صورة من الأرشيف لعارضة الأزياء الأميركية من أصل فلسطيني بيلا حديد
صورة من الأرشيف لعارضة الأزياء الأميركية من أصل فلسطيني بيلا حديد

أثارت أغنية شبابية جديدة تحمل اسم "حربو دربو" أو "السيوف والطعنات"، انتشارا واسعا في المجتمع الإسرائيلي، وجدلا كبيرا أيضًا، بسبب كلماتها التي وصفت بأنها تحريضية وتشجع على العنف، في وقت دخلت فيه حرب غزة شهرها الخامس.

أغنية الراب باللغة العبرية للشابين الإسرائيليين نيسيا ليفي ودور سوروكر، أو كما يطلق عليهما "نيس وستيلا"، يظهر فيها الثنائي وهما يتراقصان على أنغام موسيقى سريعة، لكن ترجمة كلمات الأغنية من العبرية كشف أنها تمثل تهديدا واضحا بالقتل وليس لعناصر حركة حماس (المدرجة على قوائم الإرهاب الأميركية) فقط، بل لمشاهير أعلنوا دعمهم للضحايا الفلسطينيين الذين تجاوز عددهم أكثر من 28 ألف شخص أغلبهم من النساء والأطفال، حسب السلطات الصحية لحماس.

ظهرت الأغنية على موقع "يوتيوب" يوم 14 نوفمبر الماضي، وشاهدها حتى الآن 18.76 مليون شخص، وهو رقم يشكل ضعف عدد سكان إسرائيل تقريبا، وظهر فيها دعوة لقتل كل من عارضة الأزياء الأميركية من أصل فلسطيني، بيلا حديد، والمغنية البريطانية دوا ليبا.

وانتشرت مقاطع فيديو بعدد كبير جدا لشباب إسرائيليين من الجيل (زد) يرقصون على أنغامها وينشرون مقاطع لهم على تطبيقات تواصل اجتماعي مثل "تيك توك".

حذر محللون من مثل هذا الانتشار الواسع في المجتمع الإسرائيلي لأغنية تحرض على القتل، واعتبروا أنها تعبير عن ظاهرة موجودة بالفعل في المجتمع الإسرائيلي وازدادت بفعل الحرب وصعود اليمين المتطرف الذي يشغل بعض قادته مناصب وزارية، وأثارت تصريحاتهم جدلا كبيرًا أيضًا.

رعاية دينية وسياسية

تدعو الأغنية أيضًا إلى قتل شخصيات من حركة حماس مثل محمد ضيف وإسماعيل هنية وزعيم حزب الله حسن نصر الله، وتشجع الجيش الإسرائيلي في عملياته العسكرية في غزة، وتكرر فيها عبارة "كل كلب بيجي (يأتي) يومه".

تقول كلمات الأغنية "جمعنا الجيش بكامله ضدكم، ولا سماح وأو رحمة يا أبناء العماليق"، في إشارة إلى ما يصفونهم بالأعداء.

وقال الثنائي في منشور مشترك على منصات التواصل الاجتماعي مع إطلاق الأغنية: "قررنا منذ أسبوع أنه حان الوقت لأن نتحلى بالغضب وليس الحزن".

عن كلمات الأغنية قال المحلل الإسرائيلي يوآب شتيرن، إن الكلمات شملت لفظ "العماليق" وهي "كلمة مأخوذة من التوراة تشير إلى شعب شرير يجب محاربته والقضاء عليه. في التوراة، أمر الله شعب إسرائيل بالقضاء على العماليق، ولذلك يتم ذكرها حينما يكون هناك رغبة في محاربة طرف آخر والقضاء عليه".

ووصف في حديثه لموقع الحرة، انتشار مثل هذه الأغنية التحريضية بأنها "ظاهرة مؤسفة"، موضحا أن "مثل هذه الأغاني عادة تكون أفكارها مرتبطة باليمين المتشدد، لأن بها مفاهيم دينية. ولكن هنا لم تخرج من متشددين، ولكنها تعبر عن نمط وتوجهات زادت للأسف بعد جولات من العنف منذ السابع من أكتوبر".

من جانبه، اعتبر المتحدث باسم مركز بتسليم الحقوقي الإسرائيلي، كريم جبران، أن ظاهرة التحريض على العنف ضد الفلسطينيين "بشكل عام ما كانت لتشهد مثل هذه الزيادة في معدلاتها لو لم يكن هناك رعاية لها من سياسيين وقادة دينيين"، داعيًا إلى مواجهتها وإلا ستتسبب في "عواقب وخيمة وخصوصا في ظل التسليح الكبير للمواطنين الإسرائيليين".

