منذ عدة أشهر تتأرجح قيمة الدينار العراقي بشكل حاد
منذ عدة أشهر تتأرجح قيمة الدينار العراقي بشكل حاد - تعبيرية

الحرة- معاذ فريحات- لطالما كان استقرار الدينار العراقي في السنوات الماضية يواجه تحديات كبيرة، حيث يشهد تقلبات سعرية ناهيك عن فجوة بين ما يحدده البنك المركزي مع ما يباع في السوق الموازية.

ولتلافي متلازمة "التقلب" و"الفجوة" في سعر الدينار العراقي أمام العملات الأجنبية، يرى بعض الخبراء أن الحل يكمن في نوع من العمليات "الجراحية" للنظام النقدي في البلاد التي قد تكون مؤلمة، ولكنها تحقق الاستقرار النقدي على المدى البعيد للعملة الوطنية من خلال "التعويم".

ويبلغ سعر البيع النقدي بحسب البنك المركزي 1305 دنانير لكل دولار، فيما يبلغ السعر للحوالات إلى الخارج بـ1310 دنانير مقابل الدولار، ويبلغ السعر في السوق الموازية حوالي 1450 دينار مقابل الدولار في منتصف مايو بحسب وسائل إعلام محلية، فيما وصل إلى مستويات 1600 دينار مقابل الدولار في فترات سابقة.

ومنذ أشهر تفرض السلطات العراقية قيودا في سعيها لضبط أسعار الصرف، وحصر جميع التعاملات التجارية داخل البلاد بالدينار العراقي، ووضعت آلية جديدة تخضع الحوالات الخارجية لمزيد من التدقيق.

محللون اقتصاديون عراقيون تحدثوا لموقع "الحرة" حذر بعضهم من اتخاذ قرار يفضي إلى تعويم الدينار، فيما يرى بعضهم أنه يمكن اتخاذ سياسة وسطية تناسب الاقتصاد العراقي قائمة على "التعويم" و"التثبيت" في الوقت ذاته.

 

هل تتناسب سياسة التعويم مع الاقتصاد العراقي؟

مستشار رئيس الوزراء للشؤون المالية، مظهر صالح، يرى أن التعويم لسعر العملة لا يناسب الاقتصاد العراقي، خاصة وأنه "اقتصاد ريعي، تهيمن عليه الاحتياطيات بالعملة الأجنبية".

ويشرح في تصريحات لموقع "الحرة" أن "الرؤية الاقتصادية التي ترغب بتعويم الدينار العراقي لإنهاء الفجوة بين السعر الرسمي والسعر الموازي قد تكون ممكنة في اقتصاد يكون السوق الحر لوحده الموثر في حركة ميزان المدفوعات، وليس في اقتصاد يكون فيه القطاع الحكومي الريعي المهيمن، والمولد لاحتياطيات العملة الأجنبية".

وأضاف أن "السلطة النقدية في العراق لوحدها هي المصدر الرئيس لعرض العملة الأجنبية والملبية للطلب المرغوب على النقد الأجنبي في السوق المحلية".

ويرى صالح أن المطالبات بالتعويم  تعني حكما "اعتماد سعر الصرف السائد في السوق الموازية، لبلوغ هدف الاستقرار والتوازن في  السعر الرسمي للصرف نفسه عند نقطة  جديدة للصرف تبلغها السوق عند نهاية سياسة التعويم المفترضة والعودة إلى الثبات ثانية".

وسيناريو التعويم يعني أيضا "انسحاب السلطة النقدية كعارض مركزي أساسي للعملة الأجنبية، وتحل محلها قوى جديدة من صناع  السوق الحر، والتي بالتأكيد لا تمتلك إلا عرضا واهنا محدودا من النقد الأجنبي" بحسب صالح.

ويلفت إلى أن هذه القوى تحمل "حزمة غير مسيطر عليها من التوقعات التضخمية، وتسمى في الأدبيات الاقتصادية (القوى المولدة للتوقعات التضخمية)، وهو ما سيمنح هيمنة قوى عرض من مضاربين" يمتلكون كميات محدودة من النقد الأجنبي، يقابلها "طلب مفتوح على العملة الأجنبية من جانب السوق"، يفوق المطروح بـ"أكثر من عشر أضعاف على الأقل في تقديرنا".

