صورة أرشيفية للنخيل على ضفاف شط العرب- تعبيرية
"فوق النخل" أم "فوق إلنا خِل"؟... صورة تعبيرية

قد يبدو مستغرباً لكثيرين أن يعلموا أن أغنية "فوق النخل" التي اشتهر بغنائها الفنان العراقي ناظم الغزالي، وغناها بعده العشرات، هي في الأصل أغنية دينية.

في الواقع، النسخة التي غناها ناظم الغزالي مأخوذة من مقطوعة دينية للملا عثمان الموصلي، باللحن نفسه، وكان مطلعها "فوق العرش". اللحن وضعه موصلي على مقام الحجاز وتحوّلت المقطوعة، كما هي الحال مع كثير من الأناشيد الدينية، إلى لحن غنائي معروف.

عثمان الموصلي كان له أثر واضح على ملحنين كبار في بدايات القرن العشرين، من بينهم المصري سيد درويش الذي التقاه في حلب، وتأثر به. وقد حول درويش أحد ألحان الموصلي الدينية إلى أغنية اشتهرت على غرار "فوق النخل" بكلمات أخرى، وهي "زوروني بالسنة مرة حرام تنسوني بالمرة"، وهذه كانت في الأصل أغنية دينية تقول كلماته "زوروا قبر الحبيب مرة".

 اشتهرت الأغنيتان كثيراً من دون أن ينسب اللحن بشكل واضح إلى صاحبه الأصلي، الملا عثمان. بل إن مواقع كثيرة تتداول "فوق النخل" على أنها لحن تراثي عراقي، مجهول الصاحب. وفي مواقع أخرى قد تنسب إلى تراث سوري، فيما تتداول مواقع "زوروني كل السنة" على أنها من ألحان سيد درويش من دون ذكر الموصلي.

توفي الشيخ عثمان الموصلي سنة 1923 عن عمر 69 عاما. [صورة  الشيخ الموصلي من موقع "الوتر السابع"]
مئوية عثمان الموصلي.. عبقري النغم الذي حطمت داعش تمثاله
تحل هذا العام الذكرى المئوية لوفاة الشيخ عثمان الموصلي الشهير باسم "ملا عثمان"، وهو واحد من الرموز الوطنية للعراق الحديث، وأحد أهم مطوري الموسيقى العربية في القرنين التاسع عشر والعشرين. فنان أدمن الترحال، تاركاً في كل مكان يزوره نغمات خالدة لا يزال يرددها مطربو العرب من المحيط إلى الخليج.

الفنانة السورية أصالة نصري تقول في مقابلة تلفزيونية إنها كانت تعتقد أن "فوق النخل" من التراث السوري، وكانت تسمعها دائماً من ضمن الموشحات. لكنها تأكدت لاحقاً من أن الأغنية عراقية الأصل.    

والمفارقات فيما يخص "فوق النخل" لا تقتصر على أصلها الديني، بل إن الأغنية تثير جدلاً حول كلماتها أيضا، ومعنى مطلعها، هل هو "فوق النخل"، أي فوق شجر النخيل؟ أم أنها "فوق إلنا خل"، بمعنى لدينا في الأعلى حبيب؟

أحد أشهر من غنّى "فوق النخل" بعد ناظم الغزالي، وهو الفنان العراقي الهام المدفعي، يقول في مقابلة تلفزيونية إن مطلع الأغنية هو "فوق إلنا خل"، ويشرح أن "الخل يعني الحبيب"، وأن المقصود ليس شجر النخيل. وهذا الرأي شائع لدى فريق من المهتمين بتاريخ الموسيقى الشرقية، في مقابل فريق آخر يعتبر أن الأغنية ترتبط بالنخيل العراقي، ومطلعها يشير إلى "النخل" فعلا.

كاتب الأغنية هو الشاعر جبّوري النجار، كما يقول الباحث في تاريخ الموسيقى العراقية هيثم شعوبي لـ"ارفع صوتك"، وقد توفي في العام 1976 وأخذ معه "سرّ" ما قصده في مطلع الأغنية.

لكن شعوبي يقول إن اللغط حول الأغنية حصل عندما سجّلها ناظم الغزالي لأول مرة على أسطوانة من توزيع الراحل جميل بشير. وقد سافر الغزالي إلى بيروت لتسجيلها مع فرقته، لكن الكورس العراقي لم يرافق الغزالي، فجرت الاستعانة بكورس من اللبنانيين، الذي نطقوا كلمة "النخل" بكسر الخاء باللهجة اللبنانية، فيما بدا في التسجيل بشكل واضح أن الغزالي ينطقها بفتح الخاء، وبعدها انتشرت الأغنية بصوت صباح فخري الذي كان ينطق "النخل" بكسر الخاء على الطريقة اللبنانية، وهذا ما عزّز لدى كثيرين المعنى الآخر الشائع بأن المطلع هو "فوق النا (لنا) خل (حبيب)"، وهو المعنى نفسه الذي يتحدث عنه المدفعي، كما سبقت الإشارة.