من جانبها، قالت الباحثة والمدرسة في جامعة إرئييل، الإسرائيلية، الدكتورة، ساره بن ديفيد: "الفن أداة قوية للتعبير عن المعارضة وتحدي الوضع الراهن.. ومع ذلك، عندما يتجاوز الفن الحدود إلى التهديدات والتحريضات، فعندها يجب علينا أن نتساءل عن نواياه وتأثيره".

يذكر أن السلطة الفلسطينية، طالبت، الخميس، بفرض عقوبات دولية على وزراء إسرائيليين متشددين "باعتبارهم يشكلون تهديدا خطيرا للسلم الدولي وأمن واستقرار المنطقة"، وذلك بعد رفض وزراء في الائتلاف الإسرائيلي الحاكم خطة مقترحة تفضي لإقامة دولة فلسطينية.

وطالما أدلى وزراء إسرائيليون أبرزهم وزير المالية، بتسلئيل سموتريتش، ووزير الأمن القومي إيتمار بن غفير، بتصريحات مناهضة للفلسطينيين.

وكان آخر تلك التصريحات قول الأول في تدوينة عبر منصة إكس: "لن نوافق بأي شكل من الأشكال على هذه الخطة، التي تقول في الواقع إن الفلسطينيين يستحقون مكافأة على المذبحة الرهيبة التي ارتكبوها بحقنا: دولة فلسطينية وعاصمتها القدس".

فيما كتب بن غفير، على إكس أيضًا: "قُتل 1400 شخص ويريد العالم أن يمنحهم دولة". وأضاف أن ذلك "لن يحدث".

واندلعت الحرب في 7 أكتوبر عقب هجوم غير مسبوق شنته حماس على جنوب إسرائيل أسفر عن مقتل أكثر من 1160 شخصا، معظمهم مدنيون، حسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس تستند إلى أرقام رسمية إسرائيلية.

وردت إسرائيل بحملة قصف مركز أتبعتها بهجوم بري واسع في القطاع، مما أسفر عن مقتل أكثر من 28 ألف شخص في غزة، غالبيتهم من النساء والأطفال، بحسب وزارة الصحة في القطاع.

وتقول إسرائيل إن أكثر من 130 رهينة ما زالوا محتجزين في غزة، من بينهم 29 يعتقد أنهم لقوا حتفهم، من بين حوالي 250 شخصا خطفوا في 7 أكتوبر.

مجتمع يميل إلى اليمين

واصل جبران حديثه للحرة بالقول إن ظاهرة التحريض في المجتمع الإسرائيلي موجودة بالفعل، ولكن "زادت بعد الحرب بشكل كبير"، مشيرا إلى أن أغلب هتاف مثل "الموت للعرب" منتشر بشكل كبير في التجمعات السياسية اليمينية في إسرائيل.

وأوضح: "اليمين حاليا في السلطة وهو مسؤول عن عمليات التحريض ويقوم بها بشكل واسع".

وبحسب استطلاع حديث نشرته صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" فإن حوالي 4 من بين كل 10 إسرئيليين يدعمون عودة المستوطنات إلى قطاع غزة.

وفي الاستطلاع، سألت "القناة 12" عما إذا كان الإسرائيليون يؤيدون وقف المساعدات الإنسانية لغزة حتى تعيد حماس جميع الرهائن الذين تحتجزهم، فقالت نسبة ساحقة، 72% نعم، بينما قال 21% أن المساعدات يجب أن تستمر.

وقال شتيرن: "المجتمع الإسرائيلي بشكل عام يميل إلى اليمين، واليمين المتشدد يرى أنه لا يمكن أن تشعر بالرحمة نحو العدو، عدوك يجب أن تحاربه. هذه التوجهات موجودة في مجتمعات أخرى أيضا".

ما الحل؟

لم تكن هذه الأغنية هي الأولى، فقد لاقت أغنية أخرى مع بدء الحرب، انتقادات كبيرة حيث أظهرت أطفالا يتغنون بكلمات تحريضية ضد الفلسطينيين وسكان غزة.

وجاء في كلمات الأغنية أنه خلال عام "سنقضي عليهم جميعا"، في إشارة إلى الفلسطينيين في قطاع غزة، وذلك بحسب صحيفة تايمز أوف إسرائيل.

ونشرت هيئة البث الرسمية الإسرائيلية الأغنية قبل أن تحذفها بعد حملة انتقادات كبيرة، وفق الصحيفة أيضًا.

