نساء يحضرن صلاة لليهود القرائين في كنيس داخل إسرائيل، من صفحة اليهود القرائين في أميركا على فيسبوك
نساء يحضرن صلاة لليهود القرائين في كنيس داخل إسرائيل، من صفحة اليهود القرائين في أميركا على فيسبوك

عاش اليهود في بلاد الرافدين منذ آلاف السنين، وحظيت تلك الأرض بمكانة مهمة في المُتخيل اليهودي الجمعي باعتبارها الموطن الأول للنبي إبراهيم، ولكونها المكان الذي شهد سبي أسباط بني إسرائيل في زمن الإمبراطوريتين الأشورية والبابلية.

في القرن الثامن الميلادي ظهرت فرقة القرائين، وهي من أهم الفرق الدينية اليهودية، في مدينة بغداد، وتأثرت بالعقائد الإسلامية، وتمكنت من الحفاظ على وجودها لقرون طويلة. فكيف ظهرت الفرقة؟ وما أهم عقائدها وأفكارها؟ وكيف يعيش أفراد الطائفة في دولة إسرائيل اليوم؟ 

 

من سجن بغداد

ظهرت طائفة اليهود القرائين في بغداد، عاصمة الخلافة العباسية في القرن الثامن الميلادي. في تلك الفترة، كان العراق مركزاً لأهم المدارس الدينية اليهودية، وكان من المعتاد، أن يترأس الجاؤون (الجالوت) الطائفة اليهودية في العراق، وأن يكون ممثلاً لليهود أمام الدولة العباسية.

في ستينيات القرن الثامن الميلادي، توفي الجاؤون داود، وطُرح اسم ابنه عنان ليحل محله، لكن الأغلبية الغالبة من الأحبار رفضت التصديق على قرار تعيينه، واختاروا إسحاق الإسكافي ليشغل منصب الجاؤون الجديد.

يذكر المفكر المصري عبد الوهاب المسيري في موسوعة "اليهود واليهودية والصهيونية" أن عنان بن داود رفض تعيين الإسكافي وأعلن أنه الأحق بالمنصب. على أثر ذلك، اتهم الأحبار عنان بالهرطقة والخروج عن التعاليم اليهودية القويمة، فقُبض عليه بأمر من الخليفة العباسي الثاني أبي جعفر المنصور وزُج به في السجن.

يذكر الباحث السويسري فريدريش دورينمات في كتابه "أبو حنيفة وأنان بن داوود" أن فترة السجن أثرت بشكل كبير على توجهات عنان الفكرية. وتزامن حبس الحبر اليهودي مع حبس الفقيه أبي حنيفة النعمان.

بعد فترة من التعارف بين الفقيهين، نصح أبو حنيفة صاحبه بأن يعرض آراءه على الخليفة المنصور، بحيث يوضح له أفكاره العقلانية التي عارضه الأحبار بسببها. نجحت خطة أبي حنيفة، وأُفرج عن عنان بن داود فخرج من السجن وعمل على تأسيس طائفة دينية يهودية جديدة منفصلة عن طائفة "الربانيين" التي ينتمي لها الشطر الأكبر من اليهود.

عُرفت الفرقة الجديدة باسم "العنانية" نسبةً لمؤسسها عنان بن داود، قبل أن تُعرف باسمها الأشهر "القرائين" في منتصف القرن التاسع الميلادي على يد الحبر بنيامين بن موسى النهاوندي.

 

أثر الفقه الحنفي

يرفض القراؤون الرواية التاريخية التقليدية التي ترجع ظهورهم الأول إلى عنان بن داود، ويتمسكون بالرأي الذي يقول إن بدايتهم وقعت عقب وفاة الملك سليمان بن داود، بالتحديد عند انقسام المملكة العبرانية المتحدة إلى مملكتين (الشمالية والجنوبية).

وفق هذا الرأي فإن القرائين كانوا هم اليهود التُقاة الذين حافظوا على تطبيق الشريعة والتعاليم في تلك المرحلة التاريخية الحرجة، واستمروا في تناقل العلوم الصحيحة من جيل إلى آخر، حتى تمايزت طائفتهم بشكل رسمي عن باقي طوائف اليهودية الحاخامية على يد عنان بن داود.

آمن القراؤون بالعهد القديم فقط واعتبروه النص الوحيد المُنزل من عند الله (يهواه). وعلى النقيض من باقي الطوائف اليهودية لم يعترف القراؤون بالتوراة الشفوية التي يعتقد البعض أنها أُنزلت على النبي موسى فوق جبل سيناء.

