المدير التنفيذي للتحالف الياباني لتشريعات المثلية الجنسية

مطلع ثمانينيات القرن الماضي، أعلن عن وفاة أول مريض بسبب مرض الإيدز. منذ ذلك الحين وربما حتى اليوم اعتاد معارضو المثلية الجنسية التأكيد على أنها سبباً رئيسياً في الإصابة بهذا المرض القاتل.

اعتبر البعض ولأسباب دينية، أن الإيدز "عقاب إلهي" بحق كل مَن يمارس المثلية الجنسية. هذا السلوك وصفه الطبيب جون أندريه في مقالٍ له بأنه "ليس خداعاً فكرياً فقط، ولكنه أمر خاطئ من الناحية الأخلاقية أيضاً".

الحقيقة أن الإصابة بالفيروس لا تقتصر على المثليين فقط، ولا ترتبط الإصابة بها بعُمر أو عرق أو دين بعين، وإنما يُمكن أن يُصاب به أي فردٍ آخر إذ مارَس علاقة جنسبة بشكلٍ غير منضبط ومع شخصٍ مُصاب بالمرض دون اتخاذ تدابير وقائية كافية.

وبحسب ما وثّقه الكاتب المثلي مايكل برودر في مقالته "فجر الإيدز"، فإنه في 2021 بلغ عدد المصابين بالفيروس حول العالم منذ لحظة اكتشافه، 76 مليون فرداً، تُوفي منهم 33 مليوناً.

 

المرض المِثلي

 

في أبريل عام 1980 استقبل مستشفى في سان فرانسيسكو المواطن الأميريكي مثلي الجنس كين هورن. تبيّن أنه أصيب بمرضٍ من النوع النادر لم يحتمله جسده أكثر من عامٍ واحد حتى توفّي على إثره. لاحقاً سيتبيّن أنه أول مواطن أميريكي شُخص كمريضٍ بالإيدز.

في 1981 ظهر الحديث الإعلامي عن مرض الإيدز للمرة الأولى مرتبطاً بمجتمع المثليين، بعدما كتب الطبيب الأميركي لورانس ماس مقالاً عن تزايد عدد الرجال المثليين الذين أدخلوا في وحدات العناية المركزة داخل مدينة نيويورك بسبب معاناتهم من ضعف شديد في المناعة، وكانت هذه المرة الأولى التي تتطرّق فيها وسيلة إعلامية أميركية للحديث عن الإيدز الذي لم يكن يعرفه أحد حينها.

ذكر تقرير طبي معني  برصد معدل الأمراض بين المثليين، أن الفترة بين  أكتوبر 1980 وحتى مايو 1981 لجأ 5 شباب مثليين إلى مستشفيات مختلفة في لوس أنجلوس وكاليفورنيا للعلاج من الالتهاب الرئوي.

اثنان من الخمسة توفيا، وتعدّدت إشارات الصحافة الأميركية إلى شائعات حول "مرض جديد غريب يصيب المثليين" وهو ما نفاه حينها ستيفين فيليبس عالم الأوبئة الأميركي الذي اعترف لصحيفة "New York Native " بصحة تزايد عدد الحالات التي ترد مستشفيات نيويورك التي تعاني من التهاب رئوي (أحد الأعراض الأساسية للإصابة بالإيدز) إلا أنه اعتبر وجود "مرض جديد أمر لا أساس له من الصحة".

لم يمنع هذا النفي من استمرار تدفق المرضى المصابين على مستشفيات الولايات المتحدة، وتطرقت صحيفة "نيويورك تايمز" إلى إصابة 41 مثلياً بنوعٍ نادر من السرطانات الذي منحته اسم "سرطان المثليين" وأشار إلى أن "الإيدز لا يُصيب إلا المثليين".

في عام 1982 منح مركز السيطرة على الأمراض هذا المرض اسمه للمرة الأولى وهو "الإيدز".  ومنذ عام 1983 بدأ المركز في الإعلان عن أن الإيدز لا يصيب المثليين لمجرد ممارسة الجنس مع أشخاص من نفس الجنس، ولكنه يحقّق انتشاراً واسعاً بين المثليين الذين لديهم شركاء متعددون.

