مقاتلون يمنيون في خمسينيات القرن الماضي. (تعبيرية)
مقاتلون يمنيون في خمسينيات القرن الماضي. (تعبيرية)

ضابط عراقي لعب دوراً كبيراً في إثراء الحياة السياسية باليمن حتى إنه قاد ثورة كادت أن تُطيح بالحُكم الإمامي ونصّبته قائدًا للجيش طيلة تمسك الثوار بالسُلطة، هو النقيب جمال جميل.

بحسب ما ذكره الباحث ياسين العسكري، في بحثه "الشهيد العراقي الرئيس جمال جميل ودوره في قيام ثورة 1948 في اليمن"، فقد وُلد جميل عام 1912 في الموصل. وهناك تعلّم حتى المرحلة الإعدادية.

بعدها، دخل في المدرسة العسكرية الملكية عام 1928، ليسير على خُطى أخويه؛ الفريق الركن خليل جميل الذي ترقّى في الجيش حتى كان آمراً لبغداد وقت قيام ثورة 1958، وكذلك اللواء الركن فوزي جميل.

في 1931، تخرج جمال برتبة ملازم ثان. وعقب تخرجه بسنواتٍ قليلة أظهر حماساً ثورياً دفعه للانخراط في مغامرات سياسية داخل العراق وخارجه حتى دفع حياته ثمناً لها.

 

حركة بكر صدقي وقتل وزير الدفاع

 

وفقاً لكتاب "الرصاص السياسي في العراق" للباحث التاريخي فايز الخفاجي، فإن جميل الذي كان برتبة ملازم أول، شارك في انقلاب بكر صدقي سنة 1936، كما أنه أحد الضباط الخمسة الذين تحفّظوا على جعفر العسكري وزير الدفاع وقتها.

بصحبة عددٍ من رفاقه، اقتاد جميل وزير الدفاع حتى ضفة النهر وهناك أطلقوا عليه النار وقتلوه.

رغم تقديم الضباط الخمسة إلى المحاكمة إلا أنهم استفادوا من قانون العفو العام الذي أصدره السياسي حكمت سليمان بعد تعيينه رئيساً للحكومة، استجابةً لمطالب قادة الانقلاب.

 

الطريق إلى ثورة اليمن

 

في 1938، وبعد ضغوطٍ شديدة وافق الإمام يحيى حميد الدين على إرسال 20 فرداً من شباب اليمن لتلقي دراسات عسكرية بالعراق، ثم أُرسلت بعثتان أخريان، لتشكل  هذه البعثات طبقة جديدة من العسكريين اليمنيين الذين آمنوا بضرورة التغيير ومثّلوا لاحقاً العمود الفقري للثورات المتتالية التي لاحقت الحُكم الإمامي.

في هذه الأثناء، عاش اليمن في عُزلة كبيرة عن العالم بسبب معارضة قائده الإمام يحيى لاتخاذ أي إجراء يؤدي لتحديث البلاد.

ذكرت مروى سليمان، في بحثها "العلاقات السعودية- اليمنية في الفترة من 1932 حتى 1953"، أن الإمام يحيى فرض على بلاده ستاراً من العُزلة جعله يُحجم عن تعميق علاقاته البلاد الخارجية بأيٍّ من دول العالم، فكان يأمر مندوبه في الجامعة العربية بعدم الحديث أبداً خلال الجلسات وعدم الإعراب عن أي رأي في أي قضية حتى بات سلوكه الصامت دوماً أمراً يثير السخرية في أروقة الجامعة العربية.

بفعل سياسته الحذرة من الانفتاح على العالم، أمر الإمام بالكفِّ عن إرسال البعثات للخارج على أن يأتي المُدربون العرب ليُمارسوا عملهم تحت رقابة الإمام في المجتمع اليمني المغلق بدلاً من الإقدام على المجهول وإرسال اليمنيين إلى مجتمعات عربية منفتحة، أحد هؤلاء المدربين كان جمال جميل الذي وصل البلاد في 1940.

ووفقاً  لكتاب "العسكريون العرب وقضية الوحدة" لمجدي حماد، فإنه عقب انتهاء مدة بعثته (3 سنوات) خاف النقيب جمال جميل من العودة للعراق كيلا تُعاد محاكمته بتهمة قتل جعفر العسكري فطلب من الإمام أن يُبقيه مدرباً للجيش.

وورد في كتاب "الثقافة الجمهورية في اليمن"، للباحث اليمني علي زيد، أن جميل حمَل أفكار الحرية والتغيير إلى اليمن ونشرها بين المتدربين، ليحقق شعبية كبيرة بين تلاميذه، حتى إنه عُيّن مديراً لأمن صنعاء، وهو ما علّق عليه عبد الرحمن سلطان في كتابه "الثورة اليمنية وقضايا المستقبل" بالقول إن "روحه (جميل) الثورية دعّمت الكثير من الأفكار التحررية عند كثير من الضباط اليمنيين الذين دربهم".