لذلك؛ عُرفت هذه الطائفة بالعديد من الأسماء المشتقة من العهد القديم مثل "التناخيون"، و"أبناء المقرا" و"أصحاب المقرا" و"القراؤون"، كما يقول الباحث جعفر هادي حسن في كتابه "تاريخ اليهود القرائين منذ ظهورهم حتى العصر الحاضر".

بشكل عام، لا يؤمن القراؤون إلا بالفرائض اليهودية التي تلقّاها النبي موسى على جبل سيناء. ويمارسون العديد من الطقوس المختلفة عن التقاليد اليهودية المعروفة. على سبيل المثال، يتبعون تقويماً خاصا بهم يختلف عن التقويم اليهودي التقليدي، ولا يحتفلون بأي عيد لم يُذكر بشكل واضح في التناخ (العهد القديم)، كما يقدسون يوم السبت بطريقة أكثر تشدداً من باقي الطوائف اليهودية، حيث لا يشعلون  الشموع ولا يستخدمون أي جهاز إلكتروني أو ميكانيكي.

في ما يخص أعمال الطهارة، لا يؤمن القراؤون بالاعتقاد الحاخامي الذي يقصر التطهر بالنزول في حوض الطهارة (ميكفاه)، ويرون أنه يمكن التطهر من النجاسة بأي ماء متدفق حتى ولو في الحمام العادي.

يرى الكثير من الباحثين أن أفكار طائفة القرائين قد تأثرت بالعقائد الإسلامية، لا سيما في مبحثي الفقه وعلم الكلام. على سبيل المثال، يقول المسيري في موسوعته "من الواضح أن اليهودية كانت تواجه تحدياً فكرياً ضخماً بعد انتشار الإسلام، وكان عليها أن تستجيب له. وكان عنان بن داود يمثل أولى هذه الاستجابات...".

يعتقد البعض أن العلاقة الوطيدة التي نشأت بين الإمام أبي حنيفة النعمان وعنان بن داود في سجن بغداد ألقت بظلالها على المعتقدات التي اتبعها القراؤون لاحقاً،  ويظهر ذلك في الاعتماد الكامل على التوراة المكتوبة وفي اللجوء إلى آلية القياس لاستنباط الأحكام الفقهية، وفي التشجيع على الاجتهاد الفردي، وغير ذلك من الأحكام التي تشابهت مع الفقه الحنفي المُصطبغ بالصبغة المعتزلية.

وظهر التأثر بالطقوس الإسلامية أيضاً في الهيئة التي يؤدي بعا القراؤون صلواتهم، إذ تحتوي العديد من الحركات المشابهة للصلاة الإسلامية مثل الركوع والسجود والجلوس القرفصاء والانحناء يميناً ويساراً والوقوف.

من جهة أخرى، تمنح الأعراف القرائية مكانة متميزة للمرأة، بعكس التقاليد الحاخامية الصارمة التي تقضي بالفصل بين الجنسين في الصلاة، حيث يصلي الرجال إلى جانب النساء في الكنيس القرائي، ولا توجد أي موانع دينية لتوظيف المرأة في السلك الكهنوتي، فبوسعها أن تتقلد الحاخامية أو منصب القاضي الأعلى.

تظهر المساواة بين الجنسين في الطائفة القرائية كذلك في التنظيمات المتعلقة بالزواج والطلاق، تقول نائبة رئيس منظمة القرائين اليهودية العالمية "جميع عهود الزواج لدينا مكتوبة باللغة العبرية، وهي في الواقع اتفاقية متساوية بين الرجل والمرأة. ولهما نفس الحقوق. وإذا لم يتم الوفاء بالاتفاق لأي سبب من الأسباب، يمكنهما (رجلاً امرأة) طلب الطلاق".

 

40 ألفاً في إسرائيل

مثّل القراؤون نسبة كبيرة من مجموع الشعب اليهودي في القرون الوسطى، وانتشروا في العديد من الأماكن في أوروبا وآسيا وأفريقيا.

في العصر الحديث، تسبب صدامهم مع اليهودية الحاخامية التقليدية في إنقاذ القرائين من الكثير من حملات الاضطهاد التي شنتها أوروبا ضد اليهود. ففي القرن التاسع عشر الميلادي، حافظ القراؤون على مراكزهم المتميزة في روسيا القيصرية بعدما رفع بعضهم مذكرات رسمية إلى القيصر تفيد باختلافهم الكامل عن الحاخاميين الذين تم تهجيرهم وعزلهم من مناصبهم، وتكرر الأمر بالتزامن مع اندلاع الحرب العالمية الثانية، إذ نجا الكثير منهم من محارق النازية بسبب التشكيك في انتمائهم للدين اليهودي.

