فنجان قهوة غير شكل حياتي
فنجان قهوة غير شكل حياتي

تخرجت من إعدادية التجارة في البصرة لأجد نفسي عاطلاً عن العمل كملايين الشبان العراقيين..

فنجان قهوة وسيارة جهزتها بماكنة صغيرة غيرت شكل حياتي أنا كرار علاء عمري 26 عاماً وتخرجت من إعدادية التجارة في البصرة لأجد نفسي عاطلاً عن العمل كملايين الشبان العراقيين.

الفكرة لم تكن وليدة ولا بالجديدة وإنما هي مستوحاة من طريقة غربية معروفة هناك باستخدام السيارات وتحويرها لتناسب نوع العمل.

الفكرة تعرفت عليها عن طريق أحد مواقع التواصل الاجتماعي ووجدتها مناسبة له بعد أن مللت انتظار التعيين في دوائر الدولة.

أقف بسيارتي التي تجذب الانتباه بالقرب من أحد الأسواق التجارية الحديثة في البصرة لأجد الناس وقد استحسنت الفكرة وشجعتني عليها، فما أقدّمه من مشروبات يحظى بإقبال جيد.

البصرة - مشعل العبيد

فنجان قهوة غير شكل حياتي

​​

مواضيع ذات صلة:

أحمد غانم حمودي/ارفع صوتك
أحمد غانم حمودي/ارفع صوتك

اسمي أحمد غانم حمودي، مواليد 1966، منذ كنت طفلا صغيرا عملت مع أبي وجدي في بناء الجص. تركت الدراسة في المتوسطة وانخرطت بالعمل، ولا أزال مستمراً بالعمل، حيث تشتهر المباني التقليدية بالموصل بالبناء بالجص والحجر.

لدي ثلاث بنات وابن صغير، ولازم أعمل حتى أعيشهم. العمل يتعبني ويؤثر على صحتي كثيرا، لأني مصاب بانزلاق العمود الفقري وسقوط ركبة، لكن لا نستطيع العيش بلا عمل. كانت لدي سيارة نوع بيك آب راحت خلال عمليات التحرير.

أتمنى أن أحصل على عمل مستقر يناسب عمري ووضعي الصحي التعبان، لو كنّا في دولة أخرى لكان لنا احترام وتقدير أكبر. نحن في دولة خيراتها كثيرة، واهتمامها بأبنائها قليل.

الموصل – عمر الحيالي.