خلال هذه الفترة زاد تطلُّع عددٍ كبيرٍ من الأسر الهاشمية إلى العرش رافضة حصره على أسرة حميد الدين تحديداً ومنهم عبد الله الوزير زوج ابنة الإمام الذي ينحدر من البيت الهاشمي أيضاً، ما جعله يعتبر نفسه أهلاً للعرش اليمني.

تعاوَن الوزير مع اثنين من الثوريين العرب الذين اعتبروا أن الحُكم الإمامي عقبة أمام تطوير اليمن، هما الضابط العراقي جمال جميل والجزائري فضيل الورتلاني عضو جماعة الإخوان المسلمين، على تدبير ثورة ضد الإمام.

هذا الدور خلّده الشاعر الثائر عبد الله البردوني في أحد أبيات قصيدته "بطاقة موظف متقاعد"، حيث قال "تقصّيتُ ضيفاً يُسمّى جمالاً.. تعقّبتُ ضيفاً يُسمّى الفُضيل".

 

ثورة الـ25 يوماً

 

في فبراير 1948 هاجم الثوار الإمام يحيى حميد الدين عقب خروجه من إحدى مزارعه القريبة من صنعاء، ونجحوا في قتل الإمام وتنصيب عبد الله الوزير بدلاً منه.

وفور مقتل الإمام يحيى، قاد جميل قاد فرقة عسكرية  -كان عبد الله السلال أول رئيس للجمهورية اليمنية عضواً فيها- داهمت قصر الإمام واستولت على المستودعات الحكومية ومخازن النقود، بحسب كتاب "تاريخ اليمن المعاصر".

ولعب جميل دوراً رئيسياً في الانقلاب بعد قتل الحسن والحسين ابني الإمام. وبعد نجاح الحركة في السيطرة على صنعاء، بادر القادة الجُدد إلى تعيين الضابط العراقي قائداً عاماً للجيش اليمني ومديراً للأمن العام في صنعاء.

بدت الثورة في طريقها للنجاح بعدما اعترف شيوخ صنعاء بالوزير إماماً ودعوا في صلاة الجمعة باقي الشعب اليمني للاعتراف به ملكاً على عموم البلاد، إلا أن ولي العهد أحمد سارَع إلى تكوين جيش من القبائل المتحالفة مع والده بعدما تلقت دعماً مالياً من الملك سعود الرافض لهذا الانقلاب.

وفي مارس من العام  نفسه، دخل أحمد صنعاء، بعد 25 يوماً من استيلاء الثوار عليها، ونصّب نفسه إماماً خلفاً لوالده.

في كتابه "اليمن: الإنسان والحضارة"، وثّق القاضي عبد الله الشماحي اللحظات الأخيرة من حياة جميل، حاكياً أن اليوم الأخير للحُكم الثوري انتهى بعدما هاجم جيش الإمام أحمد صنعاء وحوّلها إلى "شعلة صراخ وطلقات وبنادق ورشاشات" انتهت بالاستيلاء على مقر الحُكم والقبض على الوزير ثم مقر الإذاعة ولم يبقَ إلا مقر قيادة جمال جميل".

وأضاف: "أحاطت القبائل بمقر قيادة جميل وصبّت عليه وابلاً من الرصاص، وقد قاوم مقاومة الأبطال حتى خرج من باب خلفي فوقع في الفخ وقُبض عليه".

أعدَّ الإمام أحمد للضابط العراقي "موكب عار" اقتيد فيه بصحبة 70 من قادة الانقلاب مربوطين بالأغلال من أيديهم وأعناقهم إلى محافظة حجة (127 كم بعيداً عن صنعاء)، خلال الرحلة الشاقة طاف الجنود بهم على القرى حيث تُركوا لعوام الناس من أنصار الإمام ليقذفوهم بالطوب والشتائم والقاذورات طوال الطريق، قبل أن يصلوا إلى ساحة قصر الإمام أحمد، وفيها جرى إعدامه بالسيف، ليكون رأسه هو "القربان الذي قدمه المناضلون للثورة اليمنية"، على حد وصف عبد الرحمن سلطان.

من أكثر المواقف التي خلّدت لحظة وفاة جميل بأنه صرخ في وجه الإمام قبل وفاته بعبارته الشهيرة "أحبلناها وستلد"، في إشارة إلى أن الثورة العسكرية المقبلة التي ستطيح بحُكمه لن تتأخر كثيراً.

وهو ما تحقق في السنوات التالية. فرغم فشل حركتهم إلا أن هذا الانقلاب أثار رجّة في المجتمع اليمني بعدما نُظر إليه كمحاولة أولى لإنهاء النظام الإمامي.

ووفقاً لما ذُكر في كتاب "تاريخ اليمن المعاصر"، فإن "الذين شاركوا في هذا الانقلاب لهم فضل في إيقاظ جماهير اليمن بقُدرة الشعب على تقرير مصيره وتحمّل مسؤولية أعماله".