ووصف المستشار صالح هذه السياسة بـ"المنفلتة"، إذ طالما أن "العرض الحكومي المركزي للعملة الأجنبية سيكون غائبا عن السوق، لن نحصل على أي نقطة توازن في سعر صرف يبحث عنه التعويم إلا بتدهور واسع للصرف طالما تتولاه قوى مولدة للتوقعات التضخمية في اقتصاد ريعي شديد الأحادية".

ويحذر أن تحرك سعر الصرف في "سوق غير مكتملة الأركان، من الناحية الإنتاجية في تعويضها للعرض السلعي والخدمي المطلوب" فلا أحد "سيعلم كم سيبلغ سعر الصرف الجديد الناجم عن التعويم"، والذي سيترافق "بموجة مسبقة من التوقعات التضخمية"، يصعب السيطرة على اتجاهاتها، ما قد يدفع صناع السياسة النقدية لـ"التدخل باحتياطيات أجنبية فائقة وتبذير غير مبرر في النقد الأجنبي لفرض حالة الاستقرار".

ووفقا للبنك الدولي،  يمتلك العراق 145 مليار برميل من الاحتياطي النفطي المؤكد، وهو من بين أكبر احتياطيات النفط الخام في العالم.

لكن العراق يأمل أن يتجاوز احتياط البلاد النفطي 160 مليار برميل، وفق ما أعلن وزير النفط، حيان عبد الغني، أخيرا.

 

ماذا لو تم تعويم الدينار العراقي؟

المطالبات التي تظهر كل فترة منذ سنوات وتنادي بتعويم سعر صرف الدينار العراقي "غريبة" وغالبيتها تطلق من أشخاص "غير متخصصين بالاقتصاد أو بالسياسة النقدية" بحسب ما يؤكد أستاذ العلاقات الاقتصادية الدولية، عبد الرحمن المشهداني لموقع "الحرة".

ويؤكد بنبرة حاسمة "أن العراق لا يمكنه أن يمضي في تعويم سعر صرف الدينار، والدليل على ذلك جميع الاتفاقيات التي عقدت مع صندوق النقد الدولي منذ 2004، والمراجعات كانت تشيد بتثبيت سعر الصرف من قبل البنك المركزي العراقي".

وأردف المشهداني أنه كانت هناك دراسة من خبراء في البنك الدولي خلال السنوات الماضية كانت توصي "برفع سعر الصرف"، مشيرا إلى أنه حتى مع ذلك "لا يمكن الأخذ بهذه التوصيات لأن البنك الدولي معني فيما يرتبط بالتنمية الاقتصادية ولكن متابعة التوصيات للسياسات النقدية يؤخذ بها إذا كانت من صندوق النقد الدولي".

وفي مراجعته الأخيرة الخميس أشاد صندوق النقد الدولي بجهود البنك المركزي العراقي في تشديد السياسة النقدية وتعزيز إطار إدارة السيولة لديه.

ويشرح أن "الفجوة الحقيقية في عجلة الإنتاج في الاقتصاد العراقي، فغالبية السلع مستوردة من الخارج، ما يعني أن التعويم سيحدث دوامة في معدلات الأسعار لتصبح مرتفعة بشكل كبير وتؤثر على الطبقات المهمشة"، مشيرا إلى أن مثل هذا القرار لا يمكن أخذه من "باب السياسة النقدية" فقط، إذ يجب "النظر إلى الأعباء التي سيفرضها على المواطنين".

ويؤكد المشهداني أن ما تم تطبيقه في دول عربية أخرى لا "يعني إمكانية تطبيقه على الاقتصاد العراقي"، مرجحا أن يصبح "سعر الصرف عند مستويات 5000 دينار مقابل الدولار" إذ فقد "البنك المركزي السيطرة على أسعار الصرف، وتركها للتعويم".

