ينتشر الدروز في السويداء وجرمانا وصحنايا بريف دمشق، إضافة إلى منطقة حضر القريبة من القنيطرة، وهضبة الجولان، وقرى في جبل السماق بريف إدلب.
ينتشر الدروز في السويداء وجرمانا وصحنايا بريف دمشق، إضافة إلى منطقة حضر القريبة من القنيطرة، وهضبة الجولان، وقرى في جبل السماق بريف إدلب.

على بعد 100 كلم جنوبي دمشق، تتربع محافظة السويداء على قمة يطلق عليها جبل العرب. تقطن المحافظة الطائفة الدرزية أو "الموحدون الدروز"، وهي أقلية في سوريا لا يتجاوز عدد أفرادها 700 ألف نسمة، ما نسبته 3% من سكان سوريا.

ينتشر الدروز في السويداء وجرمانا وصحنايا بريف دمشق، إضافة إلى منطقة حضر القريبة من القنيطرة، وهضبة الجولان، وقرى في جبل السماق بريف إدلب.

استطاع الدروز طيلة الألف عام التي تلت نشوء مذهبهم الحفاظ على وجودهم رغم تعاقب الدول والأنظمة التي حكمت المنطقة. ورغم أن هذه الطائفة تنتشر فقط في بلاد الشام، باستثناء الهجرات إلى أوروبا وأمريكا الجنوبية، إلا أن الروابط بين دروز المنطقة عميقة ومتداخلة.

ويعتبر دروز سوريا رغم نسبتهم القليلة مقارنة بباقي المذاهب والطوائف في البلاد، مؤثرين في المشهد الثقافي والسياسي والفني تاريخيا. والسوريون يربطون اسم السويداء بالطائفة الدرزية أو بسلطان باشا الأطرش، القائد العام للثورة السورية الكبرى التي اندلعت ضد الاستعمار الفرنسي عام 1925، والذي رفض حينها الاقتراحات الفرنسية بإقامة دولة درزية، وعزز انتماء الطائفة الوطني، كما رفض كثير من دروز الجولان قرار إسرائيل بضم المنطقة إليها، وشاركوا في احتجاجات عام 1982 ضد القرار، قبل أن تتغير قناعة بعضهم في السنوات الأخيرة.

 

حافظ الكثير من دروز الجولان على روابط وثيقة مع دمشق
الواقع السوري يدفع مزيدا من دروز الجولان نحو الجنسية الإسرائيلية
بعد مرور نحو أربعة عقود منذ ضمّ إسرائيل لمرتفعات الجولان، حافظ السكان الدروز على هوياتهم وأساليب عيشهم السورية، ورفضوا الاندماج في إسرائيل، وأبقوا على روابط قوية بدمشق، لكن الوضع يسير نحو التغيّر وفق تقرير صحفي إسرائيلي.

وتركت أحداث الثورة السورية، التي اندلعت في مارس 2011، ضبابية حيال موقف الدروز من الثورة أو النظام، خصوصاً أن أشهر أغاني الثورة ضد النظام السوري والمعروفة بعنوان "يا حيف"، أطلقها الفنان سميح شقير الذي ينتمي إلى الطائفة الدرزية، كما ضمت الانشقاقات من الجيش السوري بعض العناصر والضباط الدروز أبرزهم الملازم أول خلدون زين الدين وشقيقه الملازم أول فضل زين الدين.

وقُتل الأول في معارك ضد قوات النظام عام 2013، بينما غادر الثاني ومنشقون دروز آخرون مناطق سيطرة المعارضة في الجنوب بعد مضايقات من الجماعات المتطرفة، كما برز موقف منتهى الأطرش ابنة قائد الثورة السورية الكبرى، التي أيدت تحركات وتطلعات السوريين المناوئين للنظام، هذا عدا عن فئة واسعة من الإعلاميين والصحفيين، بينهم مذيع قناة الجزيرة فيصل القاسم.

في المقابل، برزت شخصيات وكيانات مؤيدة أو داعمة للنظام، كان منها شخصيات عسكرية كالعميد عصام زهر الدين، وهو ضابط في الحرس الجمهوري كان مغموراً قبل العام 2011، قبل أن يزج به النظام إلى الواجهة، بالإضافة إلى مستشارة الرئيس السوري لونا الشبل.

