الحكومة الفلسطينية الجديدة تجدد الصراع بين حركتي "فتح" و"حماس".
زعيما ومؤسسا حركتي فتح وحماس، ياسر عرفات وأحمد ياسين.

رغم الدلائل التي تشير إلى أن جماعة الإخوان المسلمين كانت الحاضنة لنشأة حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" في خمسينيات القرن الماضي، إلا أن الثابت أن نهج "فتح" تباعد سريعاً عن نهج الجماعة الإسلامية وصولاً إلى خوض صراع على السُلطة مع ذراع الإخوان في الداخل الفلسطيني: حركة "حماس".

تعاني القضية الفلسطينية من وضعٍ قد يكون الأصعب في تاريخها في ظل العملية عسكرية الواسعة التي تنفذها إسرائيل ضد قطاع غزة منذ أكتوبر الماضي . كان لهذه العملية صدى كبير في السلطة الفلسطينية؛ فقد استقال رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتيه، وجرى تعيين الاقتصادي محمد مصطفى بدلاً منه.

خطوة انتقدتها حماس واعتبرتها "فارغة من المضمون"، وهو تصريح ردّت عليه فتح فوراً بأن حماس تسببت في إعادة احتلال غزة.

ليست هذه المرة الأولى التي يندلع فيها خلاف بين قطبي السياسة الفلسطينية. فما أبعاد الصراع بينهما طيلة السنوات الفائتة؟ وما هو حجم تأثيره في  مسار القضية الفلسطينية؟

 

معارضة مستمرة لعرفات

 

يذكر المؤرخ عبد القادر ياسين، في كتابه "فتح وحماس: صراع الديكة أم تصادم مناهج؟"، أن إعلان تأسيس حماس سنة 1988، وتصاعُد نفوذها في السنوات اللاحقة مثّل مشكلة كبيرة لرئيس السلطة الفلسطينية السابق ياسر عرفات الذي تخلّى عن العمل المُسلح مقابل السماح له بالعودة إلى فلسطين ورئاسة السُلطة المحلية التي أقيمت وفق معاهدة أوسلو 1993.

أعلنت حركة حماس -وفصائل فلسطينية أخرى- رفضها لهذه المعاهدة وإصرارها على مواصلة العمل العسكري ضد إسرائيل، وهو ما قادها إلى صدام مباشر مع فتح المنخرطة في مباحثات سلام معقدة مع تل أبيب.

وبحسب كتاب "ابن حماس" لمصعب حسن يوسف، فإن عدداً من قادة حماس اعتبروا أن نجاح هذه الاتفاقية سيقضي على فصيلهم الذي يعتبر المقاومة المبرر الوحيد لوجوده في فلسطين، فنفذت عدة عمليات عسكرية ضد مدنيين وعسكريين إسرائيليين بعد أسابيع قليلة من "أوسلو" في محاولة لتدمير الاتفاقية.

وبالرغم من هذا إلا أن  عرفات عقد عدة اجتماعات مع بعض قادة حماس لإقناعهم بتأييد خيار المفاوضات، لكنهم رفضوا.

في سبتمبر 1994، اغتالت إسرائيل هاني عابد القيادي في حركة "الجهاد"، وحينما حاول عرفات المشاركة في الصلاة عليه هاجمه النشطاء الإسلاميون لأن أجهزة السلطة سبق وأن اعتقلت هاني في سجونها قبل أشهر قليلة من مقتله، اضطر عرفات للانسحاب من المسجد سريعاً بسبب هجوم المُصلين الكبير عليه.

بعد هذه الواقعة بعدة أيام حدث اشتباك دامٍ بين أجهزة الأمن الفلسطينية ومتظاهري حماس أسفر عن مقتل 12 فرداً وجرح المئات، فيما بات يُعرف بـ"مجزرة مسجد فلسطين"، أعقب هذا الاقتتال شنُّ عملية اعتقالات واسعة ضد قيادات الفصائل الإسلامية.

بحسب مصعب يوسف، فإنه عقب اغتيال إسحاق رابين طالَب عرفات من قادة حماس عدم إقامة احتفالات فرحا برحيله، بسبب قناعة عرفات أن رابين كان صاحب رؤية واضحة لتحقيق السلام.