 

وتخوف من انعكاس "التعويم" على إحداث مشاكل "اجتماعية" إذ ستتآكل "الرواتب بشكل كبير"، ما قد يهدد "بانزلاق طبقات جديدة إلى الفقر"، بينما سيستفيد "طبقة من التجار والسياسيين ورجال الأعمال، الذين سيستفيدون من حالة عدم الاستقرار التي ستنتج عن هذا الامر".

ويتفق المشهداني بأن التعويم بالنهاية يعني "أن تتحكم السوق الموازية بأسعار الصرف"، ولكن لن يحقق "الاستقرار النقدي المنشود"، إذ سيحتاج البنك المركزي حينها إلى "طباعة المزيد من العملة المحلية لمجاراة الطلب في الأسواق"، وستحتاج الحكومة إلى زيادة الرواتب ومخصصات حزم المساعدات الاجتماعية.

 

"تعويم بضوابط" للوصول إلى "تحرير" كامل

الخبير الاقتصادي، منار العبيدي، يوصي باتباع سياسة "تعويم العملة" ولكن وفق ضوابط بحيث يتم استخدام "سياسة التعويم المدار إلى تحرير العملة بشكل تدريجي لحين الوصول إلى تحرير كامل لسعر الصرف".

وقال في منشور عبر حسابه في فيسبوك إن مثل "هذه السياسة يمكن أن تكون بديلا ناجحا في العراق من خلال اتباع سياسة تعويم مدار يتحكم البنك المركزي بنطاق التقلب والعمل على زيادته تدريجيا لحين الوصول إلى تحرير العملة بالكامل".

وضرب العبيدي مثالا "سياسة التعويم المدار التي اتبعتها المغرب في 2018"، مشيرا إلى أنه ترافقت بإلغاء التعريفة الجمركية على مواد أساسية و"دعم صناديق الطبقات الهشة"، مؤكدا أنه يمكن الاستفادة من هذه التجربة للتأثير على "التضخم".

 

أسباب "فجوة" أسعار الصرف

ويعزو مستشار الحكومة العراقية، صالح سبب وجودة "فجوة" في أسعار صرف الدينار مقابل الدولار بين السوق الرسمية والموازية إلى "عوامل خارجية فرضته منصة الامتثال والقيود الإدارية التدقيقية على حركات التحويل الخارجي، وهو أمر لا يتعلق بعجز احتياطيات السلطة النقدية"، مشيرا إلى أن احتياطي العراق من العملات الأجنبية يعتبر الأعلى في تاريخ البلاد، إذ يلامس مستويات تغطية المستوردات لـ16 شهرا، مقارنة بالمقياس العالمي الذي لا يتجاوز تغطية مستوردات ثلاثة أشهر.

ارتفعت التحويلات المالية بالدولار عبر القنوات الرسمية بشكل ملحوظ في العراق، فيما يواصل العراق اصلاحاته للقطاع المالي بما يتلاءم مع المعايير الدولية بحسب تقرير سابق لوكالة فرانس برس.

وأواخر العام 2022، اعتمد القطاع المصرفي العراقي نظام سويفت الإلكتروني للتحويلات بهدف إتاحة رقابة أفضل على استخدام الدولار، وضمان الالتزام بالعقوبات الأميركية على طهران، وكذلك من أجل الحد من ازدهار الاقتصاد غير الرسمي. 

وشجعت المعايير المالية التي اعتمدت، ظهور سوق موازية للعملات، جذب الباحثين عن الحصول على الدولار خارج القنوات الرسمية.

ولفت صالح إلى وجود تشوه في دعم أسعار بعض السلع "من جانب السياسة المالية، وهو دعم يحظى فيه الأغنياء والفقراء في الغالب على حد سواء دون تمييز، ويمثل دخل حقيقي مضاف غير محسوس، وهو نتاج سياسة مالية موروثة لدولة الرفاهية الاستهلاكية للمورد الريعي".