 

الدروز.. التاريخ والحاضر

 

يقول الصحفي السوري رامي زين الدين لـ"ارفع صوتك" إن الدروز لعبوا دوراً بارزاً في تاريخ سوريا الحديث، وتحديداً خلال 3 مراحل مهمة، حيث شاركوا في الثورة العربية الكبرى إلى جانب قوات الشريف حسين، وكانوا في طليعة المقاتلين الذين دخلوا دمشق عام 1918. وتذكر العديد من المصادر أن سلطان الأطرش (1891-1982) كان أول من رفع علم الثورة فوق مبنى البلدية، لكن تلك المشاركة لم تكن تحظى بإجماع كافة الدروز آنذاك، إذ انحاز بعض الوجهاء، من آل الأطرش وغيرهم، إلى جانب العثمانيين، إلا أنهم لم يتقاتلوا فيما بينهم.

وفي مرحلة ما بعد استقلال سوريا، حتى انقلاب حزب البعث (1946-1963)، انخرط الدروز في السلك العسكري والسياسي وبرزت العديد من الشخصيات الوازنة منهم.

وبعد عام 1970، تاريخ استيلاء حافظ الأسد السلطة، تم التخلص من الكثير من خصوم الرئيس الجديد، ومن ضمنهم الضباط والسياسيون الدروز، الذين كانوا إما منافسين في النفوذ أو يتبعون خصومه في القيادة القومية لحزب البعث. وهكذا انتهى تقريباً أي حضور درزي بارز في سوريا.

يعتقد زين الدين أن دروز سوريا، كجماعة، لا ينخرطون عادة في الصراعات، إلا في حالتين: إذا ما كان هناك عدو خارجي (الثورة ضد العثمانيين والفرنسيين)، أو في حال تعرض وجودهم للتهديد، كما حدث عام 2000 عندما أفضت توترات بينهم وبين بعض العشائر البدوية إلى صراع مع السلطة، إضافة إلى ردع هجمات الجماعات المتطرفة على السويداء خلال السنوات العشر الأخيرة.

وحسب الصحافي السوري، فإن هذا ما يُفسر "الموقف الأقرب إلى الحياد الذي اتخذه معظم المجتمع الدرزي بعد انتفاضة عام 2011، والتي شهدت تحولات كبيرة، أكثرها خطورة، ظهور جماعات جهادية وخطاب راديكالي، شكّلا حالة من القلق والخوف لدى الأقليات عموماً في سوريا".

 

ظاهرة البلعوس

 

في عام 2014، برزت على المشهد الشعبي في السويداء حركة "رجال الكرامة" التي أسّسها عدد من رجال الدين الدروز بزعامة الشيخ وحيد البلعوس، وهو شخصية لم تكن معروفة قبل ذلك الوقت، إلا أنه استطاع خلال وقت قصير كسب تأييد واسع بين الدروز.

أكد البلعوس أنه غير منحاز لأي طرف في الصراع السوري. وقال في أكثر من خطاب: "نحن لسنا مؤيدين ولا معارضين، نحن إنسانيون سوريون". لكنه سرعان ما اصطدم مع أجهزة النظام السوري التي اتهمها بمحاولة إقحام الدروز في حرب ليست حربهم ووضعهم في مواجهة مع باقي السوريين، فرفض عمليات التجنيد الإجباري وتطوعت حركته لحماية كل رافضي الالتحاق بالخدمة العسكرية.

وقد شكّلت حركة "رجال الكرامة" آنذاك حالة استثنائية في السويداء، كما يقول الصحفي زين الدين الذي اعتبر أن البلعوس هو الشخصية الوحيدة التي استطاعت أن تُكرر ظاهرة سلطان باشا الأطرش. "لقد كان رجل بسيطاً، عفوياً، شجاعاً وجريئاً، أحدث رحيله فراغاً كبيراً"، يقول الصحافي السوري.

