدي مع أحد الأحصنة في مكان عملها- ارفع صوتك

كانت الشابة العراقية فوزية رشدي في الرابعة عشرة من عُمرها، حين بدأت رحلتها مع الفروسية، لتصبح مدربة في رياضة ركوب الخيل، مع الكثير من الطموحات لتحقيقها على المستوى الدولي، لكنها تصطدم بعائق حظر خروج الحيوانات من العراق بقرار أممي.

درست فوزية التصوير والإخراج، لكن تعلّقها بالخيل جعلها تتخذ من الفروسية عنواناً لمسارها المهني، لتسخر له كل طاقتها واهتمامها.

تروي لـ"ارفع صوتك" عن المرة الأولى التي رأت فيها الخيول في أحد الإسطبلات بمحافظة الديوانية، حين كانت في رحلة برفقة والدها. 

البعض حذرها من الانخراط في هذا المجال باعتباره شأناً "ذكورياً"، لكنها لم تتخل عن شغفها الذي بدأ بعد قرارها تعلم ركوب الخيل، خصوصاً أن عائلتها قدمت لها الدعم والتشجيع اللازم، كما تقول.

فوزية رشدي فارسة عراقية

الفروسية للنساء أيضاً.. فوزية رشدي فارسة عراقية تروي قصّتها وتناقش المفاهيم التي تزعم أنّ "ركوب الخيل يفقد الفتاة عذريتها"

Posted by ‎Irfaa Sawtak - ارفع صوتك‎ on Tuesday, March 22, 2022

محطات احتراف فوزية انطلقت من "نادي الجيش" عام 2015، بعد أن تلقت دروساً تدريبية مكثفة في ركوب الخيل في الكلية العسكرية الأولى، الأمر الذي استمر عاماً واحداً.

تتابع: "انتقلت بعدها لنادي العامرية، حيث اختارتني الإدارة كمدربة مشاركة للفروسية وفيما بعد أُعجبوا بأدائي فعرضوا عليّ مهمة تدريب المشتركات الجديدات. كنت أمتلك المهارات والقدرة على تطويع الخيول".

أثناء حديثها عن العلاقة بينها وبين الخيول، وشغفها بهذا المجال، تستدرك بحسرة بادية على صوتها: "تلك الخيول وغيرها من الأصايل في العراق لا يحق لها الاشتراك في البطولات الخارجية، جراء قرار الحظر الدولي المفروض منذ عقود".

وعلى إثر هذا، يضطر الفرسان العراقيون  المشاركون في المسابقات الدولية، إلى استئجار خيول من بلدان أجنبية.

هذا الأمر، كما تقول فوزية : "يقلل من فرص فوزهم، فهذه المسابقات تعتمد بشكل كبير على علاقة الفارس بفرسه وسنوات تربيتها".

وكانت المنظمة العالمية لصحة الحيوان فرضت في عام 1989 حظراً على خروج جميع الحيوانات من العراق، على خلفية عدم قيام النظام السابق بالوفاء بعدد من الشروط التي وضعتها المنظمة.

وفي بداية العام الجاري، أصدرت الحكومة العراقية كدفعة أولى 50 وثيقة سفر  خاصة بالخيول،  استجابة لمطالبات استمرت سنوات من قبل المهتمين بالتربية والتجارة والتنافس في البطولات الخارجية.

تتضمن الوثيقة، التي تعد جواز سفر نظامي، اسم الحصان والعلامات الفارقة فيه، ورقمه، واسم صاحبه، وفق ما أعلنت مديرية زراعة بابل.

هذا الأمر "مبشر" نوعاً ما بالنسبة لفوزية والكثير من الفرسان والفارسات في العراق. تقول: "هذه بداية جيدة قد تُنهي تدريجياً موضوع الحظر المفروض على الخيول العراقية".