 حين جرت أول انتخابات للمجلس التشريعي الفلسطيني في 1996، قاطعتها حماس بسبب رفضها الأساس القانوني الذي انطلق منه هذا الاستحقاق وهو اتفاقية أوسلو، وفي فبراير 1996، تعمّق الخلاف بين حماس والسلطة إثر تنفيذ الأخيرة عملية اعتقال واسعة ضد عدد ضخم من كوادرها، من ضمنهم عدد من القيادات مثل محمود الزهار وأحمد بحر وإبراهيم المقادمة، حسبما أعلنت حماس حينها.

ساهم في تعقيد الوضع الفلسطيني انتخاب بنيامين نتنياهو رئيساً للحكومة الإسرائيلية في 1996 والذي تبنّى أجندة مُعارضة لاتفاق أوسلو وهو موقف حافظ عليه خلفه إيهود باراك الذي طالب بعقد مفاوضات مباشرة في كامب ديفيد، وهي خطوة أعلنت حماس رفضها لها وطالبت عرفات بالانسحاب منها.

إزاء تعقّد الأوضاع السياسية وصعوبة الوصول لحل للقضية الفلسطينية، لجأ عرفات إلى ورقة حماس وخفّف من قبضة أجهزته الأمنية عليها وأطلق سراح قادتها من السجون وسمح لهم بحرية الحركة من أجل المساعدة في إشعال الانتفاضة الثانية، حسبما يورد مصعب.

 

محمود عباس رئيساً

 

عقب رحيل عرفات، انتُخب محمود عباس رئيساً للسلطة الفلسطينية في 2005، وهي الانتخابات التي قاطعتها حماس، وحصد عباس 66% من أصواتها.

شهد هذا العام متغيراً جديداً في الساحة الفلسطينية، بعد قرار إسرائيل الانسحاب من قطاع غزة. عندها تراجعت حماس عن مواقفها السابقة وقرّرت دخول الانتخابات التشريعية بعد سنوات من مقاطعتها لها.

حقّقت حماس انتصاراً ساحقاً في هذه الانتخابات بعدما حصدت 74 مقعداً من أصل 132 مقعداً بالمجلس التشريعي، مقابل 45 مقعداً فقط لـ"فتح".

وأعقب هذه الانتخابات تكليف محمود عباس لإسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحماس برئاسة الحكومة لتكون بداية لاشتعال الصراع بين الطرفين.

وبحسب كتاب "فتح وحماس: من مقاومة الاحتلال إلى الصراع على السُلطة " لمحمد يونس هاشم، فإن تكليف حماس برئاسة الحكومة الفلسطينية طرح إشكاليات عديدة عرفتها الدولة وقتها، أبسطها هو ازدواجية العمل بين مؤسسة الرئاسة التي تمتلك العديد من الصلاحيات وتتعاطف معها الأجهزة الأمنية الرسمية وبين الحكومة الجديدة التي تتبنى أجندة مختلفة داخلية وخارجية تماماً، كما تعرّضت الحكومة لتحديات ضخمة أهمها قرار إسرائيل والاتحاد الأوروبي بحجب الأموال عنها.

وفي سبتمبر 2006، أضرب عدد كبير من موظفي القطاع العام بسبب عجز الحكومة عن توفير الرواتب لهم.

يضيف هاشم: "شعرت حماس أنها خسرت كل شيء؛ فهي لا تمتلك قوة تنفيذية ولا موارد اقتصادية ولا أجهزة أمنية، باتت محاصرة داخلياً بالسلطة الرئاسية والأجهزة الأمنية التابعة لها".

سريعاً تراكمت الخلافات بين الطرفين. وخلال 2006 عاشت غزة فلتاناً أمنياً كبيراً على وقع التنافس المحموم بين فتح وحماس أسفر عن 188 قتيلاً و656 جريحاً، بحسب ياسين.

هنا بادر الأسرى الفلسطينيون في السجون الإسرائيلية بإعلان ما عُرف بـ"وثيقة الأسرى" التي سعت لرأب الصدع، ورغم أن الفريقين أعلنا موافقتهما عليها فإن تنفيذ عملية أسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط وما تلاه من عملية عسكرية إسرائيلية ضد القطاع وصل بالمفاوضات إلى نقطة الصفر بسبب إدانة عباس العلنية لعملية حماس.

وفي ديسمبر، خطب عباس شارحاً الحالة الدرامية التي وصلتها الأحوال قائلاً "الوضع يزداد سوءاً، الحكومة لا تستطيع أن تجتمع والمجلس التشريعي لا يستطيع أن يجتمع، وجميع أجهزة الأمن معطلة".