كذلك رصد المركز إصابة فئات أخرى من غير المثليين بالمرض، مثل الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات عن طريق الحقن، وأيضاً أفراد مصابون بالهيموفيليا تلقوا دماً من آخرين، خلال 3 سنوات بلغ عدد ضحايا المرض من الأميركيين 12 ألف شخصاً.

لم يحظَ الإعلان بالانتشار المطلوب واستمرّ الإيدز مرتبطاً بالمثليين في العقلية الجماعية للأميركيين، وهو ما تُرجم على هيئة إجراءات عقابية بحقهم، مثل إغلاق حمامات المثليين العامة في سان فرانسيسكو ونيويورك، ومُنع المراهق رايان وايت من التعليم في مدرسته الإعدادية بحجة إصابته بالمرض.

وُصف الإيدز في وسائل الإعلام بأنه "مرض مِثلي الجنس" حتى أن دور العزاء والمقابر كانت ترفض استقبال رفات الأشخاص الذين توفوا به.

في عام 1987 ظفر أشقاء 3 مصابين بالفيروس بحكمٍ قضائي ضد مدرسة في فلوريدا بسبب رفضها ضمهم إلى صفوفها. انتصر لهم القضاء، لكنهم تلقوا تهديدات بالقتل لو أصروا على تنفيذ الحُكم ودخلوا المدرسة، بعدها حُرق منزلهم بالكامل فاضطر الإخوة الثلاثة للرحيل إلى مكانٍ آخر.

وفي عام 1991، أعلن لاعب السلة الأميركي إيفرين جونسون إصابته بالإيدز بسبب ممارسته علاقات مع عدة نساء دون وقاية، وهو ما صنع نوعاً من الصدمة بين الأميركيين، لأن جونسون كان "غيري الجنس"، بسبب شهرته ومتابعة الملايين له تجلّت حقيقة أن "الغيريين" يُمكنهم الإصابة بالمرض أيضاً.

 

لماذا تتزايد إصابة المثليين بالإيدز؟

 

بحسب الدراسات العلمية المؤكدة، فإن الإصابة بالفيروس لا ترتبط بالانتماء إلى عرقٍ معين أو سلوك جنسي مُحدد، رغم ذلك فإنه أكثر انتشاراً بين الرجال المثليين وبين الأفارقة.

في عام 2019 كان أكثر من 65% من المصابين الجُدد بالمرض من الرجال المثليين، وفي العام التالي مباشرة زادت النسبة إلى 68%، وفي عام 2021 شكّل السود 30% من هذه الحالات أما المنحدرون من أصل لاتيني فبلغوا 25%.

سبب ذلك هو شيوع إقدام هذه الفئات على "ممارسات خطرة" تساهم في انتشار الفيرس بينهم بشدة مثل ممارسة الجنس بدون عوازل وقائية مع شركاء متعددين، وأيضاً تبادل الأدوات الطبية على نطاقٍ واسع.

كذلك ثبت أن ممارسة الجنس الشرجي تزيد من خطورة الإصابة بالمرض 18 مرة عن الجنس المهبلي، كما أنهم عادةً ما يتبادلون الأدوار خلال العملية الجنسية، الأمر الذي يضاعف من احتماليات إصابة الشركاء جميعاً بالمرض.

بعض الآراء الطبية قدّرت أن الفيروس انتشر بين الأميركيين السود في أوقاتٍ أقدم من تاريخ اكتشافه بكثير، لكن العزلة الكبيرة التي عاشتها هذه المجتمعات وموجة العنصرية التي عانت منها أميركا لعقود، أضعفت من القُدرة على اكتشافه ومن تقديم الرعاية الصحية المتمثلة في التشخيص المبكر للأعراض وعلاجها، وحين بدأ الاهتمام برصد الفيروس ومكافحته، كانت نسبة انتشاره قد بلغت معدلاً عالياً.