توفي الشيخ عثمان الموصلي سنة 1923 عن عمر 69 عاما. [صورة  الشيخ الموصلي من موقع "الوتر السابع"]
مئوية عثمان الموصلي.. عبقري النغم الذي حطمت داعش تمثاله
تحل هذا العام الذكرى المئوية لوفاة الشيخ عثمان الموصلي الشهير باسم "ملا عثمان"، وهو واحد من الرموز الوطنية للعراق الحديث، وأحد أهم مطوري الموسيقى العربية في القرنين التاسع عشر والعشرين. فنان أدمن الترحال، تاركاً في كل مكان يزوره نغمات خالدة لا يزال يرددها مطربو العرب من المحيط إلى الخليج.

كانت هذه الرواية (فوق إلنا خِل) ترفق غالباً بحكاية شعبية عن شاب كان معجباً بفتاة عراقية تسكن في طبقة عليا من البيوتات البغدادية التي كانت تتألف من طبقة وسرداب وباحة في الوسط تسمى بالحوش البغدادي، كما يقول شعوبي.

ويتابع: "لم يكن هذا الشاب قادراً على أن يفاتحها بإعجابه، بسبب القيود الاجتماعية، فكان يكتب ويغني ويدندن "فوق إلنا خل فوق مدري لمع خده مدري القمر فوق" أو نسخة أخرى تغنى "فوق النا خل فوق مدري لمع خده مدري لمع طوق".

لكن شعوبي يبدو مقتنعاً أكثر بالرواية الأولى، ويرجّح أن يكون مطلع الأغنية هو "فوق النَخَل" وليست "فوق إلنا خِل" و"النخلة رمز عراقي"، وهذا، برأيه، ما عزّز من ارتباط هذه الأغنية بأصلها العراقي الموصلي.

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

واشنطن نفت ضلوعها في الهجوم
واشنطن نفت ضلوعها في الهجوم

قالت خلية الإعلام الأمني في العراق، السبت، إن أحد عناصر  الحشد الشعبي قضى بـ"بانفجار وحريق" داخل قاعدة عسكرية بمحافظة بابل، مضيفة أن 8 أشخاص آخرين تعرضوا لإصابات.

وكشف بيان خلية الإعلام الأمني أنه قد جرى تشكيل لجنة فنية عليا مختصة من الدفاع المدني والجهات الأخرى ذات العلاقة لمعرفة أسباب الانفجار والحرائق في موقع ومحيط منطقة الحادث. 

وأضاف البيان: "أكد تقرير قيادة الدفاع الجوي ومن خلال الجهد الفني والكشف الراداري عدم وجود أي طائرة مسيرة أو مقاتلة في أجواء بابل قبل وأثناء الانفجار". 

وأكد أنه سوف يتم نشر المزيد من "التفاصيل لاحقا في حال اكتمال عملية التحليل والتحقيق لمعرفة ملابسات هذا الحادث". 

وفي وقت لاحق، نقلت رويترز عن بيان لقوات الحشد الشعبي قالت فيه إن الانفجار الذي وقع في مركز قيادتها بمعسكر كالسو نتج عن "هجوم" دون أن تقدم تفاصيل إضافية.

وكانت وكالة فراس برس نقلت عن مصادر أمنية قولها إن قصفا أسفر عن سقوط عدد من الضحايا، ليل الجمعة السبت، في قاعدة عسكرية بالعراق تضم قوات من الجيش العراقي وعناصر من الحشد الشعبي الموالية لإيران تم دمجها في القوات الأمنية العراقية.

وردا على سؤال فرانس برس، لم يُحدد مسؤول عسكري ومسؤول في وزارة الداخلية الجهة التي تقف وراء القصف الجوي لقاعدة كالسو في محافظة بابل. كما لم يُحددا إذا كانت الضربة قد شُنت بطائرة مسيرة.

من جانب آخر، أعلنت القيادة العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط (سنتكوم) أن الولايات المتحدة "لم تُنفّذ ضربات" في العراق، الجمعة. 

وكتبت "سنتكوم" عبر منصة "إكس" قائلة: "نحن على علم بمعلومات تزعم أن الولايات المتحدة نفذت غارات جوية في العراق اليوم. هذه المعلومات خاطئة".

وردا على سؤال وكالة فرانس برس، قال الجيش الإسرائيلي إنه "لا يُعلّق على معلومات ترد في وسائل الإعلام الأجنبية". 

ويأتي هذا التطور الذي شهده العراق في سياق إقليمي متفجر تُغذيه الحرب الدائرة في غزة، فيما تتواصل الجهود الدبلوماسية لتجنب تمدد النزاع. 

فجر الجمعة، سُمعت أصوات انفجارات قرب قاعدة عسكرية في منطقة أصفهان وسط إيران، حيث قلّلت السلطات من تأثيرها، من دون أن تتهم إسرائيل مباشرة بالوقوف وراءها، فيما لم يصدر تعليق إسرائيلي على الهجوم.

وحصل ذلك بعد أقل من أسبوع على هجوم إيراني غير مسبوق ومباشر ضد إسرائيل.

تجدر الإشارة إلى أن رئيس الوزراء العراقي، محمد شياع السوداني، لا يزال موجودا في الولايات المتحدة، حيث التقى الرئيس الأميركي، جو بايدن، خلال وقت سابق هذا الأسبوع.