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

دأت المداولات بعد ظهر الاثنين في القضية التي رفعها ثلاثة عراقيين ضد شركة المقاولة العسكرية CACI.
دأت المداولات بعد ظهر الاثنين في القضية التي رفعها ثلاثة عراقيين ضد شركة المقاولة العسكرية CACI.

يدرس ثمانية محلفين في محكمة المنطقة الشرقية من ولاية فرجينيا الأميركية، ما إذا كانت شركة مقاولات مدنية، مسؤولة عن التعذيب الذي حدث في سجن أبو غريب خلال حرب العراق، أم لا.

وبدأت المداولات بعد ظهر الاثنين في القضية التي رفعها ثلاثة عراقيين ضد شركة المقاولة العسكرية CACI بشأن دور مواظفيها المحتمل في الانتهاكات التي حدثت في السجن سيء السمعة، وفق موقع "كورت هاوس نيوز".

وبحسب وكالة أسوشيتد برس، قال محامي الشركة لهيئة المحلفين، إن المدعين يقاضون الجهة الخطأ.

وأضاف، جون أوكونور، محامي الدفاع عن "CACI" خلال المرافعات الختامية "إذا كنتم تعتقدون أنهم تعرضوا للإيذاء.. اطلبوا منهم تقديم دعواهم ضد الحكومة الأميركية.. لماذا لم يقاضوا الأشخاص الذين أساءوا إليهم؟".

ولطالما نفت شركة CACI، ومقرها فيرجينيا، والتي وفرت المحققين في السجن، تورطها في التعذيب، وحاولت أكثر من اثنتي عشرة مرة رفض الدعوى القضائية.

وقد تم رفع القضية أصلا في عام 2008.

فضيحة 2004

تمثل الدعوى القضائية التي رفعها المعتقلون الثلاثة السابقون في سجن أبو غريب المرة الأولى التي تدرس فيها هيئة محلفين أميركية مزاعم الانتهاكات في السجن الذي كان موقعا لفضيحة عالمية قبل 20 عاما، عندما أظهرت صور علنية جنودا أميركيين يبتسمون وهم يرتكبون انتهاكات.

 

En esta imagen de finales de 2003 a la que The Associated Press tuvo acceso, se ve a un detenido no identificado de pie sobre…

وتزعم الدعوى أن المحققين المدنيين الذين قدمتهم CACI إلى أبو غريب ساهموا في تعذيب المدعين من خلال التآمر مع الشرطة العسكرية "لتليين" المعتقلين أثناء الاستجواب.

واعتمدت شركة CACI في مرافعاتها الختامية، جزئيا على نظرية قانونية تُعرف باسم "مبدأ الخادم المقترض"، والتي تنص على أن صاحب العمل لا يمكن أن يكون مسؤولا عن سلوك موظفيه إذا كان كيان آخر يتحكم ويوجه عمل هؤلاء الموظفين.

وتقول CACI إن الجيش الأميركي كان يوجه ويراقب موظفيه في عملهم كمحققين.

في المقابل، يشكك محامو المدعين في أن CACI تخلت عن السيطرة على المحققين للجيش. وأثناء المحاكمة، قدموا أدلة على أن عقدها مع الجيش الأميركي، يتطلب منها الإشراف على موظفيها. 

ورأى المحلفون أيضًا قسمًا من الدليل الميداني للجيش يتعلق بالمقاولين وينص على أنه "يجوز للمقاولين فقط الإشراف على موظفيهم وإعطاء التوجيهات لهم.

وقال محمد فريدي، أحد محامي المدعين إنه إذا تآمر محققو CACI مع الشرطة العسكرية لإساءة معاملة المعتقلين لتليينهم أثناء الاستجواب، فيمكن لهيئة المحلفين أن تعتبر CACI مسؤولة حتى لو لم يرتكب محققوها، أنفسهم، إساءة معاملة أي من المدعين الثلاثة.