هذه المجتمعات عانت طويلاً من العيش في ظل معدلات عالية من البطالة والجهل والفقر وتعاطي المخدرات، وكلها عوامل أكدت الدراسات أنها تلعب دوراً كبيراً في زيادة نسبة الإصابة بالإيدز، وهو ما علّق عليه الكاتب الصحفي تيم سيمونز قائلاً  إن "الإيدز ظهر بين المجتمعات التي فضّل العالم الأبيض عدم رؤيتها".

رفض العلاج هرباً من نظرة المجتمع

 

في عام 1993 قام الممثل الأميركي توم هانكس ببطولة فيلم "فيلادلفيا" الذي استعرض قصة حياة رجل مِثلي الجنس أصيب بالإيدز، ويرفع دعوى قضائية بسبب التمييز العنصري الذي تعرّض له منذ لحظة اكتشافه المرض.

وخلال رحلة العلاج ليكون أحد أول الأفلام التي ناقشت المعتقدات الخاطئة التي تربط بين المثلية والإيدز، حقق العمل نجاحاً كبيراً وحصد هانكس أوسكار أفضل ممثل.

وصم المثليين بعار التسبب في نشر مرض الإيدز، تسبّب أحياناً في تردّد المرضى في إجراء اختبار الإصابة بالفيروس بحسب دراسة أجريت في 2022، وأكدت أن خوف جماعات المثليين من احتقار المجتمع المحيط بهم، يدفعهم في بعض الأحيان إلى رفض الخضوع إلى اختبار فحص، بسبب ما توقعوا أن يواجهونه من ازدراء لمجرد القيام بعملية الفحص، حتى من فريق الأطباء القائم على الأمر.

وهو ما تجلّى في دولة أوغندا هذا العام، فبعدما اتخذت حكومتها قراراً بتجريم المثلية الجنسية وعقاب مرتكبيها بالسجن 20 عاماً، انقطع مرضى الإيدز عن العلاج في المستشفى المخصصة لهم بذلك، خوفاً من أن يوصموا بالمثلية الجنسية ومن ثم يقبض عليهم ويسجنون.

وبحسب دراسة أجريت في بداية هذا العام، فإن إصابة المثليين بالإيدز في البلاد التي تكافح المثلية أكبر 12 مرة منها في الدول التي تسمح للمثليين بالزواج، ففي ظل التضييقات القانونية على المثليين، يستحيل إقامة جمعيات توعية صحية لهم، ويصعب تلقيهم خدمة طبية منتظمة ومعلنة، الأمر الذي يدفعهم في بعض الأحيان إلى رفض إعلان المصابين عن مرضهم وتفضليهم عدم العلاج حتى الموت، هرباً من ازدراء المجتمع لهم حتى لو لم يكونوا مثليين بالأساس.

لهذا فإنه عادةً ما تؤدي قوانين "قمع المثلية" إلى زيادة معدل انتشار الفيروس وليس العكس.

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

An ethnic Rohingya woman weeps after being removed from their temporary shelter at the basement of a community hall during a…
امرأة من الروهينغا تبكي بعد ترحيلها مع لاجئين آخرين وصلوا إندونيسيا هرباً من سوء الأوضاع في بنغلادش

في عام 2017 نفذت حكومة ميانمار عملية عسكرية موسعة ضد أقلية الروهينغا المسلمة، ردًا على غارات نفذها مسلحون في عدة مراكز شرطة، فهدمت الحكومة 55 قرية وقتلت 6700 شخص، بوفق أرقام منظمة "أطباء بلا حدود".

ولا تعتبر ميانمار، أقلية الروهينغا العرقية، من مواطنيها، إذ تصنف أبناءها بأنهم "عديمو الجنسية"، وهي الحجة التي برّرت بها عدوانها عليهم وتشريد عشرات الآلاف منهم، الأمر الذي أثار استياء دوليا، خصوصاً بعد حركة اللجوء الكبيرة للروهينغا خارج بلدهم.