ورغم سقوط انقلاب جميل فإن بعض تلاميذه استمروا في محاولات التغيير ودخلوا السجون وبعضهم شارك في بناء النظام الجمهوري الذي قام على أنقاض الحُكم الإمامي، منهم محمد علي الأكوع الذي شارك في حركة 1955 وعقب فشلها هرب إلى عدن ثم عاد إلى اليمن خلال العهد الجمهوري ليعيّن وزيراً للداخلية.

وأيضاً أحمد الحافي، الضابط اليمني الذي شارك في تشكيل عصبة "الحق والعدالة" أول تنظيم سياسي ثوري عرفه اليمن عقب فشل ثورة 1948.

وشهدت هذه الحركة مشاركة ثلاثة ضباط هم عبد الله السلال وحمود الجائفي وأحمد الثلايا، الذين سُجنوا بسبب ذلك، إلا أنهم أُعيدوا للخدمة مرة أخرى.

وفي 1955، قاد الثلايا تمردا آخر فشل مُجدداً وهذه المرة أُعدم لقاء ذلك.

أما السلال، فقاد ثورة 1962 التي أنهت الحُكم الإمامي في اليمن، وكان من قرارتها الرئيسية اعتبار جمال جميل "بطلاً وطنياً وشهيداً من أجل تحرير اليمن"، كما أطلق اسمه على شارع رئيس في صنعاء.

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

واشنطن نفت ضلوعها في الهجوم
واشنطن نفت ضلوعها في الهجوم

قالت خلية الإعلام الأمني في العراق، السبت، إن أحد عناصر  الحشد الشعبي قضى بـ"بانفجار وحريق" داخل قاعدة عسكرية بمحافظة بابل، مضيفة أن 8 أشخاص آخرين تعرضوا لإصابات.

وكشف بيان خلية الإعلام الأمني أنه قد جرى تشكيل لجنة فنية عليا مختصة من الدفاع المدني والجهات الأخرى ذات العلاقة لمعرفة أسباب الانفجار والحرائق في موقع ومحيط منطقة الحادث. 

وأضاف البيان: "أكد تقرير قيادة الدفاع الجوي ومن خلال الجهد الفني والكشف الراداري عدم وجود أي طائرة مسيرة أو مقاتلة في أجواء بابل قبل وأثناء الانفجار". 

وأكد أنه سوف يتم نشر المزيد من "التفاصيل لاحقا في حال اكتمال عملية التحليل والتحقيق لمعرفة ملابسات هذا الحادث". 

وفي وقت لاحق، نقلت رويترز عن بيان لقوات الحشد الشعبي قالت فيه إن الانفجار الذي وقع في مركز قيادتها بمعسكر كالسو نتج عن "هجوم" دون أن تقدم تفاصيل إضافية.

وكانت وكالة فراس برس نقلت عن مصادر أمنية قولها إن قصفا أسفر عن سقوط عدد من الضحايا، ليل الجمعة السبت، في قاعدة عسكرية بالعراق تضم قوات من الجيش العراقي وعناصر من الحشد الشعبي الموالية لإيران تم دمجها في القوات الأمنية العراقية.

وردا على سؤال فرانس برس، لم يُحدد مسؤول عسكري ومسؤول في وزارة الداخلية الجهة التي تقف وراء القصف الجوي لقاعدة كالسو في محافظة بابل. كما لم يُحددا إذا كانت الضربة قد شُنت بطائرة مسيرة.

من جانب آخر، أعلنت القيادة العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط (سنتكوم) أن الولايات المتحدة "لم تُنفّذ ضربات" في العراق، الجمعة. 

وكتبت "سنتكوم" عبر منصة "إكس" قائلة: "نحن على علم بمعلومات تزعم أن الولايات المتحدة نفذت غارات جوية في العراق اليوم. هذه المعلومات خاطئة".

وردا على سؤال وكالة فرانس برس، قال الجيش الإسرائيلي إنه "لا يُعلّق على معلومات ترد في وسائل الإعلام الأجنبية". 

ويأتي هذا التطور الذي شهده العراق في سياق إقليمي متفجر تُغذيه الحرب الدائرة في غزة، فيما تتواصل الجهود الدبلوماسية لتجنب تمدد النزاع. 

فجر الجمعة، سُمعت أصوات انفجارات قرب قاعدة عسكرية في منطقة أصفهان وسط إيران، حيث قلّلت السلطات من تأثيرها، من دون أن تتهم إسرائيل مباشرة بالوقوف وراءها، فيما لم يصدر تعليق إسرائيلي على الهجوم.

وحصل ذلك بعد أقل من أسبوع على هجوم إيراني غير مسبوق ومباشر ضد إسرائيل.

تجدر الإشارة إلى أن رئيس الوزراء العراقي، محمد شياع السوداني، لا يزال موجودا في الولايات المتحدة، حيث التقى الرئيس الأميركي، جو بايدن، خلال وقت سابق هذا الأسبوع.