معاملة مروعة

شهد جميع المدعين الثلاثة على معاملة مروعة بما في ذلك الضرب والاعتداءات الجنسية والتهديد بالكلاب والإجبار على ارتداء ملابس داخلية نسائية، لكنهم قالوا إن الانتهاكات ارتكبها إما جنود أو مدنيون لا يمكن التعرف عليهم على أنهم موظفون في CACI. 

وفي بعض الحالات، قال المحتجزون السابقون إنهم لم يتمكنوا من رؤية من كان يسيء إليهم لأن أكياسا كانت فوق رؤوسهم.

وكدليل على تواطؤ CACI، استمع المحلفون إلى شهادة اثنين من الجنرالات المتقاعدين الذين حققوا في فضيحة أبو غريب في عام 2004؛ وخلص كلاهما إلى أن محققي CACI متورطون.

وقال فريدي لهيئة المحلفين إنه في حين أن العديد من الجنود الذين أساءوا معاملة المعتقلين أدينوا وحكم عليهم بالسجن، إلا أن CACI لم تتم محاسبتهم بعد.

قال فريدي أيضا "عندما علم جيش بلادنا بالانتهاكات، لم يتستروا عليها". “لقد قام جيش بلادنا بمحاسبة أفراد الشرطة العسكرية الذين كانوا يرتكبون الانتهاكات. أفلتت CACI من المسؤولية.

وتابع قائلا إنه حتى عندما طلب الجيش من CACI تحميل المحققين المسؤولية، فإنه ظل يسعى إلى التهرب من المسؤولية. 

وفي مايو  2004، طلب الجيش من CACI طرد أحد محققيه، وهو دان جونسون، بعد أن أظهرت إحدى صور أبو غريب جونسون وهو يستجوب معتقلاً أُجبر على اتخاذ وضعية القرفصاء غير الملائمة التي خلص المحققون إلى أنها وضعية مجهدة غير قانونية.

واعترضت CACI على إقالة جونسون، وكتبت أن "الصورة تصور ما يبدو أنه مشهد مريح نسبيًا" قائلة إن "وضع القرفصاء أمر شائع وعادي بين العراقيين".

وقال فريدي لهيئة المحلفين الاثنين "سأترك الأمر لكم لتفكروا في ما إذا كنتم تعتبرون ذلك مهينًا".

وأثناء المحاكمة، شهد موظفو CACI أنهم دافعوا عن عمل جونسون لأن أفراد الجيش طلبوا منهم "عبر القنوات الخلفية القيام بذلك"، وفق وكالة أسوشيتد برس. 

وقال محامي الشركة، أوكونور ، إنه من بين مئات من صور الانتهاكات في أبو غريب، فإن صورة جونسون هي الصورة الوحيدة التي تصور موظفاً في CACI، وتظهره وهو يستجوب ليس أحد المدعين بل شرطي عراقي بعد أن قام شخص ما بإدخال مسدس داخل السجن وأطلق النار على الشرطة العسكرية.

وتأخرت المحاكمة لأكثر من 15 عاما بسبب الجدل القانوني والتساؤلات حول ما إذا كان من الممكن مقاضاة CACI أم لا. 

حصانة؟

ركزت بعض المناقشات على مسألة الحصانة - كان هناك منذ فترة طويلة افتراض بأن حكومة الولايات المتحدة سوف تتمتع بالحصانة السيادية من أي دعوى مدنية، وزعمت CACI أنها، باعتبارها متعاقدًا حكوميًا، ستتمتع بحصانة أيضا.

 

سجن أبو غريب- العراق

لكن قاضية المقاطعة الأميركية ليوني برينكيما، قررت، في حكم هو الأول من نوعه، أن الحكومة الأميركية لا يمكنها المطالبة بالحصانة في القضايا التي تنطوي على انتهاكات أساسية للمعايير الدولية، مثل مزاعم التعذيب. 

ونتيجة لذلك، لم تتمكن CACI من المطالبة بأي نوع من الحصانة أيضًا.