حالياً تبدو عودة هؤلاء المهجرين مستحيلة في ظِل الاضطرابات السياسية التي تعيشها ميانمار عقب الانقلاب العسكري الذي أطاح الجيش بموجبه بالمستشارة أونغ سو تشي وسياسيين آخرين في نوفمبر 2021، رغم نجاح حزبها "الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية" في اكتساح الانتخابات البرلمانية.

على أثر هذا الانقلاب، تبنّت بعض أقليات ميانمار الخيار العسكري فشكّلت ميليشيات عرقية رفعت السلاح في وجه الحكم العسكري مُطالبة بتطبيق الفيدرالية في البلاد، كان من أبرزها  "جيش تحرير تانغ الوطني" و"جيش استقلال كاشين" و"جيش إنقاذ روهينغا أراكان".

تحت لواء حماية الروهينغا من بطش السُلطة، أجرى "جيش أراكان" عمليات تجنيد واسعة لشباب الروهينغا ودفعهم لتنفيذ عدة عمليات عسكرية ضد جنود جيش ميانمار، ما أجج العداء بين الطرفين وعقد المشهد أكثر.

وإثر هذه الصراعات المتنامية، ارتفع عدد الأشخاص الذين يحتاجون للمساعدة من مليون فردٍ إلى أكثر من 18 مليوناً.

اتفاق لإعادة النازحين الروهينغا إلى بورما 'في غضون عامين'
أعلنت حكومة بنغلادش الثلاثاء التوصل إلى اتفاق مع بورما ينص على إعادة النازحين الروهينغا الذين فروا من عمليات عسكرية نفذها الجيش البورمي "في غضون سنتين"، وذلك في أول جدول زمني واضح لإعادة مئات آلاف الأفراد من هذه الأقلية المسلمة رغم عدم اتضاح ظروف عودتهم بعد.

 

بنغلادش: أكبر مخيم في العالم

كانت بنغلادش أول وجهة لجوء، فرّ إليها الآلاف من الروهينغا، وزاد العدد مع الوقت، لتستضيف البلد أكثر من 700 ألف لاجئ، ما وضعها أمام تحدٍّ ضخم حاولت الحكومة إخفاءه عبر تسكين اللاجئيين في مخيمات عديدة، أهمها "كوكس بازار" المُصنّف كأكبر مخيم للاجئين في العالم، وهي خطوة نالت إشادات دولية عِدة في ذلك الوقت.

رغم الجهود الكبيرة لتحسين الأوضاع في "كوكس بازار"، فقد عانى سكانه طيلة السنوات الفائتة من الفيضانات وسوء التغذية وانتشار الأمراض بسبب نقص الرعاية الصحية.

إلى جانب هذه المشكلات، زادت عقبات إدارية من متاعب الروهينغا؛ فلم يُسمح لهم بإقامة منازل من الطوب، ولم يتلقَ أطفالهم تعليماً منتظماً ولم توفّر للرجال فرص عمل لائقة.

في 2018 أبرمت بنغلاديش اتفاقاً مع ميانمار لإعادة اللاجئين إلى قراهم، وهي خطوة لم تتم حتى اليوم في ظل اشتعال الموقف داخل ولاية راخين -كانت الموطن الرئيس لأغلبية الروهينغا- بسبب الاشتباكات المستمرة مع "جيش أراكان".

في ختام العام الماضي، تحوّل وجود الروهينغا إلى عبءٍ كبير بعدما تناقص الدعم المالي المقدم إلى بنغلادش لدعم جهودها في إيوائهم، ما دفعها لإطلاق نداءات متعددة للمساعدة، أبرزها خطاب رئيسة الوزراء شيخة حسينة واجد، في الأمم المتحدة.

بجانب التناقص المستمر في المعونات المقدمة، باتت الحياة داخل المخيمات أقل أمناً في ضوء تنامي دور عصابات تهريب المخدرات والاتجار بالبشر، التي بسطت سيطرتها على مساحات كبيرة من المخيم ودخلت في صراعات طاحنة مع بعضها، أسفرت عن مقتل العشرات من الروهينغا، وفي بعض الأحيان لجأت هذه العصابات إلى اختطاف العديد من سكان المخيم وابتزاز عائلاتهم من أجل الحصول على أموال نظير الإفراج عنهم.