وتابع أنه "لا يعقل حتى اللحظة  أن 90 في في المئة من سكان العراق يتلقى دعما للمواد الغذائية المقدمة من الدولة كامتداد لمرحلة الحصار الاقتصادي التسعيني في ظل تبدل مستويات المعيشة وطراز الحياة وارتفاع اعداد الميسورين وتنامي الطبقة الوسطى".

وفي منتصف مايو أعلنت السلطات العراقية شراء 1.5 مليون طن من القمح منذ بداية العام.

وبحسب وزارة الزراعة فإن العراق، الذي يتجاوز عدد سكانه 43 مليون نسمة، يحتاج ما بين 4.5 مليون وخمسة ملايين طن من القمح سنويا.

قال صندوق النقد الدولي الخميس إن الاختلالات الداخلية في العراق تفاقمت بسبب التوسع المالي الكبير وانخفاض أسعار النفط.

وأضاف الصندوق أن العراق بحاجة لتصحيح أوضاع المالية العامة تدريجيا في العراق لتحقيق الاستقرار في الديون على المدى المتوسط وإعادة بناء الاحتياطيات المالية.

ولضمان الالتزام بالمعايير الأميركية في ما يتعلق بتبييض الأموال والعقوبات على إيران، منع نحو 20 مصرفاً عراقياً من القيام بتحويلات بالدولار.

وفي سبتمبر الماضي، أقرت الحكومة العراقية أن التجار الذين يتعاملون مع إيران يصبحون مرغمين على التحول إلى السوق الموازية للحصول على العملة، نظرا لأن طهران خاضعة لعقوبات "وغير مسموح له تسيير تحويلات مالية" وفقا لفرانس برس.

 

خطوة إيجابية "للاقتصاد" ولكن!!

الأكاديمي الاقتصادي العراقي، نبيل المرسومي يرى أن حل معالجة التباين في سعر صرف العملة من خلال "تعويم حر للدينار العراقي" قد يكون له "بعض الايجابيات الاقتصادية".

واستدرك في حديث لموقع "الحرة" أنه "ينبغي آلا يؤخذ الاقتصاد بجانبه التجريدي، وإنما بقدر صلته بالناس، وخاصة الفقراء منهم".

ويحذر المرسومي من أن "الدينار العراقي قد يشهد انهيارا عنيفا وتضخما جامحا يقفز بالأسعار في السوق العراقية لمستويات قياسية تلحق ضرا بالمواطنين، خاصة الطبقات محدودة الدخل".

ويشرح بأن العراق يفتقد "لقطاع خاص وطني، يمكن أن يسهم في زيادة المعروض من الدولار في السوق المحلية، وبسبب كبر حجم الاستيرادات التي تصل إلى 67  مليار دولار سنويا  فالحكومة هي الجهة الوحيدة التي تمتلك الدولار".

ويلفت أنه "إذا ما قررت الحكومة عدم التدخل في سوق الصرف، يتوقع أن نشهد تبعات تلحق ضررا فادحا بمستويات معيشة المواطنين، ليزداد الفقراء بؤسا، قد تدفع بتوترات اجتماعية وتصدع كبير في السلم الاجتماعي".

من جانبه حدد الخبير الاقتصادي العبيدي الهدف الأساسي من تحرير العملة بـ"خلق اقتصاد قادر على الوقوف أمام مختلف الهزات الاقتصادية، وتقليل الاعتماد على الاحتياطات التي تستنزف بشكل كبير من أجل المحافظة على سعر صرف ثابت، وهو الأمر الذي من الممكن أن يتوقف بمجرد انتهاء الاحتياطيات".

وأضاف أن هذا أيضا "يساهم في دعم الناتج المحلي وتغيير نمط الاستهلاك، وبالتالي تقليل فاتورة الاستيراد للعراق، والتي ترتفع سنويا كسبب غير مباشر نتيجة المحاولة على الحفاظ على سعر صرف ثابت".