في الشهر نفسه، أنهى هنية جولته الخارجية الأولى رئيسا للوزراء، وخلال دخوله القطاع عبر المعبر وقعت اشتباكات بين أجهزة أمنية رسمية ومسلحي حماس أسفرت عن إصابة العشرات منهم وتعرّض المعبر لأضرار كبيرة.  

وبحسب ما ذكر المحلل السياسي جورج جقمان في ورقته "حماس وفتح: صراع برامج أم صراع على السُلطة"، فإن عباس بدأ منذ أكتوبر في التفكير بخيارات أكثر جذرية مثل حل المجلس التشريعي وإجراء انتخابات جديدة، وهو خيار دعّمه حينها الرئيس المصري  حسني مبارك.

لم يُقدِم عباس على هذه الخطوة بسبب خلو القانون الأساسي الفلسطيني من أي مادة تمنح الرئيس الحق في حلِّ المجلس المنتخب وخوفه من أن تؤدي إلى المزيد من الانقسام.

مع تصاعد التوتر بين الطرفين رعت السعودية اجتماعاً توافقياً بين الفصائل الفلسطينية انتهى بتوقيع "اتفاق مكة" في بداية عام 2007.

لم تؤدِّ هذه الخطوة إلى نتيجة واستمرّت المناوشات بين القطبين في القطاع رغم توقيع أكثر من 10 اتفاقات هدنة برعاية أمنية مصرية لم تكن تصمد إلا ساعات محدودة، وحتى شهر مايو، سقط في القطاع قرابة  1290 جريحاً و234 قتيلاً، حتى إن الرئيس عباس أبو مازن اتّهم حماس بالتخطيط لاغتياله خلال زيارة له إلى قطاع غزة.

في يونيو 2007، انفجر الموقف تماماً وانتهى بسيطرة مطلقة لحماس على القطاع بعد اشتباكات دامية أسفرت عن مقتل 161 شخصاً وجرح 700 آخرين وفرار أغلب قادة الأجهزة الفلسطينية إلى خارج القطاع، وفقاً للإحصائيات التي وثّقها ياسين في كتابه.

بسبب هذه الأحداث، أعلن عباس إقالة حكومة هنية وإلغاء أي جولات حوار كان مقرراً عقدها بين فتح وحماس.

وفي أول تعقيب لعباس على ما جرى بالقطاع خلال خطابٍ ألقاه في افتتاح دورة المجلس المركزي لمنظمة التحرير قال: "هذا ليس صراعاً بين فتح وحماس، إنه صراع بين المشروع الوطني ومشروع المليشيات، بين مَن يلجأون إلى الاغتيال والإعدامات وبين من يلجأ إلى قواعد القانون".

بعد انتهاء المواجهات في غزة لصالح حماس، حافظت الحركة الإسلامية على سيطرة مطلقة على القطاع الذي خضع لحصار إسرائيلي مطبق طيلة أكثر من 15 عاما. 

نفذت إسرائيل خلالها هذه الفترة أكثر من عملية عسكرية في قطاع غزة، قبل أن يأتي هجوم السابع من أكتوبر، لتعلن حكومة نتنياهو عزم دخول القطاع بهدف القضاء على حماس. وهي الحرب التي ما تزال مستمرة إلى اليوم.

مواضيع ذات صلة:

صورة تعبيرية لصف من جنود الجيش السوداني الذي يقوده عبد الفتاح البرهان ضد قوات الدعم السريع
صورة تعبيرية لصف من جنود الجيش السوداني الذي يقوده عبد الفتاح البرهان ضد قوات الدعم السريع

شنَّ رئيس مجلس السيادة وقائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان، هجوماً عنيفاً ضد "كتيبة البراء" التابعة لجيشه، منتقداً "الروح الانفصالية" التي أظهرتها في معاركها الأخيرة ضد قوات الدعم السريع.

وخلال لقاء عُقد في الكلية الحربية، قال البرهان إن "تصرفات ناس البراء ما بنوافق عليه، ما بنوافق على كيانات موالية"، مشيراً إلى أن عددا الدول انصرفت عن دعم الجيش بسبب ممارسات هذه الكتيبة.