في 4 سبتمبر 2015، قتل وحيد البلعوس باستهداف سيارته في محافظة السويداء. واتهمت الحركة النظام باغتيال زعيمها.

بعد مقتل البلعوس، فقدت حركة "رجال الكرامة" الكثير من نفوذها وشعبيتها، حيث تولى قيادتها شقيق البلعوس لفترة قصيرة، قبل أن يتراجع بسبب وضعه الصحي على خلفية إصابات طالته في التفجير الذي قتل فيه شقيقه، ثم تولى القيادة الشيخ يحيى الحجار، الذي بدا أنه أكثر براغماتية وأقل اندفاعاً من مؤسس الحركة. لكن، مع ذلك لا تزال "رجال الكرامة" ناشطة في السويداء إلى اليوم، وقد انسحب منها نجلا البلعوس قبل عدة سنوات وشكّلا فصيلاً مستقلاً ضد النفوذ الإيراني في السويداء.

 

العنف المقنن

 

منذ بداية الانتفاضة السورية، تعامل النظام مع الأقليات عموماً وفق "استراتيجية خاصة"، كما يقول رامي زين الدين. فمن ناحية لم يكن النظام يريد المواجهة مع الأقليات خشية فقدان ورقة طالما استعملها أمام المجتمع الدولي. ومن ناحية أخرى، كان يرفض أي مظهر للتمرد على سلطته. وهكذا، اتبع سياسة تقوم على "العنف المقنن"، أي التدخل المحدود في حالات معينة.

إضافة إلى ذلك، عمد على ضرب السلم الأهلي، فبدل خروج أجهزة الأمن لمواجهة المظاهرات كان يدفع بـ"الشبيحة" من أبناء المناطق ذاتها لقمع المتظاهرين، وهذا بالضبط ما حدث في السويداء.

 

الأحداث الدامية

 

شهدت محافظة السويداء عدة أحداث واشتباكات بين مختلف أطراف الصراع في سوريا خلال السنوات الأخيرة، إلا أن أبرز الهجمات وأعنفها هي تلك التي شنها تنظيم داعش على ريف السويداء الشرقي في يوليو 2018.

أوقع الهجوم، الذي تخللته عمليات انتحارية، أكثر من 250 قتيلاً، وخطف 36 مدنيا بينهم نساء وأطفال.

حينها، أرجع زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي اللبناني، وليد جنبلاط، سبب الهجوم الدموي الذي شنه تنظيم داعش على قرى السويداء، إلى رفض "مشايخ الكرامة" الالتحاق بالجيش السوري، وطالب روسيا بحمايتهم.

وفي سلسلة تغريدات نشرها عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر بعد ساعات من الهجوم الدموي، قال جنبلاط: "السؤال الذي يطرح نفسه هو كيف وصلت وبهذه السرعة تلك المجموعات الداعشية إلى السويداء ومحيطها وقامت بجرائمها قبل أن ينتفض أهل الكرامة للدفاع عن الأرض والعرض. أليس النظام الباسل الذي ادعى بعد معركة الغوطة أنه لم يعد هناك من خطر داعشي إلا إذا كان المطلوب الانتقام من مشايخ الكرامة".

 

العلاقة السياسية والاجتماعية

يرى عضو الائتلاف الوطني السوري المعارض حافظ قرقوط أنه لا يمكن الحديث عن وجود توازن بين السويداء والنظام السوري والمعارضة، لأن الظروف لا تسمح ببناء هذا التوازن.

ويوضح قرقوط لموقع "ارفع صوتك": "السويداء مغلوب على أمرها، وهي مهمشة تاريخيا منذ حكم الأسد الأب خصوصا بعد تسريحه أكثر من 300 ضابط درزي إلى جانب تسريح 700 ضابط سني".

ويؤكد عضو الائتلاف أن "عدد سكان السويداء يعتبر قليلا مقارنة بالمدن السورية، ويمكن أن تكون مدن في ريف دمشق أو ريف حلب تحتضن أعدادا أكبر من السكان، لكن الاهتمام بالسويداء يأتي بسبب أثرها التاريخي منذ انطلاق تشكيل الدولة السورية بعد الاستقلال".