ناهيك عن "أن الاستمرار بمحاولة الحفاظ على سعر صرف ثابت يستنزف الاحتياطيات" بما سيؤدي في مرحلة معينة "ترافق انخفاض الاحتياطيات إلى اتباع إما تحرير العملة، بالكامل أو تخفيض سعر السعر بشكل كبير، الأمر الذي سيكون له انعكاسات كبيرة على المواطن، وستحدث بلبلة كبيرة في سوق يعاني أصلا من قلة الاستقرار الاقتصادي".

 

ما البديل لتعويم العملة؟

الخبير الاقتصادي العراقي، محمود داغر يؤكد لموقع "الحرة" أن ما قد يكون الحل للعراق نظاما "ما بين التعويم والتثبيت"، للمساعدة في استقرار أسعار صرف العملة.

ويشرح الخبير داغر وهو مسؤول سابق في البنك المركزي العراقي أن "الأصل في نظام الصرف هو التعويم وهو الذي تتبناه الدول الحرة".

ويوضح أن "استمرارية الفجوة يستدعي الوصول إلى نظام وسط في يحل المشكلة بين التعويم الحر والتثبيت، وهو نظام تسير عليه دول نامية كثيرة، ويساعد في حل مشاكل تقلب العملة".

ويطرح الخبير المالي صالح بدائل للتعويم، بما يخدم أهداف السياسة النقدية ويحد من المخاطر التضخمية، من خلال استخدام أدوات مالية مثل "الضرائب والرسوم الجمركية التي تعمل بمثابة وسيط للتأثير في سعر الصرف لتحقيق التوازن والاستقرار السعري".

وأردف بقوله "عوضا عن اللجوء إلى تخفيض سعر الصرف لأحداث تجانس في السوق من خلال التعويم، يكون من خلال تعديل جداول التعريفة الجمركية، وفرض ضوابط دقيقة مدروسة حامية للاقتصاد الوطني".

ودعا صالح إلى إصلاح الخلل في هيكل الاقتصاد العراقي ككل، إذ لا يمكن الاستمرار بـ"إنفاق تشغيلي عال في الموازنات العامة السنوية، والذي بات يولد على الدوام دخول نقدية من مصادر ريعية لا تقابلها سوى إنتاجية محدوة جدا من التدفقات السلعية والخدمية، وهو ما جعل البلاد تعتمد في الأساس على السلع الاستهلاكية المستوردة على نطاق واسع".

وكشف المستشار صالح، الخميس، أن القروض التي قدمها صندوق النقد الدولي للعراق منذ عام 2003، مجموعها لم يتجاوز 8 مليارات دولار، مؤكدا تسديدها بالكامل بحسب تقرير نشرته وكالة "واع".

وفي مارس الماضي أكد صندوق النقد الدولي على "حاجة الاقتصاد العراقي لإجراء هيكلية واسعة لتعزيز تنمية القطاع الخاص والتنوع الاقتصادي، ورفع معدلات النمو في القطاع غير النفطي وبشكل مستدام لاستيعاب القوى العاملة التي تتزايد أعدادها بشكل سريع، وإلى زيادة الصادرات غير النفطية والإيرادات الحكومية، إضافة إلى الحد من تعرض الاقتصاد لصدمات أسعار النفط".

ودعا إلى "تسريع وتيرة الإصلاحات في القطاع المالي لتحسين فرص الوصول إلى التمويل، بتحديث القطاع المصرفي ودعم قدرة البنوك على إقامة علاقات مصرفية مع البنوك الأخرى، واتخاذ خطوات تهدف إلى دمج المصارف الخاصة صغيرة الحجم"، ناهيك عن الحاجة "إلى إعادة هيكلة أكبر مصرفين حكوميين".

 

وأعلن محافظ البنك المركزي، علي العلاق في تصريحات مطلع مايو "أن القطاع المصرفي يشهد تطورات نوعية كبيرة، فيما دعا إلى التعاون والتنسيق بين البنوك المركزية العربية والمصارف والمؤسسات المالية غير المصرفية لتحقيق الاستقرار والنمو الاقتصادي" وفقا لوكالة "واع".