قال شتيرن إن أغنية "السيوف والطعنات" تعكس "الأجواء الموجودة بالفعل في المجتمع"، مضيفًا أن الحل "لا يمكن في وضع قيود على الثقافة والإبداع أو فرض القيود القانونية، بل بالحوار والتعليم والتوعية".

من جانبه قال جبران من مركز بتسليم، إن "الحملات التحريضية لا تلقى نوعا من المتابعة أو المحاسبة من قبل الجهات الرسمية"، داعيا إلى وجوب رادع قانوني لمثل هذه الظواهر، لافتا إلى الاعتقالات التي تعرض لها فلسطينيون في الضفة الغربية والقدس ومدن إسرائيلية "لمجرد إظهار التعاطف مع ضحايا الحرب الفلسطينيين وليس حماس".

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

امرأة صومالية في إحدى المستشفيات يعاني طفلها من سوء التغذية- فرانس برس 2022
امرأة صومالية في إحدى المستشفيات يعاني طفلها من سوء التغذية- فرانس برس 2022

كان المتوقع أن يودّع العالم الجوع في عام 2030 إذا ما نجحت المبادرة التي تبنّتها الأمم المتحدة لاستثمار 267 مليار دولار سنوياً من أجل القضاء على الجوع وانعدام الأمن الغذائي حول العالم، إلا أن الواقع الحالي يؤكد أننا أبعد ما نكون عن تحقيق هذا الهدف.

وبعد أن مرَّ العالم بجائحة فيروس كورونا وتغيرات مناخية عنيفة في بعض المناطق ثم حربي أوكرانيا وغزة فإن الأوضاع ازدادت سوءاً؛ ومنذ 2020 ارتفعت مؤشرات الجوع مع توقعات بأن الأوضاع الحقيقية أسوأ مما ترصده الأرقام بكثير.

موجة الجوع التي تفاقمت في العالم خلال السنوات الأخيرة طالت 30% من سكانه بمعدل 2.4 مليار فرد خسروا إمكانية الوصول المستمر إلى الغذاء كلما احتاجوا إليه، بجانب 42% من السكان باتوا غير قادرين على تناول الغذاء الصحي بسبب ارتفاع تكاليفه.

وبحسب التوقعات التي أُعدت العام الماضي فإن سنة 2024 ستشهد تدهوراً "كبيراً" في أحوال سكان 18 دولة من أصل 22 دولة سبق تصنيفها كـ"نقاط جوع ساخنة"، تعيش أوضاعاً متدهورة تدفعها بسرعة نحو حافة المجاعة وسط عجز العالم عن التعامل مع هذه المشكلات الضخمة.

كذلك فإن 46 دولة جاهدت لتحسين وضعها في مؤشرات الجوع العالمية لكنها لم تصل إلى درجة "منخفضة" بسبب الأزمات الكبيرة التي تعرضت لها وعانَى منها الملايين من ساكنيها.

نتيجة لهذه الأوضاع؛ اعتبر مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم، أن تحقيق أهداف "مبادرة 2030" يمثّل تحدياً هائلاً بعدما قدّر أن عدد الذين سيُعانون من الجوع في هذه السنة لن يقل عن 600 مليون فردٍ في أفضل الأحوال.

الأمر ذاته تعرّض له مؤشر الجوع العالمي في تقريره السنوي، حيث أن العالم ليس على المسار الصحيح للقضاء على الجوع.

 

إحصائيات مخيفة

وفق تقديرات الأمم المتحدة عن حالة الجوع في 2023، فإن متوسط عدد الأشخاص الذين واجهوا الجوع بلغوا 735 مليون شخصٍ تقريباً بزيادة قدرها 122 مليون فردٍ عن عددهم في 2019. كما تؤكد ذات التقديرات أن 148 مليون طفل دون سن الخامسة يعانون من التقزم و45 مليوناً من الهزال بسبب سوء التغذية.

ورغم أن جهود مواجهة الجوع حققت تقدماً في بعض دول آسيا وأمريكا اللاتينية فإن دول أخرى في منطقة البحر الكاريبي وأفريقيا عانت من ارتفاعٍ كبير في مستويات الجوع.

قارة أفريقيا تحديداً تعاني من أزمة غذائية كبرى حتى أن دولها شغلت المراكز العشر الأولى في مؤشر الفقر بعدما مرّت بنزاعات عسكرية طويلة تزامنت مع أزمات مناخية زادت من معاناة السكان؛ هي: جمهورية أفريقيا الوسطى، مدغشقر، اليمن، الكونغو، ليسوتو، النيجر، تشاد، غينيا بيساو، ليبريا، سيراليون، مع تأكيدات عن وجود دول أخرى تستحقُّ مكاناً بارزاً في هذه القائمة لو توفّرت الإحصائيات الرسمية المناسبة، مثل: الصومال وبوروندي وجنوب السودان.