لكن وبحسب قرقوط، "لا يمكن إطلاق حكم بأن الدروز معارضون أو موالون للنظام، لأن حالهم كحال باقي سكان المدن السورية فيهم المؤيد والمعارض، لكن يمكن القول أن معظم الشخصيات الوازنة والهامة في المجتمع الدرزي تنتمي للمعارضة، وأهالي السويداء أصلا لا يمكنهم التحرك بسبب موقع محافظتهم الجغرافي، فهي لا تمتلك خطا مباشرا إلا مع العاصمة دمشق، وإذا قطع هذا الخط ستكون المدينة محاصرة تماما كونها لا تملك منفذا حدوديا آخر، لأن الوضع الأمني في جارتها درعا معقد أمنيا والحدود الأردنية مغلقة".

ويعتقد قرقوط أن بعض "الشعارات الدينية" التي أطلقت خلال "الثورة السورية" كان لها أثرا غير إيجابي على الساحة السورية، وهو ما ترك مسافة بين المجتمع في هذه المحافظة والحراك الثوري، حيث إن المعارضة لم تستفد من هذا المجتمع ولم تمد جسورا سليمة معه، وبدا أن هناك غياب للخطاب الوطني الجامع، وهذا على عكس ثورات التاريخ.

 

العلاقة مع دروز المنطقة

 

في فبراير من العام الحالي، قام الشيخ موفق طريف الرئيس الروحي لطائفة الدروز في إسرائيل بزيارة إلى العاصمة الروسية موسكو. وأكد حينها أن زيارته جاءت لإثارة قضية الدروز السوريين (في الداخل السوري).

ورغم أكثر من 40 عاما على ضم إسرائيل للجولان، إلا أن الغالبية من دروز المنطقة ظلت محافظة على الجنسية السورية، وهو ما ترك أسئلة كثيرة عن علاقة دروز سوريا بالدروز في المنطقة، سواء في إسرائيل أو لبنان.

وفي منتصف أكتوبر 2022، منع النظام السوري وفدا دينيا من دروز لبنان يترأسه الشيخ عادل النمر، من دخول الأراضي السورية، حيث أوقف في منطقة المصنع عند نقطة تفتيش، أثناء قدومه في زيارة خاصة إلى مدينة جرمانا.

وبحسب تقارير صحافية، فإن منعه تم بسبب عدم حصوله على بطاقة "رجل دين" يصدرها شيخ عقل الدروز المعين من قبل طلال أرسلان الموالي للنظام السوري.

وكما هو معروف فإن الحضور السياسي الدرزي في لبنان بارز، حيث يعتبر كل من طلال أرسلان ووئام وهاب زعيمين درزيين مؤيدين بشدة للنظام السوري، في حين يصطف وليد جنبلاط في الصف المقابل، وهو ما يعني انقسامات سياسية حادة بين الطبقة السياسية الدرزية وصلت إلى اعتماد رجال عقل وتهميش آخرين.

لكن عضو الائتلاف الوطني حافظ قرقوط يرى أنه لا يوجد دور سياسي لرجال الدين الدروز تاريخيا، معتبرا أن النظام "يريدهم الآن في الواجهة لكي يضعهم في مواجهة الناس". ويضيف قرقرط: "لا يوجد تنسيق بين دروز إدلب ودروز السويداء، ولا بين دروز السويداء ودروز دول الجوار، باستثناء أن كثيرا من دروز إدلب لجأوا إلى السويداء هربا الظلم والاضطهاد الذي عايشوه بعد سيطرة هيئة تحرير الشام هناك. والعلاقة بين الدروز بعضهم البعض، هي علاقة اجتماعية ودينية فقط. وأما عن الدعم الدولي والعربي فإنه لا يوجد دعم للدروز من هذا النوع، في حين أن الروس لم يقدموا ضمانات حقيقية لمنع اعتداءات من فصائل موالية لروسيا ضد المحافظة، ولم يكونوا صادقين أبدا".

