أبيع المساعدات لأشتري الدواء
أبيع المساعدات لأشتري الدواء

صار لي أربع سنوات نازحة من ديرتي بسبب المجرمين الدواعش اللي ما يخافون الله..

اسمي خديجة، عمري ٦٠ عاما، نازحة من قضاء الحضر غرب الموصل. أعيش في مخيم بحركة شمال شرق مدينة أربيل.

صار لي أربع سنوات نازحة من ديرتي بسبب المجرمين الدواعش اللي ما يخافون الله، فرهدوا مالنه وحلالنه وصرنا أغراب بوطننا.

زوجي متوفي وما عندي أحد ووضعي حيل تعبان. كتلتني الغربة لان أعيش وحيدة بالخيمة، أطبخ وأكل بنفس المكان.. ومرات كثيرة ما عندي طاقة حتى للطبخ.

قبل سنة انضربت جلطة بالدماغ وصار عندي شلل نصفي وحاليا أبيع المساعدات اللي تجيني حتى أشتري علاج لأن ما عندي راتب.

أربيل ـ صفاء المنصور

أبيع المساعدات لأشتري الدواء

​​

مواضيع ذات صلة:

أحمد غانم حمودي/ارفع صوتك
أحمد غانم حمودي/ارفع صوتك

اسمي أحمد غانم حمودي، مواليد 1966، منذ كنت طفلا صغيرا عملت مع أبي وجدي في بناء الجص. تركت الدراسة في المتوسطة وانخرطت بالعمل، ولا أزال مستمراً بالعمل، حيث تشتهر المباني التقليدية بالموصل بالبناء بالجص والحجر.

لدي ثلاث بنات وابن صغير، ولازم أعمل حتى أعيشهم. العمل يتعبني ويؤثر على صحتي كثيرا، لأني مصاب بانزلاق العمود الفقري وسقوط ركبة، لكن لا نستطيع العيش بلا عمل. كانت لدي سيارة نوع بيك آب راحت خلال عمليات التحرير.

أتمنى أن أحصل على عمل مستقر يناسب عمري ووضعي الصحي التعبان، لو كنّا في دولة أخرى لكان لنا احترام وتقدير أكبر. نحن في دولة خيراتها كثيرة، واهتمامها بأبنائها قليل.

الموصل – عمر الحيالي.