حالياً، يصل تعداد القرائين قرابة 50 ألفاً، يعيش عشرة آلاف منهم في الولايات المتحدة الأميركية وشبه جزيرة القرم وتركيا وأستراليا وفرنسا، بينما يعيش 40 ألفاً في إسرائيل، متمركزين في مدينة الرملة حيث "مركز اليهودية القرائية العالمي"، وفي كل من أشدود وبئر السبع والقدس، وتتوزع البقية بين مجموعة من المستوطنات.

تختلف آراء أفراد الطائفة القرائية فيما يخص وضعهم الحالي داخل إسرائيل، فيرى البعض أنهم مواطنون إسرائيليون ويهود أولاً قبل أن يكونوا قرائين. في المقابل، يعتقد آخرون أنهم مواطنون من الدرجة الثانية.

بحسب التقرير الذي نشرته صحيفة "ماكوريشون" العبرية، فإن القرائين يتلقون كل عام ميزانية قدرها حوالي مليون و800 ألف شيكل من وزارة الخدمات الدينية الإسرائيلية، لكن ذلك لاقى اعتراضاً من ماور دباش، عضو الطائفة القرائية، إذ يقول "لا يتم تخصيص ميزانيتنا بشكل عادل، لأن أولئك الذين يقفون على قمة هرم وزارة الخدمات الدينية ليسوا دائماً أشخاصاً يحبون القرائين... الدولة لا تفهم أننا رغم أننا طائفة واحدة، إلا أننا منتشرون في ثلاثة عشر مركزاً في جميع أنحاء البلاد، وكل منطقة تحتاج إلى رسل عموميين ومرتلين وجزارين لتوفير الخدمات الدينية الكافية لأفراد المجتمع".

"لذلك، لا ينبغي أن تكون الميزانية وفقاً لعدد الأشخاص فحسب، بل وفقاً للوظائف المطلوبة في هذا المجال"، يضيف دباش.

في السياق نفسه، يشتكي أفراد الطائفة القرائية من تهميشهم في الكتب والمناهج التي يتم تدريسها في مراحل التعليم المختلفة داخل إسرائيل.

وأفاد تقرير لجنة "بيتون" الصادر في فبراير 2016 تحت عنوان "تأصيل هوية يهود إسبانيا والشرق في منظومة التعليم الإسرائيلية"، أن "هناك إشارات قليلة جداً إلى اليهودية القرائية في نظام التعليم. في التاريخ في الفصول الدراسية لا يتم التركيز على هذا الموضوع، وفي دروس الكتاب المقدس لا توجد مناقشة للتفسير القرائي...".

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

رحل النظام العراقي السابق أكثر من 350 ألف كردي فيلي إلى إيران.

بعد نحو 12 عاما على تشكيلها وأكثر من 20 عاما على سقوط نظام صدام حسين، صادقت وزارة العدل العراقية مؤخراً على توصيات اللجنة المعنية بإزالة الآثار السلبية عن الكرد الفيليين، ممن صودرت أراضيهم أو بيوتهم من قبل النظام السابق.

وإضافة إلى التوصية الخاصة بمعالجة الآثار المترتبة على قراري مجلس قيادة الثورة المنحل المرقمين (489) و(617) لسنة 1981 المتعلقين بمصادرة البساتين والأراضي الزراعية في منطقتي خانقين ومندلي في محافظة ديالى وتسوية الحقوق التصرفية فيها، تضمنت التوصيات النظر في إمكانية إعمار المناطق الفيلية المنكوبة وتنميتها ونزع الألغام منها وشمولها بالمشروعات الإستراتيجية. كذلك العمل على مراعاة تعيين هذه الشريحة في الدرجات الوظيفية الشاغرة في الوزارات وغيرها من الجهات الرسمية.

وفي الوقت الذي ينظر سياسيون وأكاديميون من الكرد الفيليين بإيجابية للمصادقة "المتأخرة" على توصيات اللجنة، فهم يشككون أيضاً في إمكانية تنفيذها بشكل يؤدي لتحقيق العدالة والإنصاف للضحايا.

 

تاريخ الاضطهاد

بدأ الاضطهاد "الممنهج" للكرد الفيليين في العراق عام 1970 وتواصل حتى سقوط النظام البعثي في 2003.

يقول القيادي في الحزب الكردستاني العراقي والمدافع عن قضية الكرد الفيليين، علي الفيلي، إن "الاضطهاد الذي تعرضوا له كان الأعنف ضد أقلية في العراق، لقد اضطهدوا بشكل ممنهج لفترات طويلة، حُرموا من حقوقهم الأساسية، وتمت مصادرة ممتلكاتهم، وجُردوا من جنسيتهم نتيجة شكوك ومخاوف ابتدعها النظام السابق".