 

الإسلاميون والسلطة بعد الثورة

منذ اشتعال الحرب الدائرة في السودان، أظهرت فصائل عسكرية إسلامية دعمها لقوات الجيش في صراعها ضد مليشيات الدعم السريع التي يقودها محمد حمدان دقلو (حميدتي)، منها وحدات "الطيارين" و"البرق الخاطف"، لكنّ كتيبة "البراء بن مالك" كانت على رأسها بسبب قوة تسليحها وقسوة تدريب أفرادها.

بشكلٍ عام، فإن جميع هذه القوات تمتلك خبرة قتالية كبيرة بعدما أسهمت بشكلٍ كبير في حرب جنوب السودان التي خاضها نظام عمر البشير قديماً ضد المليشيات المتمردة.

ورغم أن كتيبة "البراء بن مالك" تعدُّ فصيلاً تابعاً للجيش السوداني إلا أنها طالما رُبطت بالحركة الإسلامية السودانية، الحاضن الأساسي لنظام البشير منذ استيلائه على السُلطة.

اسم الكتيبة مشتقٌّ من لقب أحد صحابة الرسول محمد الذي اشتهر ببسالته الكبيرة في المعارك التي خاضها المسلمون بعد وفاة الرسول، في العراق وفارس، حتى قُتل في إحداها، كما أن رايتها تحمل شعاراً إسلامياً هو "لبيك يا رسول الله".

#كتيبة_البراء ما علاقة كتيبة البراء بن مالك بالمقاومة الشعبية ؟! كتيبة البراء قوات خاصة تابعة لقوات الدفاع الشعبي...

Posted by ‎محمد السر مساعد - Mohamed Elsir Massaad‎ on Friday, March 29, 2024

لهذه الأسباب، حظيت مشاركة الكتيبة الإسلامية باهتمام إعلامي واسع بعدما نُظر لأنشطتها على أنها محاولة من الإسلاميين لاستعادة نشاطهم من جديد في الساحة السودانية أضعفته الثورة الشعبية عام 2018.

وعقب اشتعال القتال مع قوات الدعم السريع أطلق البرهان نداءً لكل السودانيين بحمل السلاح ومؤازرة الجيش في معاركه، تحت هذا الغطاء أعلنت كتيبة "البراء" دخولها المعركة ضد رجال حميدتي.

 

رجال البشير

بعد وصوله إلى السُلطة في عام 1989، أنشأ البشير قوات إسلامية موازية للجيش تخضع له بشكلٍ مباشر بهدف حماية سُلطته من أي انقلابٍ جديد، عُرفت باسم "قوات الدفاع الشعبي"، اعتمد عليها في حربه بالجنوب ضد المليشيات المسيحية المتمردة.

بشكلٍ عام، بلغ حجم قوات "الدفاع الشعبي" قرابة 100 ألف مقاتل. وجرى حل هذه القوة عقب الثورة السودانية لتتحوّل إلى "قوة احتياط" تابعة للوزارة في يناير 2020.

فور اشتعال الحرب الأهلية في السودان في أبريل الماضي، عاد اسم "البراء" إلى الواجهة مُجدداً، حيث كان مقاتلوها من أوائل المنخرطين في الحرب ضد رجال حميدتي.

الله أكبر الله أكبر الله أكبر لواء مجاهدي كتيبة البراء بن مالك إدارة القوات الخاصة او (دقشك) كما يحلو لنا يستلم التسليح الان... سترون منا ما لا عين رأت ولا أذن سمعت #براؤون_يارسول_الله #جيش_واحد #القوات_المسلحة #كتيبة_البراء_بن_مالك

Posted by ‎إدارة الإحتياط - القوات الخاصة‎ on Saturday, April 15, 2023

عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة تعدّدت الفيديوهات التي كشفت توسّع أنشطة "البراء" في جبهات القتال، فظهرت خلال معارك العاصمة الخرطوم ومدن القضارف شرقي السودان.

وفي منتصف العام الماضي قُتل محمد الفضل عبد الواحد عثمان، القيادي الإسلامي وهو يقاتل ضمن صفوف الكتيبة ضد قوات الدعم السريع.

وكان الفضل محسوباً على جماعة البشير؛ فهو ابن شقيق مصطفى عثمان أحد الذين تولوا وزارة الخارجية في عهد البشير، وسبَق للفضل أن التحق بالمليشيات الجهادية في العراق والشام قبل أن يعود إلى السودان.