 

دروز إدلب

 

في حزيران الماضي، قام زعيم تنظيم هيئة تحرير الشام "أبو محمد الجولاني" بزيارة إلى منطقة جبل السماق بريف إدلب والتقى عددا من وجهاء الدروز هناك. وخلال زيارته، دشن مشروع بئر لمياه الشرب هناك، ووعد "بتكثيف الجهود للنهوض بالواقع الخدمي وتحسين المرافق العامة وتقديم خدمات أوسع".

الزيارة وصفتها أوساط إعلامية حينها أنها جاءت للترويج بأن هيئة تحرير الشام تحمل خطابا وطنيا جامعا. لكن بعد فقط شهرين من هذه الزيارة، قتل اثنان من الدروز في قرية تابعة لمنطقة جبل السماق، من قبل عناصر الحزب الإسلامي التركستاني الحليف القوي لتحرير الشام.

وكرر الحزب انتهاكاته بحق الدروز. وحدث مرة أن اقتحم عنصر منه مسجدا في قرية قلب لوزة، ولقم بندقيته محاولا استهداف المصلين من الدروز بعد اتهامهم بالكفر والإلحاد، قبل أن يسيطر عليه الموجودون ويجردوه من سلاحه.

وهناك نحو 18 قرية درزية واقعة في جبل السماق، تضم حوالي 30 ألف نسمة، نزحت فئة منهم إلى السويداء بسبب الانتهاكات والتجاوزات التي ارتكبت بحقهم خصوصا من الحزب الإسلامي التركستاني.

وكما في باقي المناطق، ظل دروز إدلب على الحياد ولم ينحازوا لأي طرف هناك. لكن قراهم هناك لم تسلم من الانتهاكات، ولا حتى من قصف الطيران الحربي الروسي كما حدث في شهر سبتمبر الماضي.

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

مسجد "الرسول الأعظم" في إحدى المناطق السياحية المعروفة داخل العاصمة العُمانية مسقط- تعبيرية
مسجد "الرسول الأعظم" في إحدى المناطق السياحية المعروفة داخل العاصمة العُمانية مسقط- تعبيرية

لأكثر من 10 ساعات استمر الهجوم الدموي في محيط مسجد "الإمام علي" بمنطقة "الوادي الكبير" في العاصمة العُمانية مسقط، بين ليل الاثنين وصباح الثلاثاء الماضيين.

وجاء عشية إحياء الشيعة حول العالم "يوم عاشوراء"، حيث يستذكرون في فعالياته  مقتل الإمام الحسين في معركة كربلاء عام 680.

أسفر الهجوم عن مقتل ستة أشخاص، أربعة باكستانيين وهندي وشرطي عُماني، إضافة إلى ثلاثة مهاجمين، كما أصيب نحو 28 آخرين بجروح.

تبنى تنظيم داعش العملية في السلطنة الخليجية الهادئة التي لم يسبق أن شهدت مثل هذه الهجمات من قبل، بخلاف دول مجاورة.

وخلافا لبقية دول الخليج التي يحكمها السُّنة، تتبع عُمان المذهب الإباضي، ولكن لديها عدد كبير من السكان السنّة وأقلية شيعية صغيرة، إلا أنها مؤثرة. فماذا نعرف عن شيعة عُمان وأبرز القبائل العُمانية المحسوبة عليهم؟ وما هو وضعهم الحقوقي والاجتماعي والسياسي كأقلية دينية في البلاد؟

 

التاريخ والأصل

يشير الباحث محمد صادق إسماعيل في كتابه "حقوق عربية ضائعة: قراءة في قضايا اجتماعية معاصرة" إلى الصعوبات الكبيرة التي تواجه الباحثين الراغبين في التعرف على تاريخ التشيّع الإمامي في سلطنة عُمان.

وعلى الرغم من قِدم هذا الوجود إلا أنه لم يحظ باهتمام المؤرخين، بحسب إسماعيل، قائلاً "الشخص الذي يريد أن يبحث في تاريخ شيعة عُمان عليه أن يقوم بالرجوع إلى الكثير من المصادر للوصول إلى المعلومات الصحيحة والدقيقة، لأن تاريخ عُمان قد دُوّن على المذاهب الأخرى غير المذهب الشيعي...".