وتابع أن "البنوك المركزية تواجه تحديات جديدة في التفاعل بين الاستقرار المالي والنقدي، في ظل هيمنة السياسة المالية العامة واضطرار البنوك المركزية الى تسهيل ديون الحكومات المفرطة، على حسب الضبط المالي الذي يستلزم تقليص الإنفاق أو زيادة الإيرادات المحلية أو كليهما".

وبدأ العراق بالتعافي بشكل نسبي بعد سنوات من الحروب والاحتلال والعنف الطائفي الذي أعقب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003، بحسب تقرير لوكالة فرانس برس.

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

أرشيفية تعود لفترة جائحة فيروس كورونا حيث تمت أكبر حملات التبرع بالدم في العراق- أ ف ب
أرشيفية تعود لفترة جائحة فيروس كورونا حيث تمت أكبر حملات التبرع بالدم في العراق- أ ف ب

وصلت أم أحمد إلى "فم الموت" كما تقول لـ"ارفع صوتك" ولم ينقذها وجنينها سوى سخاء المتبرعين بالدم بعد نزيف حاد تعرضت له خلال الولادة.

تصف ذلك اليوم بأنه "أحد أصعب أيام حياتها"، مضيفةً: "كنتُ أنا والطفل في خطر شديد، وجَهَت العائلة نداء استغاثة من خلال مواقع التواصل وأهالي المنطقة. وكانت النتيجة وصول أكثر من عشرة أشخاص خلال ساعة واحدة إلى المستشفى التي كنت أرقد بها في سامراء".

تتابع أم أحمد، والابتسامة على وجهها: "اضطررنا إلى الاعتذار لعدد منهم بسبب حصولنا على الكمية الكافية من الدم وهي ستة أكياس كاملة".

"ومنذ ذلك اليوم وأنا أدعوا لمن تبرعوا لي بالدم وأغلبهم غرباء تماماً دافعهم إنساني بحت، لإنقاذي وطفلي الذي بدأت أسنانه بالظهور اليوم بفضل كرمهم"، تقول أم أحمد.

في وضع مشابه لها، يروي محمد صالح، وهو من أهالي محافظة نينوى، كيف تحول من شخص إلى آخر خلال الشهر الماضي، فقد كادت قريبة له أن تفقد حياتها خلال إجرائها عملية جراحية، واحتاجت للتبرع بالدم، وكانت المشكلة في فصيلة الدم النادر التي تمتلكها (أوه سالب)".

يقول لـ"ارفع صوتك": "وجهنا نداءً عبر مواقع التواصل ليصل إلى المستشفى اثنان من المتبرعين، ونحصل بالضبط على ما كنا بحاجة إليه بعد الله لإنقاذها".

سرعان ما بادر صالح نفسه بالتبرع بالدم الذي لم يكن يعرف عنه شيئا قبل ذلك الحادث. "لأنني عرفت أن دمي يمكن أن ينقذ حياة إنسان آخر في حاجة ماسة له"، يقول.

ويحتفي العالم، الجمعة، باليوم العالمي للمتبرعين بالدم، وتحمل الذكرى السنوية العشرين له لليوم شعاراً رمزياً هو "عشرون عاماً من الاحتفال بالعطاء"، الذي يعكس الجهود العظيمة التي بذلها المتبرعون على مر السنين.

وتعد هذه الفعالية السنوية التي أعلنتها منظمة الصحة العالمية، بمثابة مناسبة تُزف فيها آيات الشكر إلى المتبرعين طوعاً بالدم من دون مقابل لقاء دمهم الممنوح هديةً لإنقاذ الأرواح.

 

"مليون متبرع"

 

يتجاوز عدد المتبرعين بالدم في العراق المليون متبرع، ما يوفر كمية هائلة من الدماء سنويا لمن هم بحاجة إليه، سواء من المصابين بالأمراض السرطانية أو مصابي مرض الثلاسيميا الذين يحتاجون إلى تبديل الدم بشكل متواصل، بحسب إحصاءات زودنا بها الدكتور محمد طالب العبيدي، معاون مدير المركز الوطني لنقل الدم في بغداد.