في مطلع العام الحالي، تعرّض مخيم "كوكس بازار" لحريقٍ ضخم أدى إلى تدمير 800 خيمة وتشريد خمسة آلاف لاجئ بينهم 3500 طفل، لتتكرر نفس المأساة التي مرّ بها ذات المخيم في 2023 حين احترقت قرابة 2800 خيمة، متسببة في تشريد نحو 12 ألف لاجئ.

الحرائق المتتالية أكدت تدهور الوضع الأمني في المخيمات في ظل شكوكٍ قوية بكونها مُدبَّرة أو وقعت نتيجة اشتباكات بين الميليشيات المسلحة.

هذا المصير المؤسف سبق وأن تعرّض له أكثر من 21 ألف مواطن من الروهغينا فرّوا إلى الهند، ففي السنوات الفائتة استهدفَتْ معسكراتهم جماعات هندوسية متطرفة وأحرقت خيمهم المؤقتة وسط تصاعد لحملات كراهية ضدهم على مواقع التواصل الاجتماعي وصفتهم بـ"الإرهابيين" و"المهاجرين غير الشرعيين".

وفي مطلع هذا العام تزايدت شكاوى النازحات في بنغلادش من تعرضهن للاستغلال الجنسي داخل المخيمات على أيدي الضباط المكلفين بتأمين المنطقة التي يعيشون بها.

 

إندونيسيا: القفز نحو المجهول

بسبب صعوبة الأوضاع في بنغلادش، بدأ الروهينغا في استقلال مراكب تعبر بهم البحر نحو إندونيسيا.

تعيّن على هؤلاء المغامرين خوض رحلة بحرية شاقة في خليج البنغال على متن قوارب متهالكة كثيراً ما انقلبت بهم وأسفرت عن سقوط عديد الضحايا. في 2023 وحده توفي 569 لاجئاً في المياه، وهو رقم لافت للنظر لم تشهده تلك الحوادث منذ 10 سنوات.

من ناحيتها تبنّت إندونيسيا موقفا رحّب باستقبال اللاجئين، فأعلنت بذل جهودها في توفير الموارد اللازمة لاستضافتهم، رغم أنها لم توقّع على اتفاقية اللاجئين لعام 1951، بالتالي لا تُلزمها بنودها، لكنها في المقابل طالبت المجتمع الدولي بالعمل على حل المشكلة الرئيسة وهي الاقتتال العرقي في ميانمار، وأيضاً المساعدة في توفير احتياجات الفارين إلى أرضها، وهو أمر يبدو من الصعب تحقيقه في ضوء اقتطاع 40% من الميزانية الأممية المخصصة لدعم الروهينغا.

 

 

 

هذا الترحيب الحكومي لم يشمل جميع طوائف المجتمع الإندونيسي الذي شهد تنامياً في موجة العداء والرفض لاستقبال اللاجئين، رغم أنم جميعاً يشتركون في الانتماء للدين الإسلامي.

في نوفمبر من العام الماضي حاصر مجموعة من القرويين الإندونيسيين قارباً متهالكاً وصل إلى شاطئهم وهو محمول بمئات المهاجرين، رفض السكان السماح لهم بالنزول وأعادوهم من حيث أتوا.

ورفع آخرون لافتات فوق مبانٍ حكومية تعرب عن رفض السكان لاستقبال المزيد من المهاجرين، بعدها نظّمت الشرطة الإندونيسية بمساعدة الصيادين المحليين دوريات منتظمة لمنع القوارب القادمة من الرسو.

وبلغت موجة العداء ذروتها، حين اقتحم قرابة 100 إندونيسي مركزاً لإيواء الروهينغا في مدينة باندا آتشيه، ثم وضعوهم داخل شاحنات نقلتهم إلى دائرة الهجرة مطالبين بإعادتهم من حيث أتوا، وهو الهجوم الذي وصفته مفوضية اللاجئين بـ"المزعج للغاية".