ومن الممكن تحديد البدايات الأولى للحضور الشيعي في عُمان بالعقد الثالث من القرن الأول الهجري. في تلك الفترة، خاض الإمام علي بن أبي طالب عدداً من الحروب ضد الخارجين على سلطته بعدما تولى الخلافة، وفق ما يذكر شبر بن شرف بن علي الموسوي في كتابه "الطائفة الإمامية في عُمان: التاريخ والأدب والتجديد".

يضيف "جيش الإمام علي شهد حضوراً كثيفاً من جانب قبائل الأزد العمانية. حارب أفراد القبيلة بجوار الخليفة الرابع، وحافظوا على ولائهم له عقب وفاته. وظهر ذلك في مساندتهم المستمرة للإمامين الحسن والحسين بن علي على الترتيب".

في القرون الأولى من الهجرة، اشتهرت العديد من الشخصيات العمانية التي اعتنقت التشيّع الإمامي. منهم على سبيل المثال، اللغوي الشهير الخليل بن أحمد الفراهيدي، الذي وصفه محسن الأمين في كتابه "أعيان الشيعة" بقوله "كان أفضل الناس في الأدب، وقوله حجةٌ فيه، واخترع علم العروض، وفضله أشهر من أن يُذكر...".

ومنهم أيضاً، الفقيه المعروف ابن أبي عُقيل العماني، الذي امتدحه رجل الدين العراقي المعاصر محمد مهدي بحر العلوم في كتابه "الفوائد الرجالية" فقال إنه "أول من هذب الفقه واستعمل النظر، وقسّم البحث عن الأصول والفروع في ابتداء الغيبة الكبرى...".

ورغم غلبة المذهب الإباضي على معظم نواحي عُمان، إلا أن الوجود الشيعي ظل قائماً في العديد من المدن والقرى على مرّ القرون.

 

التوزيع الديموغرافي

في الوقت الحالي، يُقدّر عدد أتباع الشيعة الإمامية في عُمان بنحو 100 ألف نسمة من إجمالي عدد السكان الذي يبلغ مليونين و330 ألف نسمة، منهم مليون و800 مواطن عُماني.

يتحدث وضاح الهاشمي، الباحث العماني في تاريخ المذاهب لـ"ارفع صوتك" عن توزيع الطائفة الشيعية داخل عمان.

ويشرح أنهم ينتظمون في عدد من القبائل، هي: "البحارنة" وهم الشيعة العرب، و"الموسويون" وهم من الأشراف العلويين من ذرية موسى الكاظم بن جعفر الصادق، و"العجم" ترجع أصولهم إلى إيران خصوصاً مناطق الساحل الإيراني، ويعيشون منذ قرون في مسقط ومنطقة مطرح وفي منطقة الباطنة أيضاً بينما يعيش القليل منهم في مسندم ومدينة صور الساحلية. كذلك، تعرف عُمان قبائل "اللواتية" الشيعية التي هاجرت من عُمان في زمن الفتوحات الإسلامية إلى السند والهند وبعدها رجعت إلى عُمان مرة.

يضيف الهاشمي "كانت قبائل اللواتية تعتنق التشيع الإسماعيلي الأغاخاني في أول الأمر. ثم تحولت في القرن التاسع عشر الميلادي إلى المذهب الإمامي الإثني عشري".

في كتابها "الموجز في تاريخ سلطنة عمان القديم والحديث"، تلقي الباحثة شيرين إسماعيل أحمد الضوء على المكانة المُعتبرة التي حظي بها العديد من الشيعة داخل السلطنة في العقود الأخيرة.

وتبيّن أن "اللواتية شغلوا مناصب حكومية ممتازة. على سبيل المثال عُين مقبول بن علي بن سلطان وزيراً للتجارة والصناعة عام 1993، وعُين محمد بن موسى اليوسف وزير دولة لشؤون التنمية في 1994. كما عُينت راجحة بنت عبد الأمير اللواتي، كأول امرأة عُمانية في منصب وكيل وزارة الشؤون التخطيط في مجلس التنمية، قبل أن تشغل منصب وزير السياحة في فترة لاحقة. بالإضافة لخديجة بنت حسن اللواتي، التي كانت أول امرأة تشغل منصب سفير، عندما عُينت كسفيرة لسلطنة عُمان لدى هولندا".