وينتقد الفيلي تعامل الحكومات العراقية المتعاقبة بعد سقوط النظام مع قضية الكرد الفيليين، مبيّناً لـ"ارفع صوتك": "كان يفترض أن تكون قضيتهم أولوية بعد سقوط النظام كدليل على جدية العهد الجديد في إزالة الظلم".

بحسب دراسة "الإبادة الجماعية للكرد الفيليين في العراق" الصادرة عن مركز "حمورابي" للبحوث والدراسات الاستراتجية، تعرض آلاف الكرد الفيليين إلى حملات إعدام مممنهجة من قبل النظام السابق منذ 1968، إضافة إلى ترحيل أكثر من 350 ألف كردي فيلي إلى إيران، والاختفاء القسري الذي طال نحو 15 ألفاً لا يزال مصيرهم مجهولاً.   

يؤكد الفيلي أن "غالبية المختفين قسراً هم من الأطفال الذكور الذين اختطفهم النظام السابق بتهمة محاولتهم حمل السلاح ضد الدولة".

وفي مطلع ثمانينيات القرن الماضي أصدر مجلس قيادة الثورة المنحل قرارات لتثبيت واقع اضطهاد الكرد الفيليين، فعلاوة على مصادرة البساتين والأراضي الزراعية وفقاً للقرارين (489) و(617) لسنة 1981، أصدر المجلس عام 1980 القرار (666) القاضي بإسقاط الجنسية العراقية عن "كل عراقي أجنبي إذا تبين عدم ولائه للوطن والشعب والأهداف القومية والاجتماعية  العليا للثورة"، وهو القرار الذي طُبق بشكل أساسي على الكرد الفيليين، حيث أسقطت الجنسية عن نحو نصف مليون كردي فيلي، كما تنقل الدراسة عن مصادر كردية.

وتعيد الدراسة جذور الاضطهاد إلى جملة من العوامل، في مقدمتها العامل القومي حيث "تشير الدلائل على أنهم من أقدم وأعراق سكان العراق، غير أن تواجدهم الجغرافي في نقاط التماس الجيوسياسية للصراع العراقي- الإيراني، شجع الإبادة ضدهم، وكذلك تنوعهم الثقافي والاجتماعي الذي مكنهم من الاندماج مع باقي المكونات بشكل صعب على النظام مهمة اجتثاثهم".

أما العامل الأخير فكان "عنصرية وطائفية النظام عندما رسخ تهمة تبعية الكرد الفيليين لإيران بدعوى وجود مناطق كردية في الجانب الإيراني المحاذي للحدود العراقية تربط الكرد الفيليين بصلات قرابة.

 

مخاوف بعد انتظار طويل

رغم حديثه عن إيجابيات المصادقة على التصويات كخطوة على طريق رفع الظلم الواقع على الكرد الفيليين، يقول أستاذ الفكر السياسي عصام الفيلي إن "المشكلة لا تكمن في التشريعات والقوانين إنما في الممارسة والتطبيق".

يضيف لـ"ارفع صوتك": "عند الحديث عن تعويضات عن سنوات محدودة فإن ذلك ليس من الإنصاف، كذلك فإن التشريعات لم تعالج المساحات الكبيرة من الأراضي التي جرى الاستيلاء عليها وهي غير مسيجة من قبل أصحابها وتحولت إلى أملاك للدولة".

ويعتقد عصام الفيلي أن الضرر النفسي والمعنوي الذي خلفته الإبادة على الكرد الفيليين "تتجاوز ما قدمته اللجنة"، مشدداً على "ضرورة إنشاء لجنة عليا لرعاية الكرد الفيليين بمهام متعددة تتجاوز مسألة التعويض والأراضي إلى دمجهم في الوظائف الحكومية وتضمينهم في المناهج التعليمية وتحسين الخدمات في أماكن تواجدهم".

يتابع: "المطلوب قبل كل شيء تأسيس ثقافة تؤكد على أن العراق بلد لجميع المكونات، حينها يشعر الكرد الفيليون بمواطنتهم ويسترجعون حقوقهم، فمنذ سقوط النظام حتى اليوم لا يوجد تحسّن حقيقي في حياتهم".

الأمر ذاته يكرره القيادي في الحزب الكردستاني العراقي، علي الفيلي، بقوله: "التعويض المالي مهم لكن التعويض النفسي والمعنوي أكثر أهمية".

ويرى أن "بداية التعويض المعنوي تتمثل في أن تتوقف دوائرة السلطة عن معاملتهم معاملة الأجانب حيث يواصلون مراجعة دائرة شؤون الأجانب لإتمام معاملاتهم".