خلال هذه الحرب ذاع صيت المصباح أبو زيد القائد الشاب لكتيبة "البراء" المعروف بانتمائه السابق للحركة الإسلامية السودانية، الذي يسعى لاكتساب شعبية بين صفوف السودانيين عبر القيام بزيارات ميدانية لمواقع القتال يحظى خلالها باستقبالٍ حافل وهو يستقل سيارات رباعية الدفع تحمل شعارات دينية مثل "براؤون يا رسول الله"، وهي أنشودة دينية يرددها مقاتلو الكتيبة بشكلٍ دائم حتى ارتبطت بهم بشكلٍ غير رسمي.

⭕️ كتيبة البراء بولاية الجزيرة ،،على بركة الله #القوات_المسلحة_السودانية #معركة_الكرامة | #جيش_واحد_شعب_واحد #سودان_واحد_موحد | #براؤون_يارسول_الله

Posted by Mohy Alden Alhadei on Tuesday, April 16, 2024

وتزدحم مواقع التواصل بعشرات الفيديوهات لأبي زيد يستخدم الخطاب الإسلامي. وفي أكتوبر الماضي التُقط له فيديو وهو يصافح المُصلين داخل أحد المساجد بعدما وضع على كتفيه رُتبة رائد رغم أنه لم يحظَ بمسيرة منتظمة في صفوف الجيش.

أظهرت هذه الوقائع تعمّق العلاقة بين "الجيش السوداني" و"البراء"، وحين أصيب  أبو زيد حرص البرهان على زيارته في المستشفى حيث يتلقى العلاج، معرباً عن دعمه له وامتنانه لدور الكتيبة الكبير في الدفاع عن الجيش السوداني.

كذلك، كثرت الشائعات في الساحة السودانية حول تلقّي الكتيبة دعماً مالياً من الخرطوم حتى سرت شائعة بأن وزارة المالية خصصت 270 مليون جنيه سوداني لكفالة أسر "شهداء الكتيبة"، وهي المعلومات التي نفاها أحمد محمود المستشار الإعلامي لوزير المالية السوداني.

 

التغريد خارج السرب

اتبعت كتيبة "البراء بن مالك" نهجاً متطرفاً في حربها ضد قوات الدعم السريع بعدما أعلنت أن جميع أماكن تواجدها هي أهداف عسكرية مشروعة لها، داعيةً المواطنين للابتعاد عن أماكن سيطرة قوات حميدتي.

خلال مارس الماضي، خاضت "البراء" ضد رجال الدعم السريع عدة معارك ناجحة، إحداها حين انتزعت السيطرة على مقر الهيئة العامة للتلفزيون في الخرطوم.

بعدها بشهرٍ تقريباً، اجتمع المئات من عناصر الكتيبة لتناول الإفطار الجماعي في إحدى القاعات وسط مدينة عطبرة شمال السودان، هاجمت الجمع طائرة مسيّرة أوقعت فيهم عشرات القتلى والجرحى. كان لافتاً أن أحد ضحايا هذا الحادث عبدالإله أحمد الرائد في الجيش السوداني.

بحسب تقارير محلية فإن هذا الحادث كاد أن يودي بحياة أبي زيد نفسه لولا أنه غادر القاعة قبل الانفجار بدقائق. بعدها أجرى جولة على جنوده المصابين وتوعّد بقتل ألف فردٍ  من الدعم السريع مقابل كل قتيل من رجاله.

هذه العملية أثارت غضب البرهان حتى أنه قرر زيارة عطبرة بعد يومٍ واحد من استهداف "قاعة الإفطار" حيث تجول في المدينة والتقى ببعض قيادات كتيبة "البراء".

رغم هذه الزيارة، فإن الانتقادات لم تكفّ عن ملاحقة الكتيبة واتباعها نهجاً عسكرياً لا يخضع مباشرة لقيادة وزارة الدفاع السوداني، وهي الاتهامات التي حاول أبو زيد نفيها في أكثر من خطاب، مؤكداً أن قواته لا تتحرك إلا بتكليفٍ من القوات المسلحة.

وهي المعلومات التي نفاها البرهان نفسه بحديثه الأخير وسط مخاوف بين السودانيين من أن دعم البرهان لمقاتلي "البراء" قد يخلق "حميدتي آخر" يخوض حرباً أهلية أخرى في المستقبل.