كذلك، تذكر أحمد، أن "البحارنة أيضاً شغلوا مراتب محترمة في المجتمع العُماني. ساعدهم في ذلك تميزهم في مجالات العمل الحر والتجارة، مثل عائلة درويش التي تملك شركة محسن حيدر درويش، وتُعدّ من العائلات الثرية في السلطنة".

"وكان للبحارنة نفوذ سياسي واسع لا سيما أنهم يشغلون مواقع مهمة في الديوان السلطاني، منهم الدكتور عاصم الجمالي، أول وزير للصحة في 1970، الذي تولى لفترة وجيزة رئاسة الوزراء بالوكالة" تتابع أحمد.

 

نموذج التعايش 

على العكس من حالة التضييق التي تعاني منها معظم الأقليات الشيعية في الدول الخليجية، يتمتع شيعة عُمان بهامش واسع من التسامح وحرية ممارسة طقوسهم وشعائرهم.

يعترف شبر الموسوي بهذا التسامح، فيؤكد في كتابه أن الشيعة في عُمان "يحظون باستقلالية تامة في إدارة شؤون مذهبهم. وتبدو مظاهر تلك الاستقلالية في بناء وتشييد العديد من المساجد الخاصة بهم، وإنشاء وتسيير المؤسسات الخيرية، مثل (صناديق القرض الحسن)، و(مساعدة الأيتام)، و(أبناء السبيل)، بالإضافة لإدارة الأوقاف الجعفرية والمأتم والحسينيات".

"لهذا نجد أن مساجد أتباع أهل البيت وحسينياتهم تتوزع على العديد من المحافظات والمدن والقرى التي يقطنونها. يُمارسون شعائرهم فيها بكل حرية وطمأنينة. وفي مسقط لوحدها عددها 21؛ كما أن هناك العديد من المساجد في الباطنة، من أشهرها مسجد الإمام علي بن أبي طالب في المصنعة، ومسجد الفيروز في الخابورة..."، بحسب الموسوي.

من جهته، يؤكد وضاح الهاشمي على ذلك، مردفاً أن "عموم الشيعية العمانيين يتمتعون بكافة حقوقهم كمواطنين في السلطنة. فيتولون مختلف الوظائف الحكومية، ويتشاركون مع السنة والإباضية في كافة الحقوق والواجبات دون تمييز أو تفرقة في المعاملة".

ويقول "حتى أن الشيعة يتزاوجون من أهل المذاهب الأخرى دون حساسية تُذكر. ويخوضون المنافسات الانتخابية للوصول لمقاعد مجلس الشورى دون الحاجة للحصول على حصة انتخابية -كوتا- مخصصة لهم، كما هو الوضع في العديد من الدول الأخرى".

وهناك العديد من الشواهد الدّالة على انعقاد حالة فريدة من التسامح المذهبي داخل عُمان. ففي نوفمبر 2022، شهدت مسقط افتتاح جامع "السلام الكبير" على مساحة تزيد عن 13 ألف متر مربع بما يجعله أكبر جامع للمسلمين الشيعة في السلطنة.

حضر ذلك الافتتاح العديد من رموز وعلماء السنة والإباضية، ولم يجدوا بأساً في الصلاة بجوار الشيعة، وهو أمر يخالف الصورة النمطية الشائعة عن حالة الاحتقان المذهبي السائدة في معظم الدول العربية.

في السياق نفسه، تم توثيق العديد من حالات التعايش السلمي الهادئ بين الشيعة العُمانيين من جهة وأصحاب المذاهب المخالفة من جهة أخرى. على سبيل المثال، اشتهر مقطع فيديو  لحفل زفاف لعريس سني وعروس شيعية المذهب، فيما تولى العقد مفتي الإباضية في عُُمان.

ونَشرت بعض الصفحات على موقع "إكس" قيام بعض السنة والإباضية بمشاركة الشيعة العمانيين طقوسهم بمناسبة ذكرى مقتل الإمام الحسين في شهر محرم.