يقول لـ"ارفع صوتك": "في مجال التبرع بالدم داخل المركز، فإن معدل الإنتاج اليومي يتراوح بين 800 و1100 قنينة دم يومياً، متضمنة الدم ومشتقاته من البلازما والصفائح الدموية، وهذا في المركز فقط، ناهيك عن بقية الفروع والمراكز الساندة. ولدينا كمعدل إنتاج سنوي بحدود المليون وربع المليون كيس دم. وعلى مستوى العراق يصل إلى نحو ستة ملايين كيس دم في العام".

بحسب نظام التبرع بالدم في العراق، هناك نوعان من الدم يتم التبرع بهما: "الأول هو التطوعي وأغلبه يأتي من الشباب، بالإضافة إلى التبرع التعويضي وهو ما يُتَبَرَّع به إلى المرضى على نحو مباشر من قبل العوائل والأقارب وغيرهم، وكلاهما يكملان بعضهما"، يضيف الدكتور العبيدي.

ويشير  إلى أن وزارة الصحة العراقية تجمع الدم عن طريق التبرع أو الحملات التطوعية التي تطلبها المؤسسات الحكومية والجامعات.

أما أكبر الحملات التي شهدها العراق، فكانت بحسب العبيدي "خلال الحرب على الإرهاب (2014-2017)، حيث كان الشباب يأتون للتبرع بكميات مهولة، ولم نشهد أي نقص بالدماء خلال تلك الفترة".

يتابع: "شهد إعلان حالة الطوارئ خلال أزمة فيروس كورونا 2020 تبرعا لم نشهد له مثيلا، فاستجابة المجتمع العراقي كانت كبيرة جداً، بل أكبر من المتوقع، إذ شملت حتى الأصناف النادرة من الدم".

ويؤكد العبيدي أن هناك "تجاوباً مع المركز في حال إطلاق نداء إلى القوات الأمنية للتبرع، حيث تتوافد أعداد كبيرة منهم تفوق التصور"، لافتاً: "في إحدى المرات كنا بحاجة إلى دماء لمرضى السرطان من أصناف دم نادرة، ففوجئنا بـ150 متطوعاً للتبرع وهو رقم كان كبيراً جداً بالنسبة لنا".

 

"ننقذ الأرواح"

 ينتمي أثير الشمري إلى القوات الأمنية ويسكن محافظة ذي قار، بدأت رحلته في التبرع بالدم، عام 2015، بعد سماعه لنداء استغاثة عبر أجهزة النداء التي توجهها المستشفيات ومراكز التبرع،  واستمر بالتبرع منذ ذلك التاريخ دورياً كل ستة أشهر.

يوضح لـ"ارفع صوتك" أنه يقوم بذلك بدافع "إنساني بحت" حتى إنه يسافر أحياناً لمحافظات أخرى إذا علم بوجود حالة طارئة، بالإضافة إلى أن التبرّع بالدم أمر "صحيّ، يعود على صحته بفوائد كبيرة".

مثله محمد الياسري، وهو شاب يسكن محافظة كربلاء، يملك فصيلة "أوه سالب" النادرة. لا يتذكر في أي عام بدأ بالتبرع بالدم، إلا أنه يتذكر الحالة. يقول إنه سمع حينها "نداء استغاثة لمساعدة طفلة مصابة بالسرطان فتوجه إلى المستشفى للتبرع، ومن هناك عرفت أهمية التبرع في إنقاذ الأرواح" وفق تعبيره.

"عندما تساعد طفلاً أو شاباً أو كبيراً في السن، فأنت لا تساعد شخصاً واحداً فقط، بل أنت تساعد عائلة بأكملها يمكن أن تفقد عزيزاً لأن فصيلة دمه نادرة، أو لأن هناك ظرفا طارئا وبحاجة إلى الدم الذي يمكن تعويضه خلال ثلاثة أشهر ثم العودة إلى التبرع مجدداً"، يبيّن الياسري لـ"ارفع صوتك".