 

دول الحروب والجوع

السودان الذي يعيش حرباً أهلية منذ سنة تقريباً سقط عميقاً في تداعيات هذا القتال الذي حرم ملايين السودانيين من زراعة أراضيهم، وعطّل حركة الاستيراد ورفع الأسعار بشكلٍ كبير وقيّد دخول المساعدات الإنسانية إلى البلاد.

جراء ذلك دخل حوالي 18 مليون سوداني في دائرة الجوع الحاد، وفق ما أعلنت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو).

وبحسب إحصائيات دولية فإن 730 ألف طفل سوداني يعانون من سواء التغذية الشديد، من بينهم أطفال دارفور، حيث يموت منهم طفل كل ساعتين في مخيمات النازحين بسبب سوء التغذية، كذلك فإن 9 من بين كل 10 أفراد في مناطق الصراع الساخنة يعيشون انعدام الأمن الغذائي.

ويبدو أن هذه المشكلة لن تُحلّ قريباً في ضوء غياب الإرادة الدولية لذلك؛ فمن 2.7 مليار دولار أعلنت الأمم المتحدة احتياجها لها لإغاثة المتضررين السودانيين لم تتلقّ سوى 144 مليون دولار فقط.

كذلك هاييتي التي تعيش أوضاعاً شديدة الاضطراب منذ مقتل الرئيس جوفينيل مويز في يوليو 2021، بسبب أعمال الاقتتال الداخلي التي أسفرت عن مقتل الآلاف ونزوح مئات الآلاف من بيوتهم.

حالياً يعيش أكثر من 360 ألف نازح في هاييتي -المُصنّفة كأفقر دولة في الأميركيتين- ظروفاً مروعة يعجز العالم عن حلّها بالشكل الناجز بسبب سيطرة العصابات على الطرق الرئيسة واستيلائها المنتظم على المساعدات التي ترد من الخارج، الأمر الذي وضع هاييتي في أسوأ أزمة جوع عرفتها في تاريخها.

وفقاً للأمم المتحدة فإن أكثر من نصف سكان هاييتي (5.2 مليون فرد) بحاجة ماسة للحصول على طعام. ووفق دراسة أُجرتها منظمة إنسانية منتصف العام الماضي يعاني 97% من أسر المشاركين بها من الجوع الشديد.

أما قطاع غزة الفلسطيني الذي يعيش حرباً ضارية منذ أكتوبر 2023، فإنه يعاني أزمة غذائية ضارية قادته لحافة المجاعة بعدما توفي قرابة 27 طفلاً بسبب الجوع. وبحسب تقرير دولي فإن 1.1 مليون شخص في غزة -نصف السكان تقريباً- استنفدوا بالكامل إمداداتهم الغذائية و300 ألف فردٍ منهم سيدخلون في مجاعة خلال أيامٍ معدودة، كما أن واحداً من بين كل ثلاثة أطفال يعانون من سوء التغذية الحادة التي قد تؤدي بهم للموت.

إلى الصومال الذي يعيش أوضاعاً صعبة هو الآخر بسبب ظروف الحرب والمناخ القاسي الذي يعانيه منذ سنوات. فقد وصل عدد الأشخاص الذين يُعانون الجوع نحو 4.3 مليون فرد من بينهم مليون شخص مهدد بالمجاعة.

كذلك فإن الاضطرابات الكبرى التي تعيشها جمهورية الكونغو دفعت ربع السكان (قرابة 23.4 مليون) إلى أزمة جوع غير مسبوقة، هذه الأوضاع الصعبة دعت برنامج الأغذية العالمي لإعلان حاجته إلى 548.5 مليون دولار لمواصلة عملياته في الكونغو.

وكان برنامج الأغذية العالمي أصدر توقعات متشائمة عن الأوضاع في أفريقيا، منها زيادة كبيرة في أعداد الجياع في دول غرب ووسط أفريقيا لتصل إلى 49.5 مليون فرد في منتصف 2024.

بالإضافة إلى توقع بأن 8 من بين كل 10 أطفال لا يأكلون الحد الأدنى من معدلات الغذاء العالمية، 2 من بين كل 3 أسر لا تملك ما يكفي لتوفير الغذاء الكاف، وتوقعات مؤكدة بتزايد عدد الأطفال الذين يعانون من الهزال الشديد بسبب قِلة الطعام الذين بلغ عددهم 1.9 مليون طفل في 9 دول أفريقية نهاية العام الماضي.