ويشير إلى أنه "لا يتبرع إلا لأصحاب الفصيلة المطابقة لدمه، كونها تسمى الواهب العام أي أنها تتناسب مع جميع فصائل الدم الأخرى"، مضيفاً "حتى عندما يكون الطلب في محافظة أخرى أتوجه لها لأهداف إنسانية بحتة، ولا أطالب بأي شيء مقابل ذلك، فالامتنان الذي أحصل عليه من العوائل أكبر جائزة ممكن أن يحصل عليها الإنسان".

 

متطوعون

تعمل نورس عبد الزهرة في المجال التطوعي والتنسيقي بين المستشفيات ومراكز التبرع بالدم في محافظة كربلاء، تقول لـ"ارفع صوتك" إنها بدأت التطوع في المجاميع على مواقع التواصل الاجتماعي خلال أزمة كورونا، وعملت على إيصال الدم والأكسجين والعلاج إلى المحتاجين من أبناء محافظتها.

تروي: "كان العمل خلال تلك الفترة مرهقاً جداً، فالخوف كان كبيراً، والناس لا تعرف ماذا تفعل. هذا الأمر أنتج مجاميع عديدة في المحافظات لمساعدة الناس في تلك الأزمة الخانقة، حتى وصل عدد المشتركين في المجموعة من كل أنحاء العراق إلى 200 ألف شخص بين متطوع للنقل ومتبرع بالدم أو تقديم الخدمات الصحية للمرضى".

بعد انتهاء أزمة كورونا، تضيف عبد الزهرة "تحولت المجموعة بفضل أعداد المشاركين الكبيرة إلى مجموعة متخصصة بنداءات التبرع بالدم، فأي شخص متبرع بالدم وأي شخص بحاجة إلى الدم يتواصل معنا، ونحن ننشر النداء في المجموعة ولدينا تفاعل كبير جداً ونسبة استجابة واسعة".

"أكثر أصناف الدم وجوداً في العراق هي الموجبة أما أقلها والتي نعاني للحصول عليها فهي السالبة بشكل عام، وأحياناً نجد صعوبة بالعثور على متبرعين، حتى أن بعضهم  يتنقلون بين المحافظات للتبرع" تبيّن عبد الزهرة.

وتلفت إلى صعوبة أخرى تتعلق بتوفير الدم لمرضى أثناء إجرائهم عمليات جراحية في القلب "لأنها تحتاج كميات من الدم الحار الذي يتطلب وُجود المتبرع في مكان العملية ذاته".

وتوضح عبد الزهرة "رغم التعب الذي أواجهه في عملي ومعاناة العوائل الذين لديهم حالات طارئة بحاجة إلى الدم، فإن النتيجة دائما تبهرني. العراقيون كرماء بدمائهم، وما شهدته خلال فترة كورونا من حجم المتبرعين والمساعدين بلا دوافع مادية وبإنسانية عالية حثني على الاستمرار في هذا العمل الإنساني".

بدوره، يقول مدير الصحة في الهلال الأحمر العراقي علي مجيد، إن العراق "من الدول التي تتصدر حملات التبرع بالدم على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فقد حصلت الجمعية بين عامي 2017 و2018 على جائزة دولية من الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، لأنها كانت من أكبر الجمعيات المساهمة بعمليات التبرع".

وينقسم عمل الهلال الأحمر في العراق كما يوضح مجيد لـ"ارفع صوتك" إلى جزأين "الأول التثقيف بعمليات التبرع، والثاني حملات التبرع بالدم في مختلف المحافظات العراقية وبالتعاون مع وزارة الصحة".

وتستفيد الجمعية من المناسبات الوطنية والدينية لصالح التبرع بالدم، وفق مجيد. يشرح "تُنصب مراكز تبرع خلال الزيارات الدينية الكبيرة التي يشهدها العراق سنوياً، وبالتعاون مع رجال الدين والفتاوى، يتم حث المواطنين على التبرع بالدم".

ويتذكر من جانبه، أبرز حملات التبرع بالدم التي شهدت إقبالاً كبيراً من العراقيين، حيث تمت بين عامي 2014 و2015، حيث كان مستوى التبرع يصل إلى 2900 كيس دم في اليوم الواحد".